«البنتاجون» يعلن تنفيذ غارة أمريكية على ميليشيات مرتبطة بإيران في سوريا    الملكة إليزابيث: تطعيم فيروس كورونا كان سريعا ولم يؤلمنى    الزمالك يحدد موعد سفر الفريق لتونس.. وعرض تركي لفرجاني ساسي    الأهلي يرفض أقاويل رحيل ديانج.. ويبدأ الاستعداد لمواجهة الجيش    قبل الامتحانات.. آخر رسائل التعليم لطلاب الثانوي والمدارس الدولية    حملات مكثفة على محلات بيع اللحوم في بني سويف    حمادة هلال يقترب من نصف مليون مشاهدة على «يوتيوب» بأغنية «بحب الجدعنة»    بتكلفة 724 مليون جنيه.. بدء المرحلة الثانية لمشروع تطوير القرى في سوهاج    أول رد فعل من كوكا عقب تألقه مع أولمبياكوس اليوناني في الدوري الأوروبي    بعد إصابتها بالسرطان.. مذيعة "نايل لايف" لينا شاكر تكشف تفاصيل مؤلمة عن تجربتها مع المرض    الرئيس السيسي يتقدم بخالص التهاني لولي عهد السعودية على تمام الشفاء والعافية    مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم بالصحراوي الشرقي بالمنيا    اجتماعات عبر القارات.. ميزة جديدة فى تطبيق زووم    غدًا.. انقطاع المياه بعدة مناطق بالقاهرة لمدة 10 ساعات    فودة والقصير يناقشان مطالب قطاعات الزراعة والطب البيطري والثروة السمكية    تعرف على مواعيد قطارات السكة الحديد وتأخيراتها المتوقعة اليوم الجمعة    جوجل تتعهد بحل مشكلة المساعد الصوتي الذكي    الأوقاف: تنفيذ 190 برنامجاً تدريبياً لتأهيل الأئمة في شهرين    صحة الشرقية: استلام جرعات الحملة القومية ضد شلل الأطفال    مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    اليوم.. الأوقاف: افتتاح 23 مسجدًا جديدًا ب 5 محافظات    اليوم.. الكنيسة تحتفل بتذكار نقل أعضاء القديس مرتيانوس إلى أنطاكية    بعد أوبريت "عمان قصة فخر".. طارق المرهون يستعد لطرح ألبوم جديد    المفتي السابق: الجمعة ممتدة إلى العصر ويجوز أن نؤخرها لرفع القاذورات إذا ما وُجدت أمامنا    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا نورًا تهدي به ورحمة تنشرها وفتنة تصرفها    تعرف على موعد قمة الأهلي والزمالك في الدوري    طريقة تحضير الأرز بلبن في 10 دقائق    قائد القيادة المركزية الأمريكية: إيران أكبر تهديد في المنطقة.. وردعها من أهم أولوياتنا    هشام نصر: نتعامل مع الأندية دون النظر للألوان..وهذا موقفنا إذا رفض الأهلي اللعب    الإسماعيلي يكشف أسباب استبعاد صبحي من معسكر العين السخنة    اتحاد الكرة يكشف عن موعد الإعلان عن اسم مديره الفني الجديد    الفريق الموسيقي بحفل معبد أبو سمبل: ممتنون لاختيارنا.. ونشكر مصر    "علقة موت".. آسر ياسين يروي تفاصيل أبرز موقف محرج تعرض له    150 مجندًا بالأمن المركزي في ضيافة "عيلة الفقري" بثقافة دمنهور    بدء حظر التجوال الشامل لمواجهة انتشار كورونا بالأردن    مساعد وزير المالية الأسبق: نظام الجمارك الجديد يمنع دخول البضائع المهربة    الرئيس السيسي يتقدم بالتهنئة لولي العهد السعودي على تماثلة للشفاء    السيسي يهنئ ولى العهد السعودى محمد بن سلمان على تمام الشفاء    تركيب جهاز أشعة مسح ذري بمعهد الأورام بدمنهور بتكلفة 23 مليون جنيه    "العناني" يتفقد السوق السياحية بالأقصر    قائد القيادة المركزية الأمريكية: مصر من أهم الدول    وليد صلاح عبد اللطيف: «النفسنة» سر اهتزاز نتائج الزمالك    الاتصالات: نستهدف تقديم 550 خدمة عبر بوابة مصر الرقمية خلال 2023    الاتحاد الأوروبي يطرد السفير الفنزويلي    درجات الحرارة في العواصم العالمية اليوم الجمعة    سلالات كورونا في البرازيل معدية أكثر ب 3 مرات    الصحة: تسجيل 589 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و46 حالة وفاة    النشرة الفنية| حقيقة وفاة يوسف شعبان ورحيل شقيقة نجمة معتزلة وشفاء فنان من "كورونا"    «القباج»: إطلاق خط ساخن وتطبيق إلكتروني لمشروع «الإسعاف الاجتماعي»    استعدادات جامعة عين شمس لعودة الطلاب إلى الامتحانات.. الأحد 28 فبراير    رئيس جامعة الأزهر يتابع حالة طالبة تعرضت لحادث بالإسكندرية    جامعة عين شمس تنفي ظهور إصابات بفيروس كورونا بالمدن الجامعية    في الذكرى ال72 لمجزرة الحرم الإبراهيمي.. المقاومة بالضفة: الاحتلال لا يفهم إلا القوة    فيديو.. القبض على رجل أطلق الرصاص على مواطنين في الإسكندرية    نهال عنبر: تدهور الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان ونقله للعناية المركزة    بالفيديو| رمضان عبدالرازق: مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد لا يخالف الشريعة الإسلامية    دار الإفتاء: التأمين على الحياة من أبواب التكافل الاجتماعي    ما حكم وضع جوزة الطيب في الطعام؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حسم الديون".. البحوث الإسلامية: معاملة تشتمل على ربا الفضل ولا يجوز الإقدام عليها
نشر في مصراوي يوم 27 - 01 - 2021

تلقى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف سؤالا من شخص يقول: اشترى مني أحد التجار بعض السلع، وكتب لي شيكات مؤجلة وكمبيالات، ثم امتنع عن السداد، وليس لديه رصيد، فهل يجوز لي حوالة هذا المال لشخص آخر؛ على أن يدفع لي ما هو أقل قيمة الدين عاجلًا، ثم يتولى هو تحصيلها من المدين؟
في إجابتها، أوضحت لجنة الفتوى الرئيسة بالمجمع أن هذه المعاملة يسميها البعض "حسم الديون"، وهي مما لا يجوز الإقدام عليه؛ إذ قد اشتملت هذه المعاملة على ربا الفضل لعدم التساوي، وربا النسيئة لعدم التقابض في مجلس العقد؛ ومن ثم فهي بيع نقدٍ حاضرٍ بنقدٍ مؤجل من جنسه مع زيادة، وهي معاملة ربوية محرَّمة؛ لقول النبي (صلى الله عليه وسلم) فيما رواه الإمام مسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال "الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ وَزْنًا بِوَزْنٍ ، مِثْلاً بِمِثْلٍ ، وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ وَزْنًا بِوَزْنٍ ، مِثْلاً بِمِثْلٍ ، فَمَنْ زَادَ أَوِ اسْتَزَادَ فَهُوَ رِبًا"، وفي رواية: "وَلاَ تَبِيعُوا مِنْهَا غَائِبًا بِنَاجِزٍ".
وأضافت اللجنة في بيان فتواها أنها كذلك معاملة تشتمل على الغرر لكون إمكانية الحصول على الدين مجهول العاقبة؛ لما فيه من جهالة القدرة على تحصيل الدين من المدين، وهو مما لا يجوز الإقدام عليه؛ لما رواه مسلم عن أبي هريرة قال: نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ بَيْعِ الْحَصَاةِ ، وَعَنْ بَيْعِ الْغَرَرِ".
واستشهدت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث الإسلامية بقول أبي بكر ابن العربي: بَيع الحَصَاةِ: هو أنّ يُسَاوِم الرَّجلُ الرَّجُلَ وبِيَدِ أحدِهما حصاة، فيقول لصاحبه: إذا سقطتِ الحصاةُ من يدي فقد وجبَ البيعُ بيني وبينَك، وقيل: هي أنّ تكون السّلع منشورة، فيرمي المبتاع حصاة، فأيّ شيءٍ وقعت عليه وجبَ له بها، وأيّ ذلك كان، فهو من الغَرَرِ المنهيّ عنه". المسالك في شرح موطأ مالك (6/ 150)
وقول النووي: وقيل: أن يقول بعتك من هذه الأرض من هنا إلى ما انتهت إليه هذه الحصاة.. وأما النهي عن بيع الغرر فهو أصل عظيم من أصول كتاب البيوع ولهذا قدمه مسلم ويدخل فيه مسائل كثيرة غير منحصرة.." شرح النووي على مسلم (10/ 156).
وعليه، وفي خلاصة فتواها، قالت لجنة الفتوى الرئيسة بالمجمع: الواجب عليك مطالبته بحقك، فإن امتنع وأنت تعلم أنه مليء قادر على السداد؛ فعليك مطالبته قضائيًا؛ لقول رسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "لَيُّ الْوَاجِدِ يُحِلُّ عِرْضَهُ وَعُقُوبَتَهُ" قَالَ وَكِيعٌ عِرْضُهُ شِكَايَتُهُ وَعُقُوبَتُهُ حَبْسُهُ. رواه أحمد في مسنده.
أما إذا ظهر أنه معسر فيستحب إنظاره لحين ميسرة؛ لقول رسُول اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تَلَقَّتِ الْمَلَائِكَةُ رُوحَ رَجُلٍ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَقَالُوا: أَعَمِلْتَ مِنَ الْخَيْرِ شَيْئًا؟ قَالَ: لَا، قَالُوا: تَذَكَّرْ، قَالَ: كُنْتُ أُدَايِنُ النَّاسَ فَآمُرُ فِتْيَانِي أَنْ يُنْظِرُوا الْمُعْسِرَ، وَيَتَجَوَّزُوا عَنِ الْمُوسِرِ، قَالَ: قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: تَجَوَّزُوا عَنْهُ". رواه البخاري ومسلم، وأخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " كان تاجر يداين الناس، فإذا رأى معسرا قال لفتيانه: تجاوزوا عنه، لعل الله أن يتجاوز عنا، فتجاوز الله عنه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.