محافظ الإسكندرية يكلف الدكتور أحمد جمال بحضور مراسم تشييع جثمان الفنان سمير صبري    القوى العاملة: استمرار قبول أوراق الترشح للانتخابات العمالية للمرحلة الثانية غدًا    لا تتجاوز قيمتها 400 ألف جنيه.. سيارات تسدد ضريبة 5% بقانون الجمارك    برلمانية: سنحقق الاكتفاء الذاتي من السكر بحلول 2024    دوري WE المصري    سلاح بيولوجي طورته روسيا .. عالم سوفيتي يكشف مفاجأة بشأن جدري القرود    الرئيس السيسي للإعلاميين: الهدف من الحوار الوطني إننا نسمع بعض    مشروع مستقبل مصر.. خالد الجندي: الحمد لله الذي رزقنا بهذه الثلة المباركة    .. و«الصناعة» تضع خطة تطوير شاملة تستهدف تبسيط إجراءات إتاحة الأراضى وتخصيص المجمعات    تحويل أتوبيسات النقل العام من السولار للغاز الطبيعى لتوفير 25 مليون جنيه    إزالة حالتي تعد على أملاك الدولة في المهد بمدينة طور سيناء    غدًا.. فتح باب حجز وحدات كاملة التشطيب في الرحاب ومدينتي بأقساط على 25 عاما    أخبار فلسطين.. الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على سكان غزة والشيخ جراح    الرئيس الأوكراني: نهاية الحرب ستكون عن طريق المسار الدبلوماسي    إيطاليا تسجل نحو 24 ألف إصابة بكورونا في 24 ساعة    سوريا تُعلن إصابة 6 أشخاص في انفجار لغم من مُخلفات الإرهابيين    حزب العمال الأسترالي يتأهب لتولي السلطة عقب إقرار موريسون بهزيمته الانتخابية    حقوق المنصورة تناقش دور القانون في الحفاظ علي الأمن المجتمعي    بحضور الوزير.. الجونة تحتفل بالنسخة العاشرة من بطولتها الدولية للاسكواش    فويجت يعقد اجتماعا بالفيديو للاعبي سلة الزمالك قبل التدريب في رواندا    يوم أفريقيا| السودان يفوز على موريتانيا في تصفيات بطولة الأمم الأفريقية الخماسية بمصر    حبس مستريح كرداسة المتهم بالنصب وجمع 250 مليون 4 أيام على ذمة التحقيقات    ما حقيقة ارتفاع الحرارة هذا الصيف عن معدلاتها بسبب الشتاء؟ الأرصاد تجيب    إصابة 10 أشخاص في انقلاب «تروسيكل» على طريق مطروح الإسكندرية    السيطرة على حريق منزل بقنا    المشدد 15 عاما للمتهم بقتل صاحب محل بشبرا الخيمة    العلاقة بين الرجل والمرأة فى مسلسل «نصى التانى»    أشرف زكى ونهال عنبر يرافقان جثمان سمير صبرى قبل دفنه بمقابر الأسرة بالإسكندرية    الرئيس السيسى فى افتتاح مشروع مستقبل مصر: «أنا فى تحدٍ لتطوير حياة بلدى وأهلى وناسى»    الإعلان عن الفائز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022 .. غدا    خالد الجندى: الحمد لله رزقنا برجال انقذ بهم بلادنا والعباد ..فيديو    مستشار المفتي: نشر الإرجاف والبلبلة والشائعات من كبائر الذنوب التي توعد الله أصحابها    اختتام دورة الشهيد الرفاعي للكرة الخماسية للطلاب في جامعة كفر الشيخ |صور    5 إصابات المتوسط اليومى لكورونا.. وحالتا وفاة    قافلة تنموية من جامعة القاهرة إلى حلايب وشلاتين وأبو رماد    هل يجوز جدولة زكاة المال بعد وقتها على دفعات؟.. تعرف على رأي البحوث الإسلامية    عمرو دياب يحيي حفلا كبيرا في الشيخ زايد والجمهور يغني معه "اللي يمشي يمشي"    «سيدات طائرة الأهلي» يترقب الاجتماع الفني لبطولة إفريقيا للأندية    بعثة « يد الأهلي» تصل مطار القاهرة    «المترو»: تهدئة حركة القطارات بين محطتي حدائق حلوان ووادي حوف لمدة 10 أيام    إزالة جزء منهار من عقار تحت الإنشاء بعد سقوط سور شرفة بالقاهرة    لبنان..جعجع يطالب باستعادة الدولة من يد حزب الله    بمشاركة كبرى الشركات.. هندسة الإسكندرية تفتتح ملتقى سوق العمل ال20    دعاء الخشوع فى الصلاة .. ردده يومياً    أول تعليق للفنان محمد ممدوح بعد التعرض لحادث: "الحادث كان بسيط مش أليم"    مبروك عطية: كلام هاني الناظر عن جدري القرود «طمأنة» لكن يبقى بأس الله    اليوم .. المحامين تحسم قضية اقتحام القاهرة الجديدة    قداس ذكرى الأربعين للقمص أرسانيوس وديد بالكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية    عاجل.. رئيس مجلس النواب يشارك في المؤتمر ال33 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي    أوكرانيا: مقتل 232 طفلًا وإصابة 430 آخرين جراء التدخل العسكري الروسي    تغريم 5 آلاف مواطن لعدم ارتداء الكمامة.. ومصادرة 752 أرجيلة بالمقاهي    برج القوس اليوم ..إنه يوم فريد بالنسبة لك    أحمد مرتضى يفجر مفاجأة: حصلت على توقيع لاعب في النادي الأهلي    طريقة عمل العجة بمذاق لا يقاوم وشكل شهى ولذيذ    كشف ملابسات سرقة مصوغات ذهبية من سيدة مسنة فى أطفيح    اليوم.. فصل التيار الكهربائي عن 9 قرى ب4 مراكز في كفر الشيخ    الدوري الإيطالي - روما يسحق تورينو في ختام مبارياته قبل نهائي دوري المؤتمر    وزيرا الثقافة والسياحة ومحافظ الشرقية يطلقون الدورة الأولى من مهرجان تل بسطا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السعيد : الزيادة السكانية قضية تنموية و نحشد كل الجهود لمواجهتها
نشر في منصورة نيوز يوم 18 - 01 - 2022

شاركت د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اليوم، باجتماع اللجنة المشتركة من لجنة الصحة ولجنة حقوق الإنسان والتضامن الاجتماعي، بمجلس الشيوخ لمناقشة دراسة النائبة د. سهير عبد السلام عن مشكلة الزيادة السكانية وكيفية مواجهتها، وكذا استعراض محاور المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية.
وأوضحت السعيد أن الدراسة جاءت شاملة وتتضمن مقترحات قيّمة لمواجهة التحديات المرتبطة بالقضية السكانية في مصر، مؤكده أن ارتفاع معدلات الزيادة السكانية يمثل أحد أهم التحديات التي تسعى الدولة لمواجهتها في إطار جهودها لتحقيق التنمية المستدامة من خلال رؤية مصر 2030، وما تضمنته من محاور وبرامج تنفيذية في البعد الاجتماعي تتعلق بالسكان والصحة وتمكين المرأة والشباب وتحقيق العدالة الاجتماعية، إلى جانب كلًا من البعدين الاقتصادي والبيئي ويراعيان كذلك الاعتبارات المتعلقة بقضايا السكان.
كما أشارت السعيد إلى المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية، متابعه أن المشروع في الأساس يمثل خطة استراتيجية تم إعدادها من قِبل عدد من الوزرات والجهات، حيث تنظم الاقتراحات وتضعها في إطار تنفيذي من خلال 5 محاور رئيسية، تتمثل في محور التمكين الاقتصادي، ومحور التدخل الخدمي، محور التدخل الثقافي والإعلامي والتعليمي، محور التحول الرقمي، والمحور التشريعي
وأوضحت السعيد أن المشروع تم إعداده من خلال التعاون بين الجهات المعنية كافة، وبالاستعانة بعدد من الخبراء في مجالات الاقتصاد والسكان والعلوم الاكتوارية.
وأشارت السعيد إلى حرص الحكومة للإطلاع على تجارب الكثير من الدول الأخرى مثل إندونيسيا، وماليزيا، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، وتركيا، وبنجلاديش، وكذلك تجربة الصين حتى قبل 1978 والتي شهدت بداية تنفيذ سياسية الطفل الواحد، فضلًا عن دراسة نتائج تلك الجارب وذلك للاستفادة من الاجراءات التي تضمنتها، وكذلك النتائج التي حققتها التجارب المصرية السابقة في تنظيم الأسرة.
وأوضحت السعيد أنه تم الأخذ في الاعتبار عدة مبادئ رئيسية عند وضع السياسات السكانية أبرزها أن يكون الهدف الرئيسي من أي استراتيجية سكانية هو إدارة القضية السكانية من منظور شامل وتنموي يعتمد في الأساس على الارتقاء بالخصائص السكانية كالتعليم، والصحة، وفرص العمل، والتمكين الاقتصادي، والثقافة إلى جانب ضبط النمو السكاني، موضحة أن لذلك تمت تسمية الاستراتيجية الجاري إعدادها لتكون تنمية الأسرة المصرية.
وتابعت السعيد أن المبادئ الرئيسية تضمنت كذلك النظر الى السكان باعتبارهم أحد أهم عناصر القوة الشاملة للدولة، مع مراعاة تحقيق التوازن بين الزيادة السكانية والموارد المتاحة، وذلك لتفادي الكثير من الآثار السلبية المتعددة التي أشارت إليها الدراسة منها انخفاض نصيب الفرد من الموارد الطبيعية.
كما أشارت السعيد إلى الحفاظ على حق الأسرة في تحديد عدد أبنائها مع تأمين حقها في الحصول على المعلومات وفي الحصول على وسائل تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية التي تمكنها من الوصول الى العدد المرغوب من الأطفال، وكذلك الاهتمام الكبير بصحة المرأة والطفل، مضيفه أن الدراسة أشارت إلى أهمية الالتزام بالمحددات الدستورية التي تراعي حقوق الإنسان المختلفة وعدم التمييز بين المواطنين، وكذلك "ألا تزيد الإجراءات من زيادة فقر الأسر الفقيرة، وألا يتحمل الأبناء تبعات الوالدين في الإنجاب" متابعه أنه لتلك الأسباب لم تستعن الدولة بأي حوافز سلبية عقابية قد تساهم في ارتفاع نسب الفقر وهو ما يتعارض مع المفهوم التنموي التي يرتكز عليه مشروع تنمية الأسرة المصرية.
وأضافت السعيد أن الدولة تلتزم بإدماج المكون السكاني في خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق أهداف سكانية من خلال تنفيذ المشروعات القومية، موضحه أن مشروع تنمية الأسرة يهدف إلى الاستفادة من المنحة الديموغرافية المُتمثّلة في شباب مصر، وذلك بضبط معدلات النمو السكاني وتوجيه الموارد لتحسين الخدمات المتاحة لجميع المواطنين، وبخاصة الشباب، بالإضافة إلى تبني سياسات تنموية فعالة على كل من المستويين القطاعي والهيكلي بهدف خلق نمو اقتصادي مستدام قادر على رفع مستويات معيشة المواطنين.
وأشارت السعيد إلى المحور الأول في مشروع تنمية الأسرة والمتعلق بتحقيق التمكين الاقتصادي، موضحه أنه يبني على مخرجات برامج 2 كفاية، وتكافل وكرامة، وفرصة، كما يستهدف تمكين السيدات في الفئة العمرية بين 18- 45 سنة من العمل وكسب الرزق والاستقلالية المالية، ومن خلال ذلك سيتم تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة للسيدات اللاتي يلتزمن باستخدام وسائل تنظيم الأسرة وسيتم تدريبهن كذلك على عملية الإدارة.
وحول المحور الثاني من المشروع أوضحت السعيد أنه يهدف إلى خفض الحاجة غير المُلباة للسيدات من وسائل تنظيم الأسرة وإتاحتها بالمجان للجميع، وذلك من خلال ذلك تعيين طبيبات مُدربة على وسائل تنظيم الأسرة، وتوزيعهن على المنشآت الصحية على مستوى الجمهورية.
وتابعت السعيد أن المحور الثالث من مشروع تنمية الأسرة والمتعلق بالتدخل الثقافي والإعلامي والتعليمي، يستهدف رفع وعي المواطن المصري بالمفاهيم الأساسية للقضية السكانية وبالآثار الاجتماعية والاقتصادية للزيادة السكانية، كما أكدت السعيد أن الحكومة تولي اهتمامًا كبيرًا بدور التعليم في مواجهة ظاهرة الزيادة السكانية، حيث يتضمن المحور الثالث إضافة مكون تعليمي في المناهج المدرسية والجامعية لتوعية الطلاب.
وفيما يتعلق بأهمية التعاون مع وزارة التعليم العالي لتقديم أبحاث وإجراء دراسات ميدانية، أوضحت السعيد أنه تم بالفعل عقد لقاء مع المجلس الأعلى للجامعات وتم الاتفاق على وضع إطار تعاون لإطلاق أنشطة وفعاليات تهدف إلى دمج الشباب الجامعي والأطقم الدراسية في القضية السكانية منها إجراء أبحاث وإعداد أوراق سياسات.
وحول فكرة إقامة مسابقات ثقافية بين الطلاب، أوضحت السعيد أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تبنت ذلك من خلال رعايتها لمسابقة الجامعة الأمريكية بالقاهرة لتنظيم الأسرة بمشاركة عشرات الطلاب من جامعات مصر كافة، حيث تم تقديم عروضًا عن التعامل مع الزيادة السكانية، متابعه أن الوزارة تسعى لتوسيع تلك التجربة ليتم عقد مسابقات على مستوى المدارس أيضا إلى جانب الجامعات.
كما تابعت السعيد بالحديث حول المحور الرابع والخاص بالتحول الرقمي بهدف بناء قاعدة بيانات متكاملة لخدمات تنظيم الأسرة حيث يتم السعي من خلالها للوصول الذكي للسيدات المستهدفات لتقديم الخدمة وتسهيلها ومتابعتها وتقييمها، بالإضافة إلى تدشين المرصد الديمغرافي لمتابعة كافة المؤشرات السكانية والاستعانة بها لصناعة القرار.
وأكدت السعيد أنه ستتم دراسة التعديلات المقترحة لقوانين: العقوبات، والأحوال المدنية، والطفل، والتعليم، والاستثمار، لآخذها في الاعتبار في المحور الخامس في المشروع، والخاص بالتدخل التشريعي حيث يستهدف وضع إطار تشريعي وتنظيمي حاكم للسياسات المتخذة لضبط النمو السكاني يهدف إلى التعامل مع بعض الظواهر المسببة لزيادة السكان كعمالة الأطفال وزواج القاصرات والزواج المبكر، وعدم تسجيل المواليد.
كما أوضحت السعيد أنه سيتم الأخذ في الاعتبار ببعض الاقتراحات الإضافية والتي تضمنت إدماج حالة الصحة الإنجابية في الكارت الصحي الذكي في إطار تنفيذ برنامج التأمين الصحي، وهو ما قد يتماشى مع المحورين الخدمي والتحول الرقمي لمتابعة حالات السيدات ورصد الإقبال على وحدات تنمية الأسرة، بالإضافة إلى شمول التقويم السنوي لممارسي طب أمراض النساء لما قدموه من خدمات تنظيم الأسرة، وهو ما قد يتيح فرصة لتقديم حوافز إيجابية للأطقم الطبية وهو ما تم تنفيذه بالفعل في عدة دول منها كولومبيا، فضلًا عن تقديم تسهيلات لعضوية مراكز الشباب للأسر الصغيرة، بما يعد حافز إيجابي أيضاً لتعزيز مفهوم الأسر الصغيرة، إلى جانب استغلال قصور الثقافة وعددها 514، كمنارة لنشر الوعي بالمشكلة السكانية والحلول المطروحة لها وتوجيه الوعي القومي للجماهير من خلال الأنشطة الثقافية المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.