أغاني وطنية بالإذاعات المدرسية خلال الاستفتاء على الدستور في شمال سيناء    شاهد.. لعبة التحطيب أبرز سمات احتفالات مولد سيدي أبو الحجاج الأقصري    انتهاء التصويت على تعديلات الدستور فى اليوم الأول بسفارة مصر بأوتاوا    ترامب يتوعد الديمقراطيين ويتهمم بالكذب بسبب تقرير مولر    صور| راندا البحيري ومنة عرفة وحسين الشحات يشاركون في «احتفالية اليتيم»    صور| نجوم الفن يشاركون علي الحجار الاحتفال بعيد ميلاده ال65    مباحث الأموال العامة تكشف 7 قضايا كبرى متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    مباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام تنجح فى تنفيذ 77025 حكم قضائى خلال 24 ساعة    «كهرباء الأقصر» تتخذ التدابير استعدادًا للاستفتاء على التعديلات الدستورية    زعيم المعارضة يدعو إلى "أضخم تظاهرة في تاريخ" فنزويلا    ضبط 41 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    الوطنية للصحافة: مركز صحفي وغرفة عمليات لتيسير مهمة تغطية الاستفتاء    الجيش الليبي يتحرك نحو وسط العاصمة طرابلس    تأهل رنيم الوليلي ونور الطيب لدور ال16 لبطولة الجونة للإسكواش    أوبرا الإسكندرية تقدم باليه جيزيل.. الأربعاء    السعودية فرح مقلية تفوز بلقب ملكة جمال الشرق الأوسط للبيئة والسياحة    «ريكو وآية» يابانيتان تدربان سيدات البحر الأحمر على الحرف التراثية    «تجمّع المهنيين» يقترح «مجلسًا مدنيًا» لحكم السودان    شاهد.. عمرو أديب يكشف مفاجأة جديدة عن صفقة القرن    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    حريق يلتهم أكبر مدرسة دينية يهودية في روسيا    أسامة كمال: مشهد توافد المصريين في الخارج على استفتاء التعديلات الدستورية "مشرف للغاية"    تركي آل شيخ يوجه رسالة إلى الزمالك ورئيسه قبل مواجهة بيراميدز    شاهد.. عماد متعب: الزمالك هو الأفضل.. والدوري لم يُحسم    تعرف على موعد مباراة مانشستر سيتي وتوتنهام والقنوات الناقلة    صور| عمرو دياب يتألق في مئوية الجامعة الأمريكية وسط أجواء عالمية مبهرة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    المصري كيدز.. الحساسية الموسمية عند الأطفال أسبابها وعلاجها    القاعدة الذهبية    كلمة «العاصى» اشعلت نار الاشتباك: الأهلى لن يفوز بأى بطولة!    صورة رجل الأعمال!    الأهلى يرفض الإطاحة ب«لاسارتى»    الزمالك يرفض الاحتفالات.. و«السعيد» يقود الهجوم أمام بيراميدز    بيراميدز يعيش ليلة سعيدة بعد الفوز على الأهلى..    طالب ثانوى يشوه وجه زميله ب«كتر»    إجتهاد    المعادى تستعيد بريقها    طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة يزورون مستشفى سرطان الأطفال    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    بسبب والدته.. ندا محمود لزوجها على ربيع: أنا وبنتك خصيمك يوم القيامة    رويترز :وكالة ستاندر آند بورز تعدل النظرة المستقبلية لسلطنة عمان إلى سلبية    شاهد.. لجان الرحاب ومدينتي تتزين لاستقبال الناخبين في أول أيام الاستفتاء    عمليات "المصريين الأحرار" ترصد مسار أول أيام الاستفتاء بالخارج |صور    وزيرة الهجرة: احذروا حملات أهل الشر لمقاطعة الاستفتاء    محافظ الوادي يتفقد ميدان الشهداء بالفرافرة.. ويوجه بطرحه للايجار    القصبي: التعديلات الدستورية تصب في صالح المواطن    داليا مصطفى تصور «قمر هادي» في 18 «لوكيشن» خلال 24 ساعة    خبراء الأمن الروس ينهون إجراءات التفتيش بمطار الغردقة.. والنتائج أمام بوتين خلال أيام    أفكار    تنفيذى الوادى الجديد يدعو المواطنين للمشاركة    الرئاسة تستعرض جهود النهوض بالسياحة والقضاء على العشوائيات    العاملون بشركات البترول المصرية بالأردن يدلون بأصواتهم    متابعة ميدانية من القوى العاملة    5 أطعمة موصي بها بعد التمرين: تساعد في بناء العضلات    مستشار المفتى: المشاركة فى التعديلات الدستورية نوع من الشهادة    حكم تسمية النصف من شعبان ب ليلة البراءة    خطيب الجامع الأزهر: تحويل القبلة أفضل تكريم للأمة الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"تعالوا إلي كلمة سواء"
وزير الأوقاف
نشر في الجمهورية يوم 22 - 03 - 2019

دعوتنا للسلام العالمي ليست دعوة ضعف. إنما هي دعوة قوة. دعوة عقيدة. دعوة يقين. دعوة إيمان بأن الأديان كلها في حقيقتها إنما جاءت للسلام وبالسلام. فالسلام اسم من أسماء الله الحسني. حيث يقول سبحانه : "هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ" "الحشر : 23". والجنة دار السلام. وتحية أهلها فيها السلام. "وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابي سَلامى عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَي الدَّارِ" "الرعد : 23. 24". وتحية ديننا هي السلام. وتحية الأنبياء والمرسلين هي السلام. يقول الحق سبحانه وتعالي علي لسان سيدنا يحيي "عليه السلام" : "وَسَلامى عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا" "مريم : 15". ويقول سبحانه علي لسان سيدنا عيسي "عليه السلام" : "وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا" "مريم : 33". ويقول سبحانه علي لسان سيدنا إبراهيم "عليه السلام" في مخاطبته لوالده في أشد لحظات غضب والده عليه وتهديده له بالرجم : "سَلامى عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا" "مريم : 47" .
فالسلام عنوان الإيمان. حيث يقول الحق سبحانه : "وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَي إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا" "النساء : 94". ويقول سيدنا عبد الله بن سلام "رضي الله عنه" : قدم النبي "صلي الله عليه وسلم" فأتيته فعرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب. فكان أول ما سمعت منه : "يَا أَيُّهَا النَّاسُ . أَفْشُوا السَّلَامَ . وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ . وَصِلُوا الْأَرْحَامَ . وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامى . تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامي" "سنن ابن ماجه". وقال "صلي الله عليه وسلم" : "لاَ تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّي تُؤْمِنُوا. وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّي تَحَابُّوا. أَوَلاَ أَدُلُّكُمْ عَلَي شَيْءي إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ. أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ " "صحيح مسلم" .
وإفشاء السلام نشره. ولا يكون ذلك بمجرد القول أو إلقاء التحية. وإنما بتطبيقه علي أرض الواقع. سلاما مع النفس. وسلاما مع الآخر. وسلاما مع الكون كله : إنسانا وحيوانا وجمادا. سلاما لا يفرق بين الخلق علي أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق. سلاما قائما علي إعلاء وترسيخ أسس الإنسانية الراقية التي بينها لنا الرسول الكريم "صلي الله عليه وسلم" في قوله : "كلكم لآدم وآدم من تراب لا فضل لعربي علي أعجمي ولا أحمر علي أسود إلا بالتقوي¢.
وعندما حملت مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لواء الإنسانية ودعوة المجتمع الدولي إلي تبني قضايا العيش المشترك ونشر السلام العالمي. ونبذ كل ألوان الكراهية والعنف والإرهاب. حملته عن عقيدة صادقة ويقين تام بأنه لا أمان للإنسانية كلها إلا بالسلام العادل الشامل الذي لا ظلم فيه لأحد ولا استعلاء فيه لطرف علي آخر .
وأخيرًا يأتي حادث نيوزيلندا الإرهابي الذي تألم له الأحرار والشرفاء في العالم كله ليؤكد بُعدَ نظر مصر وقيادتها في التأكيد علي حاجة العالم كله إلي السلام العادل الشامل. ونبذ كل ألوان التطرف والإرهاب. فالخطر داهم علي البشرية جمعاء ما لم نتكاتف في نبذ العنف ودحر قوي الإرهاب والشر. وتبني لغة الحوار والتعايش السلمي وفقه العيش المشترك بديلا للصدام والاحتراب والاقتتال. وما زلنا وسنظل ندعو إلي كلمة سواء استجابة لتعاليم ديننا. وحقنا لدماء البشرية. وعملا علي تحقيق سلامها وأمانها وسعادة أهلها جميعًا. وإنْ أرجف المرجفون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.