غدا بسوهاج وبمشاركة8 محافظات    فرحة أهالي الضبعة    وزير الدفاع يبدأ زيارة رسمية لقبرص يلتقى خلالها كبار المسئولين بالدولة والقوات المسلحة    محافظ بني سويف يطلق شارة البدء لماراثون ذوي الاحتياجات الخاصة    الثروة الداجنة تناقش مشكلات المزارع بقنا    مصروالصين تودعان الدولار في التعاملات التجارية المشتركة    مميش: عبور 59 سفينة قناة السويس اليوم    طرح كراسات شروط حجز 2200 وحدة ب«سكن مصر» في غربَي قنا وأسيوط 26 ديسمبر    مصر تؤكد موقفها الثابت بالحفاظ علي الوضعية التاريخية والقانونية للقدس المحتلة    الحشد الشعبي يقاتل «داعش» على الحدود العراقية السورية    عمدة نيويورك: انفجار مانهاتن كان محاولة لشن هجوم إرهابي    القوات المسلحة تعلن عن تنظيم المعرض المصري الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية    إيران تسحب 40 مستشاراً عسكرياً من اليمن    صلاح.. فرحة شعب    صفقات الشتاء ظهرت في الزمالك    عودة العالمية    جماهير جريميو تعلن التحدي من أبوظبي بالعودة للبرازيل بمونديال الأندية    عصابة الشقيقين سقطوا بالبانجو والأسلحة النارية    مزور    تأجيل محاكمة 213 متهمًا في "أنصار بيت المقدس" ل19 ديسمبر    ترشيحات الجولدن جلوب تفتتح موسم الأوسكار    رجب ينتهي من بيكا ويستعد ل3 ورقات    21 فبراير.. انطلاق فعاليات مؤتمر التراث العربي والإسلامي    علشان تبنيها توقع الكشف علي2000 حالة بالحامول    «الصحة»: إصدار 73 ألف قرار للعلاج على نفقة الدولة بتكلفة 169 مليون جنيه    صلاح وتريكة يتبادلان الشكر    اتحاد اليد يجدد الثقة في الجهاز الفني للمنتخب    كوريا الجنوبية تشك فى جارتها الشمالية بتزوير دولارات بشكل متقن    الحكومة الكويتية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية أمام أمير البلاد    غدا.. أحمد قذاف الدم يتحدث عن تشكيل حكومة ليبية مستقلة على "صدى البلد"    إخلاء المنازل المجاورة للعقارات المنهارة في روض الفرج (فيديو)    شيما بطلة عندي ظروف تفاجىء الجميع في قاعة المحكمة بملابسها.. وبماذا استعانت؟ (صورة)    غرفة الجيزة تنظم دورات تدريبية لتأهيل المستوردين    من المستفيد من فرض رسوم إغراق على الحديد المستورد؟    الزراعة توافق على تخصيص أرض زراعية لإقامة وحدة محلية في شلشلمون بالشرقية    بث مباشر لقناة " فرانس 24 "    إطلاق اسم نجيب محفوظ علي دورة "عيد العلم"    غادة عبد الرازق تعود لأمير كرارة فى "حرب كرموز"    الهدهد: الأزهر يُربي أبنائه على التنوع والاختلاف    «الخشت» يشيد بدور وحدة مناهضة التحرش في جامعة القاهرة    القيعي: لن أتدخل في صفقات الأهلي الجديدة    إصابات الدماغ قد تؤدي إلى خلل في القناة الهضمية    بدء العمل بوحدة الطب النووي بمركز أورام قنا    «الأرصاد»: طقس الأربعاء مائل للدفء شمالا حتى شمال الصعيد.. والعظمى بالقاهرة «22»    قافلة مساعدات تضم رؤوس أغنام من الأورمان لأهالي الروضة    بدء التقدم لمنح المبادرة المصرية- اليابانية للتعليم لعام 2017/2018.. تعرف على الشروط    وزير الأوقاف يؤكد أهمية التعاون والحوار في ضوء المشترك الإنساني    تفعيل أول شاشة إلكترونية لتصفية الكثافات بكوبرى أكتوبر    وزير الري: معلومات جديدة عن سد النهضة "لا يعلمها الكثيرون"    عضو الزمالك السابق: أتمنى ضم هذا الثلاثي من الإسماعيلي    الإدارة العامة تستعين ب 3 لوادر لرفع ركام 3 عقارات منهارة بروض الفرج    أسعار البيض اليوم الثلاثاء 12/12/2017 في محافظة الغربية    "مجدي يعقوب" يكشف سرًا مهمًا عن حياته الشخصية    وكيل أوقاف أسيوط: انتظام الدراسة بالمدارس القرآنية    زاهي حواس: أبو الهول كانت له لحية ولكنها سقطت    رد نادية عمارة على سيدة وقعت في علاقة محرمة مع شاب وتريد التوبة    رأي في قضية قومية    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.