الأمم المتحدة: نزوح 160 ألف شخص بسبب العملية التركية في سوريا    اليوم.. مرتضي منصور يتطلع للقاء طارق حامد بعد أزمة السوشيال ميديا    أمطار رعدية شديدة تضرب شمال سيناء    إعلامي شهير وزميلته يدوسان على الطعام بالحذاء ويضحكان    عمرو أديب عن موسم الرياض برعاية تركي آل الشيخ: "حاجة مذهلة" (فيديو)    جراحات المياه البيضاء ستؤمن سلامة قيادتك على الطريق بنسبة 48%    اليوم.. بدء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية في موزمبيق    اليوم.. افتتاح المعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط «موك»    مصر وبتسوانا.. الأداء باهت.. والبدري يبحث عن التكتيك الغائب    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 15 -10-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    هواوي تقترب من طرح Mate X القابل للطي    تلقن الأطفال أفكارًا متطرفة.. وزير التعليم يكشف تفاصيل "المدرسة الداعشية" بأكتوبر    حصيلة ضحايا الإعصار «هاجيبيس» في اليابان ترتفع إلى 70 قتيلا    الأخبار المتوقعة ليوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    نيشان يناشد حكومة بلاده: لبنان يشتعل.. استيقظي (فيديو)    قنا تتعرض لموجة من الطقس السيء وهطول الأمطار الغزيرة    العنصرية.. المرض الإنجليزي الذي أصاب صانعه    الصحة: التأمين الصحي الشامل عبور جديد وهدية السيسي للمصريين    الليرة التركية أسوأ العملات أداء في أكتوبر بسبب خطر العقوبات    رونالدو : الأرقام القياسية هي التي تبحث عني وليس العكس    الأحداث المتوقعة للحلقة الأولى من "المؤسس عثمان"    اليوم.. "خطة النواب" تبحث توصيات الموازنة العامة للدولة    خبير تقني يكشف مواصفات وسعر آيفون «إس إي 2»    رئيس الإكوادور يأمر بإعادة دعم الوقود في محاولة لتهدئة الاحتجاجات    «مبروك» عن مواجهة مصر وبوتسوانا: «عبارة عن تقسيمة»    مصدر أمني يكشف تفاصيل مصرع 3 طلاب في انفجار سيارة بالشروق    فنان الشعب في قصر ثقافة شرم الشيخ    سورة الأخلاص هى التوحيد كله    إثبات المس والصرع وطريقة علاج    ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟    رسالة هامة من رئيس مصر للطيران تحسم الجدل بشأن المنظومة الطبية    مقتل اثنين على الأقل في مظاهرات بغينيا احتجاجا على تغيير الدستور    دنيا سمير غانم تحقق أمنية طفل مصاب بالسرطان    بطل ملحمة كبريت بثقافة القاهرة    موعد الحكم في إعادة محاكمة متهم بأحداث العجوزة    إشراف شبيل.. من منصة المحكمة إلى قصر قرطاج    ملخص وأهداف مباراة بلغاريا ضد إنجلترا فى تصفيات يورو 2020    الأمن الوطني العراقي يشكل قيادة قوات حفظ القانون    القبض على تاجر هيروين في شرم الشيخ    التأمين الصحي الشامل: المستشفيات الجامعية تستطيع الانضمام للمنظومة    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تبحث تمكين المرأة سياسيًا واقتصاديًا    فيديو| شريف عبد الفضيل يكشف مفاجأة حال انضمام كهربا للأهلي    التهم مخبزًا و6 فروشات.. حريق هائل بسوق المعمورة بالإسكندرية (صور)    ضبط 36 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    فيديو.. محامي المطربة بوسي: خلافات أسرية سبب قضايا الشيكات.. ولم تمنع من السفر    أحمد الأحمر: يد الزمالك أفضل فريق في إفريقيا    فيديو.. شوقي علام: الفتاوى التكفيرية ترسخ مبدأ الصدام.. وأثرت على علاقة المسلمين بغيرهم    أسوان تستعد لاستقبال منتدى السلام    مدبولي يرأس وفد مصر في اجتماعات مجلس محافظي صندوق النقد والبنك الدوليين    هيئة السكك الحديدية: الانتهاء من إصدار رخصة لكافة العاملين خلال عامين    أفضل 4 طرق لتشجيع طفلك على الاستمرار في غسل يديه    شربة ماء من عمك الدرويش في رحاب السيد البدوي.. حكاية "عبد الحميد" رحالة الموالد    مستقبل وطن بالهرم ينظم مبادرة شتاء دافئ لتوزيع البطاطين على الفقراء.. صور    فيديو| جمال شقرة: «المصريون ربطوا الحزام لدعم الجيش بعد 67»    النيابة العامة تحفظ قضية ممدوح عباس ضد الزمالك    عميد كلية آثار القاهرة السابق: متاحفنا تحتاج تنمية سياحية وفندقية ودعاية مكثفة (حوار)    اليوم.. وزيرة الصحة تتوجه إلي الأقصر لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    العاهل المغربي ورئيس حكومة الوفاق الليبية يهنئان قيس سعيد بانتخابه رئيسًا لتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة التضامن: الإدمان سبب زنا المحارم وموزعو المخدرات خطر كالإرهابيين
نشر في الوطن يوم 11 - 04 - 2019

قالت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الصعيد هو الهم الأكبر للوزارة، لذا تنطلق منه معظم المشروعات والمبادرات الاجتماعية مثل "تكافل وكرامة" الذي انطلق من المنيا، و"سكن كريم" الذي دُشن بمحافظة سوهاج، لتحسين البنية التحتية في قرى مصر.
وأضافت "والي"، خلال افتتاح أول مركز لتأهيل مرضى الإدمان بالصعيد بقرية العزيمة التابعة لمركز سمالوط، صباح اليوم، إن "نسبة تعاطي المخدرات بين السائقين على مستوى الجمهورية لاتتجاوز ال13%، ولن نقبل أبدا من الآن فصاعدا ترك أحد يقود سيارة أو حافلة أو قطار تحت تأثير مخدر"، منوهة إلى أن متوسط الإنفاق الشهري على الإدمان للشخص الواحد، يبلغ نحو 340 جنيها، ولن نترك شخصا في جهة عمل يباشر مهامة تحت تأثير مخدرات، "لذا سنجري تحاليل عشوائية بشكل دوري ولن نكتفي بإجراء التحليل قبل التقدم لشغل الوظائف فقط".
وقالت إن هناك 4 مراكز متخصصة لعلاج الإدمان بين الفتيات على مستوى الجمهورية، مؤكدة أن نسبة التعاطي بين الفتيات قليلة جدا مقارنة بالرجال والشباب، ويتم إجراء تحاليل داخل أندية ومدراس خاصة بناء على طلبات منهم، وكذلك دور الرعاية الاجتماعية والمسنين التابعة للوزارة يتم إجراء تحاليل للعاملين بها، وأيضا المدن الجامعية وهي خالية تماما من وجود مدمنين.
وأوضحت، "نعتبر في صندوق مكافحة الإدمان أن المتعاطي شخص وقع في براثن عدو شرس لايقل عن الإرهاب فموزعي المخدرات في مصر لا يقلون خطرا عن الإرهابيين، فهم يدمرون شباب الوطن حيث تتصدر القاهرة محافظات مصر من حيث عدد المتعاطين وتليها سوهاج".
وأشادت بدور وزارتي الدفاع والداخلية في التصدي لذلك من خلال حماية الحدود ومكافحة تجارة المخدرات، مطالبة مجلس النواب بإصدار تشريع للحماية من انتشار المخدرات التي تزداد، مع ضرورة شن حملات إعلامية لرفع الوعي والحد من الطلب علي المخدرات وإجراء تحاليل للعاملين بالدولة وتوفير الرعاية والحماية والعلاج لسحب المخدر من الجسم والتأهيل لما بعد هذه المرحلة.
وأعلنت الوزيرة أن المركز، الذي تم افتتاحه بقرية العزيمة بسمالوط يستهدف تأهيل 4 آلاف شخص سنويا، خاصة أن محافظات الصعيد كانت تفتقد لوجود مراكز على هذا المستوى، وتصل نسبة التعاطي في المنيا إلى 8% ونسبة الإدمان 2.4 %، وهذه إحصائية قديمة ويجري حاليا تحديث الإحصائيات، لمعرفة الأرقام الواقعية.
وتابعت، "كما أننا نسعى لنشر تلك المراكز لعلاج هذا المرض الخبيث، الذي يصيب الأسرة والمجتمع، فالكثير من حوادث الطرق تقع بسبب المخدرات لذا نجري تحاليل لكشف السائقين المتعاطين، لأنهم بمثابة قنبلة موقوتة، كما أن هناك عنف منزلي بسبب الإدمان والأسوء من ذلك زنا المحارم والسرقات وانخفاض الإنتاجية بالمصانع والشركات سببها التعاطي".
واختتمت الوزيرة تصريحاتها بأن مركز العزيمة يعد نقطة نور وإشعاع بالصعيد، و"نؤكد لابنائنا في تلك المحافظات أن مصر ليست القاهرة الكبرى، فاهتمام الدولة ممتد حتى لمحافظات الصعيد، التي ظلت مهملة لسنوات طويلة وهذا المركز يوفر 85 وظيفة دائمة توفر حماية اجتماعية لأبناء الصعيد، وكان هناك تعليمات حرص بتعيين عدد من أهالي قرية العزيمة الكائن بها المركز، وجرى إجراء مقابلة واختبارات لعدد كبير منهم".
وقال اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، إن المركز تم تنفيذه، وفقا للمعايير الدولية وهو أول مركز لعلاج الإدمان في الصعيد وفر فرص عمل لأبناء المحافظة، مؤكدا أن الرئيس السيسي والدولة تهتم بصحة المواطن المصري، موجها الشكر لوزارة التضامن الاجتماعي لدورها في تطبيق برنامح "تكافل وكرامة" والأنشطة التي تخص المرأة ومنها منح قروض للسيدات وشن حملات للكشف عن متعاطي المخدرات بين العاملين بالوزارات والجهات المختلفة، منوها إلى أن الدولة المصرية تسير في الطريق الصحيح، فالجميع يتمني لمصر الخير والرخاء والنماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.