الأزهر: أروقة الجامع مفتوحة لعلمائنا الراسخين المصريين وغيرهم    "مستقبل وطن" بأسوان يعقد مؤتمر "نعم للتعديلات الدستورية" | صور    محافظ الدقهلية يعتمد جداول امتحانات النقل    شاهد| تطوير وتجديد «بانوراما حرب أكتوبر»    أحمد موسى: «هو لازم الرئيس يتدخل في كل حاجة عشان نرجع فلوس المعاشات»    تشكيل لجان حصر لحدود التجمعات السكنية القائمة على الأراضي الزراعية بكفر الشيخ    تفاصيل الاجتماع السداسي لوزراء خارجية ورؤساء مخابرات مصر والأردن والعراق    ترامب: تم تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق بالكامل    فى تصفيات أفريقيا.. كوت ديفوار ورواندا "لو تقدر اعرف مين ده ومين ده"    صدمة في صفوف المعارضة الفرنسية بعد مواجهة الجيش ل السترات الصفراء    أجيري: تجربة العناصر الجديدة أمام النيجر أهم من الفوز    مباحث ملوي تكشف لغز سرقة توك توك في أقل من 24 ساعة    نجاح كبير لمعرض توت عنخ آمون في باريس    مي كساب تساند شيرين عبدالوهاب: «ما تزعليش هتعدي»    كريم عفيفي يهنئ أشرف زكي بمنصب نقيب الممثلين    خالد الجندي ل الشباب: دعاء كبار السن قريب من الله .. فيديو    وزيرة الصحة: توأمة مع رواد القطاع الطبي الخاص لتشغيل مستشفيات التأمين الصحي الجديد    »100 مليون صحة« تستقبل المواطنين بالحلوي    إصابة عامل وربة منزل بالأسلحة النارية في مشاجرة بحلوان    تظاهر نحو مليون شخص في وسط لندن للمطالبة باستفتاء جديد على بريكست    الديموقراطيون يطالبون بنشر نتائج تقرير مولر وعدم إطلاع ترامب عليه    البدري ضيف: bbc تواصل أكاذيبها المغرضة وأصبحت منصة إعلامية للجماعة الإرهابية    عرض فيلم Shoplifters بجمعية نقاد السينما.. غدًا    ريفالدو: الريال عانى بعد رونالدو ونجما سان جيرمان الأنسب لتعويضه    صور.. الأهلى يهزم الأنانبيب الكيني 3 /1 و يتأهل لنهائى بطولة أفريقيا للطائرة سيدات    جنوب الدلتا لتوزيع الكهرباء تعلن قطع الكهرباء عن بعض مناطق بمدينة منوف الجمعة القادمة    السجن المشدد ل4 تجار مخدرات بدمياط    إصابة 11 فرد شرطة فى انقلاب سيارة على طريق أهناسيا بنى سويف    العضو المنتدب لحورس: مقومات الاقتصاد قادرة على تحويل الأموال الساخنة لاستثمار مباشر    الحكومة تخير سكان مثلث ماسبيرو في منحهم التعويضات    الجبلاية تكشف لصدى البلد موعد الفصل في شكوى الأهلي ضد رئيس الزمالك    البرازيل تسقط في «فخ» التعادل أمام بنما    شاهد.. إطلاله غريبة ل يسرا اللوزي تثير سخرية متابعيها    "مطلوب حى".. محمد رمضان يبحث عن هذا الشاب.. اعرف الحكاية    بالصور.. قميص عمرو دياب يثير ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي    3 خيارات أمام يوفنتوس لتعزيز وسط ملعبه    انطلاق المسابقة العالمية للقرآن الكريم بحضور 77 مشاركا من 51 دولة    الناتو يرحب بتحرير الباغوز من «داعش» ويجدد التزامه بمكافحة الإرهاب    غدا.. استكمال محاكمة نقيب الصيادلة الموقوف    ل15 أبريل.. تأجيل محاكمة نجلي مبارك ب«التلاعب بالبورصة»    اللجنة الفنية في قضية التلاعب بالبورصة :نجلا مبارك ليس لهما علاقة ببيع البنك الوطني    الأهلي اليوم : 3 ملاعب مرشحة لإستضافة مباريات الأهلي والزمالك الأفريقية    فودة: إقامة مجتمع عمراني متكامل بمنطقة الرويسات بشرم الشيخ    "الأرصاد": رياح مثيرة للرمال والأتربة غدا وتوقعات بسقوط أمطار    تحرير 48 مخالفة في حملات تموينية ببني سويف    جولة لرئيس جامعة القاهرة بمعهد الأورام لمتابعة أعمال تطوير المبنى الجنوبي    وزير النقل يطالب شركة "بروجريس ريل لوكوموتيف" بسرعة إنهاء إجراءات التمويل    قوات الأمن الصومالية تفض حصار الشباب على مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية    الرقابة الإدارية تتمكن من إجراء التحريات اللازمة ل566 موظفا مرشحا لوظائف قيادية    الإدارية العليا تصدر بيانًا بشأن أحكام طعون رئيس الزمالك    إطلاق أسماء الشهداء على مدارس بالبحيرة    تعرف على قصة إسلام وحشي بن حرب قاتل حمزة عم النبي    على طريقة أبو العروسة.. محمد مهران يعتذر لخطيبته "مى": بحبك وأنا غلطت فى حقك    محافظ للدقهلية يشارك مرضى الجذام احتفالهم بعيد الأم    «سعفان» يفتتح أول ملتقى توظيف يرتكز على التدريب قبل التشغيل (صور)    المستشفى البحرى العام يستضيف خبير عالمى فى جراحة العظام    المفتي: مصر تهتم بعلوم القرآن الكريم وجعلته فى تشريعاتها    "الأوقاف" عن إطلاق اسم الحصري على دورة المسابقة العالمية: شيخ المقرئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالدليل.. تلفيق سلطات الانقلاب التهمة للأبرياء في هزلية “النائب العام”

بسرعة الصاروخ تمضي عصابة الانقلاب في طريقها نحو تدمير الوطن؛ حيث تسيل دماء جنود الجيش فوق تراب سيناء بلا جريرة، وأمس أزهقت أرواح 9 من شباب الوطن بجرة قلم لا لجرم ارتكبوه سوى أنهم قرروا أن يعيشوا على أرض هذا الوطن.
شباب في عمر الزهور بغير رحمة ولا شفقة يساقون في ظلام الليل إلى الموت وهم ينظرون، ينظرون إلى بلادهم نظرة حزن على ثورة لم تكتمل وحلم أبى الظالمون إلا أن يولوه إلى كابوس كابوس الحكم فوق أشلاء الوطن ونحن نموت كي يحيى الوطن.
وأشارت تغطية “قناة مكملين” مساء أمس إلى أن القوات المسلحة والقضاء مثل استقرار هاتين المؤسستين أهم ضمانات تماسك الدولة المصرية، بيد أن هاتين المؤسستين اللتين تشكلان عماد الدولة المصرية قد تسببتا في ضياع الانتقال الديمقراطي بالانقلاب العسكري.
ومنذ سيطرة الجيش على مؤسسة القضاء وتسييسها لصالح الانقلاب العسكري، توالت أحكام القضاء الجائرة بالمؤبدات والإعدامات التي قتلت آلاف المصريين على المشانق أو داخل السجون.
وبعد ما كان الهتاف في الشارع المصري: “إن في مصر قضاة لا يخشون إلا الله، أصبح الآن “إن في مصر قضاة لا يخشون حتى الله”.
الشاب العشريني محمود الأحمدي الذي أعدم أمس ومعه 8 آخرون وقف أمام القاضي القاتل حسن فريد أثناء نظره قضية محاولة اغتيال النائب العام هشام بركات يقول له: “أنا خصيمك أمام الله يوم القيامة” مؤكدا له براءته من الاتهامات المنسوبة إليه، إلا أن مقصلة الإعدام برعاية قضاة الانقلاب لم تتوقف وظلت تحصد أرواح شباب مصر والتي كان أحدثها أبرياء “النائب العام” و”كرداسة” و”ابن المستشار”.
المستشار وليد شرابي، رئيس محكمة شمال القاهرة سابقا، قال إن القضاء في مصر للأسف يواجه مشكلة كبيرة جدا، وأصبح عدد كبير من القضاة يخضعون للسلطة التنفيذية ولهم توجه سياسي انعكس على أحكامهم قراراتهم ويرون أن خصومة بعض الأطراف المعروضة عليهم قضاياهم وكأنها مشكلة شخصية مع هؤلاء الأشخاص وتكون أحكامهم لهذا السبب غير محايدة.
وأضاف شرابي أن عدد القضاة في كل أفرع القضاء المصري يبلغ 25 ألف قاض، تم اختيار 30 منهم للحكم في قضايا الثوار، وهؤلاء الذين أصدروا أحكام الإعدامات، وهم الذين صدر بهم قرار من وزير العدل بعد تدقيق أمني كبير وبعضهم لديه تسريبات وبعضهم يدين بشكل فاضح وصارخ للسلطة العسكرية في مصر، وكل هذه مؤهلات ترشحهم للانتقام من الثوار. بالإضافة إلى الدور الكبير الذي لعبه المستشار أحمد الزند في اختيار هؤلاء القضاة للتنكيل بخصوم الانقلاب العسكري وهو ما يبرر صدور هذا العدد الكبير من أحكام الإعدام.
وأوضح شرابي أن هناك عدة قواعد في القضاء يسير عليها القاضي للوصول إلى أقرب نقطة للعدالة وقد لا يصل إلى العدالة المطلقة؛ لأن نسبة الخطأ واردة، ومن هذه القواعد أنه خير للعدالة أن يبرئ مدينا خير من أن يدين بريئا، فالقاضي عليه تفسير الشك لمصلحة المتهم.
وأشار إلى أن قضية اغتيال النائب العام كان بها عدة نقاط تستوجب وقوف القاضي أمامها، سواء المستشار حسن فريد ودائرته أو حتى محكمة النقض التي أيدت الحكم، منها أنه في 1 يوليو 2015 أصدرت داخلية الانقلاب بيانا قالت فيه إنها قتلت 13 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين في شقة بمدينة 6 أكتوبر، بدعوى اغتيال النائب العام، وبعدها في 3 فبراير 2016 نشرت صحيفة الأخبار خبرا تحت عنوان تصفية قتلة المستشار هشام بركات، أي بعد الجريمة الأولى بحوالي 8 أشهر، وقتل في هذه الجريمة مواطنين، وهو ما يفتح التساؤلات حول سبب قتل ال13 شخص في الواقعة الأولى طالما هناك متهمون آخرون بنفس الجرم، مضيفا ان الانقلاب استغل اسم المستشار هشام بركات لتصفية خصوم السيسي السياسيين وقتلهم بدم بارد.
وتابع شرابي: “في 6 مارس 2016 أعلن مجدي عبدالغفار وزير داخلية الانقلاب في مؤتمر صحفي أن الوزارة ألقت القبض على قتلة المستشار هشام بركات وعددهم 48 متهما بينهم ال9 الذين نفذ فيهم حكم الإعدام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.