وزير التعليم: جميع شرائح تابلت أولى ثانوي ستكون مفعلة عصر اليوم    «سعفان» يفتتح أول ملتقى توظيف يستهدف «التدريب قبل التشغيل»    أسعار الذهب اليوم 23-3-2019 فى مصر    21 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بورسعيد    بالصور .. بدء فعاليات الأسبوع المائى بقرية نيدة بسوهاج    في أول زيارة خارجية منذ توليه المنصب.. رئيس الوزراء العراقي يصل القاهرة    الخارجية الفلسطينية: الجولان أرض سورية.. والدعوات لضمها للسيادة الإسرائيلية غير شرعية    الديمقراطيون يهددون بمعركة قضائية حول تقرير التدخل الروسى    استمرار تأهيل سدادسي الأهلى المصاب    بيرو تتغلب على باراجواي استعدادا لكوبا أمريكا    يوفنتوس يدخل معركة ضم دي ليخت    مطاردة بالرصاص بين قوة أمنية وتاجري مخدرات بالخانكة    النقض تحجز إدراج 20 متهما على قوائم الإرهابيين لجلسة 27 أبريل للحكم    إصابة عامل ونجلته أثناء عبورهما الطريق السريع بقليوب    أنغام تدعم شيرين: «بنت مصر ولم تقصد الإساءة»    «الهضبة» يشكر تركي آل الشيخ: سعيد بغنائي في المملكة للمرة الثانية    اليوم.. فريق عمل مسلسل "أبو العروسة" ينتهون من تصويره    توقيع الكشف الطبي على مليون و610 ألف مواطن في (100 مليون صحة) بالمنيا    المستشفى البحري العام يستضيف خبيرًا عالميًا في جراحة العظام    ورشة عمل لجراحات السمنة المفرطة والنحافة بمستشفيات قنا الجامعية    ضبط 158 طن دقيق مدعم قبل بيعها بالسوق السوداء    ضبط شقيقين كونا تشكيلًا عصابيًا تخصص في الاتجار بالمخدرات بالسويس    6 مواجهات قوية في بطولة أفريقيا للطائرة .. اليوم    جماهير ليفربول ل"صلاح": "لن تمشي وحدك"    حسام العمدة يتقدم بطلب إحاطة بشأن بطء تنفيذ مشروع الرى المطور    شاهد.. 5 آلاف زائر لمعرض توت عنخ آمون فى باريس.. فى أول ساعة    حشاد والطاروطي في أول جلسة اختبارات بالمسابقة العالمية للقرآن الكريم    اجيري يدفع الوجوه الجديدة مطمعه بالخبرات امام النيجر    الأرصاد: سقوط أمطار على شمال البلاد حتى شمال الصعيد وسيناء.. والقاهرة 22 درجة    تحرير 3923 مخالفة مرورية وحبس 6 سائقين يتعاطون المخدرات أثناء القيادة بالمنيا    طالبان تعلن مسؤوليتها عن انفجارين في جنوب أفغانستان    وزيرة الهجرة تشيد بشجاعة الطفل رامى شحاتة لإنقاذه 51 طالباً من الموت بإيطاليا    شاهد.. سهر الصايغ برفقة صلاح عبدالله من كواليس "عائلة الحاج نعمان"    وطنيات ثورة 1919 (23): «مصرنا وطننا».. الاحتفال بعودة سعد زغلول بآخر ألحان سيد درويش    شاهد.. أمينة تهنئ أشرف ذكي بعد أحتفاظه بمقعد نقيب المهن التمثيلية    مباراة "الماتادور" والنرويج وإصابة ميسي الأبرز في عناوين الصحف الاسبانية    وزير النقل في محطة مصر لمتابعة حركة القطارات وأعمال الصيانة    محافظ أسيوط: مبادرات مجتمعية للتوعية بخطورة الزيادة السكانية    قطع المياه عن بعض المناطق بالقاهرة الجديدة غداً    وزيرة الصحة تتابع تطبيق التأمين الصحي الشامل الجديد ببورسعيد    الكشف الطبي على 1934 مريضا بقافلة طبية في الشرقية    نقيب الأشراف يطالب بضرورة التأسي بخلق القرآن الكريم لنشر السلام ونبذ العنف    مفتى الجمهورية : مصر جعلت القرآن فى الدستور والقانون وكل تشريعات الدولة    الأهلي يبدأ الإجراءات التنظيمية لرحلة جنوب إفريقيا    الإمام الطيب يعقد اجتماعا طارئا بجامعة الأزهر .. صور    توفير 10ألاف فرصة عمل اليوم..تعرف علي التفاصيل    ضبط المتهمين بالإستيلاء علي بضائع ب 150 ألف يورو    مسؤول في قسد: الاستيلاء على أخر معقل لداعش بسوريا لحظة تاريخية    «طارق شوقي» يكشف بالأرقام تفوق طلبة مصر على الأمريكيين في 28 يوما    إصابة 3 أطفال بالتسمم لتناولهم أقراص سامة عن طريق الخطأ بالبحيرة    قرار مهم من رئيس الوزراء.. تعرف عليه    رئيس الوزراء يصدر قرارا بتحديد النطاق الجغرافي لهيئة تنمية الصعيد واختصاصاتها    فنزويلا تستنكر فرض عقوبات أمريكية جديدة على عدة بنوك في البلاد    وزارة الهجرة تشارك في مؤتمر «النظراء» لتعزيز التعاون الإقليمي    ملف - كل ما قاله لاسارتي.. عن مفاجأة جريزمان والتعلم من جوزيه وموقف لاعبيه    الرئيس يطالب الشباب العربى والإفريقى بالتمسك بأحلامهم وتحقيق السلام لأوطانهم    مروة محمد عبيد تكتب: "نعمة الأم"    تأملات فى حب الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد منير صوت النيل

ساحر هو، جاء من الجنوب، من أرض الذهب، يملك صوتًا نقيًا بنقاء النيل، حنجرة غير عادية تجذب الملايين من عشاق الطرب.
■ ■
بعيدا عن بهرجة الآلات الموسيقية والملابس الرسمية ظهر الشاب الأسمر ذو الابتسامة الخجولة يغنى على الدف والإيقاع، يغنى للحياة، لمصر، كانت بصماته ورؤياه تشير إلى عبور الأغنية من خندق اللوعة التقليدية إلى أحضان الناس.
اختار الألحان النوبية كى تكون أساساً جديداً بعد كتابة كلمات باللهجة العامية العربية لتكون مفهومة للجميع.
■ ■
«حدوته مصرية» بدأت خيوطها تنسج فى قرية منشية النوبة بأسوان، التى ظل بها طوال صباه، بعدها جاء إلى القاهرة مع أهله فى اوائل السبعينيات والتحق بكلية الفنون التطبيقية وتخرج فى قسم الفوتوغرافيا والسينما والتليفزيون، ليبدأ بعدها تجربته الحقيقية، مشروعه الغنائي، فى دائرة هو جزء منها، معه احمد منيب وعبدالرحيم منصور، اللذان رأوا فى هذا الشاب الأسمر ضالتهم ونواه لأسطورة غنائية.
جاء «الكنج» رافعا شعار، غن كى لا تكون وحيدًا، غن وامنح العالم كله فرصة كى يغنى معك، فتحول الفتى الأسمرالنحيل، إلى أحد «الغاوين» الذين يسحرون الناس.
■ ■
صوت مختلف يسرق الانتباه من أول لحظة، لحن مختلف جمع خلاله بين المقامات الشرقية الألحان النغمات الغربية، كلمات عجيبة على إذن المتلقى المصرى كانت غير مفهومة، ما دفع الكثير إلى وصفه بأنه مغنى المثقفين، وظلت الفكرة مرتبطة بالأذهان لسنوات، فهو يغنى للوطن فى صورة الحبيبة، يبحث عن الحرية فى الحب، يرفض الظلم فى عيون الصبايا.
حب الجمهور لمنير انتشر فى قلوبهم، فهو مثل الوباء يفتك بالضحية دون ان يدرى ولا يكتشف حاله إلا بعد فوات الأوان، واصبح منير «مغنى لكل الناس» حيث نجد الآلاف يملأون حفلاته يغنون فى نشوة سحرية غربية أمام «الكنج» شباب وكبار الكل يتمايل مع النغمات الجنوبية تسحب المستمع من العالم الذى يعيش فيه إلى عالم آخر.
■ ■
منير صاحب ال30 ألبوما و40 سنة غناء له تجربة مهمة لا نستطيع ان نغفلها من مشواره الفنى وهى التمثيل، والبطل الرئيسى فيها هو المخرج الراحل يوسف شاهين، والذى قدم معه ثلاثة أفلام وهى «حدوتة مصرية» و«اليوم السادس» و«المصير» وداخل كل فيلم دائما ما يطغى منير المطرب على الممثل، فلا يمكن أن ننسى أغانى مثل «عليِ صوتك»، و«حدوتة مصرية»، التى حفرت مكانا بارزا فى الوجدان، وايضا كان له تجربة فى أفلام مثل «حكايات الغريب»، و«ويوم حلو ويوم مر»، و«شباب على كف عفريت»، وفى المسرح قدم تجارب مهمة مثل «الملك هو الملك» التى قدمت مرتين الأولى عام 1988 والثانية عام 2002 وهناك مسرحية «ملك الشحاتين»، اما فى التليفزيون فله ثلاث تجارب آخرها «المغنى».
■ ■
منير العاشق للفن، المنحاز للوطن، الإنسان، الأرض، رفض الحصول على أى جنسية أجنبية رغم ارتباطه بالمجتمع الغربي، يحب أن يكون صناعة مصرية خالصة، والاحتفاظ بمصريته لآخر يوم فى عمره، إذا كان الغرب يحبه ويهتم بصوته فهذا نابع من كونه مصريا خرج من أرض النيل..لأجل هذا وأكثر وجدناه يستحق بكل ثقة «وسام الاحترام».
روزاليوسف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.