وكيل حقوق عين شمس: تعيين مراقب لكل 30 طالبا داخل لجان الامتحانات    البرلمان يوافق على تعديل موعد انعقاد الجلسات العامة    أبو شقة: لا ديمقراطية بدون "الوفد".. ولن يستطيع أحد اختراق شبابه    رئيس حماية الشواطئ يتفقد منطقة بلطيم ويوجه بتكثيف الساتر الترابي    برلمانية: مصر تتخذ قرارات مهمة ليكون 2019 عام الخير للقارة السمراء    "مستقبل وطن" يهنئ شباب الحزب على الفوز بعضوية اتحاد طلاب جامعة دمياط    بشرى سارة للمصريين بخصوص تسعير البنزين طبقا للسعر العالمي    وزير خارجية الإمارات يصل القاهرة في زيارة لمدة 24 ساعة    خالد أبو بكر: الوضع ملتهب والشارع الفرنسي صار ملعبا مفتوحا للقوى السياسية    وزير إماراتي: الملك سلمان سبب نجاح القمة الخليجية    نهائى ليبرتادوريس.. بوكا جونيورز يخطف هدفا قبل نهاية الشوط الأول ضد ريفر بليت    سامح شكري: نعمل على تلبية طموحات الشباب في رئاسة الاتحاد الإفريقي    "التحالف": ميليشيا الحوثي تتعمد تأخير دخول 3 سفن للموانئ اليمنية    أوغندا تحصل على شرف تنظيم أمم إفريقيا للكرة الشاطئية 2020    بوكا جونيورز يتقدم على ريفر بليت من مرتدة في الشوط الأول .. فيديو    باوك يواصل احتكار صدارة الدوري اليوناني بمشاركة وردة    ضبط تاجر عملة بحوزته مليون و656 ألف جنيه بكفر الشيخ    تأجيل إعادة محاكمة 21 إخوانيا في قضية اشتباكات الاستفتاء على الدستور بسوهاج ل12 فبراير    النيابة تفرغ كاميرات مترو دار السلام ..وتأمر بتشريح جثة المنتحرة    تفاصيل مشاجرة طبيبين في غرفة عمليات مستشفى الباجور ..فيديو    زاهي حواس:«قُبعتي تُباع لصالح الأعمال الخيرية»    أحمد صيام يبدأ تصوير الجزء الثاني من أبو العروسة    حفلة شاي فوق سطح الهرم    «الإفتاء» في فيديو «موشن جرافيك»: جماعات الإرهاب لا تدرك أن الشريعة مُطبقة في بلادنا    تعرف على سبب تسمية صلاة الوتر بهذا الاسم    فحص 168 ألفا و397 مواطنا للكشف عن «فيروس سي» في أسوان    اعتراف صادم.. السيسي يُهدر 140 مليار جنيه على خدمات العاصمة الجديدة    محافظ كفر الشيخ يبحث مشاكل وطلبات مواطني "قلين" مع "عضو النواب"    بالفيديو.. ميسي يظهر في البرنابيو لمتابعة نهائي ليبرتادوريس    المفتي يصدق على إعدام سائق اغتصب "سورية"    لائحة أسعار الخدمات المصرفية بالبنك الأهلي المصري    رئيس نادي بني عبيد: سنكرم كل الجيل الذي شارك في الفوز على الزمالك بالذكرى ال10    الديهي عن فيلم الهرم الإباحي: واقعة تحدث في جميع دول العالم    مظاهرة بقيادة اليميني المتطرف روبنسون تأييدا للبريكست في لندن    مصطفي خاطر لحلا شيحا: بحبك وكان نفسي أشوفك من زمان    زراعة النواب توافق على قانون لتطوير أساليب الري    رسامة 90 شماسا لثلاث قرى بسمالوط    حكم قراءة المأموم سورا قصيرة أثناء صلاة الجماعة    الأرصاد: طقس الاثنين معتدل والعظمى بالقاهرة 20 درجة    بالأسماء.. تشكيل «دينية الأعلى للإعلام»    لاعبو المؤسسة العسكرية للملاكمة يحصدون 17 ميدالية فى بطولة الجمهورية للشباب    وزير الثقافة تنعي المخرج أحمد السيد    تشييع جنازة الفنان أحمد السيد من مسجد المشير طنطاوي.. غدا    حملة للكشف عن فيروس «سي» في وزارة الأوقاف .. صور    "المحامين" تتهم الإعلام بإثارة البلبلة    ملك بلجيكا يقبل استقالة 3 وزراء من الحزب الوطني الفلمنكي    مازيتش حكما لمباراة برشلونة وتوتنهام    الجامعة البريطانية تفتتح مركزاً لبحوث النانو تكنولوچي    رانيا يوسف توجه رسالة قوية إلى نقابة الممثلين بعد أزمة الفستان    ضبط 84 كيلو لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي في المنيا    إجراء 62 عملية لوز بالمستشفى العام في الأقصر خلال أسبوع    دراسة تحذر: النوم أكثر من اللازم يمكن أن يؤدي إلى الوفاة    محافظ البحر الأحمر يناقش نتائج الأسبوع الأول ل«100 مليون صحة»    حارس الأهلي عن أزمات الحضري: من خان يخون ولو بعد حين.. فيديو    حقيقة تحريف مفتي سوريا القرآن الكريم في إحدى خطبه (فيديو)    العناني: كشف أثري جديد بمنطقة سقارة السبت المقبل    الحماية المدنية تسيطر على حريق بمخزن قطع غيار سيارات في الإسكندرية    خير الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم غندور: الحوار السوداني الأمريكي سيبدأ في مارس المقبل
نشر في الوطن يوم 25 - 02 - 2018

كشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم أن المرحلة الثانية من الحوار السوداني الأمريكي ستبدأ في مارس المقبل، مؤكدًا أن السودان لن يقبل بأقل من رفع اسمه من قائمة الإرهاب، وقلَّل من الحملات المناهضة لتطبيق العلاقة بين البلدين.
وقال غندور في حديث لبرنامج (لقاء خاص)، الذي بثته قناة "الشروق" السودانية، أمس السبت، "الحوار سيصل إلى نهاية منطقية ومكافحة الإرهاب تتعارض مع وضع اسم السودان في القائمة، لا يمكن أن تكون محارباً للإرهاب ومسانداً له في وقت واحد".
وأشار إلى أن التنسيق الذي تم في الملف الأمريكي فتح التعاون في قضايا أخرى، أمنية وإنسانية واقتصادية. وأوضح غندور أن مثل هذه الحملات التي تحث أمريكا على إبقاء اسم السودان في قائمة الإرهاب، وأشار إلى أن "الحملات بدأت قبل رفع العقوبات، لكن القرار صدر، وهذا أمر طبيعي".
وتوقع "غندور" أن "الحملات تتصاعد كلما اقتربنا من المرحلة الثانية". وقال "هناك أعداء سياسيون ومعارضة، لكن نقول الرغبة متبادلة بين الطرفين من أجل التطبيع الكامل، والأمر ليس سهلاً، لكنه ممكن، كما في المرحلة الماضية".
وأكد وزير الخارجية تراجع قرارات الإدانة للسودان في مجلس الأمن الدولي بصورة كبيرة جداً وقال "لم تحدث أي إدانة جديدة لبلاده خلال المدة الأخيرة، إلا التأكيد لقرارات سابقة" وأشار إلى قرارات المجلس لخروج قوات البعثة المشتركة يوناميد من دارفور مما يدل على تحسُّن الأوضاع في الإقليم".
وأشار غندور في رد عن سؤال حول ارتفاع سقف توقعات الساسة السودانيين بعد رفع العقوبات الأمريكية، إلى ورقة أُعدت في وقت مبكر جداً عندما تأكدوا أن العقوبات ستُرفع، استعداداً لما بعد ذلك، وأوضح أن "تلك الورقة لو طُبقت لكنا قد تجاوزنا الكثير".
وقال إن "خوف المصارف من أن العقوبات قد تعود مرة أخرى لا مبرر له، خاصة وأن كل سفاراتنا الآن تحول وتسلم أموالها، وهناك شركات دخلت وأخرى بدأت العودة إلى السودان"، وأضاف "حالما يتحسن الوضع الاقتصادي الحالي فإن السوق العالمي مفتوح أمام البلاد".
وشدد غندور على أن السودان ليست له علاقة مع كوريا الشمالية من أي نوع الآن، وأمريكا تعلم ذلك.وكشف غندور إلى أن العلاقة مع الصين تُعدُّ مرحلة جديدة.
أما الحديث عن الحريات الدينية، فأكد أنه ترويج مغرض، وأضاف: "السودان من أفضل الدول في هذا الخصوص". وأوضح أن هدم الكنائس تم لأنها كانت مقامة على أرض ملك لأشخاص أو حكومية، وليست بترخيص، ولذلك تُزال بقرارات قضائية أو إدارية.
وأشار غندور إلى أهمية حل مشكلة اليمن سياسياً وأبدى تخوفه من انشقاق اليمن إلى يمنيْن (شمالي وجنوبي) لجهة أن الانفصال ليس في مصلحة الأمة العربية كما تخوَّف من أن يؤدي الانفصال إلى حرب بالوكالة. وتابع "يجب إنهاء معاناة الشعب اليمني".
وأكد غندور خلال اللقاء مساندة بعض الأصدقاء للسودان في مجلس الأمن. وزاد "بعض المستهدفين للخرطوم في مجلس الأمن توقفوا"، مشيراً إلى مساعي السودان لمعالجة خمسة ملفات بينها قضايا داخلية.
وجدَّد غندور تمسُّك بلاده بالمشاركة في قوات التحالف العربي بقيادة السعودية من أجل الدفاع عن المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة، واستعادة الشرعية في اليمن.
وأكد أن السودان سيظل جزءاً من التحالف، ولابد من إيقاف التدخل الإيراني".
ونبَّه إلى أن مشاركة القوات السودانية في التحالف بلا ثمن.
وحول الخلافات الخليجية، أكد وزير الخارجية تمسُّك السودان بالمبادرة الكويتية، مؤكداً قدرة القيادة الخليجية على حل الخلافات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.