وزير الأوقاف يقترح على "الأعلى للإعلام" إذاعة برامج الفتوى مسجلة    السيسي يتفقد مصنع تعبئة وتجميد وتغليف الأسماك بغليون    شيوخ سيوة يوجهون كلمة شكر من أهالى الواحة للحاضرين لمهرجان التمور الثالث    هزة أرضية بقوة 4.4 درجة تضرب ضواحي قصر شيرين غرب إيران    توتي: أرى ديربي العاصمة الإيطالية من منظور مختلف بعد الاعتزال    كارباخال يعود لقائمة ريال مدريد استعدادا لمباراة الدربي أمام أتليتكو    الشركة الإنجليزية المنفذة للمشروع: ملعب الأهلي سيكون من بين أفضل 10 استادات في العالم    تاجيل اعادة محاكمة ٣ متهمين باحداث عنف العياط لجلسة ١٧ ديسمبر    ضبط تاجر مخدرات بحوزته 250 جرامًا هيروين في طنطا    السجن 3 سنوات ل«مجند سابق» تم تجنيده لاستهداف أحد قيادات «الداخلية»    تعرف على حالة طقس غدا الأحد    شيما تنهار من البكاء أمام نيابة النزهة    محافظ القليوبية: مراجعة الاشتراطات بالمصانع والمنشآت الصناعية    خوفًا من "السجن"| صاحبة كليب "عندي ظروف" تلجأ لهذه الحيلة    البحرين: حزب الله يتآمر مع قيادة قطر ولبنان لإسقاط الدول    رئيس جنوب إفريقيا: متفائل بشكل حذر بشأن حل الوضع في زيمبابوي «وديا»    فيتو روسي ضد مشروع ياباني بشأن الأسلحة الكيماوية بسوريا    اجتماع طارئ غدا لوزراء الخارجية العرب لبحث سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الشئون العربية    نيويورك تايمز: عشاء خاص مع بوتين كاد أن يطيح بترامب من الرئاسة    "مستقبل وطن" بأسيوط يجمع مليون توقيع لحملة "علشان تبنيها"    5 سنوات على تجليس تواضروس.. كيف اقتحم البابا عش الدبابير؟    افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي الأول للإعلام السياحي    عماد وحيد ممثلا للأهلي وأبو رجيلة ممثلا للزمالك في انتخابات اليد    تعرف علي الحقيقة الكاملة في أزمة صالح جمعة مع الأهلي    البرلمان يتجاهل أزمة سد النهضة    أهداف حملة "علشان تبنيها" في مؤتمر لمستقبل وطن بالإسكندرية    الوفد: مشروع بركة غليون يؤكد إهتمام الدولة بالثروة السمكية    أسعار الذهب في مصر اليوم السبت 18-11-2017    "الزواج غير الموثق وآثاره على المرأة".. لقاء جماهيرى لمراكز الاستضافة    وصول 8500 طن بوتاجاز إلى ميناء الزيتيات    محمود طاهر يعرض «ماكيت» الفرع الرابع للنادي الأهلي بالتجمع الخامس    سمية الخشاب تكذب ريم البارودي    السيسي: لما أقولك لو سمحت متعملش دي تعرف أني مش بضرك    الإبداع في "البحيرة" كما يراه أدباؤها    اليوم.. تكريم أوائل الجمهورية في حفظ القرآن من أبناء الأقصر    طاجن الدجاج بالأرز.. جربي تحضيره    الملا يتفقد موقع حقل "ظهر" ويشارك العاملين الاحتفال بعيد البترول    بدء مسابقة ملكة جمال العالم بعرض راقص للملكات ومشاركة المصرية فرح شعبان    جامعة القاهرة تنشئ جائزة للخريج المتميز من غير المصريين    اسكواش - مصر تضمن لقبي الرجال والسيدات ببطولة هونج كونج    سقوط ربة منزل من الطابق الثالث ببولاق الدكرور    «الحق في الدواء» يطلق مبادرة مجتمعية لإنقاذ 700 ألف مريض بضمور العضلات في مصر    دميترى بيسكوف: الامن تلقى 60 بلاغا عن متفجرات تستهدف موكب الرئيس بويتن ببطرسبورج    نشوي مصطفي تنضم لفريق عمل مسلسل "الأب الروحي 2"    فتح معبر رفح تحت سيطرة السلطة الفلسطينية للمرة الأولى منذ 10 سنوات    علي جمعة يوضح حكم الكذب خوفا من الحسد.. فيديو    تعرف على أنواع صلاة التطوع    ضبط مدير شركة مواد غذائية بحوزته 5 طن سكر تمويني    متظاهرو زيمبابوي يرفعون شعار"إرحل ياموجابي"    علماء يحاولون إعادة المخ الميت للحياة    الأزهر يؤكد اهتمامه بتطوير الكليات العلمية بنفس قدر الكليات الشرعية    كيف نعالج الأطفال المصابين بفرط النشاط؟    "إسكان النواب": 20% زيادة في فواتير الكهرباء والمياه والغاز للشقق المخالفة    "خريبين الهلال" ضمن قائمة ال 5 لأفضل لاعب في آسيا    محمد صلاح يحقق رقما تاريخيا مع ليفربول    حظك اليوم مع خبيرة الأبراج عبير فؤاد    بالفيديو ..وزير الاوقاف : قوائم الافتاء مفتوحة ويمكن ضم أخرين    هل تنتهى ظاهرة فوضى الفتاوى فى وسائل الإعلام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشار وكالة الفضاء الروسية: لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية وإدخال مناهج خاصة بالنووى فى كليات الهندسة
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 23 - 08 - 2017

علق دكتور أحمد سيد أحمد الكاتب والمتخصص فى الشئون الدولية، على زيارة الرئيس الصومالى الى القاهرة قائلًا:إن الصومال تعد دولة غنية بالموارد حيث تضمن أجود أنواع اللحوم، والأسماك، ولديها نحو 20 مليون فدان ارض صالحة للزراعة، ولفت إلى عدة معوقات تعرقل تنميتها.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «من القاهرة» على قناة النيل للأخبار أمس الأول: إن التعاون بين مصر والصومال ليس جديدًا حيث ان هناك تعاونًا ودورًا كبيرًا لمصر فى إفريقيا من أجل التنمية عبر الشركات المصرية، مشيرا إلى أن آفة إفريقيا تتمثل فى أنه يتم توجيه الموارد إلى الصراع والحرب، لذلك لابد من معالجة المشكلة بشكل جذرى، وهنا يبرز دور مصر لما لها من خبرات أمنية وسياسية جيدة، موضحًا أن الشراكة متبادلة الاستفادة بين مصر والصومال.
ومن جهة أخرى قال الدكتور حسين الشافعى مستشار وكالة الفضاء الروسية، عن إنشاء مصر مدرسة نووية فى الضبعة، بأن هذه المدرسة تغطى فقط الاحتياج من العمالة غير المؤهلة.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «من القاهرة» على قناة النيل للأخبار: إن الدراسة فى هذه المدرسة لمدة خمس سنوات، منها ثلاث سنوات دراسة للمواد الهندسية التى تتم دراستها فى كلية الهندسة، لأن الهندسة تتفق مع النووى فى الأسس العامة، ثم بعدها يختار الطالب التخصصات الدقيقة التى يرغب بها.
وطالب بضرورة التواصل بين هذه المدرسة المصرية مع مثيلاتها فى العالم، وليس فقط فى روسيا، وذلك للاستفادة بالتجربة بحيث لا يكون مجرد تعليم نظرى وإنما تطبيقى أيضا.
وأشار إلى أنه لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية لتكون عنصرًا فاعلا فى إدارة مشروع الضبعة بإدخال مناهج فى كليات الهندسة والعلوم لها علاقة بالمجال النووى.
وأكد أن مصر على مدار 3 سنوات فى نقاشها مع روسيا توصلت لشروط متميزة فى التعاقد مع روسيا لإنشاء المفاعلات النووية من بينها إلزام الجانب الروسى بأن تحدث مشاركة من مصر فى التوريدات والصناعات لأول مفاعل نووى لا تقل عن 20%، وهذا من جانب المصانع المصرية المتطورة أى ستصبح مصر شريكا فى إنتاج هذه التكنولوجيا وهذا يعنى وجود طفرة فى المصانع المصرية .
وتابع: إن روسيا تعد الدولة الوحيدة التى تمتلك من تكنولوجيا الطاقة النووية بنسبة 100%، ولم تكن سوى روسيا القادرة على تقديم مشروع نووى متكامل الى مصر، لافتًا الانتباه إلى إن العقد لم يوقع حتى الآن وإنما سيحدث هذا الأمر خلال أسابيع قليلة مقبلة.
وكشف أن منطقة الضبعة مخصصة لاقامة أربعة مفاعلات، ونحن فى العقد الأول منها حاليا، أما الثلاثة الباقين سيكونون بحلول 2029، مؤكدًا أن هذا الكم الهائل من الكهرباء يحقق فوائد عديدة لمصر.
وأشار إلى أن الطاقة النووية استهلاكها من الوقود النووى قيمته محدودة ، وهناك تعهد من روسيا بأن تمدنا بالطاقة النووية والوقود النووى على مدى ستين عامًا، وهذا يعنى أن مصر تحتفظ بما لديها من فحم وغاز ولا تستخدمه فى توليد الكهرباء بما يضر من مخزونها الاستراتيجى.
وأضاف: إن مصر عجزت خلال خمسين عامًا مضت أن تخطو هذه الخطوة التى تقوم بها حاليا.
وعن اختيار مكان الضبعة ليكون محلًا لإنشاء المدرسة النووية، قال هذا يعود إلى أن الدولة لا تخضع لأى مجموعات ضغط سواء داخلية أوخارجية، فضلًا عن ان الاستقرار على مكان الضبعة كان منذ عام ومجموعة علماء من روسيا موجودون بشكل دائم به لقياسات بيئية مثل قياسات التربة ونوعية المياه، وستشهد مصر الفترة المقبلة ليست فقط إنشاء المدرسة الفنية.
وأكد أن مصر ستعود رائدة للمنطقة العربية والإفريقية وبالمشروعات ستحدث طفرة تكنولوجية فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.