تصويت المصريين في الخارج| تزايد أعداد الناخبين بلبنان في الاستفتاء رغم الطقس السئ    التعديلات الدستورية 2019| مسنة تدلي بصوتها في دار السلام: «المشاركة واجب وطني»    صور| إقبال ملحوظ على لجان الوافدين في ثاني أيام الإستفتاء بالإسكندرية    السفيرة هيفاء أبو غزالة ومايا مرسي تبحثان متابعة الاستفتاء على التعديلات الدستورية    «كاتدرائية وكنائس الاسكندرية» تتشح ب«السواد» في بداية أسبوع الآلام    مفتي الجمهورية يدين تفجير ثلاث كنائس في سريلانكا    البنك الأهلي يمد ساعات العمل في 64 فرعا حتى السادسة مساءا     أسعار اللحوم تواصل استقرارها في الأسواق المحلية    10 إجراءات ل«الزراعة» لمراقبة أسواق الأسماك الطازجة والمملحة قبل شم النسيم    سفير مصر بالصين: الحزام والطريق تستهدف الكسب المشترك    وزير البترول: التعديلات الدستورية خطوة مهمة لدعم جهود الدولة المصرية لمستقبل أفضل    طارق شكري: مصر غير مهددة بفقاعة عقارية والوقت الراهن الأمثل للاستثمار    الإسكان ترد على استفسارات حاجزى الإعلان الثامن بالإسكان الاجتماعى ب 15 مايو    35 جنسية أجنبية من بين قتلى التفجيرات الإرهابية في سريلانكا    الحكومة السريلانكية تعلن حظر التجوال عقب وقوع انفجار ثامن بالعاصمة كولومبو    الكويت تدين تفجيرات كنائس سريلانكا في عيد الفصح    بث مباشر.. مباراة ريال مدريد وأتلتيك بلباو في الدوري الإسباني    الأهلي يساند عبد الحفيظ ضد محاولات العقاب الأفريقي    ناصر عباس: التعديلات الدستورية تستكمل مسيرة التنمية والاستقرار    عمليات الداخلية: لم نتلق أى شكاوى بشأن سير الاقتراع على التعديلات الدستورية    الأرصاد: طقس الغد لطيف نهارا شديد البرودة ليلا.. والصغرى بالقاهرة 11    إصابة 8 أشخاص في تصادم مروع بين أتوبيس وميكروباص شرقي الإسكندرية    الإسكندرية تستعد لوصول ثاني ترام مكيف من أوكرانيا    مقتل ربة منزل على يد زوجها لخلافات بينهما بالدقهلية    خالد عليش يشارك في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    الدين فى سريلانكا.. أديان متعددة جعلتها ثالث أكبر دولة متدينة فى العالم    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    أمين الفتوى: المشاركة في الاستفتاء واجب وطني وعلى الجميع أن يدلي برأيه    Change me تدعم السياحة العلاجية بمؤتمر دولي عن التجميل    الأهرام: الزمالك يحفز لاعبيه قبل «صدام» بيراميدز    تحرير 4 آلاف مخالفة مرورية بالمحافظات خلال 24 ساعة    اليوم.. 8 مباريات في انطلاق دور ال 16 ببطولة الجونة الدولية للإسكواش    البورصة تربح 200 مليون جنيه في مستهل التعاملات    الوزير عن تطوير السكة الحديد: "أنا لسه محطتش إيدي في جيبي"    مصادر كورية جنوبية: طائرة تجسس أمريكية تحلق فوق المناطق المحيطة بسول    أرسنال يبحث عن فوز تاريخى ضد كريستال بالاس    مطب زملكاوي في طريق التعاقد مع هذا اللاعب    نشاط مكثف بجامعة القناة لتسهيل التصويت على التعديلات الدستورية    «العالمية لخريجي الأزهر» تدين تفجيرات سريلانكا    الإفتاء: الصبر على البلاء ثوابه جزيل عند الله    إعتقال عددًا من كبار مسؤولي الحزب الحاكم سابقًا بالسودان    آل الشيخ: "هنخسر مباراة الزمالك والشناوي هيضيعنا"    كاظم الساهر يشعل حماس الجمهور السعودي في ختام حفلاته.. صور    دنيا عبدالعزيز تواصل تصوير قيد عائلي وتستعد للسفر للخارج    تعرف على صفات برج الثور    رمضان صبحي يطير إلى ألمانيا للكشف عن حجم إصابته    معمرة أمريكية تكشف سر مشروب إطالة العمر.. صور    نشر سيارات الدوريات الراكبة على الطرق قبل بدء ثانى أيام الاستفتاء    الشعب يقول كلمته.. النص الكامل للتعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء    "البرتقالي" من صيحات مناكير ربيع وصيف 2019    أمين الفتوى يوضح حقيقة رفع الأعمال في ليلة النصف من شعبان.. فيديو    كيفية العناية بالأظافر وتطويلها    ضبط 2826 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    تقودها منافسة محتملة له ..دعوات إقالة ترامب تتصاعد    كر وفر بين متظاهرى السترات الصفراء والشرطة الفرنسية للأسبوع ال23    شاهد| البرومو الرسمي ل«مملكة الغجر»    ثلاثة طرق صحيحة لإذابة اللحم المجمد    تعرفي علي أسهل طريقة للقضاء علي البعوض نهائيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد اليقين بفشل السيسسي.. لهذه الأسباب تخشى أمريكا من طوفان ثوري جديد

عداء الإدارات الأمريكية المعاقبة سواء جمهورية أو ديمقراطية لثورات الربيع العربي أمر مفروغ منه؛ وليس على أدل من ذلك أكثر من الدعم الرهيب الذي حظي به انقلاب الطاغية عبدالفتاح السيسي في 03 يوليو 2013م ضد المسار الديمقراطي والرئيس المدني محمد مرسي الذي لم يكن قد مر على انتخابه سوى أقل من عام واحد.
وتخشى واشنطن وتل أبيب من موجة جديدة للربيع العربي تفضي إلى استقلالية القرار العربي في عدد من العواصم المهمة مثل القاهرة والرياض وسورية وبغداد والجزائر وغيرها؛ لأن الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة تقوم على دعم المستبدين العرب والرهان عليهم لتحقيق الأهداف الأمريكية من خلال ضمان المصالح الغربية والأمريكية من جهة وضمان حماية أمن الكيان الصهيوني من جهة ثانية.
ولن يتحقق ذلك باستقلال القرار العربي؛ لذلك دعمت الإدارات الأمريكية المتعاقبة والحكومات الغربية نظم عربية مستبدة وقمعية كما هو الوضع الراهن في كل من مصر والسعودية والإمارات وغض الطرف عن نظم مستبدة أخرى ما دامت لا تعرقل المصالح الأمريكية الغربية في المنطقة.
ضربة كبيرة لترامب
وفي سياق تحليلها للموجة الجديدة من الربيع العربي انتهت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتبر أحد أكبر الخاسرين منها؛ كما نظرت بعين الاعتبار ل”القمع الوحشي” للمعارضة بمصر والسعودية ؛ مؤكدة أن هذه العوامل تفضي إلى فشل النظامين في ترسيخ الإستراتيجية الأمريكية التي تقوم على دعم النظم المستبدة؛ والرهان على كل من عبدالفتاح السيسي ومحمد بن سلمان على إرساء استراتيجية إقليمية تهدف إلى مواجهة إيران”.
وفي مقال ل جاكسون ديل، في مقال بصفحة الرأي، اليوم الإثنين، انتقد المقال إستراتيجية إدارة ترامب بالاعتماد على النظامين المصري والسعودي لتوفير الاستقرار في المنطقة؛ في ظل عدم بذل الإدارة الأمريكية أي جهد لكبح القمع الوحشي من النظامين للمعارضين .
وينقل في هذا الإطار، عن ميشيل دان مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد “كارنيغي” للدراسات، والتي كانت قد تنبأت بالثورة في مصر، قولها إنّ “استعادة الأنظمة الاستبدادية التي كان من المفترض أن تعيد الاستقرار السياسي إلى الشرق الأوسط العربي، وتفتح الطريق أمام التحديث الاقتصادي قد فشلت”.
ويعزو المقال أسباب فشل النظامين المصري والسعودي في اتباع نموذج استبدادي رأسمالي إلى عدة أسباب منها الفساد وتمركز الرأسمالية بيد الدولة وثالثا الافتقار إلى الكفاءة؛ وهو ما أدى إلى هروب الاستثمارات الأجنية الملحة.
وأمام هذه العراقيل المفضية لفشل الرهان على النظم العربية المستمدة يذهب المقال إلى ابعد من ذلك بالتهكم على إهدار النظامين المصري والسعودي عشرات المليارات من الدولارات على مشاريع ضخمة مثل بناء المدن الجديدة مبديا تهكما شديدا على مبادرة السيسي لطلاء جميع المباني المبنية بالطوب في القاهرة!
عوامل الثورة لا تزال قائمة
ويشير المقال إلى أن العوامل التي أفضت إلى قيام الربيع العربي لا تزال قائمة؛ بل ربما زادت حدتها عما كانت عليه قبل 2011م؛ حيث تؤكد ميشل دان أن “العديد من الذين انضموا إلى ثورات 2011 ماتوا أو سجنوا أو أحبطوا. ويدرك الكثيرون، بمن فيهم المصريون، أنّ ثمن أي انتفاضة أخرى ستكون مكلفة. إنّهم أقل تفاؤلاً مما كانوا عليه في عام 2011 بشأن النتائج النهائية”.
كما ينقل عن ليزلي كامبل المسؤولة المخضرمة في المعهد الوطني الديمقراطي، قولها إنّ “الغضب من الغطرسة، والإفلات من العقاب، ومن النخب السياسية والعسكرية والاقتصادية، والإخفاقات المستمرة لأنظمة الحكم التي تفاقمت بسبب الفساد المستفحل والإنفاق الحكومي الباهظ، تذكرنا بالمزاج المضطرب في عام 2010 وأوائل 2011”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.