اخبار ماسبيرو.. حوار لقائد القوات البحرية على راديو مصر غدا    فاروق الباز يكشف حقيقة تعرض سد النهضة للانهيار بسبب الزلازل    وزير النقل يكشف حقيقة تحريك أسعار تذاكر المترو    فاروق الباز: اكتشاف أنهار مياه في شرق العوينات    عمرو عبدالجليل وأحمد السقا ينعيان والد أحمد مكي    متخصص شئون دولية: ترامب لا يستطيع وقف عقوبات الكونجرس على تركيا    كريستيانو رونالدو يدعم نجله جونيور أمام ميلان    الاستخبارات العسكرية العراقية تعتقل إرهابيين اثنين في الموصل    "رياضة النواب" تبحث مع "صبحي" ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب بالمحافظات    سيراميكا كليوباترا يفوز على 6 اكتوبر ويواصل تصدر تصفيات دوري القطاعات    خريطة الاحتراف المصرى.. ما لها وما عليها    كنزي هيثم تفوز بالمركز الثاني في بطولة مصر الدولية لتنس الطاولة    أمن الجيزة.. تفاصيل ضبط سوداني بحوزته 50 لفافة بانجو    إخلاء سبيل الموظفة المتهمة بالتسبب في وفاة مسن بعد ضربه بالحذاء    بيان مهم من النيابة العامة بشأن محاكمة راجح فى مقتل محمود البناء    إخماد حريق في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب6 أكتوبر    دفاع «فتاة العياط»: تقرير الطب الشرعي في مصلحة موكلتي    نجوم الفن يشاركون بقوة فى احتجاجات لبنان من بينهم راغب علامة ورامى عياش    "الأقصر- أولى – بآثارها": خبراء السياحة: تجريف الأقصر من أثارها يهدد الحركة السياحية    المولود بين برجين| الحمل والثور .. مولود بين النار والتراب    تهمتان تلاحق «حمو بيكا» عقب فيديو الإساءة لنقابة الموسيقين.. وتلك العقوبة    موسم أفلام نصف العام.. منافسة شرسة بين هنيدى وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز وتامر حسني    نسيج من الأصالة وخفة الدم.. كيف تشابهت ألحان محمد فوزي ومنير مراد؟    حكم كتابة اسم المتوفى على الصدقة الجارية والمصحف.. الأزهر يجيب    حكم صلاة الرجل بامرأته جماعة.. الإفتاء تكشف عن طريقة وقوف خاطئة تبطل الصلاة    خالد الجندى يكشف عن موقف صعب يدهش الإنسان يوم القيامة ..فيديو    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    السلطات التونسية تعلن مقتل قيادي في القاعدة    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    النواب يوافق على مشروع قانون هيئات القطاع العام    إمام بإدارة أوقاف العمرانية: من لا يذكر الله يضيق عليه في الدنيا    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة

بمناسبة إتمام جماعة الإخوان المسلمين عامها الحادي والتسعين من مسيرتها المباركة، بعزم أكيد على مواصلة رسالتها، مع أمل متجدد بتوفيق الله وعونه ونصره، وجه أ.د. محمود عزت، القائم بأعمال فضيلة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، رسالة إلى شباب الجماعة، وإلى الصادقين الثابتين في المعتقلات والمنافي، وإلى الأسر الصابرة وإلى محبي الدعوة وهذا نصها:
نص الرسالة:
رسالة القائم بأعمال فضيلة المرشد: في ذكرى مولد الدعوة.. عزم أكيد وأمل يتجدد
بسم الله الرحمن الرحيم: (قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف: 108).
تبدأ جماعة الإخوان المسلمين عامها الحادي والتسعين من مسيرتها المباركة، بعزم أكيد على مواصلة رسالتها، مع أمل متجدد بتوفيق الله وعونه ونصره.
عام جديد في أجواء ليست بعيدة عن أجواء تأسيسها على يد الإمام الشهيد حسن البنا وستة من إخوانه في رمضان 1346 هجرية، مارس 1928 ميلادية.
كان المحتلُّ وقتها مسيطرًا على الأرض، واليوم هو موجود بوكلائه، وكان الإخوان المسلمون في الحالَين – وما زالوا – حجر عثرة أمام أطماعه ومشاريعه، وضد من خانوا أمانة الأمة، من ذيوله وأتباعه.
وعبر تضحيات عظيمة لم يشهد التاريخ الحديث لها مثيلاً، نجح الإخوان ومعهم كل المخلصين لهذا الدين في إعادة الأمة إلى جذورها في كثير من البلدان، بفهم صحيح للدين، وبثبات مذهل في وجه الطغاة المستبدين الذين يصرّون – حتى اليوم – على تذويب هويّة الأمة وطمس وجهها الإسلامي المشرق، إرضاءً لأعدائها.
لقد نشأت جماعة الإخوان المسلمين مؤسسةً تربويةً إصلاحيةً شاملةً، تأخذ الإسلام من نبعه الصافي: الكتاب والسنة، أخذًا عمليًا واقعيًا؛ حيث أدرك مؤسسها بوعي كبير ما يدور على مسرح السياسة في مصر وخارجها، وعرف خصوم الإسلام وأحجامهم وأدوارهم، وامتزج بشعب مصر؛ من فلاحين وعمال وطلاب وموظفين ومهنيين و…، فمد جذور دعوته في أعماق الشعب المصري، وفي البلاد العربية والإسلامية، وكانت وسيلته المثلى لبلوغ ذلك هي التربية الإسلامية الشاملة التي تصوغ الفرد صياغة إيمانية، عقيدةً وسلوكًا وإرادة، وتحوله إلى رجل عقيدة ومبدأ، وتسلكه في جماعة من أمثاله، يدعون إلى الله على بصيرة، وأمرهم شورى بينهم، ويعملون معًا متآخين في الله.
وحملت جماعة الإخوان المسلمين أمانة الإسلام، مع شقيقاتها من الجماعات والجمعيات الإسلامية التي نشأت في العالم الإسلامي في بدايات القرن العشرين، وطرحت مشروعًا إسلاميًا متكاملاً، أحيا موات الأمة بعد إلغاء الخلافة في عام 1924م، فكان أن نشر “البنا” وإخوانه مفاهيم الإسلام ومبادئه وعقيدته وأحكامه، بشمول وجلاء، وسلكوا مضمار الإصلاح الاجتماعي، وأحيَوا الوطنية الصحيحة التي كافحت الاحتلال بكل قوة وإخلاص، وحاربت الصهاينة في فلسطين؛ انطلاقًا من عقيدة راسخة تقدّس أي شبر من الوطن الإسلامي وتعد تحريره فريضةً على كل مسلم، وقد سجّل تاريخ الجماعة فدائية المجاهدين من أبنائها في معارك البطولة والاستشهاد في أكثر من موقع، إلى أن أصبحت الجماعة، بتيارها الإسلامي ووعيها السياسي ومواقفها العملية المشرفة – خلال فترة وجيزة – أكبر قوة إسلامية وسياسية في مصر، هددت وجود الاحتلال ومصالحه في المنطقة، وعجزت الحكومات عن احتوائها أو إضعافها، فلم يجدوا من طريقٍ للخلاص من هذا المدّ الإسلامي الواعد إلا باغتيال المؤسس حسن البنا، وقد فارق الدنيا – يرحمه الله – شابًّا في الثانية والأربعين من عمره، لكنّ دعوته لم تمت، بل ما زالت شجرةً مورقةً مثمرةً، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.
جاءت دعوة الإخوان المسلمين ومفهوم الإسلام قد أصابه الضمور، وجذوته قد خبَت في الوعي والضمير، واعتلته موجات التغريب، وتناوشته الاتجاهات العلمانية، حتى صار المتدينون غرباء في أوطانهم، لكنّ البنا وإخوانه حفروا على جدران التاريخ المعاصر وفي مجراه أن الإسلام دين ودولة ومصحف وسيف وحضارة وحياة، فتوارَت مظاهر الجاهلية رويدًا رويدًا، وانزوت دعوات التغريب، وانطفأت شعلة الإلحاد، وأصبح انتماء الشباب للإسلام لا لغيره، انتماءً بعقيدة صادقة وسلوك قويم وتضحية عزيزة، وصار هتافهم الخالد “الله غايتنا والرسول قدوتنا والقرآن دستورنا والجهاد سبيلنا والموت في سبيل الله أسمى أمانينا”.
وعلى هذا مضت الدعوة المباركة – إلى يومنا هذا – ثابتةً في وجه العواصف، صامدة أمام الطغيان، مستعصية على محاولات التفكيك والاستئصال، وستظل بإذن الله تعالى ماضية في طريقها بنفس الثبات والقوة، إلى أن يرى العالم أجمع رأي العين أن كلمة الله هي العليا، وأن عدالة الإسلام ورحمته للإنسانية جمعاء.
إلى شباب الجماعة..
فلَكُم يا شباب الإخوان أن تفخروا بدعوتكم، وأن تحرصوا دائمًا على إشاعة الودّ فيما بينكم، وتقوية ركائز الأخوّة في الله، وتتعاملوا مع المجتمع بروح المحب الحاني، ولا تيأسوا أبدًا، فليس اليأس من صفات المؤمنين والمصلحين.. “إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ” (يوسف: 87).
إن الدعاة المخلصين إلى الله موعودون بنصره سبحانه، فلا بد أن تكونوا على يقين بهذا النصر (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) (غافر: 51)، ولا بد أن تواصلوا السير مهما ناصبكم خصومُكم العداء، فالإخوان – منذ نشأتهم – لم يعلنوا الحرب على المجتمع، أو يوسّعوا الهُوّة التي تفصلهم عن الناس، بل نصحوا وسدّدوا وقاربوا وادّخروا قُواهم لأعداء الله المصارحين بالكفر والطغيان، الطامعين في احتلال البلاد والسيطرة على العباد.
إلى الصادقين الثابتين في المعتقلات والمنافي..
وأما أنتم يا شيوخ الجماعة وكهولها وشبيبتها، من رجال ونساء، في المعتقلات وفي المنافي، فلله درُّكم!!، أنتم من برهنتم – بصمودكم وتضحياتكم – أن لهذه الدعوة رجالاً صادقين لا يقبلون الهزيمة في النزال، ولا يبيعون دينهم بعرَض زائل من الدنيا، نسأل الله تعالى أن يزيدكم ثباتًا ويرفع درجاتكم ويفك أسر المأسورين منكم، ويثبتنا معكم على الطريق إلى أن ننال إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة، وأن يتقبل شهداءنا ويُسكنهم الفردوس الأعلى من الجنة، ونسأل الله أن نكون جميعًا ممن قال المولى بحقهم: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) (الأحزاب: 23).
للأسر الصابرة وإلى محبي الدعوة..
وللأسر والعائلات الصابرة المحتسبة المتحدّية للباطل في عقر داره.. أنتم أحفاد سمية والخنساء وآل ياسر، وأنتم مشعل النور على هذه الأرض، لن يُضيع الله تضحياتكم العزيرة، وسيكتب لكم – إن شاء الله – أجر المجاهدين؛ بما تبذلون من أوقاتكم وأعماركم وأموالكم، وسيُقرّ أعينكم بلُقيا أحبابكم عما قريب (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)) (الروم).. (وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا (51)) (الإسراء).
وإلى محبي الدعوة ممن يلتفُّون حولها ويأملون نصرها، أقول لهم: كونوا على ثقة من أن بعد العسر يسرًا، وبعد الليل فجرًا، وأنّ دوام الحال من المحال، وإنما النصر صبر ساعة، فلا تهابوا المستبدّ، ولا تركنوا إلى الذين ظلموا خشية العنَت والمشقة، وإنما تمثّلوا قول الله تعالى: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ) (آل عمران: 173 و174).
والله تعالى أسأل أن يكون من وراء القصد، وأن يجمع شملنا جميعًا على محبته، وأن يعمَّنا بمغفرة ورضوان من عنده.. إنه سميع قريب مجيب.
والله أكبر ولله الحمد
أ.د. محمود عزت
القائم بأعمال فضيلة المرشد العام
الأحد: 17 رجب 1440 ه، الموافق 24 مارس 2019م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.