افتتاح معرض للسلع المعمرة والمنزلية بشمال سيناء .. أبريل المقبل    جهود حكومية لتخفيض الأسعار قبل رمضان.. الأبرز في صحف الأربعاء    استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية    نيوزيلندا تعلن بقاء 30 من جرحى الهجوم الإرهابى فى المستشفى    أمريكا تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران 3 أشهر    وزير دفاع زيمبابوى يقر بفشل الحكومة فى توقع حجم إعصار "إيداى" الإستوائى    إعادة فتح طريق العلمين الصحراوي بعد زوال الشبورة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى أبو النمرس دون إصابات    تعرف على طقس الأربعاء 20 مارس    أبرز«7» أحداث فاتتك وأنت نائم أهمها التشكيل المتوقع للزمالك أمام المقاولون    يحدث اليوم| تكريم الأمهات المثاليات في القاهرة.. وقرعة "أبطال إفريقيا"    ترقب عالمي لتسجيلات طاقم الطائرة الإثيوبية المنكوبة    الزمالك يسعى لاستكمال الانتصارات بالفوز على المقاولون.. اليوم    الأهلي يبدأ اليوم الاستعداد لمباراة الزمالك    في 7 نقاط.. وزير التعليم يرد على منتقدي «التصحيح الإلكتروني»    بدء دفن ضحايا «مجزرة المسجدين» في نيوزيلندا (صور)    الأم المثالية بالشرقية: "اشتغلت فى الغيطان باليومية وتجارة المواشي لتربية أبنائى"    الأوقاف: 28 دولة أفريقية تشارك في المسابقة العالمية للقرآن.. السبت    «الأحزاب المصرية» يدعم التعديلات الدستورية.. ويرد على التقرير الأمريكي الأربعاء    ياسمين الهوارى: «الباليه» بوابتي للسينما    «جوجل» يحتفل بذكرى ميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي    مبروك عطية: بعض السيدات بتدعي على ولادها لو مازاروهاش في عيد الأم.. فيديو    جميلة العلايلي وحادث أوسيم.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    عباس: الدولة لا تتحمل تكاليف إنشاء المدن الذكية الجديدة    أستراليا تصف تصريحات أردوغان بشأن هجوم نيوزيلندا ب«المتهورة»    شاهد.. أول ظهور للراقصة دينا بعد عودتها من أداء العمرة    احذر.. العصائر والمشروبات الغازية تُسبب الوفاة    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    الإرهاب الأبيض والأرض الخراب    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    مميش: خطط تسويقية مرنة والمستثمرون شريك أساسى فى تنمية المنطقة    تأملات سياسية    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    توفى إلى رحمة الله تعالى    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا.. أسامة فوزى

«أحيانا أمر بحالات إحباط تصل إلى اليأس لكننى مازلت متمسكًا بالحد الأدنى من حلمى أو أطراف هذا الحلم على الأقل.. ومع ذلك لقد أصبحت واثقًا – إلى حد كبير – من أن حلمى فى السينما والحرية التى أريد الوصول إليها من خلالها، لن يتحقق.. فالسنوات تمر وحالة السينما لا تشير لأى احتمال بأن يتحقق حلمى عن حرية هذا الفن فى المستقبل القريب»..
كانت تلك كلمات المخرج «أسامة فوزى» والذى رحل عن عالمنا صباح الثلاثاء الماضى 8 يناير 2019 عن 58 عامًا.. هكذا تحدث «أسامة» فى حوار أجريته معه ونشر فى 3 يونيو عام 2008.. قبل عشر سنوات كانت تلك حالة «أسامة»، كان وقتها يقوم بالتحضير لآخر أفلامه (بالألوان الطبيعية).. دون أن يعلم أنه سيكون بالفعل آخر أفلامه. ولا أحد يعلم كيف مرت السنوات العشر تلك على «أسامة» حتى يسقط هذا الفارس السينمائى تاركا وراءه أربعة أفلام فقط حققها فى 23 عامًا.
مخرج مثل «أسامة فوزى» بموهبته النادرة، وحسه الفنى غير المتكرر وجرأته وشجاعته.. كان لا يلقى سوى رفضًا تامًا من السوق السينمائية والقائمين عليها وقد فسر ذلك قائلا: «اكتشفت أن العيب ليس فى أفلامى ولكن فى السوق وآلياته والمسيطرين عليه والذين للأسف غير منتبهين لأهمية السينما، فلديهم مفاهيم معينة لا يريدون تغييرها ولا يريدون أن يقبلوا شيئًا آخر، فالمسيطرون على الصناعة ينظرون تحت أقدامهم ولا توجد لديهم سياسة صحيحة لمستقبل ومصلحة صناعة الفيلم المصرى، فقط يهمهم مستقبلهم ومصالحهم المادية».
مؤكدًا، بعد ما واجهه «أسامة» فى مشواره الفنى من قبح وتنمر وسلطوية ومحاولات دؤوبة ومستمرة لإحباطه وقمعه.. أن يقتل معنويًا ثم جسديًا.. نعم.. قتلوه، كلهم تآمروا على قتله، قتلوا موهبته وأحلامه. هؤلاء الجالسون على كراسى لا تليق بهم فى مكاتب مكيفة، مرتدين ملابسهم الرسمية، متخيلين أنفسهم ولاة الفن والأوصياء عليه.. يتحكمون ويأمرون، يحبسون فى أدراجهم أوراقًا تحمل أفكارًا لا يجرءون على مجرد النظر إليها، يحبسون فى رفوفهم شرائط أفلام ربما يموتون لو لمسوها.. يجلسون متفاخرين بسلطتهم الزائفة..(أنت يا أسامة، بأفكارك وطموحك وأحلامك.. لن نسمح لك بالعمل، بالأمل، لن نسمح لك بالوجود..أخرج من جنتنا) وها قد خرج وترك لكم جنتكم، جنة الشياطين.. وإن كانت الشياطين أرق منكم.
هؤلاء الذين قتلوه، وإياهم أن ينعوه، هم كل منتج وموزع ورقيب ومسئول كنيسة أو أزهر.. وقف فى يوم ما أمام أحد أفلامه الأربعة، نعم، كل فيلم صنعه «أسامة» كان يجد هؤلاء أمامه متربصين ومترصدين، كل فيلم من الأفلام الأربعة تعرض لما يفوق طاقة أى إنسان وكأنه الوحيد الذى يصنع أفلامًا هنا، كل فيلم لم يأخذ فقط جزءًا من عمر «أسامة» ولكن أخذ من روحه أكثر حتى فاضت الروح وانتهى العمر.
ولأن السيرة أطول من العمر، فعلينا أن نتذكر كيف عاش هذا الحالم فى ذلك العالم، إليكم حكايته:
لعائلة فنية، والد وأخ منتجين، وياللسخرية، فقد كان العذاب الأكبر الذى يتعرض له «أسامة» يأتيه من المنتجين..الأب هو المنتج الكبير «جرجس فوزى» الذى صنع ما يتجاوز المائة فيلم..ثم حمل الشعلة من بعده الابن «هانى جرجس فوزى» ليستكمل هو الآخر رحلة صناعة الأفلام.. «أسامة» كان شابًا ذا صفات مميزة جدًا، عاش فى بيت يسكنه صناع سينما، لم تجعله (يشرب الصنعة) بما فيها من أرقام وحسابات. ولكنه شرب خلاصة الفن بروحه وأفكاره وهمومه.. التحق بمعهد السينما – قسم إخراج. وتخرج فى عام 1984، وقبل تخرجه وربما قبل التحاقه بالمعهد عمل كمساعد مخرج فى بعض الأفلام التى أنتجها والده، ومع العديد من المخرجين أصحاب الأسماء اللامعة فى عالم السينما مثل (بركات، أشرف فهمى، حسين كمال، يسرى نصر الله ورضوان الكاشف).
فى عام 1996 كانت بدايته كمخرج مع فيلم (عفاريت الأسفلت)، الذى أنتجته شركة والده، القصة كانت غريبة وجريئة، رغم أن أجواءها لا تختلف كثيرًا عن أجواء أفلام واقعية مخرجى الثمانينيات ولكن «أسامة» بسيناريو «مصطفى ذكرى» أضاف لها نوعًا من الجرأة والخروج غير العادى عن المألوف.. فالحكايات التى نعيشها فى يومين فقط، أقرب لحواديت ألف ليلة وليلة التى يحكيها أحد الأبطال فى بعض المشاهد.. ولكن ألف ليلة الخاصة ب«أسامة» كانت تجرى أحداثها فى الحوارى الشعبية ومع مجموعة من المهمشين الحالمين بلحظات سعادة تبخل عليهم بها الحياة فى كثير من الأحيان.. بالطبع واجه الفيلم أزمة رقابية، فمن غير المعقول اعتبار أن مثل علاقات الحب والجنس هذه والتى نشاهدها بين جميع الأبطال فى أحداث الفيلم قابلة للحدوث فى الواقع أو فى الخيال.. يعرض الفيلم ويصبح علامة مميزة فى تاريخ السينما وأحد أهم أفلام التسعينيات، تختاره المهرجانات الدولية ليمثل مصر وينال العديد من الجوائز.. ويقرر الثلاثى (أسامة فوزى مخرجًا- مصطفى ذكرى كاتبًا- ومحمود حميدة بطلًا) أن يتعاونا معا من جديد فى مشروع ثان أكثر جموحًا يخرج للنور فى 1999.
(جنة الشياطين) سيناريو جمع مزيجا بين خيال ورواية ل«مصطفى ذكرى» حملت عنوان «هراء متاهة قوطية» ورواية «الرجل الذى مات مرتين» للبرازيلى «جورجى أمادو».. قصة صعبة عن ثلاثة شباب يتجولون طوال الليل بجثة صديقهم، قصة غير عادية وأجواء غريبة أكثر مئات المرات من أجواء «عفاريت الأسفلت».. تحطيم كامل لكل صناديق الأفكار بما فيها صندوق البطل الميت من أول الفيلم لآخره. 85 دقيقة من السينما الخالصة. ولكن كالعادة يمارس الموزعون قهرهم المعهود، ويتجلى ضيق أفق موزعى الفيديو فيرفضون توزيع الفيلم طالما لم تصل مدته ل90 دقيقة، يأخذ الفيلم جولته فى مهرجانات العالم ويحصد عددًا من الجوائز ولكن تكون نتيجته ابتعاد «مصطفى ذكرى» عن عالم السينما و«محمود حميدة» عن عالم الإنتاج.. وعودة «أسامة» لأحلامه بمشروع سينمائى جديد، لعل هذا المشروع يكون أكثر رحمة مما سبق ولكن المشروع التالى يمثل التجربة الأقسى فى حياة «أسامة» الفنية.. فيعيش سنوات طويلة فى مأساة حقيقية اسمها «بحب السيما»، حيث تمارس عليه كل ألوان القهر والعذاب من وصاة الفن سالفى الذكر.
فى آخر فيلمين من إخراجه (بحب السيما) و(بالألوان الطبيعية) يتعاون «أسامة» مع الكاتب «هانى فوزى»، وإن كانت القراءة الأولى والواضحة للفيلمين تقول بأنهما عن سيرة ذاتية ل«هانى» فى طفولته وشبابه إلا أنه وبنظرة أكثر عمقًا سنجد أنهما يعبران أيضًا عن «أسامة فوزى»، ولكن ليس كطفل وشاب يافع، بل كرجل ناضج واجه أنواعًا مختلفة من محاولات القمع والإحباط، ما يعيشه «نعيم» ثم «يوسف» – الطفل ثم الشاب – فى الفيلمين هو ما عاشه «أسامة» فى مشواره الفنى، مواجهة المتشددين والمتطرفين والراغبين فى كبت كل أنواع الحرية، مواجهة أعداء الفن والذين يعتبرونه نقمة ولعنة تصيب المجتمع وليس نافذة للإصلاح والانطلاق.. الوقوف فى وجه أفكاره وأحلامه السينمائية ووضع المعوقات من أصحاب شركات الإنتاج والتوزيع، التدخل الرقابى، لجان التظلمات، اعتراضات الكنيسة والأزهر. من يفرضون سلطتهم على بطلى الفيلمين هم نفس الذين حاولوا فرض سلطتهم على المخرج الحالم، الذى لم يرتكب جرمًا فى حياته سوى (حبه للسيما).
فى نفس الحوار وردًا على سؤال حول سعيه الدائم لتحطيم التابوهات قال «أسامة»: «لا أتعمد ذلك أثناء صناعة الأفلام ولا أضعه فى اعتبارى، ولكنه يظهر فى النهاية أو يبدو كذلك أمام المجتمع المتحفظ، وربما يظهر لأننى أتعامل مع الفن كما تعلمته، ولأننى أؤمن أن فى داخل الفن ثورة، إن لم تتواجد فلن يكون الفن متفاعلا مع المجتمع ولن يحقق أى شيء، فوظيفة الفن هى التغيير والتمرد على الواقع الرديء الساقط تحت سيطرة أفكار بالية وتقاليد عفى عليها الزمن فقد وصلنا إلى درجة من التخبط فى فهم القيم والمفاهيم تصل إلى الفوضى».
مات «أسامة» كمدا، مات بعد أن سرقت أحلامه وتحطمت آماله، بعد أن مكث فى بيته عشر سنوات دون عمل.. دون أمل.. رحل إلى مكان أفضل، تاركا الحياة والسينما لكل من آذوه وأحبطوه، تاركًا لهم جنتهم يعيثون فيها غباءً.. تاركًا لهم (جنة الشياطين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.