وفد من خبراء صناعة الأغذية المصرية في زيارة ميداينة إلى بولندا    وزير التموين يلتقى اصحاب السلاسل التجارية لبحث سُبل تنفيذ الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام    يوسف يتحدث عن مكاسب الأهلي من الفوز على "تاونشيب"    الاتحاد الاوروبي يفرض غرامة قياسية جديدة علي جوجل بقيمة 5 مليارات دولار    "الإسكان" تكشف تفاصيل كراسة شروط حجز 2048 وحدة سكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة    "الموسيقى من أجل التنمية، مبادرة من الشباب للشباب" أطلقها صندوق الأمم المتحدة للسكان وسفارة سويسرا    الاتحاد الأوروبي يفرض رسوم بنسبة 25% على واردات الصلب    فى شأن الذى جرى فى «تشيانج راى»!    عاجل للأهمية: ترامب فى قفص الاتهام.. الأمريكى !!    د. عبد المنعم سعيد: مصر تتعافى من الإرهاب وتضع أقدامها على الطريق الصحيح.. «الثورات» أدت إلى انفراط الكتلة السياسية.. وعلينا إعادة تنظيم السياسة… الأحزاب الدينية تراجعت وتقلصت شعبيتها.. واستمرار المواجهة مطلوب    قانون «تنظيم الفتوى» فى انتظار دور الانعقاد القادم بالبرلمان.. حبس 6 أشهر وغرامة 5 آلاف جنيه لغير المختصين .. واللجنة الدينية تنهى خلاف المؤسستين بأحقية الأوقاف للفتوى    " الاهلي للصرافة " تفتتح فرعها السابع بمنطقة المقطم    د. إسماعيل عبد الغفار يفتتح مؤتمراً لدعم السلام الدولى    أغانى أم كلثوم العاطفية ورؤية صوفية    المتحدث الإعلامي لوزارة النقل: لا صحة لرفع أسعار تذاكر السكة الحديد    التعليم تتيح نماذج إجابة امتحانات الثانوية العامة علي موقعها لمساعدة المتظلمين    ضبط تاجر تموينى حاول تهريب سلع مدعمة ب 30 ألف و797 جنية بدلنجات البحيرة    تجدد حبس ربة منزل بالسويس قتلت زوجها بمساعدة صديقتها وشقيقته    الانتهاء من 3 ملاعب نجيل صناعى بأسيوط وتطوير 3 أسوار مراكز الشباب    السفير الأمريكى بالكويت: دور مصر فى الشرق الأوسط محورى    تفعيل مراكز التميز البحثي بالجامعات.. رسالة دكتوراه بتربية أسيوط    الآثار:انتهاء أعمال التنظيف والترميم الدقيق لمقصورة الإسكندر الأكبر بمعبد الأقصر    لأول مرة .. تشغيل 6 أسرة عناية مركزة بمستشفى الصدر ببني سويف    إدارة مكافحة العدوى بالسويس تحصل على المركز الرابع بالمسابقة المركزية    وزير الشباب والرياضة يتوجه إلى الجزائر لحضور افتتاح دورة الألعاب الأفريقية    ما حكم الصلاة بالنعال؟    بوتين وترامب.. «رسائل مستترة»    الأمم المتحدة تحتفل بمرور مائة عام على ميلاد مانديلا    تسجيل الرغبات أولى مشكلات المتفوقين    رفعها 560 صحفيا بالأهرام    توقعات بوصول تحويلات المصريين إلى 26 مليار دولار    الأهلى يعود من جديد بفوز كبير على تاون شيب بثلاثية    وزيرة السياحة تلتقي أعضاء التمثيل العسكري المصري المرشحين للعمل بسفاراتنا بالخارج    المخرج رائد أنضونى:    رياضة السيارات تترقب ختام موسم 2018 لتصفيات بطولات العالم للكارتينج بمصر    تعاون بين «الإنتاج الحربى» و«الاتصالات» لتنفيذ مشروعات التنمية القومية    «العرّاب» كوشنر    «مقاومة المضادات الحيوية» تتأهل لمسابقة برلين    حالة حوار    رسالة خطيرة من البابا!    كلمة عابرة    معز مسعود والشحرورة صباح!    دارى على شمعتك    مازالت متداولة    لسان سليط    الدفع قبل الركن    توفى الى رحمة الله تعالى    صباح الخير يا مصر    كلمات ساخنة    مأساة سيد عبدالقادر!    مركز سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ومساعدة ذوي القدرات الفائقة    توقيع اتفاق تاريخي للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي واليابان    30 ألف طالب سجلوا رغباتهم في تنسيق المرحلة الأولي    قدم10 ملايين جنيه دعما لصندوق تحيا مصر    الفريق محمد زكي خلال لقائه مقاتلي الوحدات الخاصة:    أكل الوالد المتوفى حبة مانجو من 4 خير لك    رمضان عبدالمعز معلقا على زواج معزمسعود : من يغتاب مؤمن فأنه يؤذي محمد عليه الصلاة والسلام    هل الفاتحة بتعادل أربعين يميناً والطلاق قبل الدخول يستوجب العدة ؟ .. مجمع البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو| إرهاصات "فنكوش نووى الضبعة" يُسيطر على الإعلام السيساوى

دخلت فضائيات الانقلاب العسكرى فى موجة مدح وثناء على قرب الحلم العسكرى فى بدء تنفيذ فنكوش "مفاعل الضبعة النووى" بمطروح.
وننقل لكم جانبًا من أحدايث التوك شو الإثنين، فعلى فضائية "أون لايف" قال الدكتور محمد فراج أبوالنور، الخبير في الشئون الروسية، إن روسيا لعبت دورا مهما للغاية في تعزيز القوى العسكرية المصرية، خاصة تعزيز القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب.
وزعم "فراج"، خلال حواره ببرنامج "حلقة الوصل"، أن "هناك ضغوطا شديدة على مصر، أمريكية وخليجية، لعدم تنفيذ محطة الضبعة النووية، وعدم شراء السلاح الروسي".
أكد أن نهضة روسيا حولتها من ضيف شرف إلى عضو فاعل وقوى لها وزنها في المنطقة، موضحًا أن "بوتين يرفض قرار نظيره الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمةً لإسرائيل"!
كما زعم أن "أهمية المحطة النووية في مصر لا تكمن فقط في توليد الكهرباء، ولا لفائد القرض، الأهم هو إنشاء بنية تحتية نووية في مصر، وسيتم إعادة بناء الهندسة النووية في مصر".
وواصل الإعلام العسكرى أحاديث التغييب، حيث خرج أحمد موسى عبر برنامجه "على مسئوليتى" ليزف خبرًا إن المفاعل النووى سيعمل بعد 10 سنوات!
وقال موسى، إن أول مفاعل نووي سيبدأ في العمل في مصر بعد 10 سنوات من الآن، خلال عام 2026 تقريبًا، مادحًا المنقلب السيسى بقوله: إن مصر دخلت اليوم عصرًا جديدًا مع الطاقة النووية، بمجرد توقيع اتفاقية إنشاء مشروع الضبعة النووي مع روسيا، وإن تلك الخطوة تأخرت أكثر من 60 عامًا!
ونتجه إلى أحد أبواق الإعلام العسكرى، حيث سخر عمرو أديب من تداول مقولة دخول مصر فى عصر النووى بقوله "بلاش فتحة صدر".
وقال الإعلامي عمرو أديب، إن مفاعل الضبعة النووي سيتكلف 29 مليار دولار ، ستدفع منها روسيا 25 مليار دولار على هيئة قروض بنسبة 3%.
وأضاف "أديب" خلال برنامجه "كل يوم" على فضائية "أون إي" مساء الإثنين، أن المفاعل سيبدأ العمل به بعد 7 سنوات، وأشار إلى أن القرض الروسي سيدفع على مدار 13 سنة بدأت في عام 2016، ويسدد على 22 سنة، القسط الأول منهم عام 2029، مشددًا على أن المفاعل سيكون معه ضمان 60 عامًا.
وتابع: "هذا المفاعل لا علاقة له بدخول مصر المجال النووي، ولا علاقة له بامتلاك سلاح نووي كما يردد البعض، ولا يشبه نهائيًا بدايات إيران مع السلاح النووي.. وبقول للناس إلي فاتحة صدرها: هذا ليس بداية لأن تكون مصر دولة نووية"!
والشيء بالشيء يذكر، واستمرارا لحالة الشيزوفرينيا الانقلابية، زعمت سحر طلعت مصطفى، رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب: إن وزير النقل الروسي أكد أن أول رحلة جوية مباشرة بين موسكو والقاهرة ستنطلق بداية فبراير المقبل، موضحة أنه لا داعي للحديث في هذا الشأن إلا بعد توقيعه رسميًا من قبل الجانب الروسي والمصري!
وأضافت "مصطفى"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مساء DMC"، سمعنا كتيرا عن عودة حركة الطيران، بس المرة دي تم اتخاذها بشكل أكثر جدية من وزير النقل الروسي"، حيث سيتم التوقيع على عودة الطيران من موسكو للقاهرة خلال أسبوع على أن تعود الحركة في بداية شهر فبراير.
وأشارت إلى أن التصريحات عن عودة الطيران بين موسكو والقاهرة خطوة إيجابية، مضيفة: "مستنين الخطوة دي من فترة كبيرة، وحصل فيها شغل كتير من الجانب المصري، سواء من وزارة الطيران أو الداخلية، وروسيا أكدت أنها ليس هناك أي مشاكل من ناحية تأمين المطارات المصرية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.