كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دلال محمود: ميزانية داعش بعد هزيمته 300 مليون دولار
نشر في مصراوي يوم 14 - 09 - 2019

قالت الدكتورة دلال محمود مديرة برنامج الأمن والدفاع بالمركز المصري للدراسات إن المرحلة من عام 2011 من بدايتها كانت تعلن إن الإرهاب يتخذ طابعا جديدا وهو الارتباط بالأوضاع السياسية والحراك السياسي، ومن 2011 كانت هناك تغييرات سياسية كبرى في المنطقة امتدت تداعياتها للعالم، والإرهاب أصبح لاعبا سياسيا من 2011 إلى 2019 لم يعد هدفه كما كان سابقا التأثير السياسي على الدولة ولكن تطور هدفه ليصبح إسقاط الدولة نفسها، وتطور أكثر حينما أعلن أحد التنظيمات الإرهابية أنه الدولة ومارس مظاهر لسيادة الدولة وكانت هناك حالات آخرى لمحاولات القفز على السلطة ولكن هذه المحاولات أحبطت .
وأشارت إلى أن الترابط بين الحركات الإرهابية والمصالح السياسية خاصة لبعض القوى وبعض الدول في العديد من المناطق التي شهدت توترات سياسية وصراعات كان يجعل الإرهاب لاعبا أساسيا فيها، لافته إلى أنه أصبح لدينا في المنطقة الصراعات الإقليمية التي تؤكد أن التنظيمات الإرهابية أصبحت جزءا من المشهد وتتحرك بدرجة كبيرة من الحرية التي تدل على أن هناك من يدعمها ويمولها من أصحاب المصالح .
وتابعت "الدور السياسي الذي تلعبه التنظيمات الإرهابية التي ترتبط مصالحها مع مصالح بعض الدول الراعية لها التي تدفع التنظيمات لعمل فعل معين في وقت معين، أعاق تسوية العديد من الصراعات وزاد من تعقيد المشهد وبالتالي أصبحت التنظيمات مستمره في دورها السياسي ويصعب جدا القناعة بأن هذه التنظيمات تعمل فقط وفقا لمباديء فكرية أو عقائد تكفيرية".
وأكدت أن هناك طفرة نوعية في العمل الإرهابي حيث كان هناك زيادة في عدد الجماعات الإرهابية ويتراوح عدد التنظيمات ما بين 67 جماعة إلى 100 جماعة إرهابية تعمل في أكثر من 44 دولة والمعدلات تتزايد والعمليات الإرهابية تتزايد، وعدد التكفريين المنضمين لهذه الجماعات الإرهابية وفقا للتقديرات العالمية حوالي 230 ألف إرهابي، 26% منهم يتواجدون في منطقة الشرق الأوسط.
وأوضحت أنه خلال الفترة من عام 2002 إلى عام 2017 شهدت منطقة الشرق الأوسط 33 ألف عملية إرهابية والخسائر البشرية تجاوزت 90 ألف ضحية لهذه العمليات الإرهابية، مشيرة إلى أن التنظيمات الإرهابية اتخذت في منتصف 2011 شكل الخلايا العنقودية بمعنى الشكل اللامركزي حيث أن هناك إطارا عاما يحكم عمل التنظيم ولكن هناك خلايا تعمل وفقا لأدواتها وأسالبيها، أما الشكل الحالي للتنظيمات هو الشكل الشبكي له فروع منتشرة في كل الأماكن وله قدرات على التواصل والاتصال بكافة الأعضاء في مختلف الأوقات .
وأشارت إلى أن خطورة الطبيعة الشبكية أنه يصعب على القضاء على التنظيم بضربات مركزة لأنه لا توجد مفاصل واضحة وبالتالي أصبحت تتمتع التنظيمات الإرهابية بالمرونة في التعامل مع الضربات فإذا تلقى ضربة في أحد الأجزاء يمكنه أن يعيد ترتيب أوضاعه ويحدد أهدافه في أماكن أخرى من الشبكة .
وأكدت الدكتور دلال أن التطورلم يكن فقط فى هيكل التنظيم ولكن في قدراته حيث استغلت التنظيمات الطفرة التكنولوجية خاصة في مجال المعلومات والاتصالات وكانت لها قدرة كبيرة في تضخيم نشاط التنظيمات .
وتابعت "تقديرات الأمم المتحدة لميزانية "داعش" الإرهابي بعد هزيمته وخروجه من معاقله في سوريا والعراق تصل ل 300 مليون دولار وفي الفترة التي كان يسيطر على أجزاء من الأرض في الفترة من عام 2015 إلى عام 2017 كانت إيراداته تصل ل 40 مليون دولار شهريا و88% من إيرادات داعش تأتي من تهريب النفط والغاز وهذا يؤكد الترابط بين المصالح السياسية لبعض الدول وبعض التنظمات الإرهابية، وأشارت إلى أن التنظيمات أجادت توظيف الفضاء السيبراني ومجال الاتصالات وابتكروا تطبيقات جدية لاستخدامها في العمليات الإرهابية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.