القوات المسلحة تحتفل تكرم الأم المثالية والأب المثالى    حان وقت إفريقيا    مجلس النواب يصدر بياناً حول الإجراءات البرلمانية المتبعة لنظر مقترح التعديلات الدستورية    بالصور.. "مستقبل وطن الجيزة" يكرم امهات الشهداء بحضور نواب المحافظة    دعوى مستعجلة لغلق مكتب "BBC" في مصر    سعر اليورو اليوم الأحد 24-3-2019    ميدور تحقيق نسبة تشغيل قياسية بتكرير 43.8 مليون برميل    وزارة السياحة عن حكم إلغاء رسوم تكرار العمرة: ملتزمون بتنفيذ أحكام القضاء    مستشار وزير الاقتصاد الإماراتى: السياحة وفرت 5.5 مليون فرصة عمل بالشرق الأوسط    بالصور| مصيلحي يحسم ضوابط القمح للموسم الحالي    كنائس الفيوم تخصص جزء من عظة الأحد للحديث عن المياه    بعد الاعتراف بالجولان.. نتنياهو يلتقي ترامب في واشنطن    "نيويورك تايمز": أمريكا تستحق رئيسًا كزعيمة نيوزيلندا    الهند تعتزم إرسال سفينة مساعدات أخرى لموزمبيق في أعقاب الإعصار "إيداي"    شهيد بغزة بعد غارات صهيونية واعتقال 12 بالضفة    جروس يعقد جلسة تحفيزية مع لاعبي الزمالك استعدادًا لمباراة القمة    لاسارتي يعقد جلسة مع إكرامي للاطمئنان علي برنامجه التأهيلي    مرتضى منصور: أطالب وزير الرياضة باعتماد الجمعية العمومية تنفيذًا لحكم القضاء    موعد مباراة هولندا وألمانيا بتصفيات يورو 2020.. والقنوات الناقلة    عامر عامر: أجيري وعدني بعودتي للمنتخب بعد التعافي من الإصابة    ضبط 6 سائقين متعاطين للمخدرات أثناء القيادة في المنيا    بالفيديو.. الأرصاد تحذر من الرياح المثيرة للأتربة    النيابة الإدارية تحيل 4 عاملين بجمارك بورسعيد للمحاكمة    المترو ينفي حدوث عطل بالخط الثانى.. ويؤكد انتظام الحركة بالخطوط الثلاثة    14 غرفة عمليات لمتابعة الاختبار التجريبي لطلاب الصف الأول الثانوي بكفر الشيخ    إصابة 6 أشخاص بمشاجرة بسب نقل منقولات عرس بطوخ    الإنتربول الدولى يضبط متهما محكوم عليه بالإعدام بعد هروبه للسعودية    غدا.. مناقشة ديوان «كامل الأوصاف» ب«إبداع الإسكندرية»    عرض أول لمسلسل محمد هنيدي "أرض النفاق" على القنوات المصرية    تقرير حكومي: الواجب المنزلي يؤثر على ساعات نوم الأطفال في الصين    نواب بريطانيون: ماي مطالبة بالتخلي عن منصبها لإنقاذ «بريكست»    طالبات مدرسة أم المؤمنين بالجيزة: فشلنا في تحميل الامتحان بسبب ضعف الإنترنت    تعرف على مالك عقار حريق الزاوية الحمراء.. فيديو    زلزال بقوة 6.1 درجة يهز سواحل إندونيسيا    الأولمبي: خاطبنا سان جيرمان من أجل انضمام «عمر» لمعسكر إسبانيا    فريق Black and White يصعد للتصفيات ببرنامج Arabs Got Talent    لليوم الثانى.. مسابقة الأوقاف الدولية تختبر متسابقى 28 دولة إفريقية    مصري كفيف ل صدى البلد: أنافس 27 أفريقيا في مسابقة القرآن الكريم العالمية    راموس: لويس إنريكي لديه فلسفة لعب رائعة    قافلة أسوان الطبية تبدأ عملها في جيبوتي    محافظ أسيوط يزور طفلين بالمستشفى الجامعى أصيبا بصعق كهربائى من سلك ضغط عالى    سى إن إن: "داعش" استخدم زوجات وأطفال المقاتلين كدروع بشرية فى الباغوز    أسعار الحديد المحلية في الأسواق الأحد 24 مارس    السلطات الفرنسية تكشف حقيقة ما حدث في "ديزني لاند"    نشاط برلماني في بداية الأسبوع.. تعرف على أبرز الفعاليات اليوم الأحد    عمرو دياب يتألق في حفل غنائي بالدمام    مدرب طلائع الجيش يحدد الفائز بالدوري المصري    الغذاء الغني بالدهون والسكر أثناء الحمل يضر بقلب الأبناء    العاصمة الإدارية تستهدف بيع 3000 فدان بعائد 40 مليار جنيه خلال العام الحالى    فيديو.. عضو هيئة كبار العلماء: حارق المصحف في الدنمارك زنديق    مدير المتحف المصري: 166 قطعة أثرية في معرض عنخ آمون بباريس    تقارير: وزارة العدل لن تسلم الكونجرس اليوم إيجازا بشأن تحقيق مولر    خالد عجاج: سعيد بنجاح أغنية الست دي أمي واستمرارها حتى اليوم    ثورة 19 بين مناسبتين    بعد إعلان أمريكا القضاء نهائياً علي داعش في سوريا:    خير الكلام    ممدوح إسماعيل: رصدنا تفاصيل خاصة بمشكلات قانون الخدمة المدنية    مع الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعش.. يتجه إلى العراق!
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 26 - 01 - 2019

تطورات سريعة حدثت خلال الأسابيع القليلة الماضية فى المشهد السورى، خاصة بعد الإعلان المفاجئ للرئيس الأمريكى «دونالد ترامب»، بسحب القوات الأمريكية من الأراضى السورية الشهر الماضى. ومنذ ذلك الوقت بدأ إرهابيو تنظيم «داعش» يحاولون العبور إلى الأراضى العراقية!
حالة من الجدل تعيشها المنطقة السورية- العراقية، ومن يتورطون معهم فى القتال ضد التنظيمات الإرهابية.. وذلك لأنهم كانوا حذرين من فكرة إيقاظ الخلايا الإرهابية النائمة، لإعادة تشكيل نفسها من جديد لتعود إلى المناطق، التى تنسحب منها القوات الأمريكية داخل (سوريا)، ولكنهم فوجئوا بأن الحدود العراقية، هى التى تشهد محاولات متزايدة لاختراقها من قبل «داعش»!
العقيد «صالح اليعقوبى» ضابط بقوات حرس الحدود العراقى قال، إن: «عادة ما نرى هؤلاء على الحدود بشكل يومى. وإذا كانوا مسلحين، فإننا نضربهم بالقوة الكاملة». وفى الوقت نفسه، تقوم قوات «الحشد الشعبى»، (وهى مجموعة من الوحدات الشيعية المدعومة من دولة (إيران)، وتتعاون مع الجيش العراقى)، بدوريات على الحدود العراقية فى جنوب قاعدة «القائم» العراقية، التى تبعد قرابة 470 مترًا عن موقع «داعش» الأخير فى دولة (سوريا).
ويذكر أن قوات «الحشد الشعبى» قد أحبطوا- منذ أيام- هجومًا خطط له «تنظيم الدولة الاسلامية فى العراق والشام»، الشهير بتنظيم «داعش»، ضد قوات الأمن هناك فى إحدى القرى على الحدود العراقية السورية، مما أسفر عن مقتل وإصابة 43 إرهابياً. وقال قائد عمليات «الحشد الشعبى»، حينها، إن: «المدفعية العراقية استهدفت بؤرة تجمع مسلحين من «داعش» فى قرية (باغوز) على الحدود العراقية السورية، بعد تلقى تقارير استخباراتية عن مؤامرة قام بها هؤلاء المتطرفون لمهاجمة قوات الأمن، غربى (الأنبار قاسم مصلح)».
مجموعة الجماعات المسلحة على جانبى الحدود العراقية- السورية ألمحت إلى احتمالية استفادة الإرهابيين من الانسحاب الأمريكى الوشيك من أجل عودتهم مرة أخرى. وعلق «اليعقوبى» على الانسحاب المفاجئ، بأنه قد يؤثر سلبا عليهم بنسبة 100%، ولكنه أكد أنهم مستعدون لحماية الحدود، سواء كانت قوات التحالف موجودة فى الأراضى السورية أم لا.
ولكن، لا يزال غير معروف سر اتجاه «داعش» ناحية (العراق)، تزامناً مع الانسحاب الأمريكى فى (سوريا)، لأنه من المفترض –وفقاً لما هو معلن بأن القوات الأمريكية تحارب «داعش»- بأن تكون خطتهم العودة للأراضى السورية بعد الانسحاب الأمريكى الذى سيجعل الساحة السورية خالية لهم.
ولكن من الضرورى الإشارة فى هذا السياق، إلى أن الرئيس الأمريكى -خلال زيارة «أعياد الميلاد» إلى قاعدة جوية أمريكية بالقرب من قاعدة «القائم»- أكد أنه رغم إعلان الحكومة العراقية النصر على «داعش» قبل أكثر من عام، فإن القوات الأمريكية ستبقى فى البلاد، والحجة «مراقبة «إيران»، لتكون سببًا فى استمرار وجود «الولايات المتحدة» فى «العراق»، وهو ما يشير إلى ان تغير استراتيجية «داعش» واتجاهها ناحية «العراق» قد يكون حجة أقوى مما قالها «ترامب» فى استمرار القوات الأمريكية داخل الأراضى العراقية.
يذكر أنه يوجد ما يكفى من أدلة، ووثائق مسربة أشارت إلى سيطرة «الولايات المتحدة»، وحلفائها على الجماعات الإرهابية، واستخدامها لمصالحها الخاصة.. وكان آخرها، ظهور دليل جديد يؤكد تعاون تنظيم «القاعدة» أيضاً فى «سوريا» مع «واشنطن»، منذ عام 2012.. حيث نشر موقع «ويكيليس»- منذ أيام- رسائل بريد إلكترونى ل«جيك سوليفان»، نائب وزير الخارجية الأمريكية لشئون المنظمات الدولية سابقاً، والذى يشغل- حاليًا- منصب مدير التخطيط السياسى الأمريكى، وهى الرسائل التى كان «سوليفان» قد أرسلها إلى وزيرة الخارجية الأمريكية –فى ذلك الوقت- «هيلارى كلينتون»، يعترف فيها، بأن: «تنظيم «القاعدة» موجودة إلى جانبنا فى دولة (سوريا)».
رسالة البريد الإلكترونى، الذى تم إرسالها إلى «كلينتون» من إحدى إدارات مركز المعلومات، فى يوم 12 فبراير 2012، تضمنت تحديثًا عن العنف الأخير، الذى وقع حينها، والتصريحات التى أدلى بها زعيم تنظيم «القاعدة»، «أيمن الظواهرى«. فكتب «سوليفان»: «الظواهرى» يحث على دعم المسلمين للمعارضة.. حيث وجه زعيم تنظيم القاعدة دعوة إلى المسلمين فى «تركيا» ومنطقة «الشرق الأوسط» إلى مساعدة قوات المتمردين فى قتالهم ضد أنصار الرئيس السورى «بشار الأسد» فى تسجيل فيديو داخلى».
وبالعودة لتوجه «داعش» ناحية «العراق»، فقد اتهم قائد قوات «الحشد الشعبى» فى لواء «الطفوف»، «أحمد نصرالله» القوات الأمريكية، بأنها تساعد التنظيم الإرهابى، وتستهدف فى أحيان كثيرة منظمة «حزب الله» الإيرانية، (وهى واحدة من ست وحدات تعمل فى «الحشد الشعبى»)، نظراً لأن الإدارة الأمريكية تعتبرها حركة إرهابية. قائلاً: «الهجمات تأتى من اتجاه الأمريكيين أكثر من أى وقت مضى.. وإن هدفهم من وراء ذلك هو زعزعة استقرار المنطقة، حتى يمكنهم تبرير وجودهم المستمر هنا».
كما صرح مصدران فى قوات الأمن العراقية، رفضا ذكر اسميهما، بسبب عملهما جنباً إلى جنب مع القوات الأمريكية، بشكل مستقل، بأن (الولايات المتحدة) تطلق النار من حين لآخر على قوات «الحشد الشعبى»، بادعاء أنها تتحرك فى مناطق غير مصرح بها.
لا يعانى مما يحدث سوى الجيش العراقى، الذى أوضح أنه فى غياب الاتصال المباشر بين «الحشد الشعبى»، والقوات الأمريكية، فإنه يضطر للعمل كوسيط، من أجل حماية أمنه القومى، ويمرر المعلومات حول تحركات القوات لتجنب المواجهات بين الطرفين، موضحين أنها ترتيبات غير فعالة، وتكون عرضة للأخطاء، وتعرقل تبادل المعلومات حول وجود مقاتلى «داعش».
وأوضحت تقارير أخرى أن الخلايا النائمة للتنظيم الإرهابى بدأت فى شن هجمات بمحيط قاعدة «القائم»، ضد قوات الأمن، ومعظمها يحدث فى الأراضى، التى تسيطر عليها قوات «الحشد الشعبى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.