محافظ كفر الشيخ يضع إكليل زهور على نُصب شهداء الشرطة .. صور    مدير تعليم مطروح يقود مسيرة طلابية لتهنئة مدير الأمن بعيد الشرطة    حسب الله: مجلس النواب يطالب مراجعة نصوص قانون الرياضة .. فيديو    رئيس جامعة سوهاج يتفقد امتحانات الفصل الدراسي الأول لكلية تعليم صناعي| صور    محافظ الشرقية: تفعيل مبادرة «صنايعية مصر» بالتعاون مع جامعة قناة السويس    الوفد الوزاري المصري بألمانيا يبحث مع شركتين لسبل التعاون المشترك    تراجع ثقة المستهلكين الأتراك في يناير    "إسكان البرلمان": قانون التصالح في البناء يتضمن حلول لمشكلة المخالفات    «مياه سوهاج» تنظم ورشتي عمل لبحث الرقابة على صرف المنشآت الصناعية    محافظ الدقهلية يفتتح توسعات مستشفى ميت غمر العام بتكلفة 3.5 مليون جنيه    خبراء سيارات: الركود يضرب القطاع بسبب «خليها تصدى» والمبيعات تراجعت 60%    محافظ المنيا يحُيل مسؤل مخالفات عملية احلال وتجديد محطة مياه ملوى للنيابة العامة    وزير الداخلية الإيطالي يدافع عن نفسه أمام اتهامات باستخدام أساليب نازية لإخلاء مركز للمهاجرين    الجيش الإسرائيلي يطلق النار على شباب فى غزة    مقتل جندى فى انفجار سيارة ملغومة قرب كركوك بالعراق    لافروف يناقش مع نظيره العراقي سبل مكافحة الإرهاب    سفير فلسطين لدى مصر يطالب بدور أوروبي فاعل في عملية السلام وحل القضية الفلسطينية    وزير الخارجية:قضايا السلم والأمن أولوية لمصر خلال رئاسة الاتحاد الأفريقى    محدّث مباشر في الدوري - حرس الحدود (0) - (1) الجونة.. الضيوف يتقدمون    تعرف على تاريخ مواجهات مصر وتونس بكأس العالم لليد    ساري: إيجوايين على بعد ساعات من التوقيع لتشيلسي.. ومن المستحيل أن يخوض مباراة توتنام    الأرجنتيني "هيجوايين" يصل لندن لإجراء الكشف الطبي في تشيلسي    استئناف البحث عن سالا لاعب كارديف سيتي في القنال الإنجليزي    السجن المشدد ١٥عاما لتاجر مخدرات بالشرقية    «تعليم مطروح»: امتحان الدراسات للشهادة الإعدادية «موزون» وخالي من الغموض    تشريح جثة "المكوجي الشجاع": دافع بروحه عن قبطية تحرش بها عاطل بالبساتين    تأجيل أولى جلسات محاكمة 43 متهما في حادث الواحات ل 6 فبراير    أسرة الشهيد فتحي جعفر: عاش راجل ومات بطل .. ولا راد لقضاء الله    ضبط 1000 كيلو لحوم بلدية ودواجن غير صالحة للاستهلاك في حملات مكبرة بالمنيا    صور| «الطيب» يتفقد جناح الأزهر بمعرض الكتاب    شاهد.. شيرين رضا من كواليس فيلم الضيف    محافظ أسيوط: رصد 23 حالة جديدة منهم 11 طفلا و12 مسنا بلا مأوى    والد شهيد شرطة: «نرجو السيسي الموافقة على فترتين رئاسيتين كمان»    3 نجوم عرب في ترشيحات الأوسكار 2019    مرصد الإفتاء: المجتمع الدولي بات مطالبا بإدراك أهمية الأوطان    أمين الفتوى يوضح كيفية صلاة قيام الليل وأقصى عدد لركعاتها .. فيديو    خبيران فى الأشعة التداخلية والمسالك البولية بالمركز الطبى العالمى    قضايا الطفولة الصحية في مؤتمر دولي    تنفيذ 1003 أحكام قضائية متنوعة بالمنيا    الكنيسة الكاثوليكية تهنئ الرئيس والشعب المصري بعيد الشرطة وذكرى 25 يناير    تنس - تأهل دجوكوفيتش يلحق بنادال لنصف نهائي أستراليا المفتوحة.. وخروج سيرينا ويليامز    فيديو| كراره يستقبل السقا ودياب فى «سهرانين» الجمعة على ON    وزيرة الصحة تشهد توقيع بروتوكول لتدريب الأطباء المصريين في إنجلترا    القوات المسلحة تشارك فى تأمين الجبهة الداخلية فى ذكرى 25 يناير وأعياد الشرطة    القوي العاملة بجنوب سيناء توفر 300 فرصة عمل لأبناء المحافظة    وزير الداخلية: لا تهاون مع من يرفع السلاح.. ورجالنا يضحون بنفس راضية    31 يناير.. افتتاح العرض الغنائي "سيرة حب" على مسرح البالون    أسامة الأزهري في أولى ندوات معرض الكتاب الدولي غدا    وليامز تودع بطولة استراليا بعد انتفاضة بليسكوفا    السعودية تؤكد رفضها القاطع لجميع الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى    مراكز الأوقاف لإعداد محفظي القرآن خطوة لحماية النشء من أفكار التطرف    اوعى تفقد الأمل في التغيير!    المحافظة على وزنك في الشباب يضمن لك عمرًا أطول    أحمد توفيق يكشف كواليس رحيله عن بيراميدز قبل مواجهة الزمالك    مقتل العقل المدبر لهجوم إقليم وارداك الأفغاني في قصف جوي    اختبار دم للكشف المبكرعن ألزهايمر    مستشار المفتي يكشف عن خطأ شائع حول كفارة اليمين    تفحم شقة سكنية فى المرج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيانات التبشير بديلا عن الحضانات الإسلامية.. لماذا يبني السيسي الكنائس ويهدم كل ما هو إسلامي؟

بعد الحرب على الجمعيات الخيرية الإسلامية والمدارس والمستشفيات ذات نفس الطابع، فضلا عن إغلاق المساجد، بدأت سلطات الانقلاب الحرب على دار رياض الأطفال ومكاتب تحفيظ القرآن الكريم للأطفال، بعدما أطلق عدد من نواب برلمان الانقلاب، على رأسهم نائب الكنيسة وذراع ساويرس (محمد أبو حامد) والنائب محمود بانجو، دعوات عدة بغلق عدد كبير من حضانات الأطفال المتخصصة في تحفيظ القرآن الكريم؛ زاعمين أنها تنشر أفكارا متطرفة.
وظهر محمود بدر، الشهير ب”بانجو”، على قناة “دريم” مع الإعلامي وائل الإبراشي، ليشرح مسوغات طلب الإحاطة الذي قدمه في برلمان العسكر لإغلاق حضانات ومكاتب تحفيظ القرآن، كما اتهم الحضانات الإسلامية التي تتبع الجمعيات الشرعية والمنتشرة في ربوع مصر، بأنها تدرس للأطفال مناهج تحت مسمى “نور البيان” تنشر أفكارًا متطرفة.
وعلى الفور اجتمعت غادة والي، وزير التضامن الاجتماعي في حكومة الانقلاب، أمس الأحد، مع مستشاريها لبحث إغلاق الحضانات ومكاتب تحفيظ القرآن الكريم في القريب العاجل.
وزعم محمود بانجو، أن سبب معارضته للحضانات الإسلامية أن تلك المناهج تحرم الفن، وتساوي الأغاني بالقول القبيح مثل السب والشتم، وتعلم الأطفال أن تربية الكلاب محرمة، وكذلك تعليق صور الفنانين ولاعبي الكرة والتماثيل.
فيما تضامن مع نائب الكنيسة محمد أبو حامد وطالب بغلق حضانات القرآن، متسائلاً: “هل يعقل أن يتم تعليم الأطفال في هذه السن المبكرة معنى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات ومعاني الشرك وجزائه؟
وأضاف أنه تم الاتفاق مع الحكومة على تشكيل لجنة لمراجعة المناهج التي تُدرس في الحضانات التابعة للوزارة، وسحب ترخيصها في حال ثبوت تدريس مناهج متطرفة وإسناد إدارتها إلى حضانات أخرى، أما إذا كانت غير مرخصة فسيتم غلقها تمامًا، كما تم الاتفاق على تدشين خط ساخن للإبلاغ عن الحضانات التي تقوم بتدريس هذه المناهج بعيدًا عن أعين الدولة.
كما أطلق “بدر” هاشتاج #أوقفوا_حضانات_داعش؛ لتحريض المواطنين على الإبلاغ عن أي حضانة تُعلم الأطفال القرآن بدون ترخيص، مؤكدا غلق حضانتين تابعتين للجمعية الشرعية بمحافظة القليوبية بعد ثبوت تدريس مناهج متطرفة للتلاميذ.
وعن أعداد تلك الحضانات، قال البرلماني: إن هناك 6 آلاف حضانة إسلامية تابعة للجمعية الشرعية والسلفيين في مصر، مؤكدا أن هذا الأمر يشكل خطورة كبيرة على وعي الأجيال الجديدة وفكرهم.
من جانبه طالب النائب محمد أبو حامد، الأجهزة الأمنية بالكشف عن انتماءات أصحاب الحضانات الإسلامية، زاعما أن أغلب تلك الحضانات يمتلكها الإخوان والسلفيون، ويقومون بتدريس مناهج تحض على العنف والتطرف.
ووفقًا لوزيرة التضامن الاجتماعي "غادة والي"، فإن حضانات الأطفال التابعة للوزارة يبلغ عددها 14 ألفًا و500 حضانة، جميعها مرخصة وتقبل الأطفال من سن صفر حتى 4 سنوات، مؤكدةً وجود أكثر من 5 آلاف حضانة أهلية أنشئت دون ترخيص، لا تعلم عنها الحكومة شيئا.
وعلى الرغم من عدم ترخيصها من قبل الحكومة، إلا أن وزارة التضامن تؤكد أن القانون لا يعطي الوزارة صلاحية إغلاق تلك الحضانات.
يأتي ذلك في الوقت الذي استجاب نظام عبد الفتاح السيسي لمطالب الكنيسة التي ترعى وتدعم انقلابه، وتروج له في الخارج، حيث قامت حكومة الانقلاب بترخيص بناء مائة وعشرين كنيسة ومبنى بدور عبادة مسيحية خلال هذا الشهر الجاري.
ويعد هذا القرار الثالث لحكومة الانقلاب منذ صدور قانون يسمح بتوفيق أوضاع كنائس بنيت دون ترخيص عام 2016، ليبلغ عدد الكنائس والمبانى التي تم تقنين أوضاعها والترخيص لها 340. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إن القرار جاء متزامنا مع صدور أحكام عسكرية بالإعدام ضد 17 شخصا أدينوا باستهداف كنائس، بالإضافة إلى أحكام بالسجن لفترات تتفاوت بين 25 عاما و10 أعوام ضد 28 آخرين، الأمر الذي يشير إلى ترضية سلطات الانقلاب لقيادات الكنيسة التي تقوم بدعم وحماية جرائم النظام، وتروج له في الخارج.
وهناك 3730 طلبا من الكنيسة المصرية بتقنين أوضاع كنائس بالآلاف، وتسعى الحكومة لاستمرار دعم الأقباط، خاصة بعد الدور الذي قام به تواضروس بطريرك الكرازة المرقسية وبابا الإسكندرية في شرعنة انقلاب عبد الفتاح السيسي بالخارج، ودعم الكنيسة الكامل والمستمر له.
كانت الكنيسة قد استغلت حالة الفوضى في البلاد بعد الانقلاب العسكري وفي غضون حكم المجلس العسكري بعد ثورة يناير، وقامت ببناء عدد من الكنائس، كما حولت بعض البناءات الاجتماعية إلى دور عبادة وكنائس، الأمر الذي أدى لحالة من الفوضى داخل البلاد بين المسلمين والمسيحيين بدافع من المجلس العسكري، الذي كان يحرض الكنيسة على البناء لإحداث أزمة طائفية واستغلالها في ابتزاز الأقباط.
ونقلت “بي بي سي” عن إسحاق إبراهيم، مسئول ملف حرية الدين والمعتقد في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن بناء الكنائس كان يتم طبقا “لتفاهمات وموافقات شفهية من جهات الأمن”. لكن القانون الجديد أسس لجنة مؤلفة من عدد من الجهات الحكومية ل”توفيق أوضاع هذه الكنائس المبنية بموافقات شفهية، وقد تقدمت الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية بما مجموعه 3730 طلبا للحصول على تراخيص”.
وتفحص اللجنة الحكومية المكلفة بتوفيق أوضاع الكنائس أوراق دور العبادة؛ لئلا تكون قد أنشئت في مناطق عسكرية أو أراض زراعية، كما تتأكد من استيفاء شروط البناء المعلنة لدى السلطات.
وانتقد إسحاق إبراهيم، بطء إجراءات فحص الكنائس التي تقدمت بطلبات لتوفيق أوضاعها، وقال: “منذ بداية عمل اللجنة أعلن مجلس الوزراء 3 قرارات بتوفيق أوضاع كنائس بلغ مجموعها 340 كنيسة ومبنى خدمات دينية ورفض الترخيص لثلاث كنائس؛ لوجود مبانيها على أراض مملوكة للدولة، ومن غير المعروف ما هو الجدول الزمني الذي وضعته اللجنة الحكومية للانتهاء من نظر الطلبات المقدمة إليها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.