اليوم.. تدريب 119 متدربا من العاملين بالمحافظات بمركز سقارة    الدولار يستقر في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    وزير التنمية المحلية يلتقي محافظ الشرقية لمتابعة تنفيذ بعض المشروعات    القومى للمرأة يهنئ هدى المراغى بأرفع وسام في كندا ويصفها ب"خير سفير لمصر"    استعدادات مبكرة لزراعة القمح والشعير والمحاصيل الشتوية بشمال سيناء    السكة الحديد تعلن تأخيرات قطارات اليوم    قرار غامض من البنتاجون : تحريك حاملات الطائرات العسكرية إلي الخليج    السيسي يتوجه إلى جوبا لعقد لقاء قمة مع رئيس جمهورية جنوب السودان    حصيلة إصابات كورونا تتخطى 61.21 مليون حالة على مستوى العالم    13088821 مليون إصابة كورونا في أمريكا والحصيلة اليومية في زيادة    موسيماني عقدة الزمالك في دوري الأبطال    تركي آل الشيخ يهنئ النادي الأهلي بفوزه بدوري أبطال أفريقيا    ريال مدريد يعلن عن حجم إصابة نجم الفريق    اضطراب ملاحة وأمطار.. الأرصاد الجوية تكشف تفاصيل حالة الطقس اليوم السبت    فحص عينة مواد مخدرة ضبطت بحوزة عاطل بالجيزة    محاكمة رئيس شركة مياه غازية في التهرب من دفع 383 مليون جنيه ضرائب.. اليوم    رئيس قصور الثقافة: مسرح وسينما السادات يخدم أبناء المنوفية والبحيرة    حلمى اتحقق.. كهربا يحتفل بفوز المارد الأحمر بالكأس    بيانات «الصحة» تكشف تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل89.1%    مفاجأة..بدء اليوم الدراسي متأخرا يقلل نوبات الصداع النصفي    دراسة: الطهي باستخدام الخشب قد يتسبب في تلف الرئة    أمطار خفيفة إلى غزيرة.. الأرصاد تعلن طقس اليوم السبت    المعصية فى ثوب الطاعة    عالم أزهري: الوسوسة من أسلحة الشيطان (فيديو)    محلل أداء الأهلي يعتدي على حارس الزمالك    حليمة آدن أبرز عارضة أزياء محجبة تحمل سجادة صلاتها معها    مفهوم التعزية فى الإسلام    وفاة لاعب عراقي خلال مباراة كرة قدم    كوريا الجنوبية تسجل 504 إصابات جديدة بفيروس كورونا و6 وفيات    محكمة اتحادية في بنسلفانيا ترفض طعن ترامب على نتائج الانتخابات    بالصور.. أمطار رعدية على رأس البر تغرق "اللسان"    بالزفة والهتافات جماهير الأهلي بسوهاج تحتفل بالتاسعة    إزالة منزل متصدع نتيجة أعمال حفر بمدينة طوخ بالقليوبية    مصطفى درويش: بحب كلمة أنت سندي.. والليثي يعلق: "يا حنين"    مباراة كبيرة للأبيض.. إبراهيم حسن: الحمد لله إحنا محسوبين على الأهلي والزمالك    «الهجرة» تطلق معسكر «اتكلم عربي» لأبناء المصريين بأمريكا.. اليوم    "كان مرعبًا".. أديب ينتقد احتفال أنصار الفائزين بالنواب بإطلاق الأعيرة النارية    ماهر فرغلي: الإخوان تواجه مرحلة فارقة.. وتراجعها فى الأردن مؤشر لنهايتها عالميا    مدافع الأهلي ينتقد مدير منتخب مصر    نائب محافظ القاهرة تتابع خط سير موكب نقل المومياوات الملكية    أفراح بميادين قنا احتفالًا بفوز الأهلي بالبطولة الإفريقية    مصدر برلماني: النائب الناجح بالانتخابات ليس عضوا إلا بحلف اليمين    ميدو: الزمالك كان «مقطوع اليدين» أمام الأهلي    فيديو.. المفتي: من حق الدولة هدم أي مسجد للمصلحة العامة بشرط    «كاف» يشكر «استادات» على التنظيم الرائع لنهائي أفريقيا    أول تعليق من وزير الرياضة على تتويج الأهلي بدوري أبطال أفريقيا    وفاة أول نائب في «برلمان 2021» بعد إصابته بفيروس كورونا    "هيطير فيها رقاب".. أديب معلقا على اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة    تعرف على التوكل على الله وصوره    صحافة جنوب أفريقيا: موسيمانى يصنع المجد مع الأهلى بدورى أبطال أفريقيا    وفقًا للائحة.. هل يغيب الشحات عن الأهلي في كأس السوبر الإفريقي؟    "التنظيم والإدارة": سلامة موظفي الجهاز الإداري للدولة تهمنا بنفس قدر سير العمل بالمؤسسات    أسرة نائب بنها ضحية كورونا: الدفن ظهرًا دون عزاء    صن دوانز يهنئ موسيماني والأهلي بالنجمة التاسعة    مصطفى درويش: كاملة أبو ذكرى صاحبة فضل على أسرة "ب100 وش" ولا أعرف سر غضبها    نوال الزغبي بملابس الجيش وسيلفي هنا الزاهد وأماني كمال..10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    فيديو.. وزير التنمية المحلية: 313 مركزا تكنولوجيا يقدم 132 خدمة بحلول العام المقبل    محاكمة طبيب بألمانيا بتهمة انتهاك قواعد مكافحة المنشطات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي
نشر في مصراوي يوم 17 - 10 - 2019


كتب- محمود عبدالرحمن ورمضان حسن:
بينما كان طلاب معهد "السالزيان الإيطالي" بحي شبرا بالقاهرة، داخل القاعات والمعامل، يتلقون دروسهم؛ جلست موظفتان بوزارة القوى العاملة، في إحدى الغرف المطلة على فناء المعهد العريق، تستقبلان طلبات الراغبين في التقديم لدورات التدريب التحويلي على المهن الفنية المطلوبة لسوق العمل.
كانت وزارة القوي العاملة قد حددت يوم الخميس ابتداءً من اليوم من كل أسبوع ولمدة شهر، لتقديم المستندات والمقابلات الشخصية، للالتحاق بدورات التدريب على 10 مهن مجاناً، تفعيلاً لبروتوكول التعاون الموقع بين الوزارة والمعهد.
وبحسب الموقع الإلكتروني لمعهد "السالزيان – دون بوسكو"، فهو إحدى المدراس الثانوية الإيطالية المعترف بها داخل وخارج مصر، منذ إنشائه عام 1929، ومهمته هي تدريب جيل جديد من الشباب من خلال مسار تعليمي مدته خمس أو ثلاث سنوات فني أو صناعي.
وجود هذه المعلومات على الموقع الإلكتروني الخاص بالمعهد، دفع المهندس "ميشيل فايز"، 28 سنة، إلى ضرورة استغلال هذه الفرصة لحضور الدورة التدريبية الخاصة بالتحكم الإلكتروني للكهرباء، "أهم ما يميز المعهد وجود أقسام متخصصة جدا، والإمكانيات والخامات هنا تساعدك علشان تتعلم"-يقول المهندس.
"دائما بتابع الدورات هنا، وجيت أحضر الدورة دي علشان ناوي أتنقل لشغل في مكان أفضل"، للمرة الخامسة يحضر "ميشيل" الحاصل على بكالوريوس هندسة، قسم كهرباء، بجامعة أسوان، دورات تدريبية بالمعهد "أخدت دورات قبل كدا على حسابي الشخصي، ولكن دي أول مرة أقدم في دورات مجانية تابعة لوزارة القوى العاملة"، مشيراً إلى أن نظام المعهد في التدريس والتدرب العملي يختلف كثيراً عن باقي الأماكن التي تقدم نفس الدورات لما يكون معاك شهادة لدورة من معهد (الدون – بوسكو) ممكن تخليك تسافر برا".
يتذكر الشاب، كلمات رئيس قسم الكهرباء بأول مصنع عمل فيه، أثناء المقابلة الشخصية للقبول، حين كان يتصفح أوراقه، وجد شهادة لدورة "لحام خامات" من معهد "السالزيان"، مما دفعه لقبول "ميشيل" بالوظيفة، "أحسن حاجة إن شهادة الدورة المجانية هتكون معتمدة من المعهد والقنصلية الإيطالية، ودي بتعطي أفضلية للقبول لأي وظيفة في مجال الكهرباء الذي أعمل فيه".
لم يختلف الأمر كثيراً بالنسبة للأخوين "أحمد وعلي" عن ميشيل، اللذين حضرا في الساعات الأولي من صباح اليوم، لتقديم أوراقهما بدورة الكهرباء والتركيبات، "أنا وأخويا شغالين في الكهرباء وأكيد الدورة هتنفعنا في حاجات كتير" قالها أحمد خطاب، الحاصل على دبلوم الصنايع قسم الكهرباء، والذي جلس على كرسي حديدي منتظرًا أخيه، الذي لم ينته من اختبار القبول الذي يجريه أحد العاملين بالمعهد للمتقدمين بداخل إحدى الورش الفنية؛ لتحديد قبولهم من عدمه: "بعد كتابته استمارة الالتحاق بنعمل اختبار عملي عشان نتقبل".
عن طريق أحد المواقع الإخبارية، علم صاحب ال 26 عامًا، بالمنحة فاصطحب أخاه الحاصل على نفس مؤهله والذي يعمل بنفس المهنة، من محل إقامتهما بمنطقة المطرية، للتقديم ومعرفة مواعيد الدورة من أجل التفرع لها: "عرفت من شروط المنحة أن يكون الطالب متفرغ".
بحسب الرسوم التي يحددها البرنامج الشهري للدورات التي تقدمها الوزارة، فإن أسعار الدورات تتراوح من 730 جنيها كحد أدني، و3750 جنيها كحد أقصي؛ تتحملها وزارة القوى العاملة لكل دورة حسب تخصصها، ولكن يتحمل الطالب المصاريف في حالة انقطاعه أو غيابه لمدة 3 أيام متفرقة أو متتالية خلال الدورة، ووفقا لهيثم سعد الدين، المتحدث الرسمي لوزارة القوى العاملة، موضحًا أن دور الوزارة لا يقتصر على تلقي الطلبات من الراغبين، ولكن هناك دور إشرافي من الوزارة على المعهد، ويتمثل في متابعة التدريب العملي للمستفيدين من خلال ارسال المهندسين التابعين للوزارة.
بجانب شباك سكرتارية الدراسات الحرة بالمعهد، والخاص بالدورات التدريبية، وقف عادل فخري، موظف بإحدى شركات الغزل والنسيج، يستفسر عن سعر دورة التبريد والتكييف التي يعقدها المعهد، ليخبره أحد الأشخاص بالمنحة المجانية التي توفرها وزارة القوى العاملة للخريجين ومنها دورة التبريد والتكييف التي يريدها، أعجبه الأمر كثيرا لما سيوفره من أموال ليتفاجأ من موظفة استلام الطلبات التابعة للوزارة بعدم إمكانية تقديمه لتعديه السن المحددة.
لم يكن صاحب ال 43، الحاصل على دبلوم صناعي قسم الميكانيكا بمعهد "السالزيان"، الذي تخرج فيه قبل 20 عاماً، يعلم شروط الالتحاق بهذه الدورات المجانية التي تنظمها الوزارة "المفروض الدورات دي تكون متاحة لكل الأعمار مش مرتبطة بسن معين"، يستكمل عادل بأن تحديد سن معين للمتقدمين، سوف يحرم العديد من الفنيين مثله، والذين يبحثون عن تطوير مهاراتهم.
توضح الموظفة التابعة لإدارة التدريب وتنمية القوى البشرية بوزارة القوى العاملة -والتي رفضت الإفصاح عن اسمها – أنها تستقبل طلبات المتقدمين، وفقاً للشروط التي أقرتها الوزارة باستمارات الالتحاق بالدورات" أهم شرط للقبول هو إلا يقل سن المتقدم على 18 عاما ولا يزيد على 35 عاما"، مضيفة أن الوزارة تتيح لمن يتعدى عمره ال 35 عاما الحصول على دورات تدريبية بالمراكز التابعة للوزارة على مستوى الجمهورية "طالما هو عايز يتعلم، مش بنمشيه وبيدرس في مراكز الوزارة مش المعهد".
على أحد الكراسي المجاورة لغرفة تلقي الطلبات، جلس يوسف رضا بجوار والده الذي جاء لمرافقته من منطقة بولاق الدكرور، منشغلا في تدوين بياناته على استمارة الالتحاق قبل الخضوع إلى اختبار القبول "شوفت خبر امبارح في أحد الجرائد اليومية، فقلت له تعالى بكرة نقدم، الدورات دي هتفيدك"، يقول والد يوسف.
التكييف والتبريد، الدورة التي اختارها يوسف صاحب ال22 عامًا، خريج مركز التدريب المهني والتلمذة الصناعية بمنطقة إمبابة، "قلت أروح أحضر دورة يمكن ألاقي شغل بعدها، أنا باسمع من أصحابي أن المعهد دا معتمد وبيقدم تدريب كويس"، وهذا ما يتمناه والده، والذي يري أن مهنة التكييف والتبريد لها العديد من الفرص بالشركات "أنا نفسي يلاقي شغل في تخصصه في أي شركة، واللي شجعني أن الدورات تحت إشراف وزارة القوي العاملة، "قلت يمكن يبقي له فرصة عمل".
ويقول الدكتور ماجد جورج، مدير الدراسات الحرة المتخصصة بالمعهد، يوجد برتوكول التعاون بين "السالزيان الإيطالي" ووزارة القوى العاملة، يجدد منذ عام 1984 كل عشرة أعوام، ووفقا لهذه البرتوكول نقدم دورات التدريب التحويلي على المهن الفنية، بناء على الميزانية التي تحددها الوزارة كل عام.
وتعتمد آلية التدريب داخل المعهد على برنامج مكثف يركز على الجانب العملي، كما يوضح "جورج"، ويقوم بالتدريب نخبة من المهندسين والفنيين أصحاب التخصصات المختلفة من خريجي المعهد، ولابد أن يحصل المتدرب على 60% في الامتحانات التي تعقد على مدار فترة التدريب حتى يحصل على شهادة معتمدة من السفارة الإيطالية والخارجية المصرية في حالة رغبته في السفر للعمل بالخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.