السعودية تستأنف رحلات الطيران 31 مايو    ترامب يدعي أن التصويت عبر البريد سيؤدي إلى "انتخابات مزورة"    "روج له ترامب" و"قد يكون ضارا".. لجنة مكافحة كورونا تحدد مصير دواء "هيدروكسي كلوروكين"    السعودية توضح الإجراءات الاحترازية في المساجد    الإمارات وإندونيسيا تبحثان التعاون الثنائي وجهود احتواء آثار كورونا    بايرن ميونيخ يتخطى دورتموند بهدف نظيف في قمة الدوري الألماني    مصرع شابين في انقلاب سيارة بترعة المحمودية بالبحيرة    ما بين المقالب والحوارات.. برامج أثارت إهتمام الجمهور برمضان 2020    فيديو.. مديرية الشئون الصحية بالإسماعيلية: أطباء مصر لن يتخلوا عن أي مصاب    تسجيل 95 إصابة جديدة بفيروس كورونا في بغداد    إيقاف 3 مسئولين بالشرقية لتقاعسهم عن تنفيذ إجراءات الحظر وغلق المحلات    كيميتش يقود البايرن لضرب دورتموند بهدف نظيف    "أوبك" تتعاون مع المنتجين الأمريكيين لاستقرار سوق النفط    غلق وتشميع محل مأكولات شهير بحي النزهة وتحويل مالكه للنيابة    بالصور.. تحرير 77 مخالفة تموينية بأسواق ومخابز الأقصر خلال أيام العيد    بالصور.. رفع 150 طن قمامة بحي شرق في الأقصر    حفل غنائي داخل مستشفى العزل في أسوان.. ومواطنون: لم يراعِ خصوصية المكان (صور)    مفاوضات "اللحظة" الأخيرة    كسر بالأسفلت.. قائدو السيارات يشكون من عوائق بكوبري أكتوبر بالتحرير    هيئة المحطات النووية ل صدى البلد: موظف روساتوم المصاب ب كورونا لم يتعامل معنا    خبرة تصل ل19 عامًا.. ننشر شروط التقدم لوظائف التنمية المحلية    السودان يكشف سبب رفض هبوط طائرة وزير الخارجية القطري على أراضيه    الأردن: 7 إصابات جديدة بكورونا و 9 حالات شفاء    شركات السفر تدفع أسهم أوروبا لأعلى إغلاق في 11 أسبوعا    استمرار تخزين القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم داخل الصوامع خلال العيد.. تفاصيل    اللجنة الأوليمبية تنعى مدرب منتخب مصر للملاكمة    بيراميدز يمهّد لعودة التدريبات: سنعود للعمل الجاد قريبًا    برشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسباني    رئيس الدفاع الجديدي يهاجم إدارة الزمالك ويثني على الأهلي بسبب أحداد وأزارو    ميلان يعلن تفاصيل إصابة إبراهيموفيتش    في الجول يكشف – كيف يفكر كاف في موعد عودة دوري الأبطال والكونفدرالية.. وحقيقة توصية اللجنة الطبية    أنشا كافيتريا.. الري: إحالة شخص تعدى على نهر النيل للنيابة العسكرية    التضامن: صرف جميع معاشات يونيو من خلال ماكينات الصراف الآلي في اليوم الأول من الشهر    بعد شهرين من الإغلاق.. بورصة نيويورك تفتح أبوابها    إعدام 5 أطنان منظفات مجهولة المصدر بباب الشعرية    الأرصاد: استقرار الطقس خلال الأيام المقبلة.. والعظمى في القاهرة اليوم 32 | فيديو    بعد تخرجها ب 5 سنوات.. مجلس الدولة يلغي رسوب طالبة في "السكشن"    فض حفل زفاف وضبط مطعم وجبات وملاه مخالفة لقرار الإغلاق فى الجيزة    تعرف على مواعيد تشغيل المترو الجديدة بعد إجازة العيد    الصحة تحصر أعداد الفرق الطبية من المحالين للمعاش    بدون ماكياج .. نادين نجيم تتألق بإطلالة كاجوال على إنستجرام    محمود تيمور يكتب: حقيقة الأعياد    أمل بلا حدود .. نانسى عجرم تشعل السوشيال ميديا بصورة جديدة من حفلها    فرح عناني تعيد تقديم أغنية "العيد فرحة" لصفاء أبو السعود..فيديو    مذكرات تفاهم بين جامعة بنها وجامعتي ليفربول وبريستول البريطانيتين    الحلفاوي يرد على منتقديه: ما فيش أهم من الطب    أحمد حلمي لتامر حسني: "لو عايز حاجة من ولادك كلمني"    علامات قبول الطاعة بعد رمضان؟ الأزهر يحدد 5 أمارات لها    كيفية إدخال الميت في القبر .. البحوث الإسلامية توضح الطريقة الصحيحة    البحوث الإسلامية: يجوز نقل الزكاة إلى بلد المنشأ في هذه الحالة    وزير الأوقاف يتلقى رسالة تهنئة بالعيد من أمين مجمع الفقه الإسلامي بجدة    المفتي السابق: السعادة والسرور من مكونات عقل المسلم    الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بتذكار نياحة الأنبا جاورجي رفيق القديس أبرآم    محافظ الغربية يتابع تطبيق قرار الحظر وغلق الحدائق والمتنزهات بزفتى    حملات تعقيم بقرى العياط في ثالث أيام عيد الفطر .. فيديو    متحدث المنوفية ينفي إجراء المحافظ تحليل فيروس كورونا    من السبت.. 6 أماكن لا تدخلها بدون كمامة: منع وغرامات فورية    «استراتيجيات الحصول على تمويل للمشاريع البحثية».. ندوة أون لاين في جامعة سوهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"معجزة منيرة".. غابت عن الوعي 27 عامًا ثم نطقت باسم ابنها
نشر في مصراوي يوم 22 - 04 - 2019

"كان صوتها! نادت باسمي، كنت أطير من السعادة. لم أكن أحلم بهذه اللحظة لسنوات، وكان اسمي أول كلماتها"... كانت هذه ردة فعل ابن لم تتحدث أمه معه لمدة 27 عامًا، بل لم تكن حتى واعية بما يجري حولها بعدما أصيبت في حادث، ودخلت في غيبوبة منذ عام 1991.
التقت صحيفة "ذا ناشونال" بالابن الذي تحدث عما يعنيه أن يظل شخص ما يزور والدته الغائبة عن الوعي وترقد في مستشفى بعدما أصيبت في حادث بمدينة العين الإماراتية، حينما كانت تقله بالسيارة من المدرسة إلى المنزل.
كان عمر يبلغ من العمر آنذاك 4 سنوات، ومنذ ذلك الحين لم يسمع صوت والدته منيرة عبدالله إلا قبل أشهر حينما نطقت اسمه.
بدأ الأمر حينما اصطدمت سيارته بحافلة مدرسية، ومنذ ذلك الحين دخلت الأم صاحبة 32 عامًا آنذاك، في غيبوبة بعد إصابات خطيرة في المخ. حينها أصيب الطفل بجروح في الرأس لكنه لم تكن خطيرة.
اعتقد الأطباء أن الأم التي دخلت في غيبوبة لم تفق منها لسنوات، لن تفتح عينيها مرة أخرى أبدًا. لكن الأمر الأشبه بالمعجزة تحقق في العام الماضي بأحد مستشفيات ألمانيا.
تحدثت أسرة منيرة إلى الصحيفة الإماراتية الصادرة باللغة الإنجليزية، ووصفوا الأمر بالمعجزة الحديثة، وقال ابنها عمر ويبر (32 عامًا) إنه لم يتخلَّ أبدًا عن الأمل والشعور بأنها سوف تستيقظ من الغيبوبة في أحد الأيام.
لا تستطيع السيدة الرد على أسئلة الصحافة بسبب حالتها الصحية، لكنه وبحسب "ذا ناشيونال" زارت مسجد الشيخ زايد الكبير في الإمارات، لكنها لم تقتنع حتى الآن أنها تعرضت لحادث.
يقول ابنها إنه كان بعمر الرابعة حينما وقع الحادث بمدينة العين أين كانوا يعيشون في ذلك التوقيت. ويضيف: "كنت في مرحلة كي جي 1، ولم تكن هناك حافلات متاحة لتنقلني إلى المنزل".
مع وقوع الحادثة، لم تكن هناك هواتف محمولة ولم يستطيعوا الاتصال بالإسعاف، ويضيف عمر: "تُركت لساعات في حالتها السيئة".
بعدها نُقلت إلى المستشفى، وجاءت التوصيات بنقلها إلى لندن للعلاج. وهناك أعلنوا أنها في حالة خطيرة حيث لا استجابة بشكل كامل من جسدها.
عادت بعد فترة إلى العين في الإمارات، وظلت في المستشفى لعدة سنوات تتغذى عبر أنابيب لإبقائها على قيد الحياة. كما تم الحفاظ على عدم ضمور عضلات الجسد عبر متخصصين في العلاج الطبيعي.
الذهاب إلى المستشفى لإلقاء نظرة على الأم الفاقدة الوعي لسنوات أصبح المعتاد لعمر لسنوات. يسير حوالي 4 كيلومتر يوميًا إلى المستشفى لرؤيتها.
يجلس بجوارها لساعات، لا تتحدث، لكن يمكنها التعبير بأجزاء من جسدها حينما تشعر بألم. ويقول الابن: "بالنسبة لي كانت مثل الذهب، كلما مر الوقت زادت قيمتها بالنسبة لي".
اختار عمر مراعاة أمه على وظيفته في أوقات كثيرة، فكان دائمًا ما يجد الوقت للاطمئنان عليها والوقوف بجانبها. لم يندم أبدًا على ذلك، وتحدث للصحيفة الإماراتية: "أؤمن بأن دعمي لها كان سببًا في إنقاذ الله لي من مشاكل أكبر".
في عام 2017، علم ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بحالة السيدة منيرة، وتم نقلها إلى ألمانيا لبدء مرحلة علاجية جديدة.
في ألمانيا أجريت لها العديد من العمليات الجراحية للحفاظ على عضلات ساقيها وذراعيها. ويقول عمر إنه حينما قال للأطباء إنه يشعر بأنها ستتحدث مرة أخرى كانوا يقولوا له: "أنت تجمح بخيالك، أنت فقط تقوم بتحسين جودة بقائها على قيد الحياة".
وخلال الأسبوع الأخير لبرنامجها العلاجي في ألمانيا، وبالتحديد في يونيو 2018، حدث ما لم يكن متوقعًا.
كان هناك خلاف بين عمر وأفراد من الطاقم الطبي بالمستشفى، وبدأ جدل في حجرة الأم التي شعرت بأن ابنها في مأزق، فبدأت تحاول الكلام.
ويتذكر الابن: "كانت تصدر أصواتا غريبة واستمررت في مناداة الأطباء لفحصها، وقالوا إن كل شيء طبيعي".
لكن بعد ثلاثة أيام من الأصوات الغريبة غير المفهومة، استيقظ الابن على صوت يناديه "عمر"، وطار حينها من السعادة.
بدأت بعد ذلك في ترديد أسماء الأقارب، وأصبحت أكثر وعياً ومسؤولية. ويقول عمر: "الآن تخبرنا بمكان الألم، ويمكنها بدء محادثات معها لو كان الأمر ممتعا بالنسبة لها".
عادت الوالدة مع ابنها إلى أبوظبي، لمواصلة العلاج والتأهيل، واصطحبها ابنها بجولة في المسجد الكبير على كرسي متحرك.
تحتاج منيرة حاليًا إلى جلسات علاج طبيعي منتظمة لتحسين وضع الجلوس ومنع تقلص العضلات. واختتم الشاب حديثه من الصحيفة الإماراتية بالقول إن أهم ما في قصته هو أنه لم يفقد الأمل أبدًا فيمن يحب "لا تستسلموا لفكرة أنهم موتى حينما تواجهون نفس الموقف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.