مقتل شاب يحمل سلاحا على يد الشرطة في تورونتو الكبرى بكندا    مقتل 9 بينهم رضيع في قصف روسي على «خاركيف» وأوكرانيا تطلب أسلحة ثقيلة    واشنطن وطوكيو وسيؤول تدعو كوريا الشمالية للدبلوماسية    سيارة طائشة تقتحم سور كورنيش النيل ببني سويف    وزير الصحة اللبناني يُحذر: القطاع يحتضر    يقظة الخدمات الأمنية بالقاهرة وشهامة أحد المواطنين تنقذ حياة ربة منزل وزوجها    المدير السابق لمتحف اللوفر متهم بالضلوع في تهريب قطع أثرية مصرية    سلامتك حبيبي .. شريهان تدعم هشام سليم | شاهد    لهذه الأسباب يعمل المعلمون لأكثر من 11 ساعة في المتوسط يوميا في اليابان    الأكاديمية العربية تحتفل بحصول كلية «تكنولوجيا المصايد» على اعتماد الهيئة المركزية الألمانية للتقييم والاعتماد    مقاتل كوري جنوبي متطوع في أوكرانيا يعود إلى وطنه.. والتحقيق في انتظاره    انتشار وحدات مسلحة داخل العاصمة الليبية    اليوم.. البرلمان الجزائري يشارك في دورة الجمعية البرلمانية للناتو بليتوانيا    محمود أبو الرجال: ربنا يكرمنى وأمثل مصر بشكل جيد فى كأس العالم 2022    المعد البدني لطارق حامد يكشف تفاصيل إصابته وغيابه عن المباريات    مؤسس القومي للسموم: غسيل الفاكهة جيدا يمنع ترسب المبيدات والتسمم    بتكلفة 9 ملايين جنيه.. رصف طريق «بنجا - بني حرب» بطهطا في سوهاج    (فيديو) وزير التعليم: اللي عاوز يغش يستحمل.. الحبس والغرامة في انتظاره    ننفرد بصور ضحايا مذبحة الريف الأوروبي بالشيخ زايد «الأب وابنتاه وحفيداه»    محافظ البحيرة: رصف شوارع مساكن الإرشاد بشبراخيت بتكلفة 3 ملايين جنيه    رفع 510 حالات إشغال طريق بنطاق 5 مراكز بالبحيرة    حماقي يواصل سيطرته على جمهور الخليج بأغانيه المميزة في موسم جدة .. صور    أصالة عن حفلها في جدة : حلوة لدرجة خلّت كل شيء حوالينا حلو    أستاذ اقتصاديات الصحة: النظافة المفرطة فى استخدام المطهرات تجعل الفيروسات تتحور    وليد ندا: مستشفى العاشر من رمضان تكلفت مليار جنيه    نقابة أطباء الدقهلية تكرم أسر شهداء كورنا بالمحافظة    معوض : زيادة المعاشات تم إقرارها مبكرا بقرار رئاسي تزامنا مع الأزمة الاقتصادية العالمية    طقس اليوم حار نهارا معتدل ليلا والعظمى 35 درجة بالفيوم    ضبط 9 أطنان عسل يشتبه في عدم صلاحيتها بكفر الشيخ    وزير التنمية المحلية: 5 دورات تدريبية ينفذها مركز سقارة الأسبوع القادم    دوري أبطال أوروبا    (فيديو) سفير مصر بالرباط: الأهلي يمتلك شعبية كبيرة في المغرب.. وغدًا وصول أول طائرة للجماهير    أمير عزمى: كنت أخشى الدخول على حسام حسن فى التدريبات    أول مصرية تتسلق جبل ايفرست تكشف تفاصيل رحلتها    بتضمن 35 عملًا.. افتتاح المعرض التشكيلي لطلاب الجرافيك بكلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر    حظك اليوم برج الدلو الجمعة 27-5-2022 عاطفيا ومهنيا    داعية : أعمل في الوعظ بالمساجد بجانب مهنتي كطبيبة أمراض نساء.. فيديو    «الأوقاف» تقدم خدمة إلكترونية جديدة لتلقي التبرعات    الخطوط الجوية القطرية تخسر دعوى قضائية ضد أيرباص    ضمن «حياة كريمة» وبالتعاون مع «الصحة».. انطلاق قافلة طبية بقرية في دمياط    صحة الفيوم تختتم دورة اللوائح المنظمة لعمل مقدمي الخدمات الطبية    البورصة تواصل النزيف وتتكبد 22 مليار جنيه في الأسبوع الماضي    ماجد موسي مديراً عاماً بالإدارة المركزية لجمارك مبنى 3 بمطار القاهرة    فى إطار مبادرة حياة كريمة.. انطلاق قافلة طبية بقرية أم الرزق    أرمنيوس المنياوي يكتب: رسائل متفاوتة لمجتمعنا    أخبار التوك شو.. بكري: الرئيس السيسي أنقذ الدولة من أنهار الدم.. مشادة على الهواء بين حمدي رزق وأحمد كريمة.. الأرصاد تحذر المواطنين من طقس الأيام المقبلة    حفيدة الشيخ محمد رفعت تكشف تفاصيل إهداء مدينة الإنتاج الإعلامي تسجيلات صوتية نادرة    "اليوم السابع" فى منزل الثانى على العالم فى حفظ القرآن وتجويده.. الطالب: حفظت كتاب الله فى 7 سنين وكنت الخامس على الجمهورية بالثانوية العامة.. والمتسابق الشيشانى يستحق المركز الأول.. وأسرته: كرم الله عطاء مستمر    رئيس اتحاد اليد: انتهى زمن التمثيل المشرف وهدفنا الفوز بكل البطولات    جرائم تقود مرتكبيها إلى الإعدام وفق قانون العقوبات.. تعرف عليها    إخلاء سبيل شخص في تهمة التعدي على الإعلامية سالي عبدالسلام    إيهاب جلال يعلن عن صفحته الخاصة للتواصل مع الجماهير    بركات ينتقد لاعبي المصري ويكشف أسباب تراجع الفريق في الدوري    أيهما أولى الأضحية أم الصدقة للمحتاج؟.. البحوث الإسلامية يجيب    حمدين صباحي: أخر مرة ظهرت فيها على شاشة مصرية كانت في 2016 مع الإبراشي    آمنة نصير: تعدد الزوجات يخلق المشاكل في البيوت.. والأصل في الزواج واحدة| فيديو    «ربنا يجازيه خير».. خالد الجندي: يجب الدعاء للرئيس السيسي | فيديو    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهُم اغفر لمن لا يملك إلا الدعاء فإنك فعال لما تشاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطيب الجامع الأزهر: الزواج عبادة حقيقية ووسيلة للبعد عن الحرام وبناء الأسرة الصالحة
نشر في مصراوي يوم 21 - 01 - 2022

أكد الدكتور محمود الهواري، الباحث الشرعي بهيئة كبار العلماء بالأزهر، أن الإسلام عني بالأسرة عناية خاصة، ووضع لها من الأحكام ما يضمن بقاءها ويحفظ كيانها ويصون استمرارها، ووضع من الحواجز والحدود ما يمنع انهيارها وتدميرها، مشيرا إلى أن المجتمعات عامة تبنى من تكوينات صغيرة، أساسها الأسرة، فهي اللبنة الأولى للمجتمع، وإذا تعرضت هذه اللبنة لاختلال أو ضياع تأثر بذلك المجتمع كله، ولذا كانت الأسر في مجتمعاتنا الآمنة المطمئنة موضع استهداف، بتغييب الآباء والأمهات عن واجباتهم بدعاوى متعددة.
وأشار الدكتور الهواري خلال إلقائه خطبة الجمعة اليوم من رحاب الجامع الأزهر إلى عناية العلماء بقضية بناء الأسرة حتى امتلأت بها كتب الفقه والأحكام، وكتب التربية والأخلاق، بل حتى أفرد لها العلماء مؤلفات خاصة، ولكن الواقع يشير إلى وجود مشكلات أسرية، وواجبات منسية، ومسئوليات مهملة، مبينا أن الحل لهذا الواقع المر أن نستوعب نظرة الإسلام لهذا التكوين المجتمعي، وأن نفهم التصور الصحيح للزواج وللأسرة حتى نضع حلا لبعض مشكلات البيوت، ولنقضي على هذه التعاسة التي سكنت مع بعض الناس بيوتهم وأوت معهم إلى مضاجعهم.
وأشار خطيب الجامع الأزهر إلى أن أول ما ينبغي فهمه أن بناء الأسر عبادة وليس عادة، وأن الزواج ليس لإرضاء الغريزة فحسب، وأنه ليس وجاهة اجتماعية فحسب، وأنه ليس مطلوبا جسديا فحسب، مشيرا إلى أن أول أسباب المشكلات أن البيوت لا تؤسس على نية العبادة، فالرجل والمرأة يجمعهما بيت لمعان مجتمعية أو لحاجة غريزية، والأصل أن البيوت تبنى بأوامر ربانية.
وأضاف الهواري: إن الزوجية سُنة من سنن الله في الخلق والتكوين، وهي سنة عامة مطَّردة لا يشذُّ عنها عالَم الإنسان، أو عالم الحيوان، أو عالم النبات، وإن بناء الأسرة المسلمة آية من آيات الله، فالزواج عند المؤمنين عبادةٌ حقيقيةٌ يتقرَّبون بها إلى الله؛ فهو وسيلةٌ لإعفاف النفس، والبعد عن الحرام، وطريقةٌ لبناء الأسرة الصالحة التي تُسْهم في بناء مجتمع صالح، وبعض الناس لا يفهمون طبيعة الحياة بين الرجل والمرأة، ولا طبيعة العلاقة بين الأزواج، ويحصرون غايات الزواج فيما يكون بين الزوجين من إشباع الغريزة، وهذا ظلم لهذه العلاقة التي سماها الله عز وجل ميثاقا غليظا.
وبينّ الهواري أن نظرة الإسلام إلى الغريزة الجنسية كنظرته إلى رغبة المعدة في الطعام، إنها رغبة لا تنكر، ولكن إشباعها يحتاج إلى شيء من البصر، فيجب أن يكون المطعوم حلالا لا حراما، وطيبا لا خبيثا، وإذا كان من حق الإنسان أن يسعي في طلب الطعام الذي يرضي معدته، فمن حق الله عليه مثلا ألا يأكل المحرم من ميتة ودم ولحم خنزير إلى آخر المحرمات، ومن حق الله أيضا ألا يرضي الإنسان معدته بالغش والزور، وكذلك الناحية الجنسية.
وشدد خطيب الجمعة بالجامع الأزهر على أن الأسرة مسئوليات كثيرة وواجبات متنوعة، تندرج كلها تحت اسم الرعاية التي تتضمن بذل كل خير، ودفع كل شر عن هذا الكيان، وهذه المسئوليات الأسرية والواجبات الزوجية لا يصح التنازل عنها بسهولة، فالزواج شركة لا يقبل من أحد العاملين فيها أن يتقدم باستقالته، وإلا انهار البنيان، مشيرا إلى أن الواقع يشهد أن أحد أطراف الزواج قد يتقدم باستقالته لا على ورق أو طلب مدموغ، لكن يستقيل من إدارة الحياة عمليا، ومن هؤلاء هذا الزوج أو الوالد الذي اتخذ بيته فندقا للراحة، دون انشغال بما فيه البيت، وأو ما عليه الأولاد، أو هذا الزوج الحاضر بجسده وماله الغائب بقلبه وتوجيهه ورعايته.
وأشار الهواري إلى أن دور الرجل في الأسرة لا ينتهي عند حد توفير المال، رغم أن الإسلام عظم جهد المنفق على الأسرة، وجعل للإنفاق على الأسرة ثوابا عظيما، حتى تجاوز به ثواب غيره من الأعمال الطيبة، في صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ، وَدِينَارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ، وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَعْظَمُهَا أَجْرًا الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ».
وتابع خطيب الجامع الأزهر أن من بين هؤلاء المستقيلين من الواجبات الزوجية، تلك الزوجة التي تتخلى عن كونها ربة بيت أو ربة منزل، بل إن بعض النساء يخجلن أن يقال لإحداهن إنها ربة منزل، مع ما فيها من العظمة، مشيرا إلى أن رسول الإسلام أعلن عن مهام المرأة في إشارة موجزة، ورتب على هذه المهام دخول الجنة، أخرج أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم: إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا وَصَامَتْ شَهْرَهَا وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ.
وأوضح الهواري إلى ضرورة فهم واستيعاب فن وفلسفة إدارة البيوت، فالحياة لن تكون كاملة، والنسيم لا يهب عليلا على الدوام، وطبائع البشر تأبى هذا، وقلما عاش إنسان وحده، أو مع غيره، على حالة ثابتة من الرضا وانعدام العتاب، ومن العقل توطين النفس على حدوث بعض المشكلات، فلتمر دون أن نرتب على وقوعها نتائج كبيرة، ولذا وجب على شركاء الأسرة أن يكون بينهما من التغاضي ما يحفظ العلاقة الجميلة، وتدوك معه المودة، فالمثالية متعذرة لا في الرجل ولا في المرأة، قال الله تعالى: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا﴾ [النساء: 19].
وفي صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.