بالصور.. ختام زيارة رؤساء المحاكم الدستورية العليا لشرم الشيخ    12 نتيجة إيجابية حققتها زيارة الفريق «مميش» لروسيا    اشتباكات مع الجيش الفنزويلي بعد منعه دخول مساعدات إنسانية للبلاد    الكاتب الهولندي يوريس لونديك: مصر آمنة وبلدي الثاني    صور.. أجمل الفنادق حول العالم للنوم تحت النجوم مباشرة    استنفار بالقوات العراقية لمواجهة أية تداعيات على الحدود مع سوريا    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    أزمة غذاء تضرب كوريا الشمالية    جوجل يحتفل بالذكرى ال 57 لميلاد ستيف إروين خبير الطبيعة.. أبرز محطات حياته    بريكسيت: توقع انضمام المزيد من نواب العمال والمحافظين إلى المستقلين    وزيرة السياحة تنظم جولة للوفود الأفارقة في معبد أبوسمبل    خال شهيد "الدرب الأحمر": "أتمنى أرجع الجيش تاني فداء لمصر"    شاهد.. تركي آل الشيخ يدرس تجميد نشاط "بيراميدز" وتصفيته    ٩ فوائد لطرح وزارة المالية للسندات الدولية بالأسواق    الأهلي نيوز : عاجل ..تركي يقرر تجميد نشاط بيراميدز بسبب فيديو تاريخي    شاهد.. نيللي كريم: "والدتي جالها جلطة وأنا بصور مسلسل سجن النسا"    وكالة الفضاء الروسية: القمر المصري "إيجبت سات" يعمل بانتظام    إسلام محارب يهنئ أيمن أشرف على مولودته فاطمة    رئيس الوزراء يوجه تحذير شديد اللهجة لهؤلاء    البيت الأبيض: واشنطن تعتزم وضع قوة لحفظ السلام من 200 جندى بسوريا بعد الانسحاب    تحويلات مرورية بشارع جامعة الدول لمدة 3 أعوام    ذئب يهاجم أسرة كاملة بقنا    نجم الأهلي: الزمالك لم يتعرض إلى كبوة والمنافسة على الدوري شرسة    فيديو| تامر بجاتو: رحلت عن مصر بعد ترك الأهلي    فيديو| تعرف على حقيقة تولي حسام حسن تدريب سموحة    شاهد.. منى الشاذلي عن هدية "ويزو" وزوجها: "ياخوفي من مسرح مصر"    وزيرة الصحة تشارك في احتفالية جائزة مكرم مهنى للإبداع العلمي بالمركز الثقافي القبطي    "بنك ناصر": دعم تدريب الشباب من اهتماماتنا.. وبدأ قبل "وظيفة تك"    تعرف على المتأهلين لدور ال16 بالدوري الأوروبي    شاهد.. جورج قرداحي يرتل آيات قرآنية على الهواء    تعرف علي ترتيب المجموعة الثالثة "بحري" بدوري القسم الثاني    شخبطة 2    تونس تترقب نحو 6 آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعودي    هشام بركات «محامى الشعب» انتصر على الإرهاب (بروفايل)    مايا مرسي: المرأة دائما كانت حاضرة وبقوة منذ البداية في صناعة السينما المصرية    بالفيديو .. ضبط 4 ببورسعيد لقيامهم بالإتجار بالنقد وبحوزتهم أكثر من 2 مليون جنيه وعملات أجنبية    شاهد| زوجة مصري محتجز باليمن تستغيث بوزارة الخارجية    صحة الغربية تنهي استعداداتها للحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    ضبط 27 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    نصائح للتغلب على أسباب النسيان.. ذاكرة السمكة فى "كلام أراجوز"    الوقف الخيرى.. من يطلق سراحه؟!    المفاجأة القاسية    برلماني يكشف حقيقة زيادة أسعار فواتير الكهرباء    أعمال يسيرة تقود للجنة (2)    من قلبى:    معا ضد الإرهاب    نظام إلكترونى متكامل بمدارس النيل    القصاص لبناء الوطن    تقزم وأنيميا وسمنة.. لماذا؟    السمنة اختيارك والرشاقة قرارك.. د. طارق شوقى شكرًا!    علاج السرطان بالخلايا المناعية فقط    وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام    نجمات تربعن على عرش القلوب    إمبراطورية العار    تكتل «المزايدين».. التفكك والانقسامات والانسحابات تبعثر «25-30»    عمال مدن القناة صفًا واحدًا دعمًا للتعديلات الدستورية    «ودتونا فى ستين داهية ودستم علينا بالجزم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكيم منير صليب.. من المصريين قضاة وقفوا مع الشعب وتحدوا العسكر
نشر في بوابة الحرية والعدالة يوم 20 - 01 - 2019

في الثامن عشر والتاسع عشر من شهر يناير من عام 1977، تظاهر آلاف المصريين احتجاجًا على الارتفاع الجنوني في الأسعار وإلغاء دعم الخبز، وتصدت سلطة العسكر بكل وسائل القمع لتلك المظاهرات، ولكنها لم تصل إلى الحسم، لذا لجأت السلطة إلى عمائم الأزهر التي تأكل وتشرب على موائد العسكر لتهدئة الوضع، ولكن المستشار “حكيم منير صليب” كان له رأى آخر، فهو القاضي الذي تحدى السادات وحكم ببراءة المتهمين في قضية انتفاضة يناير.
وقال المستشار حكيم منير صليب، في حيثيات الحكم: “والذي لا شك فيه وتؤمن به هذه المحكمة ويطمئن إليه ضميرها ووجدانها, أن تلك الأحداث الجسام التي وقعت يومي 18 و19 يناير 1977 كان سببها المباشر والوحيد هو إصدار القرارات الاقتصادية برفع الأسعار, فهي متصلة بتلك القرارات اتصال المعلول بالعلة والنتيجة بالأسباب”.
مضيفا: “ولا يمكن في مجال العقل والمنطق أن ترد تلك الأحداث إلي سبب آخر غير تلك القرارات, فلقد أُصدرت على حين غرة وعلى غير توقع من أحد، وفوجئ بها الناس جميعا بمن فيهم رجال الأمن، فكيف يمكن في حكم العقل أن يستطيع أحد أن يتنبأ بها ثم يضع خطة لاستغلالها ثم ينزل إلى الشارع للناس محرضًا ومهيجًا!”. وهكذا برأ ال”حكيم” شرفاء الوطن, واتهم النظام نفسه بالتسبب فيما حدث.
انقلب السحر
حوّل القاضي منير صليب المحاكمة إلى محاكمة للنظام الحاكم نفسه، متحدثا بلسان الملايين من أبناء الشعب المصري صارخا بآلامهم في وجه ظالميهم، فيقول: “ولكن المحكمة- وهي تتصدى لتلك الأحداث بالبحث والاستقصاء لعلها تستكشف عللها وأسبابها وحقيقة أمرها- لا بد أن تذكر ابتداء أن هناك معاناة اقتصادية كانت تأخذ بخناق الأمة المصرية في ذلك الحين، وكانت هذه المعاناة تمتد لتشمل مجمل نواحي الحياة والضروريات الأساسية للإنسان المصري”.
مضيفا: “فقد كان المصريون يلاقون العنت وهم يحاولون الحصول على طعامهم وشرابهم, ويجابهون الصعاب وهم يواجهون صعودًا مستمرًا في الأسعار مع ثبات في مقدار الدخول, ثم إن المعاناة كانت تختلط بحياتهم اليومية وتمتزج بها امتزاجًا, فهم مرهقون في تنقلهم من مكان لآخر بسبب أزمة وسائل النقل، وهم يقاسون كل يوم وكل ساعة وكل لحظة من نقص في الخدمات, وفوق ذلك كان أن استحكمت أزمة الإسكان وتطرق اليأس إلى قلوب الناس والشباب منهم خاصة من الحصول على مسكن، وهو مطلب أساسي تقوم عليه حياتهم وتنعقد آمالهم في بناء أسرة المستقبل”.
ولخّص المستشار حكيم منير صليب السبب المباشر في اندلاع الانتفاضة، وهو غلاء الأسعار في الوقت الذي كان يعد فيه النظام برئاسة السادات بالرخاء والرفاهية, فيقول: “وسط هذه المعاناة والصعاب كان يطرق أسماع المصريين أقوال المسئولين والسياسيين من رجال الحكومة في ذلك الوقت تبشرهم بإقبال الرخاء, وتعرض عليهم الحلول الجذرية التي سوف تنهي أزماتهم, وتزين لهم الحياة الرغدة الميسرة المقبلة عليهم, وبينما أولاد هذا الشعب غارقون في بحار الأمل التي تبثها فيهم أجهزة الإعلام صباح مساء, إذ بهم وعلى حين غرة يفاجئون بقرارات تصدرها الحكومة ترفع بها أسعار عديد من السلع الأساسية التي تمس حياتهم وأقواتهم اليومية”.
ليسوا حرامية!
ويضيف المستشار حكيم منير صليب: “هكذا دون إعداد أو تمهيد فأي انفعال زلزل قلوب هؤلاء الناس، وأي تناقض رهيب بين الآمال وقد بثت في قلوبهم قبل تلك القرارات, وبين الإحباط الذي أصابهم به صدورها, ومن أين لجأ هذا الشعب ومعظمهم محدود الدخل إلى أن يوائموا بين دخول ثابتة وبين أسعار أصيبت بالجنون!”.
وتابع: “وإذا بفجوة هائلة تمزق قلوب المصريين ونفوسهم بين الآمال المنهارة والواقع المرير, وكان لهذا الانفعال وذلك التمزق متنفسا، وإذا بالأعداد الهائلة من هذا الشعب تخرج مندفعة إلى الطرقات والميادين, وكان هذا الخروج توافقيا وتلقائيا محضا, وإذا بهذه الجموع تتلاحم هادرة زاحفة معلنة سخطها وغضبها على تلك القرارات التي أنهت الرخاء وحطمت الآمال، وحاولت جهات الأمن أن تكبح الجماح وتسيطر على النظام، ولكن أنّي لها هذا والغضب متأجج والآلام مهتاجة”.
لم يبرئ القاضي العادل “حكيم صليب” شرفاء الوطن المتهمين في القضية فقط, بل برأ الشعب كله من التهمة التي اتهمه بها الرئيس “المؤمن” محمد أنور السادات، الذي وصف الانتفاضة التي اندلعت من الإسكندرية إلى أسوان بأنها “انتفاضة حرامية”، ووصفها ال”حكيم منير صليب” بأنها “انتفاضة شعبية”, “انتفاضة الخبز”!.
يشار إلى أنه بعد انقلاب 2013 والإطاحة بحكم الرئيس المنتخب محمد مرسي؛ تم إقصاء العشرات من القضاة وأعضاء النيابة الإدارية وقضايا الدولة بتهمة الانتماء لحركة “قضاة من أجل مصر”، والعمل لمصلحة جماعة الإخوان، والاشتراك في فعاليات سياسية لمساندة مرسي، كما تم إدراج بعضهم على قائمة الإرهاب بعد اتهامهم في قضايا هزلية مختلفة لفقها لهم السفيه السيسي.
قضاء العسكر
وصدّق السفيه السيسي على قانون الهيئات القضائية، وهو القانون الذي تم تفصيله خصيصًا لبعض القضاة الذين لم ينصاعوا لإرادة العسكر، وأبرزهم المستشار يحيى دكروري نائب رئيس مجلس الدولة، صاحب أول حكم ببطلان اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، والذي رفض في عزة وكرامة الانصياع لأوامر السفيه السيسي بعدم الكلام في هذا الموضوع، وحكم بما أملاه عليه ضميره، والذي حرمه القانون من رئاسة المجلس.
وكذلك المستشار أنس عمارة، نائب رئيس محكمة النقض وأقدم المستشارين سنا وعضو تيار استقلال القضاء، والذي ألغى عددا من الأحكام الهستيرية التي أصدرها عبيد العسكر، مثل حكم القاضي ناجي شحاتة في قضية اقتحام قسم كرداسة، والذي حكم فيها بإعدام 183 إنسانا، وحرم من رئاسة المجلس الأعلى للقضاء.
هذا التلاعب بالسلطة القضائية ستكون نتائجه وخيمة ضد ملايين المصريين، الذين سيحرمهم القانون من قضاة محترمين، بعدما صار القضاة أدوات للعسكر في التنكيل بالناس، فصار الحبس الاحتياطي الذي يمتد إلى عدة سنوات بديلًا قانونيًّا عن الاعتقال، فصار الظلم والباطل قانونيا.
وكذلك الأحكام الهستيرية التي صدرت من قضاة الانقلاب في عشرات القضايا، حتى تخصص بعضهم في الحكم بالإعدام على عشرات الأبرياء بكل أريحية، بل وخرج أحد القضاة ليعلن خصومته مع أحد المتهمين في الإعلام، ويتحدث في بعض المواضيع السياسية التي تخص بعض القضايا التي ينظرها، ويحكم فيها بأحكام بالغة الظلم، دون أن يمثل للتحقيق أو المحاسبة!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.