رئيس الوزراء يكرم السفير الصيني بمناسبة انتهاء فترة عمله بمصر (صور)    لتوزيعها على أصحابها.. وصول 2582 بطاقة تموينية جديدة لكفر الشيخ    الذهب يسجل أدنى مستوياته في 2019    خطة البرلمان تتساءل عن سبب تضاعف مخصصات الاجور ثلاث مرات فى موازنة قطاع الاعمال    بعد أن نفت قطر دعوتها ل قمة مكة .. الجامعة العربية تصدر بيان تعميم    ظريف يرد على ترامب بشأن هجومه على إيران    ألمانيا تدعم اللاجئين بمبالغ مالية قياسية    استعدادا لنهائي التشامبيونزليج.. معسكر مغلق ل ليفربول في إسبانيا بقيادة محمد صلاح    باق من الزمن 30 يوما.. كشف حساب اتحاد الكرة قبل بطولة أمم أفريقيا    الاتحاد التونسي يؤجل مباراة الديربي لانشغال الترجي بمواجهة الوداد    عقب تبادل إطلاق الأعيرة النارية.. مصرع عنصر إجرامى شديد الخطورة    السيطرة على حريق فى مخلفات وأشجار بأرض فضاء بشارع الهرم دون إصابات    درجة الحرارة في هذا اليوم تصل 44.. الأرصاد تحذر المواطنين ..فيديو    تأجيل هزليتي “النائب العام المساعد” و”داعش” وتأييد إخلاء سبيل 17 معتقلا بتدابير احترازية    محافظ مطروح: حملات لإزالة التعديات والإشغالات بشوارع المحافظة | صور    ضبط سمسار «رخص» وبلطجيين في حملة ب«مرور القليوبية»    جوجل: التطبيقات ستظل تعمل على أجهزة هواوي    ضبط لحوم مذبوحة خارج السلخانة فى الدقهلية    قبل الحلقة الأخيرة.. خطأ جديد يزعج عشاق صراع العروش    الإفتاء توضح حكم إخراج زكاة الفطر في أول أيام شهر رمضان    تكليف 150 طبيبا دفعة 2018 وتوزيعهم على الوحدات الصحية بقري بني سويف    أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة ل"تنظيم الحمدين": السعودية خط أحمر    وزير داخلية بريطانيا: أحبطنا 19 هجوما إرهابيا خلال العامين الماضيين    «التمثيل التجاري»: 3.7% نموا بقيمة التبادل التجاري مع جنوب أفريقيا خلال 2018    بالتعاون مع AUC.. جامعة الزقازيق تفتح باب التقدم لدورات اللغة الإنجليزية..تفاصيل    تنفيذ أعمال صيانة للمحولات واعمدة الانارة بقري ابوقرقاص بالمنيا    20 لاعبا في قائمة المصري لمواجهة الإنتاج الحربي    »القناص« جمعة يعود بعد الصليبي: جلال يحدد معالم المصري الجديد!!    حقيقة وفاة "سهير البابلي    الخميس .. خالد سليم على المسرح المكشوف فى أمسية رمضانية    إنشاد دينى وتراث شعبي بثقافة مطروح    سلمي ولونجوريا وفانينج تجتمعان في حفل Kering Women in Motion Awards ب"كان"    تسليم 2582 بطاقة ذكية جديدة وبدل فاقد بكفر الشيخ    «أوقاف السويس»: 66 مسجداً للاعتكاف بجميع أحياء المحافظة    «الإفتاء» تحث المسلمين على اغتنام الوقت بقراءة القرآن وتدبره في رمضان    موسكو تؤكد: القرم أحد أقاليم روسيا ولا يمكن أن يطرح للنقاش    تنفيذا لحكم القضاء.. أبورية مديرا لمستشفى المنشاوي العام بطنطا    العمليات المشتركة العراقية: الوضع الأمني في بغداد مستقر ولا شئ يدعو للقلق    يساهم في مواجهة التطرف.. مجلس الشيوخ الكندي يشيد برؤية الأزهر المستنيرة..صور    دراسة امريكية توصي بفحص ما قبل الإنجاب لكل من جاوز 35 عام    مبابي يبعث رسالة تحذيرية لميسي..وتصريحاتة تثير أزمة في باريس سان جيرمان    مرصد الإفتاء منددًا بالعمل الإرهابي الغادر بالهرم: يناقض كافة القيم الإسلامية    بعد تناولهم الإفطار مع الرئيس السيسي.. مواطنون: أصبحنا نعيش حياة كريمة | فيديو    “العصار” و”التراس” يناقشان الملامح النهائية لمنظومة تدويرالمخلفات مع 4 وزراء    اعتماد تقسيم أرض لصالح جمعية بالإسكندرية لإنشاء مجتمع عمرانى لأعضائها    شاهد.. محمد إمام يوجه الشكر لجمهوره بعد نجاح هوجان    الفيديو الكامل لاستقبال الرئيس مجموعة من المواطنين لتناول وجبة الإفطار    بيكر: سأحكي لأحفادي عن «الريمونتادا» أمام برشلونة    اليوم.. رجال يد الأهلي تواجه سبورتنج في نصف نهائي كأس مصر    كيف تربي ابنك على الصدق في رمضان ؟    الصين تعلن ترحيبها بزيارة سفير أمريكا ببكين إلى التبت    جبن وفستق.. طريقة تحضير «الكنافة النبلسية» في المنزل    هذا ما يحدث لجسمك عند تناول "الأسبرين" يوميًا    زوجة حسن الرداد تنتحر على الهواء في الحلقة الخامسة عشر من «الزوجة 18»    مينا عطا: أعمل بالراديو من 5 سنوات.. وأتمنى خوض مجال التمثيل    توفيت إلى رحمة الله تعالى    اختلف أفراد عصابة السرقة بالإكراه مع زميلهم فأحرقوه حيا فى "اسمع الحادثة"    الأزهر ووزارة الهجرة يبحثان مبادرة «مصر بداية الطريق»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالرسم والحكايات والزيارات.. علمى طفلك يعنى إيه تحرير سيناء
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 26 - 04 - 2019

عيد تحرير سيناء، كثير من الأطفال لا يعرفون عنه غير أنه عطلة من المدارس ليستيقظوا وقتما يشاءون، ويرتاحون من الحصص والواجبات المدرسية.
الأمهات لا ينتهزن فرصة الإجازة فى تعليم أطفالهن أهمية هذا اليوم وكيف انتصر الجيش على العدو الغاشم واسترد أرضه بعد معركة عظيمة.
الدكتورة إيمان عبد الله أستاذ الإرشاد النفسى بجامعة عين شمس تؤكد أنه للأم دور كبير فى مثل هذا اليوم العظيم، فهى المعلم الأول للأبناء، إذ أن أول مدرسة للطفل فى حضن أمه وعليها دور مهم فى أن تحيى ذكرى ذلك اليوم، بدورها فى مجتمعها الصغير وهو الأسرة، فذلك أهم من أى دور آخر، فكلام الأم وأفعالها يترك تأثير بالغ فى الأطفال وينشئ فيهم الأخلاق بوحى من تقليدهم لأمهم، وبالتالى على الأم معايشة ذكرى جلاء احتلال والخلاص من كل الإرهاب.
أستاذ الإرشاد النفسي، أشارت إلى أن إحياء المناسبات القومية ضرورة، لأن لها دورا فى صناعة الحياة وترسيخ معانى النصر والكرامة والشجاعة والقيم، وبالتالى لابد أن تحتفل الأم مع الأبناء مثل الاحتفال بيوم عيد الميلاد، وتعلمهم أن مصر أنجبت خير أجناد الأرض فهى مهد للحضارات والأديان والتاريخ، وأن سيناء هى التى دافع عنها الجيش العظيم على الأرض وهى التى هربت إليها السيدة مريم العذراء وابنها السيد المسيح، وكلم فيها الله موسى وشق له البحر، فهى مهبط الديانات ومعجزات الأنبياء، فالأم فى تلك المناسبة تقوم بالدور العسكري، فعندما تربى أطفالها على حب الوطن والدفاع عنه فهى جهزت بذلك جيلا جديدا من جنود مصر البواسل تحكى لهم شرف الخدمة العسكرية وقصص الأبطال وتحرير سيناء وأهميتها من حيث السياحة والثروات المعدنية والأهمية الدينية والتاريخية.
وأوضحت أنه يمكن للأم أن تصطحب أطفالها فى نزهة لمتحف الفن الإسلامى الذى يقدم تفاصيل الجيش المصرى من قديم الأذل، إذ إن عليها أيضا أن تعلم أبناءها بالصور التى توضح أهمية الجيش فى العبور ورفع علم مصر على أرض سيناء ومشاهده الأفلام الوثائقية وزيارة البانوراما لمشاهدة دور الجيش العظيم فى عبور خط برليف، وتضع فى الكلام جزءا دينيا وجزءا تاريخيا وجزءا حضاريا، لأن الجندى هو الذى يسهر ليله ويشقى فى نهاره.
كما اقترحت أمكانية تعليق زينة فى المنزل وتقول الأم لهم أن هذه الزينة ارتوت بأشخاص ماتوا من أجل الدفاع عن بلدنا وإذا انتهت الحرب وتم رفع العلم فالخيانة مستمرة والإرهاب مستمر وجنودنا تحارب الإرهاب، ويمكن أن تطلب الأم من أطفالها رسمة وتساعدهم فيها وتشاركهم بلعب كرتونية فيها عساكر.
وأشارت استشارى الإرشاد النفسى إلى أن تحرير سيناء لا إجازة ولا عطلة بل هو عيد قومي، والرسول عليه الصلاة والسلام قال إننا فى رباط، لأن هناك نسيج قوى بين المسلمين والأقباط فنحارب معا، كما أن أعيادنا متقاربة، فلابد أن تعلم الأم طفلها التربية الوطنية والهوية وأنه مصري، وتعرفه مصر وتاريخها وحضارتها وديانتها، حتى يصبح عنده فنون القتال والدفاع والحماية، ويجب أن تتحدث الأم كلام علمى ولا تخشى أن الطفل لا يفهمه لأن الصغار مثل «الإسفنجة» تمتص ما حولها بسهولة فيجب على الأم ألا تستعظم المعلومة وتقربها له بشكل أو بآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.