البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهارات التواصل الدعوي
"1"
نشر في الجمهورية يوم 21 - 06 - 2019

لقد ضرب لنا نبينا "صلي الله عليه وسلم" أعظم المثل في استخدام مهارات التواصل الدعوي بمختلف أنواعها حتي وإن لم يسمها بذلك. أو لم تعرف في زمانه "صلي الله عليه وسلم" بهذا الاسم. فقد أداها بما آتاه الله "عز وجل" وعلمه إياه من البلاغة والفصاحة والبيان. وما آتاه من جوامع الكلم وأدواته ووسائله. حيث قال له صاحباه أبوبكر وعمر "رضوان الله عليهما": يارسول الله نحن بنو أب واحد ونراك تخاطب وفود العرب بما لا نعلمه. فمن أدبك؟ فقال "صلي الله عليه وسلم": "أدبني ربي فأحسن تأديبي". وكان "صلي الله عليه وسلم" يقول: "أنا سيد ولد آدم. بيد أني من قريش. ونشأت في بني سعد. واسترضعت في بني زهرة" ويروي: "أنا أفصح العرب بيد أني من قريش". ووصف الجاحظ كلامه "صلي الله عليه وسلم" فقال: هو الكلام الذي قل عدد حروفه. وكثر عدد معانيه. وجل عن الصنعة. ونزه عن التكلف. فلم ينطق إلا عن ميراث حكمة. ولم يتكلم إلا بكلام قد حف بالعصمة. وشيد بالتأييد ويسر بالتوفيق. وهو الكلام الذي ألقي الله له كلمة. ولا زلت به قدم. ولا بارت له حجة. ولم يقم له خصم. ولا أفحمه خطيب.
ثم لم يسمع الناس بكلام قط أعم نفعا. ولا أقصد لفظا. ولا أعدل وزنا. ولا أجمل مذهبا. ولا أكرم مطلبا. ولا أحسن موقعا. ولا أسهل مخرجا. ولا أفصح معني. ولا أبين في فحوي من كلامه "صلي الله عليه وسلم".
ومع ذلك كله حرص "صلي الله عليه وسلم" علي التنوع في الأسلوب واستخدام سائر مهارات التواصل الدعوي للنفاذ إلي عقل المتلقي وقلبه. واثارة اهتمامه وانتباهه. وايقاظ مشاعره. ومن هذه المهارات:
1 مهارات لغة الجسد الرصينة المتزنة. كتغيير وضع الجسد لإثارة الانتباه. ومن ذلك قوله "صلي الله عليه وسلم": "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر: ثلاثا. الاشراك بالله. وعقوق الوالدين" وكان "صلي الله عليه وسلم" متكئا فجلس فقال: "ألا وقول الزور".
فلاشك أن تغيير النبي "صلي الله عليه وسلم" وضعه من الاتكاء إلي الجلوس كان علي سبيل إثارة انتباه السامع والمتلقي إلي أهمية ما سيلقي من الكلام. وأن له خصوصية اقتضت تغيير النبي "صلي الله عليه وسلم" لوضع جسده الشريف من الاتكاء إلي الجلوس. تأكيدا علي خطورة وأهمية ما سيذكر بعده من قول الزور. لما يترتب عليه من الظلم وضياع الحقوق والتحذير من خطورة الوقوع فيه ومغبته وسوء عاقبته.
ومنها الإشارة إلي القلب. حيث يقول "صلي الله عليه وسلم" : "إن الله لا ينظر إلي أجسامكم. ولا إلي صوركم. ولكن ينظر إلي قلوبكم" وأشار بأصابعه إلي صدره "رواه مسلم" ويقول "صلي الله عليه وسلم": "لا تحاسدوا. ولا تناجشوا. ولا تباغضوا. ولا تدابروا. ولا يبع بعضكم علي بيع بعض. وكونوا عباد الله اخوانا. المسلم أخو المسلم لا يظلمه. ولا يحقره. ولا يخذله التقوي هاهنا ويشير إلي صدره ثلاث مرات بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم. كل المسلم علي المسلم حرام: دمه. وماله. وعرضه" "رواه مسلم".
ومنها الإشارة ببعض اصابعه كالإشارة بالسبابة والوسطي. حيث يقول نبينا "صلي الله عليه وسلم": "أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين وأشار بأصبعيه يعني السبابة والوسطي" "رواه البخاري". وعن جابر بن عبد الله ان النبي "صلي الله عليه وسلم" كان إذا خطب احمرت عيناه. وعلا صوته. واشتد غضبه. حتي كأنه منذر جيش يقول: "صبّحكم ومسّاكم" ويقول: "بعثت أنا والساعة كهاتين". "ويقرن بين إصبعيه السبابة والوسطي" "رواه مسلم" ويقول "صلي الله عليه وسلم": "من عال جاريتين حتي تبلغا. جاء يوم القيامة أنا وهو" وضم أصابعه.
ومنها الإشارة إلي اللسان حيث يقول "صلي الله عليه وسلم" لأصحابه: "ألا تسمعون أن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا وأشار إلي لسانه أو يرحم" "رواه البخاري ومسلم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.