مدير المنتخب: معندناش أي مشكلة مع محمد صلاح    الغندور: لم أطلب تأجيل القمة.. والدوري السعودي يصعب مهمتنا    إحصائيات الصحة العالمية تبرئ مصر من انتشار الالتهاب السحائي بها    الصحة العالمية توضح طرق العلاج والوقاية من الالتهاب السحائي    شوبير يكشف حقيقة وفاة ميمي الشربيني    لحظة إشعال النيران في منزل سيدة الدقهلية المتهمة بقتل شاب    عطية: الخلع افتداء المرأة لنفسها ولا افتداء إلا إذا كانت روحها هتطلع    الأربعاء والخميس.. فصل الكهرباء عن مناطق بمدينتي الأقصر والبياضية    زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ يدعو الكونجرس للتصويت ضد سحب القوات الأمريكية من سوريا    تعرف على أسباب الإصابة بمرض الالتهاب السحائي    أردوغان يتحدى واشنطن: لن نعلن وقفًا لإطلاق النار والعقوبات لا تقلقنا    فيديو مفبرك لمسجل خطر يزعم تصويره من داخل قسم شرطة    حبس "نجار" بتهمة الإتجار في نبات "البانجو" بدمياط    فيديو.. محمد فراج: "الممر كرم ونفحة كبيرة من ربنا"    «زي النهارده» في 16 أكتوبر 1945.. تأسيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو)    أندريه زكي في افتتاح الحوار العربي الأوروبي السابع: نسعى لإدراك الأمور المشتركة بيننا    مصرع 22 شخصًا في انهيار أرضي ب إثيوبيا    رئيس الزمالك يعترض على اللعب ضد المقاولون بدلا من القمة    مجاهدة النفس فى ترك الشهوات    نفاد 75% من تذاكر حفل أنغام في مركز المنارة    سالي عاطف: ملء خزان سد النهضة في سنة أو اثنين كارثة بكل المقاييس    اليوم.. ختام أعمال المؤتمر العالمي للإفتاء وإطلاق عدد من المشروعات المهمة    الكشف عن حقيقة تعرض الزعيم عادل إمام لوعكة صحية    تعليق ناري ل طارق حامد بشأن أزمته في الزمالك    القليوبية..تلوث مياه الشرب والشركة اعتماد ملايين الجنيهات لتطوير الشبكات    كيف تعامل صاحبك عند غضبه عليك    جهود الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    بالصورة .. الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الفيوم فى إتمام الصلح بين عائلتين بمركز إطسا    المركزي يصدر ضوابط إضافية لإقراض جهات التمويل متناهي الصغر    مرتضى منصور: أزمة طارق حامد مفتعلة واللاعب ملتزم في التدريبات    هاني رمزي: "سلجادو ماكانش ليه أي دور بالجهاز الفني للمنتخب"    شاهد.. أجراس الكنائس في لبنان تنقذ المواطنين من الحرائق    محمد فراج يكشف عن هوايته قبل دخول مجال التمثيل    فيديو| تفاصيل جديدة حول الساعات الأخيرة في حياة طلعت زكريا    تعليق ناري من الفنان راغب علامة حول حرائق لبنان.. فيديو    موعد عرض مسلسل "بلا دليل" على شاشة cbc    شاهد لحظة وصول عمران خان إلى المدينة المنورة    ممثل رجال أعمال مصر بالخارج: مناخ الاستثمار في مصر مناسب لضخ أموال جديدة    "التوعية بأنشطة خدمة المجتمع وتنمية البيئة".. في ندوة ب"تربية رياضية" طنطا    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم رحمتك التي وسعت كل شيء    كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا ردًّا على هجومها في سوريا    القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا يتهم زعماء الانفصال في كتالونيا بتبني موقف شمولي    الشيطان التركي يتسلل للقارة السمراء    محافظ أسوان يوجه بإخلاء مبنى الكلى الصناعي بمستشفى السباعية بإدفو    فيديو| منها عدم «تخزين الحبوب».. نصائح هامة للوقاية من أمراض الكبد    وزير الدفاع في المناورة «رعد 31»: قادرون على تأمين الحدود    رئيس الوزراء يلتقي رئيس مؤسسة التمويل الدولية بواشنطن    الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم: أمطار رعدية تصل إلى السيول    بالفيديو .. وزارة الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية لذوى الإعاقة البصرية بالمجان لمدة أسبوع    وزير الإسكان: مصر تمتلك مخططا استراتيجيا للتنمية العمرانية حتى 2052    اخبار البرلمان.. بشرى بشأن صرف ال5 علاوات لأصحاب المعاشات.. وتنسيقية الاحزاب:حق مصر في النيل أمن قومي    بيان رسمي من مانشستر يونايتد بشأن إصابة دي خيا    اسعار الذهب اليوم الأربعاء 16/10/2019.. وخسارة كبيرة تضرب المعدن الأصفر    حفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين السبت المقبل    جامعة الأزهر تعلن موعد بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية    مسابقة التربية والتعليم أكتوبر 2019.. أخبار سارة لذوي الإعاقة بمسابقة التعليم    في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا.. أسامة فوزى

«أحيانا أمر بحالات إحباط تصل إلى اليأس لكننى مازلت متمسكًا بالحد الأدنى من حلمى أو أطراف هذا الحلم على الأقل.. ومع ذلك لقد أصبحت واثقًا – إلى حد كبير – من أن حلمى فى السينما والحرية التى أريد الوصول إليها من خلالها، لن يتحقق.. فالسنوات تمر وحالة السينما لا تشير لأى احتمال بأن يتحقق حلمى عن حرية هذا الفن فى المستقبل القريب»..
كانت تلك كلمات المخرج «أسامة فوزى» والذى رحل عن عالمنا صباح الثلاثاء الماضى 8 يناير 2019 عن 58 عامًا.. هكذا تحدث «أسامة» فى حوار أجريته معه ونشر فى 3 يونيو عام 2008.. قبل عشر سنوات كانت تلك حالة «أسامة»، كان وقتها يقوم بالتحضير لآخر أفلامه (بالألوان الطبيعية).. دون أن يعلم أنه سيكون بالفعل آخر أفلامه. ولا أحد يعلم كيف مرت السنوات العشر تلك على «أسامة» حتى يسقط هذا الفارس السينمائى تاركا وراءه أربعة أفلام فقط حققها فى 23 عامًا.
مخرج مثل «أسامة فوزى» بموهبته النادرة، وحسه الفنى غير المتكرر وجرأته وشجاعته.. كان لا يلقى سوى رفضًا تامًا من السوق السينمائية والقائمين عليها وقد فسر ذلك قائلا: «اكتشفت أن العيب ليس فى أفلامى ولكن فى السوق وآلياته والمسيطرين عليه والذين للأسف غير منتبهين لأهمية السينما، فلديهم مفاهيم معينة لا يريدون تغييرها ولا يريدون أن يقبلوا شيئًا آخر، فالمسيطرون على الصناعة ينظرون تحت أقدامهم ولا توجد لديهم سياسة صحيحة لمستقبل ومصلحة صناعة الفيلم المصرى، فقط يهمهم مستقبلهم ومصالحهم المادية».
مؤكدًا، بعد ما واجهه «أسامة» فى مشواره الفنى من قبح وتنمر وسلطوية ومحاولات دؤوبة ومستمرة لإحباطه وقمعه.. أن يقتل معنويًا ثم جسديًا.. نعم.. قتلوه، كلهم تآمروا على قتله، قتلوا موهبته وأحلامه. هؤلاء الجالسون على كراسى لا تليق بهم فى مكاتب مكيفة، مرتدين ملابسهم الرسمية، متخيلين أنفسهم ولاة الفن والأوصياء عليه.. يتحكمون ويأمرون، يحبسون فى أدراجهم أوراقًا تحمل أفكارًا لا يجرءون على مجرد النظر إليها، يحبسون فى رفوفهم شرائط أفلام ربما يموتون لو لمسوها.. يجلسون متفاخرين بسلطتهم الزائفة..(أنت يا أسامة، بأفكارك وطموحك وأحلامك.. لن نسمح لك بالعمل، بالأمل، لن نسمح لك بالوجود..أخرج من جنتنا) وها قد خرج وترك لكم جنتكم، جنة الشياطين.. وإن كانت الشياطين أرق منكم.
هؤلاء الذين قتلوه، وإياهم أن ينعوه، هم كل منتج وموزع ورقيب ومسئول كنيسة أو أزهر.. وقف فى يوم ما أمام أحد أفلامه الأربعة، نعم، كل فيلم صنعه «أسامة» كان يجد هؤلاء أمامه متربصين ومترصدين، كل فيلم من الأفلام الأربعة تعرض لما يفوق طاقة أى إنسان وكأنه الوحيد الذى يصنع أفلامًا هنا، كل فيلم لم يأخذ فقط جزءًا من عمر «أسامة» ولكن أخذ من روحه أكثر حتى فاضت الروح وانتهى العمر.
ولأن السيرة أطول من العمر، فعلينا أن نتذكر كيف عاش هذا الحالم فى ذلك العالم، إليكم حكايته:
لعائلة فنية، والد وأخ منتجين، وياللسخرية، فقد كان العذاب الأكبر الذى يتعرض له «أسامة» يأتيه من المنتجين..الأب هو المنتج الكبير «جرجس فوزى» الذى صنع ما يتجاوز المائة فيلم..ثم حمل الشعلة من بعده الابن «هانى جرجس فوزى» ليستكمل هو الآخر رحلة صناعة الأفلام.. «أسامة» كان شابًا ذا صفات مميزة جدًا، عاش فى بيت يسكنه صناع سينما، لم تجعله (يشرب الصنعة) بما فيها من أرقام وحسابات. ولكنه شرب خلاصة الفن بروحه وأفكاره وهمومه.. التحق بمعهد السينما – قسم إخراج. وتخرج فى عام 1984، وقبل تخرجه وربما قبل التحاقه بالمعهد عمل كمساعد مخرج فى بعض الأفلام التى أنتجها والده، ومع العديد من المخرجين أصحاب الأسماء اللامعة فى عالم السينما مثل (بركات، أشرف فهمى، حسين كمال، يسرى نصر الله ورضوان الكاشف).
فى عام 1996 كانت بدايته كمخرج مع فيلم (عفاريت الأسفلت)، الذى أنتجته شركة والده، القصة كانت غريبة وجريئة، رغم أن أجواءها لا تختلف كثيرًا عن أجواء أفلام واقعية مخرجى الثمانينيات ولكن «أسامة» بسيناريو «مصطفى ذكرى» أضاف لها نوعًا من الجرأة والخروج غير العادى عن المألوف.. فالحكايات التى نعيشها فى يومين فقط، أقرب لحواديت ألف ليلة وليلة التى يحكيها أحد الأبطال فى بعض المشاهد.. ولكن ألف ليلة الخاصة ب«أسامة» كانت تجرى أحداثها فى الحوارى الشعبية ومع مجموعة من المهمشين الحالمين بلحظات سعادة تبخل عليهم بها الحياة فى كثير من الأحيان.. بالطبع واجه الفيلم أزمة رقابية، فمن غير المعقول اعتبار أن مثل علاقات الحب والجنس هذه والتى نشاهدها بين جميع الأبطال فى أحداث الفيلم قابلة للحدوث فى الواقع أو فى الخيال.. يعرض الفيلم ويصبح علامة مميزة فى تاريخ السينما وأحد أهم أفلام التسعينيات، تختاره المهرجانات الدولية ليمثل مصر وينال العديد من الجوائز.. ويقرر الثلاثى (أسامة فوزى مخرجًا- مصطفى ذكرى كاتبًا- ومحمود حميدة بطلًا) أن يتعاونا معا من جديد فى مشروع ثان أكثر جموحًا يخرج للنور فى 1999.
(جنة الشياطين) سيناريو جمع مزيجا بين خيال ورواية ل«مصطفى ذكرى» حملت عنوان «هراء متاهة قوطية» ورواية «الرجل الذى مات مرتين» للبرازيلى «جورجى أمادو».. قصة صعبة عن ثلاثة شباب يتجولون طوال الليل بجثة صديقهم، قصة غير عادية وأجواء غريبة أكثر مئات المرات من أجواء «عفاريت الأسفلت».. تحطيم كامل لكل صناديق الأفكار بما فيها صندوق البطل الميت من أول الفيلم لآخره. 85 دقيقة من السينما الخالصة. ولكن كالعادة يمارس الموزعون قهرهم المعهود، ويتجلى ضيق أفق موزعى الفيديو فيرفضون توزيع الفيلم طالما لم تصل مدته ل90 دقيقة، يأخذ الفيلم جولته فى مهرجانات العالم ويحصد عددًا من الجوائز ولكن تكون نتيجته ابتعاد «مصطفى ذكرى» عن عالم السينما و«محمود حميدة» عن عالم الإنتاج.. وعودة «أسامة» لأحلامه بمشروع سينمائى جديد، لعل هذا المشروع يكون أكثر رحمة مما سبق ولكن المشروع التالى يمثل التجربة الأقسى فى حياة «أسامة» الفنية.. فيعيش سنوات طويلة فى مأساة حقيقية اسمها «بحب السيما»، حيث تمارس عليه كل ألوان القهر والعذاب من وصاة الفن سالفى الذكر.
فى آخر فيلمين من إخراجه (بحب السيما) و(بالألوان الطبيعية) يتعاون «أسامة» مع الكاتب «هانى فوزى»، وإن كانت القراءة الأولى والواضحة للفيلمين تقول بأنهما عن سيرة ذاتية ل«هانى» فى طفولته وشبابه إلا أنه وبنظرة أكثر عمقًا سنجد أنهما يعبران أيضًا عن «أسامة فوزى»، ولكن ليس كطفل وشاب يافع، بل كرجل ناضج واجه أنواعًا مختلفة من محاولات القمع والإحباط، ما يعيشه «نعيم» ثم «يوسف» – الطفل ثم الشاب – فى الفيلمين هو ما عاشه «أسامة» فى مشواره الفنى، مواجهة المتشددين والمتطرفين والراغبين فى كبت كل أنواع الحرية، مواجهة أعداء الفن والذين يعتبرونه نقمة ولعنة تصيب المجتمع وليس نافذة للإصلاح والانطلاق.. الوقوف فى وجه أفكاره وأحلامه السينمائية ووضع المعوقات من أصحاب شركات الإنتاج والتوزيع، التدخل الرقابى، لجان التظلمات، اعتراضات الكنيسة والأزهر. من يفرضون سلطتهم على بطلى الفيلمين هم نفس الذين حاولوا فرض سلطتهم على المخرج الحالم، الذى لم يرتكب جرمًا فى حياته سوى (حبه للسيما).
فى نفس الحوار وردًا على سؤال حول سعيه الدائم لتحطيم التابوهات قال «أسامة»: «لا أتعمد ذلك أثناء صناعة الأفلام ولا أضعه فى اعتبارى، ولكنه يظهر فى النهاية أو يبدو كذلك أمام المجتمع المتحفظ، وربما يظهر لأننى أتعامل مع الفن كما تعلمته، ولأننى أؤمن أن فى داخل الفن ثورة، إن لم تتواجد فلن يكون الفن متفاعلا مع المجتمع ولن يحقق أى شيء، فوظيفة الفن هى التغيير والتمرد على الواقع الرديء الساقط تحت سيطرة أفكار بالية وتقاليد عفى عليها الزمن فقد وصلنا إلى درجة من التخبط فى فهم القيم والمفاهيم تصل إلى الفوضى».
مات «أسامة» كمدا، مات بعد أن سرقت أحلامه وتحطمت آماله، بعد أن مكث فى بيته عشر سنوات دون عمل.. دون أمل.. رحل إلى مكان أفضل، تاركا الحياة والسينما لكل من آذوه وأحبطوه، تاركًا لهم جنتهم يعيثون فيها غباءً.. تاركًا لهم (جنة الشياطين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.