وضع أكاليل الزهور علي قبر الجندي المجهول بمناسبة عيد الشرطة بالسويس    محافظ قنا ومدير أمن قنا يضعان إكليلا من الزهور علي النصب التذكاري لشهداء الشرطة    محافظ الغربية يضع إكليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء الشرطة    جامعة الإسكندرية: امتحانات الفصل الدراسي الأول عقب إجازة نصف العام    برلماني يسأل عن تعويضات العمال المتضررين من غلق المصانع.. وزير القوى العاملة يجيب    وكيل البرلمان يطالب إعادة النظر في قوانين العمل    إحالة 3 موظفين بإدارة مخازن المنيا للتحقيق    البورصة تخسر مليار جنيه في ختام تعاملات الاثنين    أول تعليق من قطر على محاولة استهداف الحوثيين ل الرياض    ضبط ألف بطاقة تموينية في حيازة صاحب مخبز بأسيوط    البورصة تخسر مليار جنيه في ختام جلسة الاثنين    "العمل الدولية": فقدان 255 مليون وظيفة خلال 2020    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على موسكو بسبب نافالني    سلوفينيا تسجل أول إصابة بسلالة كورونا المكتشفة فى بريطانيا    بايدن يعزز الصناعة الأمريكية مستعيدا "شعار ترامب المفضل"    السودان: حديث آبي أحمد هو السبب في تحرك الجيش على الحدود الإثيوبية    أول تعليق من الاتحاد الأوروبي على محاولة استهداف الحوثيين ل الرياض    خاص..ثنائي جديد..الإسماعيلي يطلب ضم نجمي الزمالك    بطلها عبدالله السعيد.. إخماد أزمة عنيفة فى بيراميدز قبل مواجهة الأهلي    رسميا.. تشيلسي يعلن إقالة لامبارد    تفاصيل تجديد عقد ديانج مع الأهلي    السجن 10 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه لعصابة تهريب المهاجرين إلى إيطاليا    تأجيل محاكمة المتهمة بطعن مأمور ورئيس مباحث سجن الجيزة إلى الغد    غدا شبورة بكافة الأنحاء وطقس شديدة البرودة ليلا والصغرى بالقاهرة 11 درجة    سائق يدفع حياته ثمنا للدفاع عن «توك توك»    الأمن الاقتصادي: ضبط 2798 قضية في مجال مكافحة الجرائم والظواهر السلبية    متهمون بإهانة القضاء.. تأجيل محاكمة 20 محاميا في مغاغة بالمنيا لمارس القادم    مصر تودع عبلة الكحلاوي لمثواها الأخير.. وابنتاها تنعيانها بكلمات مؤثرة .. والأسرة تبلغ "الأزهري" بوصيتها له .. وأحمد الطيب: ألفتها القلوب وأنارت العقول.. صور    أحمد فهمي يستعد لتصوير فيلم "بوب" ويعود ل "دماغ عالية"    هيثم سعيد يطرح «بصوت مصري» في عيد الشرطة    إطلاق مشروع ترميم اللوحات الخشبية من مصطبة حسي رع بالمتحف المصري    فرقة أوبرا القاهرة تقدم أشهر المؤلفات العالمية فى حفلين على المسرح الكبير    تعرف على تفاصيل الحصول على لقاح كورونا والفئات الأولى للتطعيم    بالصور .. أمن القاهرة يوزع إرشادات المرور والورود على المواطنين بمناسبة عيد الشرطة    مصادرة 66 شيشة في حملات يومية على المقاهي والكافيتريات بالشرقية    مدرب الدحيل: لن أفكر في مواجهة الأهلي قبل الانتهاء من مهمة كأس قطر    طارق السيد يوضح: شروط تواجد اللاعب الأجنبي في الزمالك.. وإمكانيات فتوح تجعله أساسي مع المنتخب    احتفالا بعيد الشرطة.. رأس الملك سنوسرت الثالث قطعة الشهر بالمتحف المصري    فيديو| زوجة الشهيد محمد سويلم تروي أبرز بطولات الراحل    زيدان للاعبي الأهلي: الخطأ ممنوع في المونديال    "في بيتنا روبوت".. يتصدر التريند على جوجل بعد عرض أولى حلقاته    تحصيل غرامات 1800 جنيه ل36 حالة عدم ارتداء الكمامة في غرب الإسكندرية    مطروح تستعد لتطبيق المرحلة الثانية للتحول الرقمي    نقيب الأشراف ينعى الدكتورة عبلة الكحلاوي: كانت عونا لمساعدة الفقراء والأيتام    أكثر من 11 مليون جنيه لمد شبكات انحدار بمركز أخميم في سوهاج    متحدث الرئاسة: 25 يناير يوم فارق في تاريخ مصر    #بث_مصراوي.. ما هو دعاء استفتاح للصلاة؟    الوزراء: لا صحة لوجود عجز بأدوية البروتوكولات العلاجية لكورونا بالمستشفيات الحكومية    أعمال تجعل للمسلم نوراً يوم القيامة.. تعرف عليها    رحل ترامب ولم ترحل مشاكله.. الكشف عن مؤامرة جديدة ضد الكونجرس    العفو عن المساجين فى عيد الشرطة.. من يستحق ومن لا يستحق؟.. 15 عقوبة ينطبق عليها القرار.. المشرع حدد 7 شروط للحصول على الإفراج.. مساعد الوزير لقطاع مصلحة السجون يحق له الإلغاء لهذه الأسباب.. وخبير يوضح المستندات    البرهان يبحث هاتفيا مع محمد بن راشد العلاقات السودانية الإماراتية    تنفيذ 779 حكما قضائيًا في حملة بأسوان    أمين الفتوى يرد على سؤال "هل يجوز وضوء المسلم في الحمام؟"    برج الجدي| تتوصل لمعلومات مفيدة وتكتسب خبرات    رئيس اتحاد اليد: مصر تواجه الدنمارك حال حصولنا على المركز الثاني بالمجموعة    بالفيديو| أمين الفتوى يكشف هل يوجد حقًّا ما يسمى بالجن والسحر والحسد    "تؤكد صدق القلب".. علي جمعة يوضح حكم صلاة صلاة التوبة ووقت أدائها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرزها "حادثة المنصة".. محطات في حياة عبد الباسط عبد الصمد في ذكرى وفاته
نشر في مصراوي يوم 30 - 11 - 2020

"صاحب صوت وطريقة من أجمل ما عرفته دولة التلاوة في تاريخها الطويل"، هكذا وصف محمود السعدني صوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد حين يرتل القرآن، راويًا قصته مع القرآن الكريم وبداية تعلقه به سواء من عشقه لسماع التلاوات في المساجد أو في الراديو.. وفي مثل هذا اليوم منذ 32 عامًا، توفي الشيخ عبد الباسط عبد الصمد وهو في بداية الستينيات من عمره..
ولد عبد الباسط محمد عبد الصمد سليم داوود في قرية المراعزة التابعة لمدينة أرمنت بمحافظة قنا، وكان ذلك في مطلع عام 1927م، واتم هناك حفظ القرآن الكريم وتعلم القراءات السابع وعمره عشر سنوات، وبدأت رحلة تعلقه بالقرآن الكريم وتلاوته منذ عام 1939م، فعلى الرغم من ندرة أجهزة الراديو حينها إلا أن عبد الباسط كان يسير مرتين أسبوعيًا عدة أميال حتى يصل إلى الراديو الواحيد في أرمنت ليسمع فيها القرآن الكريم بتلاوة الشيخ محمد رفعت، بعدها بعام واحد بدأ الشيخ عبد الباسط يحترف قراءة القرآن، فقرأ لأول مرة في مأتم لأحد أقاربه لعشر ساعات كاملة وكان الأجر حينها عشرة قروش فضة، ومن وقتها وبدأ سيطه يشيع في الأفق وتطلبه كل قرى ومدن الصعيد.
كان عام 1950 نقطة تحول في حياة الشيخ عبد الباسط، وتحديدًا في مولد السيدة زينب، حيث ذهب إلى القاهرة ليحتفل بالمولد وهناك كان يحيه العديد من المشايخ الكبار، وفي آخر ليالي المولد تعب القراء الكبار من التلاوة فدعا البعض الشيخ عبد الباسط حتى يتلو القرآن في وقت استراحتهم، وذُكر أن من دفع عبد الباسط لذلك هو أحد أقاربهم وقرأ حينها سورة الأحزاب، انتهى عبد الباسط من التلاوة وقت الفجر وقرب بزوغ الصباح، والمسجد حوله قد ضاق بالناس.
"وخرج من المسجد في الصباح وعلى يديه الف قبلة، ومعه أكثر من عقد لإحياء الليالي هنا وهناك"، يروي السعدني تفاصيل تلك الليلة وكيف كانت نقطة تحول في حياة عبد الباسط، إذ قرر حينها أن يترك الصعيد ويستقر في القاهرة، وبعدها بعام واحد استطاع عبد الباسط اجتياز اختبار الإذاعة بناء على طلب من الشيخ الضباع ليتم اعتماده قارئًا رسميًا فيها عام 1951م.
طاف الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الكثير من المدن والبلدان الإسلامية، وتلا فيها القرآن، وتلقى منها التكريم، فذهب إلى أندونيسيا والمغرب وكازبلانكا، وقرأ القرآن في المسجد الحرام والمسجد النبوي حتى أطلق عليه "صوت مكة" ، وكذلك قرأ بالمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي بفلسطين، ويروي السعدني رحلة خانقة خاضها عبد الباسط لباريس فيقول: "في باريس لم يجد مستمعين ولم يجد معجبين فشعر بالاختناق وهجرها بعد ثلاثة أيام إلى كازبلانكا، وهو لا يذكر من باريس إلا شارع نهر السين، وكان يحلو له أن يتنزه فيه كل مساء وهو بالجبة والقفطان".
تلا الشيخ عبد الباسط عبد الصمد تلاوات عديدة شهيرة، لعل أبرزها على المستوى السياسي تلاوته في عزاء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، أما أبرزها على الإطلاق والتي تركت في نفسه أثرًا كبيرًا، تلاوته في احتفالات نصر اكتوبر في السادس من أكتوبر عام 1981م، فشهد عينًا حادثة المنصة واغتيال الرئيس الراحل أنور السادات وكان في الصفوف الإمامية، وعقب تلك الحادثة أصيب عبد الباسط بالسكر حسبما ذكر ابنه اللواء طارق عبد الباسط في لقاء سابق مع برنامج "90 دقيقة".
كان مرض السكر الذي أصيب به عقب حادثة المنصة سببًا في وفاته عقب ذلك بعدة أعوام في 30 نوفمبر عام 1988م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.