لميس الحديدي: تاني مرة في أسبوعين نحس بزلزال.. يا ترى ماذا يعني ذلك؟    شاهد.. تحطّم طائرة في أمريكا كانت تقل 21 شخصا    الشرطة الأميركية تقتحم قصراً يملكه رجل أعمال روسي مقرب من بوتين    إبراهيم نور الدين: تعرضت لظروف غريبة وكان «معمول لي عمل»    "قبل ما يغير هدومه".. الداخلية تضبط سارق هاتف صحفى اليوم السابع (فيديو)    التضامن: تحاليل المخدرات ل 12% من سائقي أتوبيسات المدارس في 2017 كانت إيجابية    رئيس مهرجان الجونة عن الاحتجاج على فيلم "ريش": الجدل طبيعي لكن بدون اتهامات    محافظ أسيوط يعلن إزالة 25 حالة تعدي على أراضي أملاك دولة ومجارى مائية    تعمير مطروح: توسعة ورصف وتطوير مدخل مدينة سيوة بتكلفة 60 مليون جنيه    ضبط 45 مخالفة تموينية في حملة على أسواق الحمام ومرسى مطروح    فتح الله: قررنا الحفاظ على السعيد ودونجا.. وطلب الأندية ضمهما أمر جيد    برج الجوزاء اليوم.. تسير الأمور بطريقة أكثر إيجابية    فيديو.. أحمد السقا يكشف عن موقفه من مسلسل الاختيار 3    «عمر عبد العزيز» يوضح أسباب انسحابه من عرض فيلم «ريش»    الصحة: تسجيل 868 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 43 حالة وفاة    الصحة: تدشين تطبيق إلكتروني للتعرف على موقف المواطن من الحصول على لقاح كورونا    ضبط 953 حالة إشغال من المقاهي وغلق 46 محلا مخالفا بالإسكندرية    «زي النهارده» وفاة الفنان محمد فوزى 20 أكتوبر 1966    كيف تتخلص من فوبيا الحيوانات؟    عُثر عليها مصابة ب 20 طعنة.. مفاجأة في واقعة عروس الدقهلية    حملة نظافة موسعة ورفع التراكمات والمخلفات بقرى بشتيل في «أوسيم»| صو    القبض 3 عاطلين وراء الاعتداء على ميكانيكى بالمعصرة بسبب الخلاف على 100 جنيه    بعد قرار لجنة كورونا.. الأوقاف تعلن فتح دورات مياه المساجد فجر اليوم    كريم شحاتة: لا يجوز مقارنة محمد صلاح بالخطيب أو شحاتة أو تريكة    حسين السيد: قضية معروف يوسف "800 ورقة".. و"مين خالد سعد"؟    إعلان الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في حفل إعلان جوائز مصر للتميز الحكومي 2020 (تفاصيل)    كوريا الشمالية تؤكد إطلاقها صاروخا باليستيا من نوع جديد    فيديو.. مصطفى الفقي: تجمع مصر واليونان وقبرص يتسم بطابع ثقافي وسياسي    فوز هيئة المحطات النووية بالمركز الأول لجائزة التميز الحكومي    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. اليوم الأربعاء 20 أكتوبر    الشوباشي تطالب برفع سن الزواج ل 21 سنة.. ونقيب المأذونين يطالب بتشريع يجرم الزواج قبل السن القانوني    أبوتريكة: صلاح ماركة عالمية    لبنان يتوجه لانتخابات برلمانية مع تفاقم الانهيار الاقتصادي    محافظ جنوب سيناء يدعو الشعب الكرواتي للاستمتاع بالتنوع السياحي لشرم الشيخ    تكليف عميد تربية نوعية طنطا لتسيير أعمال نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع    مؤيدة للتبني تستشهد بالنبي: من حق المرأة التكفل بطفل حتى لو لم ترضعه    مصدر في الزمالك لمصراوي: تعديلات "فنية وإدارية" بجهاز كارتيرون    "التعبئة والإحصاء" يتوقع وصول عدد السكان فى مصر عام 2032 ل 123 مليون نسمة    تنفيذ 2584 مشروعا ضمن مبادرة مشروعك بدمياط    الفقي: المصالح بين مصر واليونان وقبرص تجعلهم أطراف داعمة لوجهة النظر المصرية    محمد هنيدى صاحب فضل عليه وسر حبه للتنقل بالميكروباص و فشله فى تحقيق أمنية التحاقه بكلية الشرطة.. أبرز تصريحات أحمد السقا    حظك اليوم الأربعاء 20/10/2021 برج الحوت    حظك اليوم الأربعاء 20/10/2021 برج الحمل    كلوب: حصدنا 3 نقاط ثمينة أمام أتلتيكو مدريد ولست غاضبا من سيميونى    إخلاء الصالة الثانية بمطار مانشستر بسبب طرد مشبوه    دار الإفتاء توضح حكم التأمين على السيارات    فيديو.. أستاذ عقيدة يكشف شروط تعدد الزوجات في الإسلام    النشرة الدينية| هؤلاء يشبهون النبي "خِلقة".. ولماذا تثير فتاوى دينية الجدل على السوشيال ميديا؟    التعادل يسيطر على آخر مواجهات الأهلى مع منافسيه بأول 3 جولات بالدورى    السيطرة على حريق شقة سكنية فى العجوزة دون إصابات    الغربية في 24 ساعة | جامعة طنطا تفوز بجائزة التميز الحكومي.. الأبرز    علاء وحيد: الأهلي يلعب في الإسماعيلية بكل الألعاب إلا كرة القدم    غلق مركز تعليمي وتطوير الشوارع في الحوامدية | صور    البرلمان يوافق نهائيًا على تشديد عقوبة التنمر على «ذوى الإعاقة»    انطلاق التدريب المصرى السودانى المشترك «حارس الجنوب- 1»    مايا مرسي: قرار الرئيس بتعيين قاضيات بمجلس الدولة حقق آمال المرأة المصرية    رئيس جامعة الإسكندرية يستقبل الملحق الثقافي الكويتي- صور    الدروس الخصوصية المعلم جانى أم مجنى عليه؟ (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مع تطبيقها في يناير.. كيف يرى الخبراء ضريبة الأرباح الرأسمالية؟
نشر في الوطن يوم 24 - 09 - 2021

يترقب سوق المال المصري والعاملون به من موظفين ومستثمرين، تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية مع بداية العام الجديد، وسط حالة من الغضب والرفض القوي لتطبيق هذه الضريبة على التداولات في البورصة، حيث يرى مجتمع سوق المال، أن هذه الضريبة سيكون لها آثار سلبية على السوق، وستدفع الكثير من رؤوس الأموال المحلية والأجنبية إلى الهروب لأسواق أخرى.
وفي هذا التقرير ترصد «الوطن»، أراء الخبراء في ضريبة الأرباح الرأسمالية، وكيف ستؤثر على السوق والمستثمرين والتداولات داخل البورصة.
رمسيس: الضريبة عبء على المستثمرين
قالت حنان رمسيس، محلل مالي بشركة الحرية لتداول الأوراق المالية، في حديثها ل «الوطن»، إن أي مصاريف إضافية جديدة على المستثمرين، تؤثر على استثماراتهم وتعتبر معوقا للتداول، خاصة إذا جاءت هذه المصاريف في شكل ضرائب، فالمستثمر بالفعل يدفع ضريبة دخل وضريبة قيمة مضافة كرسوم واستقطاعات من مكاسبه.
وأضافت «رمسيس»، «لقد رأينا التأثير السلبي لإصدار التعليمات الاسترشادي لضرائب الأرباح الرأسمالية على قيم التداول وأداء المؤشرات في رفض قاطع من قبل المتعاملين، فالضريبة المفروضة تستلزم عمل ملف للمتداول في مصلحة الضرائب، ومع البيروقراطية التي تسير معها الإجراءات سيؤدي ذلك لتخارج العديد من المتعاملين من البورصة».
ضريبة الدمغة يسددها المتداول
وأكدت أنه مع سماح هيئة الرقابة المالية للشباب من سن 16 إلى 21 عاما، للتداول في البورصة، وعندما يطلب من الشباب عمل ملفات في مصلحة الضرائب سيطلب منهم أن يكون ذلك بوصاية ولي الأمر، مما سيستدعي المتداول للتخارج، وبذلك نكون خسرنا فئة من المتداولين بعد جذبهم وتدريبهم وتثقيفهم على العمل.
وتابعت، «هناك ضريبة الدمغة التي يسددها المتداول وهي كافية جدا، لأنها تفرض كل العمليات (الخسائر والأرباح) وتشكل حصيلة تقدر بنحو 840 مليون سنوياً، واعتبرها جزءا من تكلفة التداول، في الوقت الذي تقدر فيه الحصيلة من الضرائب الرأسمالية مليار جنيه سنوياً».
عيد: تطبيق الضريبة يكلف البورصة الكثير
ويقول حسام عيد، محلل مالي بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، إنه بعد إعلان المالية عن التعديلات على قانون ضريبة الأرباح الرأسمالية تمهيداً لإقرارها وتطبيقها على التعاملات اليومية بداية العام الجديد، وذلك بعد انتهاء مدة تأجيلها بنهاية العام الجاري، سينعكس سلبا على أداء البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة.
وأوضح «عيد»، في حديثه ل «الوطن»، أن البورصة المصرية تفتقر إلى الكثير من المحفزات لزيادة الاستثمار وجذب مزيدا من الاستثمارات الأجنبية، وأيضاً مزيداً من قيد الشركات الجديدة بالبورصة، ومع تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية سنشهد انخفاضا في مستويات أسعار الأسهم كرد فعل سلبي لهذا القرار، خاصة أن هناك تعديلات على قانون ضريبة الأرباح الرأسمالية وتطبيقها على تعاملات المقيمين داخل مصر مع إيقاف تطبيق ضريبة الدمغة وإعفاء غير المقيمين منها، والاكتفاء بتطبيق ضريبة الدمغة على تعاملاتهم، بحسب تصريحاته.
البورصة المصرية من أهم الأسواق المالية العربية الناشئة
وأضاف، «البورصة المصرية تعتبر من أهم الأسواق المالية العربية الناشئة، وأصبحت واجهة الاستثمار الأجنبي بالشرق الأوسط، الأمر الذي يحتم على المسؤولين أن يضعوا المزيد من المحفزات لزيادة الاستثمار الأجنبي في البورصة، وليس مزيدا من التعقيدات التي تدفع رؤوس الأموال الأجنبية وأيضاً المحلية للهروب منها،
وأشار «عيد»، إلى أنه «بعد تأجيل تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية عام 2019، والاكتفاء بتطبيق ضريبة الدمغة، شاهدنا ارتفاعات كبيرة بالأسهم القيادية بالبورصة كرد فعل إيجابي على تأجيل تطبيق الضريبة».
أبو اليزيد: سنشهد مستويات تراجع تاريخية
من جانبه يقول أحمد أبو اليزيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة عكاظ لتداول الأوراق المالية، إن مصر فرضت ضريبة على البائع والمشتري في معاملات البورصة في مايو 2013، قبل توقف العمل بها، وفرضت ضريبة بنسبة 10% على التوزيعات النقدية والأرباح الرأسمالية في يوليو 2014، ثم توقف العمل بها في مايو 2015.
وأضاف «أبو اليزيد»، «كانت الحكومة قد أقرت في 2017، فرض ضريبة دمغة متدرجة على معاملات البورصة تبدأ بنسبة 1.25 في الألف على البائع والمشتري في العام الأول من التطبيق، ثم 1.50 في الألف في العام الثاني، لتصل إلى 1.75 في الألف في العام الثالث من بدء التنفيذ، وبعد تطبيق الشريحة الثالثة من الضريبة والزيادة 1.75 في الألف، انخفضت قيمة المؤشر من قرابة ال 16000 نقطة، وصولاً لمستويات ال8000 نقطة، ما يعادل خسائر بمقدار 50% من قيمة المؤشر وانخفاض أحجام التداول إلى قرابة ال 500 مليون في المتوسط».
وأكمل، «أوقفت الحكومة العمل بالشريحة الثالثة في يوليو 2020، وبعد إيقاف العمل بالشريحة الثالثة شهدت الأسعار استقراراً نسبياً في المؤشر حتى وقتنا الحاضر، مع زيادة أحجام التداول في السوق إلى قرابة 2 مليار في المتوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.