قرار جديد من "الأعلى للإعلام" بشأن موظفي لجنة "التراخيص"    البابا تواضروس: التسامح يحل المشكلات بين البشر    هل تحل «الفصول المتنقلة» أزمة الكثافة الطلابية؟    11 حظر على الجمعيات الأهلية بالقانون الجديد.. تعرف عليها    متحدث الوزراء: تطبيق برامج حماية اجتماعية غير موجودة بالعالم    برلماني: 6.8% سنويًا نمو اقتصادي مرضية جدًا في الوقت الحالي    تعرف على آراء التجار فى ارتفاع و انخفاض الأسعار    مصر للطيران: عودة 33 ألف حاج على متن 152 رحلة    استقرار اسعار النفط العالمية بعد تراجعات تحت ضغوط من بيانات اقتصادية    إزالة 67 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بمدينة أبوتشت في قنا    رئيس وزراء السودان الجديد في أول خطاب رسمي: التركة ثقيلة    ترامب: سنرسل أسرى داعش إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروبا    سياسي يمني ل "الفجر": معظم الأراضي التي تم تحريرها ولا سيما في الجنوب كانت بدعم إماراتي    تعزيزات حوثية جديدة تتجه إلى مديرية التحيتا بالحديدة    بنيران صديقة.. الاحتلال يستهدف إحدى طائراته في الجولان    حريق المسجد الأقصي.. 50 عامًا على الواقعة الأليمة    مصر تتصدر دورة الألعاب الأفريقية في المغرب برصيد 29 ميدالية    ضياء السيد: برادلي الأنسب لقيادة الأهلي    سؤال محرج من مني الشاذلي ل منتخب مصر لكرة اليد للناشئين على الهواء    آلان جيريس يقال رسميا من تدريب منتخب تونس بالتراضي    ضبط 430 مخالفة متنوعة في حملة مرافق بأسوان    "الأرصاد" تعلن تفاصيل طقس الخميس    عصام فرج: سأمارس عملى كأمين عام للمجلس الأعلى للإعلام فى هذا الموعد.. فيديو    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم بالمحافظات    خالد عليش معلقاً على أغنية عمرو دياب يوم تلات: الثلاثاء بتاعنا كله بؤس    تامر أمين يهاجم «ولاد رزق»: زي عبده موتة    "القومي للمسرح" يناقش "إدارة المهرجان" في "الأعلى للثقافة"    فرقة "Gispy Kings" تحتفل مع تامر حسني بمرور 15 على أول ألبوم له    حسن حسني يتصدر "تويتر" ب"تمثال منحوت".. ومعلقون : "فنان عملاق"    متحدث الرئاسة: 2 مليار جنيه تكلفة مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار» في الجراحات الحرجة    المتحدث العسكري ينشر فيديو عودة بعثة حج القوات المسلحة    فؤاد سلامة مديرا لشؤون اللاعبين بنادي أسوان    مصر تعلن مقترحًا عادلًا لأزمة سد النهضة    واردات الهند من النفط تتراجع في يوليو    "الطيب" يتفقد مستشفى الأزهر ويطمئن على طالبة "طب الأسنان"    لعنة "الإصابات" تلاحق ريال مدريد.. وزيدان في ورطة كبيرة    أمين الفتوى: الصلاة بالبنطلون الممزق غير صحيحة.. إلا بهذا الشرط    ضبط 900 كيلو "مايونيز" داخل مصنع غير مرخص بالدقهلية    أمريكا وإيران.. تهديدات ترامب "ضجيج بلا طحن"    الثانوية العامة "دور ثان"| غدا.. الطلاب يؤدون امتحاني الفيزياء والتاريخ    أهالي ببا يشيعون جثامين 3 حجاج أثناء سفرهم من مطار القاهرة    محافظ أسيوط والقيادات الأمنية يقدمون التهنئة للأنبا يوأنس بمناسبة مولد السيدة العذراء    محافظ البحر الأحمر يلتقي قائد الأسطول البحري لاستعراض الموقف التنفيذي لميناء صيد أبو رماد    على جمعة يجيب.. هل يجوز الذبح بنية دفع السوء.. فيديو    قبل إعلان انطلاق تنسيق المرحلة الثالثة 2019.. اعرف مكانك في كليات الأدبي    "صحة الغربية" تكشف حقيقة فصل عمال وإداريين بسبب واقعة مريض الإيدز    «حمام الست» مستمر بنجاح على «بيرم التونسي» بالإسكندرية    فريق طبي بمستشفى سوهاج الجامعي يستأصل ورما بالحنجرة لمريض    أوقاف السويس تعلن نتيجة الاختبار الشفهي لمركز إعداد محفظي القرآن الكريم    ارتفاع حجم الإنتاج من حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب    غدا.. محمد شاهين يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد    شلش: الفترة الحالية أكثر فترات المرأة حصولًا على حقوقها    منفذ لبيع تذاكر مباراة الأهلي واطلع بره باستاد الإسكندرية    كارثة.. دراسة: الأرق مرتبط بزيادة الإصابة بفشل القلب    رغم الإقلاع.. آثار التدخين السلبية على القلب والأوعية الدموية تستغرق ما لا يقل عن 10 سنوات    الإفتاء توضح حكم خطبة المعتدة من طلاق بائن أثناء العدة    جنتان العسكري تضيف فضية ل بعثة مصر في الألعاب الإفريقية    أزهري: صيد الأسماك صعقًا بالكهرباء حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«فضيحة تركيا زيت».. حملة لكشف أطماع أردوغان فى «عفرين»
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 20 - 01 - 2019

استمرارًا لجرائم تركيا التى قضت على الأخضر واليابس فى مدينة عفرين السورية، كشفت تقارير دولية عن سرقة الحكومة التركية لزيت الزيتون السورى وبيعه للخارج على أنه زيت تركي.
واتهم عضو البرلمان السويسري، بيرنهارد غوهل، تركيا بتغليف زيت الزيتون المنهوب من عفرين على أنه زيت تركى لبيعه فى دول الاتحاد الأوروبى بما فى ذلك إسبانيا بهدف تمويل الميليشيات المدعومة من أنقرة
وقال «غوهل»، خلال جلسة للبرلمان السويسري، إنه فى عفرين التى تحتلها تركيا يتم نهب بساتين الزيتون من، قبل القوات التركية والميليشيات التابعة لها، ثم يبيعون الزيتون الذى يسرقونه منها إلى إسبانيا، مؤكدًا أن عمليات البيع مازالت مستمرة.

واستفسر النائب البرلمانى السويسرى، عن الإجراءات التى من المفترض اتخاذها للتحقيق فى الأموال التى يجنيها الاحتلال والميليشيات التابعة له من بيع الزيتون المنهوب من عفرين.
وفى سياق متصل نقلت صحيفة (بوبليكو) الإسبانية عن مصادر محلية إن الزيت الذى تم نهبه من عفرين يتم خلطه بزيت تركى قبل وسمه بعلامة تجارية أخرى و تصديره لإسبانيا.
ووفقا لصحيفة (بوبليكو) فإن عائدات محصول العام الماضى تقدر بنحو 70 مليون يورو بيعت فى سوق الجملة الإسبانية وتم تخصيص حوالى 17 مليون يورو لتسليح ميليشيات سورية موالية لتركيا.
ومن جانب آخر نقلت وسائل إعلام تركية عن وزير الزراعة التركى «باكيرميرلي» تصريح يفيد تأكيد حكومة بلاده الحصول على زيت الزيتون الذى يتم إنتاجه فى عفرين منعا من وقوعه فى إيدى القوات الكوردية التى تعتبرها تركيا ارهابية
وفى السياق نفسه ذكرت صحيفة «ذاتليجراف» البريطانية أنها سعت للحصول على تعقيب بشأن تلك الأنباء ولكن دون جدوى.
وقد أطلق النشطاء الكرد حملة ضد سرقة تركيا لزيت زيتون مدينة عفرين، تحت هاشتاج «فضيحة_تركيازيت» أو»ScandalOfTurkeyOil» للتنديد بسرقة تركيا لخيرات بلادهم.
وقالت المحامية الكردية السورية إلهام كورو، مؤسسة حملة «فضيحة تركيا زيت»: إن المحتلين عبر التاريخ دأبوا على فراغ المكان من مقدراته ونهبها لإفقار المنطقة، لافتة إلى أنه منذ احتلال مدين عفرين فى شهر مارس الماضى وعمليات النهب والسرقة مستمرة بلا هوادة، لافتة إلى أن الفصائل والميليشيات المدعومة من تركيا فى عفرين ترتكب أبشع الجرائم ابتداء من القتل والتهجير والسطو والسرقة والنهب، تحت أنظار تركيا.. وكشفت «كورو» فى تصريح خاص ل»روزاليوسف»، أنه تم خلط زيت محلى تركى بالزيت المسروق من عفرين، ووضع علامة تجارية عليه، وبيعه محليا تحت اسم «بركات الغوطة»، لافتة إلى أنه فى ظل الضغط الإعلامى ومطالبة برلمانى سويسرى باجراء تحقيق بشأن بيع تركيا للزيت المنهوب، وتناول الصحافة العالمية لذلك، وضغط النشطاء والبرلمانيين والصحفيين الكورد وتنظيم حملة «تركيا زيت»، اضطرت الصحافة التركية الموالية للحكومة إلى نشر أكاذيب وافتراءات لتبرير الفعل المشين والمراوغة عن بيع الزيت لأوربا.
وأشارت إلى أن وزير الزراعة التركى لم ينف سرقتهم لزيت عفرين وانما قال:» نعم ولدينا خطط للاستفادة من المحاصيل لوقوعها فى أيدى الوحدات الكوردية» على حد قوله، مؤكدة أن أكثر من 80 مليون يورو دخلت خزينة الدولة التركية من بيع الزيت
ولفتت إلى أنه بعد تدشينها لهاشتاج «فضيحة تركيا زيت» تم اختراق حسابها الرسمى عبر توتير، من قبل الموالين لتركيا، بعد أن تم تداول الهاشتاج على نطاق واسع، مؤكدة أن أردوغان حقق أرباحا خيالية من بيع الزيت العفرينى إلى أوروبا، ساعدته فى إنعاش اقتصاده المنهار، ومكنته من تمويل فصائل الارهاب بأكثر من 17 مليون يورو.. وأوضحت أنها استوحت عنوان هاشتاج «فضيحة تركيا زيت» من فضيحة «إيران جيت»، مؤكدة أن أردوغان مازال مستمرًا فى سرقة ونهب خيرات بلادها حيث تم اقتلاع 1300 شجرة زيتون ونقلها لزراعتها فى تركيا.
فيما قال الكاتب الكردى السورى نور الدين عمر، إن ممارسات الدولة التركية فى عفرين منذ احتلالها قبل سنة تقريبا وحتى الآن منافية لحقوق الإنسان، لافتًا إلى أن الحكومة التركية ارتكبت جرائم بشعة بحق أهالى عفرين من قتل واعتقالات تعسفية وخطف، للحصول على أموال و فدية مقابل الإفراج عن المعتقلين والمختطفين، فضلا عن التغير الديموغرافي، وإسكان عوائل الميليشيات المتطرفة فى بيوت المهجريين من أهالى عفرين، وتدمير أماكن العبادة لطوائف غير مسلمة، وسرقة الآثار.
وأوضح «عمر» فى تصريح خاص ل»روزاليوسف»، أن آخر الجرائم التركية بحق عفرين هى سرقة ويت الويتون وبيعه على أنه زيت تركى فى الدول الأوروبية، لتمويل الجماعات والميليشيات المتطرفة، وهو عمل يعرفه الكرد ويتم بشكل علني، لكن حينما تم فضح ذلك فى الصحافة الغربية تم أخذها بجدية.
وأكد الكاتب الكردى السورى، أن جرائم الدولة التركية وميليشياتها من الجماعات السورية المتطرفة بحق أهالى عفرين لا تتوقف، ولكن المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية مع الأسف لم تفعل شيئا لوقف هذه الانتهاكات والجرائم، لافتًا إلى أن أهالى عفرين يعيشون وسط أجواء من الرعب والفقر والانتهاكات والسرقات والاعتداءات التى تطال كل فئات المجتمع.. ولفت إلى أن حوالى 300 الف من أهالى عفرين يعيشون فى مخيمات اللجوء بمناطق الشهباء، وفى أسوء الظروف بعد أن هربوا من جيش الاحتلال التركى وميليشياته الجهادية المتطرفة، لا يسمح لهم بالعودة إلى منزلهم، ومن يعود منهم مصيره إما القتل، أوالسجن، أو الاعتقال والتعذيب.
وفى السياق ذاته قال حسين عمر، الكاتب والمحلل السياسى الكردى، إن فاجعة عفرين لم تكن صعبة على سكانها الكرد فقط بل انعكس أثارها على كل الشرفاء فى العالم ولهذا أصبحت مراقبتها وكشف الانتهاكات الفظيعة التى يقوم بها جيش الاحتلال التركى ومرتزقته من قتل واختطاف بحق المدنيين العزل الذين رفضوا الخروج من بلداتهم وقراهم أمر حتمى.
وأوضح «عمر»، فى تصريح خاص ل»روزاليوسف»، أن ظهور زيت زيتون عفرين فى الأسواق التركية ومن ثم الأوروبية كان أحد أهم الإثباتات على مدى الانتهاكات الكبيرة التى تقوم بها تركيا للاستيلاء على محصول هو رأس المال الذى يمتلكه العفرينى ومصدر دخله الوحيد تقريبا وهنا يجب التذكير بأن هناك أكثر من 300 ألف مواطن مهجر من عفرين خوفا على حياتهم من الجيش التركى ومرتزقته الذين ينفذون مخططاته.. وأشار إلى أنه قبل فضح عملية سرقة الزيت كانت هناك عملية من الجانب التركى لقطع أشجار الزيتون وحسب الفيديوهات المنشورة والمصادر من داخل المنطقة قام جيش الاحتلال التركى ومعه المرتزقة بقطع الآلاف من أشجار الزيتون تماهيا مع حملة الإبادة التى يمرسها ضد السكان الأمنيين وذلك لقطع أرزاق الناس ودفعهم للتفكير بعدم العودة أو الهروب.
ولفت إلى أن حقيقة الانتهاكات التركية التى ترتقى لجرائم الحرب كثيرة ولكن سرقة أرزاق الناس من أكثر الانتهاكات بشاعة واجراما.
ومن جهته أكد الكاتب الصحفى الكردى، أورهان خلف إنه منذ احتلال عفرين فى مارس الماضى وعمليات النهب والسرقة من جانب الجيش التركى مستمرة بلا هوادة فى المدينة، حيث سلبوا خيراته وشردوا أهالها.
وكشف «خلف» فى تصريح خاص ل«روزاليوسف»، أنه تم توجيه اتهامات للحكومة التركية ببيع زيت زيتون عفرين فى سوريا لدول الاتحاد الأوروبى وتحديدًا إسبانيا وذلك بحسب ما نشر فى بعض الصحف الأوروبية.
وأوضح الصحفى الكردى أن صحيفة «ذا تلغراف» البريطانية تناولت اتهام عضو البرلمان السويسرى بيرنهارد غوهل، لتركيا بتغليف زيت الزيتون المنهوب من عفرين على أنه تركى وذلك لبيعه فى دول الاتحاد الأوروبى بهدف تمويل الميليشيات المدعومة من أنقرة، مما دفعهم لتفعيل حملة «فضيحة تركيا زبت» لحماية خيرات بلادهم وكشف سرقات النظام التركى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.