الأزهر: أروقة الجامع مفتوحة لعلمائنا الراسخين المصريين وغيرهم    "مستقبل وطن" بأسوان يعقد مؤتمر "نعم للتعديلات الدستورية" | صور    محافظ الدقهلية يعتمد جداول امتحانات النقل    شاهد| تطوير وتجديد «بانوراما حرب أكتوبر»    أحمد موسى: «هو لازم الرئيس يتدخل في كل حاجة عشان نرجع فلوس المعاشات»    تشكيل لجان حصر لحدود التجمعات السكنية القائمة على الأراضي الزراعية بكفر الشيخ    تفاصيل الاجتماع السداسي لوزراء خارجية ورؤساء مخابرات مصر والأردن والعراق    ترامب: تم تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق بالكامل    فى تصفيات أفريقيا.. كوت ديفوار ورواندا "لو تقدر اعرف مين ده ومين ده"    صدمة في صفوف المعارضة الفرنسية بعد مواجهة الجيش ل السترات الصفراء    أجيري: تجربة العناصر الجديدة أمام النيجر أهم من الفوز    مباحث ملوي تكشف لغز سرقة توك توك في أقل من 24 ساعة    نجاح كبير لمعرض توت عنخ آمون في باريس    مي كساب تساند شيرين عبدالوهاب: «ما تزعليش هتعدي»    كريم عفيفي يهنئ أشرف زكي بمنصب نقيب الممثلين    خالد الجندي ل الشباب: دعاء كبار السن قريب من الله .. فيديو    وزيرة الصحة: توأمة مع رواد القطاع الطبي الخاص لتشغيل مستشفيات التأمين الصحي الجديد    »100 مليون صحة« تستقبل المواطنين بالحلوي    إصابة عامل وربة منزل بالأسلحة النارية في مشاجرة بحلوان    تظاهر نحو مليون شخص في وسط لندن للمطالبة باستفتاء جديد على بريكست    الديموقراطيون يطالبون بنشر نتائج تقرير مولر وعدم إطلاع ترامب عليه    البدري ضيف: bbc تواصل أكاذيبها المغرضة وأصبحت منصة إعلامية للجماعة الإرهابية    عرض فيلم Shoplifters بجمعية نقاد السينما.. غدًا    ريفالدو: الريال عانى بعد رونالدو ونجما سان جيرمان الأنسب لتعويضه    صور.. الأهلى يهزم الأنانبيب الكيني 3 /1 و يتأهل لنهائى بطولة أفريقيا للطائرة سيدات    جنوب الدلتا لتوزيع الكهرباء تعلن قطع الكهرباء عن بعض مناطق بمدينة منوف الجمعة القادمة    السجن المشدد ل4 تجار مخدرات بدمياط    إصابة 11 فرد شرطة فى انقلاب سيارة على طريق أهناسيا بنى سويف    العضو المنتدب لحورس: مقومات الاقتصاد قادرة على تحويل الأموال الساخنة لاستثمار مباشر    الحكومة تخير سكان مثلث ماسبيرو في منحهم التعويضات    الجبلاية تكشف لصدى البلد موعد الفصل في شكوى الأهلي ضد رئيس الزمالك    البرازيل تسقط في «فخ» التعادل أمام بنما    شاهد.. إطلاله غريبة ل يسرا اللوزي تثير سخرية متابعيها    "مطلوب حى".. محمد رمضان يبحث عن هذا الشاب.. اعرف الحكاية    بالصور.. قميص عمرو دياب يثير ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي    3 خيارات أمام يوفنتوس لتعزيز وسط ملعبه    انطلاق المسابقة العالمية للقرآن الكريم بحضور 77 مشاركا من 51 دولة    الناتو يرحب بتحرير الباغوز من «داعش» ويجدد التزامه بمكافحة الإرهاب    غدا.. استكمال محاكمة نقيب الصيادلة الموقوف    ل15 أبريل.. تأجيل محاكمة نجلي مبارك ب«التلاعب بالبورصة»    اللجنة الفنية في قضية التلاعب بالبورصة :نجلا مبارك ليس لهما علاقة ببيع البنك الوطني    الأهلي اليوم : 3 ملاعب مرشحة لإستضافة مباريات الأهلي والزمالك الأفريقية    فودة: إقامة مجتمع عمراني متكامل بمنطقة الرويسات بشرم الشيخ    "الأرصاد": رياح مثيرة للرمال والأتربة غدا وتوقعات بسقوط أمطار    تحرير 48 مخالفة في حملات تموينية ببني سويف    جولة لرئيس جامعة القاهرة بمعهد الأورام لمتابعة أعمال تطوير المبنى الجنوبي    وزير النقل يطالب شركة "بروجريس ريل لوكوموتيف" بسرعة إنهاء إجراءات التمويل    قوات الأمن الصومالية تفض حصار الشباب على مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية    الرقابة الإدارية تتمكن من إجراء التحريات اللازمة ل566 موظفا مرشحا لوظائف قيادية    الإدارية العليا تصدر بيانًا بشأن أحكام طعون رئيس الزمالك    إطلاق أسماء الشهداء على مدارس بالبحيرة    تعرف على قصة إسلام وحشي بن حرب قاتل حمزة عم النبي    على طريقة أبو العروسة.. محمد مهران يعتذر لخطيبته "مى": بحبك وأنا غلطت فى حقك    محافظ للدقهلية يشارك مرضى الجذام احتفالهم بعيد الأم    «سعفان» يفتتح أول ملتقى توظيف يرتكز على التدريب قبل التشغيل (صور)    المستشفى البحرى العام يستضيف خبير عالمى فى جراحة العظام    المفتي: مصر تهتم بعلوم القرآن الكريم وجعلته فى تشريعاتها    "الأوقاف" عن إطلاق اسم الحصري على دورة المسابقة العالمية: شيخ المقرئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استراتيجية المجلس الأعلي للثقافة خطوة للأمام.. أم ماذا؟
الافتتاحية

بلاشك أن عام 2018 هو العام الأكثر لغطا لأداء المجلس الأعلي للثقافة، ويعد استمرارا لأعوام سابقة لم يكن المجلس في قوته المعهودة، لكن الإيجابية الواضحة - حتي الآن- هي تلك الورقة المطولة التي أعدها د. سعيد المصري الأمين العام للمجلس الأعلي للثقافة بعنوان »مقترح خطة عمل المجلس الأعلي للثقافة 2018 – 2020»‬، وتمت علي مرحلتين، الأولي هي اجتهاد خاص قام به د. المصري، معتمدا علي تحليل دقيق لما تحت يده من أوراق وتوجيهات لا تخص المجلس الأعلي للثقافة فقط أو وزارة الثقافة، وإنما تنطلق – أيضا – من استراتيجية مصر 2030، أما المرحلة الثانية لهذه الورقة فكان الاستماع لآراء ما يقرب من 18 لجنة من لجان المجلس الأعلي للثقافة، الذين التقي بهم المصري في حوارات مطولة، وبالفعل أدخل تعديلات علي هذه الخطة، استجابة لآراء موضوعية طرحت، كما استمع الأمين العام لآراء مثقفين من مختلف التيارات والاتجاهات والأعمار السنية، وبالتالي فالتصور الذي سينشر في "أخبار الأدب" هو الصورة الكاملة لهذا المقترح، الذي ينتظر اجتماع المجلس الأعلي للثقافة ليتحول إلي واقع ملموس.
لكن ما الدافع لهذه الخطة الممتدة من 2018 – 2020، الحقيقة دوافع كثيرة، منها تراجع دور المجلس والاحتياج الشديد لتحديد مساره، بعد أن أصبح دوره في السنوات الأخيرة ملتبسا، وفي بعض الأحيان فاترا، لذا أعتقد أن أهم ما يميز هذا المقترح "الصدق" الذي كتب به، هذا "الصدق" الذي جعل المصري متحررا من كل القيود والتوازنات منطلقا إلي هدف أساسي هو تعديل مسار المجلس، وعودته إلي ممارسة دوره بشكل منضبط، متسلحا بالمواد القانونية التي حددت المسار، وهو ما جعله منذ الفقرة الأولي لهذا التصور، ينطلق من النص القانوني الحاكم لأداء المجلس وهو : "تخطيط السياسة العامة للثقافة في حدود السياسة العامة للدولة، والتنسيق بين الأجهزة الثقافية في أوجه نشاطها المختلفة"، بالتأكيد هذا المنطلق غير مفعل تماما، وهذه الورقة تريد أن تحدث »‬الصدمة» للجميع منذ اللحظة الأولي، وكأنها هنا بمثابة جرس الإنذار لكي تلعب كل أجهزة الوزارة دورها بشكل منضبط، ولا تتعدي هيئة علي مهام هيئة أخري، فهذا المقترح في أولي خطواته هو محاولة جادة لهذا التفعيل، بل من وجهة نظري، هو محاولة شجاعة لا أعلم إذا كانت وزارة الثقافة ستتحملها بشجاعة موازية أم لا؟.
المجلس في هذه الورقة الطموحة لا يحاول فقط استعادة دوره في التنسيق بين أجهزة الوزارة المختلفة لوضع برامج عملها، بل – أيضا – يستعيد معه دور هذه الأجهزة التي في مجملها لا تلعبه بالشكل المنضبط والمؤثر.
المصري يقر بوضوح وهو الأمين العام، أن المجلس في حاجة إلي »‬ تطوير آلية مؤسسية جديدة لتطوير ومتابعة السياسات الثقافية"، و أن "تعمل خطة المجلس علي تقديم المشورة والدعم الفكري لخطة وزارة الثقافة ككل من منطلق تصور محدد لطبيعة السياسات العامة من ناحية وطبيعة عمل اللجان الثقفية من ناحية أخري"، ومعني ذلك أننا لن نكون أمام خطة لعمل واضحة للمجلس الأعلي لثقافة، بل خطة محددة لعمل مختلف مؤسسات وزارة الثقافة، لكي يتمكن المجلس من تقديم »‬ الدعم الفكري لخطة الوزارة".
في هذه الخطة اقتراحات محددة لعمل لجان المجلس ومختلف إداراته في إطار منظومة واحدة محددة الأهداف، ومن هنا تقترح هذه الورقة أن تشكل 15 لجنة نوعية، تكون علي علاقة باللجان الدائمة للمجلس، وهنا لابد أن نناقش بشفافية هل أصبح المجلس في ظل هذه الرؤية الجديدة يحتاج لهذا العدد المبالغ فيه من اللجان الدائمة التي تصل إلي 28 لجنة، ويمثلها ما يزيد علي 600 عضو، أم يتم الاكتفاء بهذه اللجان النوعية في التشكيل القادم؟.
ولأهمية "مقترح خطة عمل الجلس الأعلي للثقافة" في الدفع بالعمل الثقافي خطوات للأمام، ننشره كاملا، ونفتح حوله حوارا، لكل من يريد التعليق علي هذه الورقة الهامة.
اقرأ ص 31


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.