أحمد موسى يشيد بالعقيد ياسر وهبة وكلمته عن الرئيس السيسى ..فيديو    البابا تواضروس الثاني يلتقى شباب وخدام إيبارشية باريس وشمال فرنسا    "الوفد": كلمة الرئيس بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة جاءت صادقة    خبير اقتصادي: مصر تستهدف عائدات تتخطى 17 مليار دولار من السياحة بنهاية 2020    "إسكان النواب" توافق على استثناء طالبي الترخيص بالقرى من شرط "الجراجات"    تعرف على أعراض تلف مساعدين السيارة    أرامكو: تطوير مدينة الملك سلمان يزيد الدخل السنوي للمملكة 22 مليار ريال    أول كلمة للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد (فيديو)    الحكومة الجزائرية تقر مشروع قانون جديد للمحروقات    وزيرة خارجية السودان تؤكد حرص الخرطوم على السلام فى جنوب السودان    إستونيا ضد ألمانيا.. فيرنر يعزز تقدم الماكينات بالهدف الثالث.. فيديو    رومارينهو: الدوري السعودي الأقوى في مسيرتي    فوز باهت للمنتخب الأوليمبي على جنوب أفريقيا بهدف    سبورتنج يتقدم على الزمالك بالشوط الأول 17 / 14 بنهائى بطولة أفريقيا لليد    برشلونة يوافق على رحيل نجمه    مصرع عامل فى حريق نشب بورشة معادن بالعاشر من رمضان    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية من أسرته بالإسماعيلية    رئيس القابضة للمياه يتابع اختبار تأمين تغطية البالوعات ضد السرقة    محمد جمعة: فيلم "الممر" نجح في إثارة الحس الوطني لدى المصريين    انطلاق معرض جدة الدولي للكتاب ديسمبر المقبل بمشاركة 400 دار نشر    ملتقى الأديان يبهر العالم للعام الخامس    عبد الرحمن عباس يوقّع «جوابات قصر الدوبارة» الخميس المقبل    محطات التحلية.. هل تكون الحل لأزمة «سد النهضة»؟    إدارة الموارد المائية بالساحل الشمالي.. «بحوث الصحراء» ينظم دورة تدريبية في مطروح    بعد تعمد الإمساك ب«بهلول» وتخويفه.. 50 ألف جنيه غرامة للمخالفين وإيقاف المركب 3 أشهر    برشلونة يتجه لإرضاء نجومه خوفا من السيناريو الأسود    «قتل والده ودفنه أسفل السرير».. تفاصيل صادمة في جريمة بولاق الدكرور    الأزهر يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو    محافظ الدقهلية يتفقد أعمال التطوير بشارع النخلة في المنصورة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    مسئول كردي: عقد محادثات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري    العثور على سفينة شحن غارقة بمحيط طوكيو بعد إعصار هاجيبيس    جامعة الأزهر توافق على تجديد تعيين «محمود توفيق»    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    "القومي للمرأة" في البحيرة يتواصل مع 26 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    صحة الشرقية تفحص 32 ألف طالب بجامعة الزقازيق    وزير التعليم العالي يناقش تقريرًا حول الاجتماع الأول لإطلاق تطبيق «ادرس في مصر»    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    "كأنك تراه" يجذب جمهور "شباب الجزيرة"..و يستعد لطنطا    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    القبض على لص وتلقينه علقة ساخنة بعد محاولته سرقة سيدة بالمحلة    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    تفاصيل مشاركة عبدالعال في الاجتماع التنسيقي بالاتحاد البرلماني الدولي    أزهري يمدح الجندي المصري أمام السيسي: لا يرهب الأخطار    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    راجح قاتل.. والدة الضحية: محمود أول فرحتى وعايزة حقى من المتهمين الأربعة    السجن عامين لمستريح قطور لاستيلائه على أموال مواطنين والمتهم يستأنف على الحكم    هدف صاروخي ل نيجيريا في شباك البرازيل استعدادا لتصفيات مونديال 2022.. فيديو    اسعار البنزين اليوم في المحطات بعد تخفيضها لأول مرة في تاريخ مصر    إحالة أوراق متهم ب«حادث الواحات» للمفتي.. والحكم 3 نوفمبر    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    ” التجارة والصناعة ” تستضيف الاجتماع الأول للجنة الوطنية لتنظيم المشاركة بمعرض اكسبو دبى 2020    مقابلة 442 شخصا لشغل الوظائف القيادية في التنمية المحلية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 13 أكتوبر 2019    بلاك بول يشارك فى اليوم العالمى للاسكواش    نادي المبادئ .. رئيس الزمالك: عمرو الجنايني سلم كفنه للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة فى الفضاء الخارجى!!
نشر في صباح الخير يوم 22 - 08 - 2019

قد تكون رأيت الأفلام ثلاثية الأبعاد أو استخدمت نظارة ال VR أو تقنيات ال 6D، لكنك لم تلامس يومًا السماء ولم تر عالمًا افتراضيًا يحيط بك من كل الاتجاهات ويجعلك تتنقل بين النجوم أو إلى أعماق البحار.
المبنى بشكله الكروى المغطى بالزجاج الأزرق مثير للاهتمام، تهبط عدة درجات لتصل إلى البوابة الرئيسية، حيث موظف المكتبة ينظم الدخول والخروج متحليًا بأقصى درجات اللباقة، لكنك لن تتمكن من الدخول بلا تذاكر ولا داعى للقلق فلن تصل الأسعار إلى ربع سعر تذكرة السينما.
على يمين البوابة تجد لوحة بها خطة مواعيد العروض بالقبة السماوية مع خريطة الأسعار التى تتنوع على حسب الفئة العمرية والجنسية. بعد أن تحدد العرض الذى ترغب فى رؤيته ستتوجه إلى يمين بوابة الخروج من المكتبة الرئيسية والمتصلة بمبنى القبة لتصل إلى شباك تذاكر العروض، لن تتمكن من حجز تذاكر لعرض فى نفس اليوم، فدائمًا ما يكون عدد المقاعد الذى يتعدى ال 100 مكتملًا، لكن يمكنك حجز لعرض الغد أو ما بعده.
لا تقتصر مهمة القبة السماوية على العروض فقط؛ بل تنظم ورشًا علميّة للأطفال تشمل تجارب علمية بسيطة تحت إشراف متخصصين بحيث تقدم للطفل مادة علمية مسلية وآمنة.
10 جنيهات للطلبة و30 لغيرهم
على خارطة المواعيد تجد العروض بسعر لا يمكن تخيُّله بالنسبة لجودتها، فسعر تذكرة أى عرض للطلبة 10 جنيهات ولغير الطلبة من المصريين 30، ولغير المصريين 50 جنيهًا، وتبدأ من العاشرة إلا الربع صباحًا وتستمر حتى موعد آخر عرض الخامسة إلا الربع مساءً.
وتتنوع هذه العروض لتعطى كل منها رسالة علمية مختلفة بصورة يسيرة يستوعبها الأطفال، ولا يمل منها الكبار، على سبيل المثال كانت بعض عروض شهر يوليو 2019 هى: «مستقبل الطيران» الذى يتحدث عن الطيران وأهميته فى نقل الركاب والبضائع ومدى الاعتماد على الطائرات فى وقتنا الحالى، ومستقبل حركة الطيران فى ظل استخدام الوقود غير المتجدد والأبحاث التى تسعى لاكتشاف مصادر طاقة متجددة نظيفة وغير مضرة بالبيئة، «كالوكاهينا» وهو عرض كارتونى عن كائن مرجانى خيالى يُسمى كالوكاهينا عن طريق أبطال العرض من أسماك وكائنات بحرية مختلفة.
يتلقى المتابع معلومات عن الحياة البحرية والمحيطات ومصطلحات مثل المد والجزر، أما «نجوم الفراعنة» فهو من أكثر العروض إثارة وتشويقًا يتحدث عن علم الفلك لدى الفراعنة وعلاقته بمعتقداتهم الدينية وعن اكتشافاتهم العديدة فى هذا المجال. يشمل الجدول عروضًا أخرى مثل سرالجاذبية، الحيد المرجانى العظيم، المهمة، واحة الفضاء، عقل مضيء..إلخ.
عروض ممتعة للأطفال والكبار
مدام شيماء إسكندرانية مقيمة ب «دبى» وتقضى الإجازة الصيفية من كل عام فى القاهرة والإسكندرية، بصحبة ابنها الوحيد يحيى -11 عامًا- تجرب مدام شيماء عروض القبة السماوية لأول مرة، فقد كانت تظنها غير مناسبة للكبار فلم تجذبها للتجربة من قبل، لكنها قررت خوض التجربة هذه المرة مع «يحيى» فتقول: «لم يكن يحيى يعلم بوجود مثل هذه العروض بالقبة السماوية وعرضت عليه تجربتها فلم يمانع. وفى النهاية أحب العروض كثيرًا واستمتع بها، لدرجة أنه أراد دخول بعض العروض ثانية، أنا أيضًا أُعجبت بأسلوب سرد المعلومات البسيط واستفدت كثيرًا مثلًا عرض «الجاذبية» شرح مفهوم الجاذبية بأسلوب مبسط أفادنى أيضًا، وعرض «مستقبل الطيران» لم أدخله لكن دخله يحيى وأخبرنى بكم الفائدة التى تحصّلها منه. أصبحت أدخل عرضًا كل يوم، وأكثر ما كان مريحًا هو تنوع المواعيد فأنا لا أحب الفترات الصباحية أحضر العروض التى تقدم عصرًا».
احترام القوانين.. القيمة المفقودة
تسرد لنا شيماء أحد المواقف الغريبة التى رأتها بعد العرض: «للأسف البعض فى مصر لا يلتزمون بالقوانين ولا يحترمون النظام، كان يوجد أحد الزوار خارج مبنى القبة السماوية يتشاجر مع موظفة التذاكر لأنه يرغب فى اصطحاب ابنه البالغ 4 سنوات إلى العرض وهو غير مسموح فأقل سن للحضور هو 6 سنوات. بعض العروض علمية بحتة لا يمكن لطفل فى مثل هذه السن أن يستوعبها أو يستمتع بها، وبالطبع سيصدر ضوضاء أو يشرع بالبكاء بالداخل ويتسبب فى إزعاج الآخرين، لم أفهم لماذا يقوم بالتشاجر والتعدى لفظيًا على الموظفة بمثل هذا الأسلوب الذى رأيته!!».
الضوء السحرى يخطف الأنظار
عروض الضوء السحرى بسعر 20 جنيهًا للفرد، خدمة تعليمية ترفيهية أخرى تقدمها مكتبة الإسكندرية على مسرحها، تقوم فكرة العرض على الظلام الدامس ووسط الظلام يظهر الممثلون يرتدون بذات سوداء محددة بأضواء مختلفة ويبدأون بعرض تمثيلى رائع يخطف الأنظار.
العرض الذى حضرته شيماء يسمى «الرحلة البحرية» وهو عرض كوميدى يقدم فى طياته معلومات بحرية، استمتعت شيماء بالعرض أكثر من يحيى ووجدته كوميديا بشكل لم تكن تتوقعه.
تقدم المكتبة عرضًا آخر من عروض الضوء السحرى يحمل عنوان «رحلة إلى جسم الإنسان» ويعرض يوم 8 أغسطس.
قليل من التنظيم يجعل العرض كاملًا
لا يوجد شك أن شيماء بدا عليها الإعجاب الشديد بما تقدمه المكتبة من عروض وخدمات وصفتها بأنها لا مثيل لها حتى خارج مصر، لكنها أبدت بعض الملاحظات قائلة: «لا يمكننى التذمر فالأسعار ممتازة والموظفون غاية فى اللباقة لكن استوقفتنى بعض المواقف التى أزعجتنى قليلًا، فى عرض الضوء السحرى كان لا بد لجودة العرض المحافظة على الظلام الدامس وعدم استخدام الهواتف وهو ما نبه عليه الموظفون لكن بعض الأشخاص كانوا يستخدمون الهواتف والفلاشات، وهو ما كان مشتتًا لنا ولا بد من السيطرة أكثر على منع استخدام الأضواء داخل القاعة، وتحدثت مع إحدى الموظفات بهذا الشأن، طريقة تنظيم المقاعد أيضًا لم تكن مريحة كما هو الحال فى القبة السماوية، فتذاكرها تحمل رقم المقعد المخصص لكل فرد، لكن فى الضوء السحرى يمكن لأى فرد الجلوس فى أى مكان مع أن كراسى المسرح أيضًا مرقمة مما جعلنى أواجه صعوبة فى العثور على مقعدين متجاورين للجلوس مع ابنى».
تقول شيماء إن بعض الناس داخل العرض كانوا يقضون على متعته، منهم من كان يترك المشاهدة كليًا ويطالع شاشات الهاتف، لم يفسدوا العرض على أنفسهم فقط بل علينا أيضًا. آخرون كانوا يحاولون التصوير وهو ما لم أستوعبه، تصوير العرض أساسًا ممنوع بغض النظر عن الضوء الذى قلل من جودته. عندما اشتكيت للموظفة خارج المسرح أخبرتنى أن السيطرة على الحشد المكون من مئات الأفراد غاية فى الصعوبة واعتذرت عن ما حدث، لذا أقترح تفعيل غرامات أو طرد لمن يقوم بمثل هذه المخالفات.
لم لا يصبح حجز العروض أونلاين؟
بعدما زرت المكتبة ورأيت ما بها من عروض وأنشطة صيفية قررت الاشتراك فى صفحتها على الفيسبوك لمتابعة كل جديد، ومنها علمت بوجود عرض آخر للضوء السحرى وقررت الاشتراك فيه. لا ينقص سوى أن يصبح الحجز أونلاين للتيسير على المواطنين، فأنا أضطر للمجيء من «العصافرة» لحجز العرض قبله بيوم أو أكثر ومن الممكن أن أجد التذاكر نفدت لبعض العروض التى أرغب بها، لو أُتيحَ الحجز على الإنترنت سيوفر علينا الكثير.
عروض مذهلة بحاجة إلى الدعاية
الكثير من الناس يشاهدون إعلانات الأفلام قبل أسابيع من عرضها على شاشات السينما، ومن أهم أساليب الدعاية حاليًا وسائل التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى التلفاز فلِم لا يتم استخدام هذه المنافذ فى تعريف الناس بتلك العروض التى تقدم محتوى يستحق دعمه؟ تعلق شيماء قائلة: «الجيل الجديد الذى لم يعتد الوصول إلى المعلومات عن طريق الكتب كما كنا نفعل، يرغب فى الحصول عليها بأسهل طريقة ممكنة وغالبًا ما تكون أى وسيلة رقمية وسينجذب إلى الفكرة، بالإضافة إلى أن الأطفال يتحصلون على مادة علمية موثوقة».
شيماء تخرجت فى كلية العلوم وكانت تتردد على المكتبة منذ أكثر من 15 عامًا لمطالعة بعض الكتب التى تساعدها فى رسالة الماجستير، وترى أن المادة العلمية للكتب التى كان مسموحًا لها الاطلاع عليها فى ذلك الوقت كان سطحيًا إلى حد كبير، أما هذا العام حين قررت دخول المكتبة ثانية وجدت محتواها قد تم تحديثه بشكل ملحوظ وأصبحت المادة العلمية أكثر عمقًا ،خاصة فى الجزء المُهدى إلى المكتبة من فرنسا، حتى الجولة الإرشادية داخل المكتبة كان يقدمها مرشد على قدر كبير من المعرفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.