خالد حنفي يدلي بصوته في لجنة المغتربين بمدينة 6 أكتوبر    ضبط 2491 مخالفة مرورية و6 سائقين تحت تأثير المخدرات في حملات أمنية    رويترز: 45% ارتفاعًا مرتقبًا في ديون مصر    رئيس جامعة القاهرة: نقدم الدعم الكامل للطلاب الأفارقة لأنهم جزء من مصر    وزيرا البيئة والإسكان يبحثان التعاون المشترك فى ادارة المخلفات الصلبة    البورصة تربح مبلغ ضخم في ختام التعاملات..تعرف عليه    عبور 57 سفينة قناة السويس بحمولة 3 ملايين و700 ألف طن    في بيان عاجل.. السعودية تعلن عن «مخطط خطير» لاستهداف البلاد    بومبيو: وقف كل صادرات النفط الإيرانية ولن نمنح أي إعفاءات    فيديو.. انفجار تاسع يضرب كنيسة في العاصمة السريلانكية كولومبو    الكرملين: الوقت ما زال مبكرا للحديث عن تعاون محتمل مع أوكرانيا    لجنة المسابقات تغرم الأهلي 40 ألف جنيه.. وتوقف "عمر عماد" لاعب النجوم 4 مباريات    فان دايك: يجب أن نحافظ على هدوئنا في المنافسة.. وقادرون على حسم اللقب    هاشتاج "جمهور الأهلي يساند الخطيب" يتصدر "تويتر"    وزير الرياضة: أثق فى ظهور استاد القاهرة بأجمل صورة خلال أمم أفريقيا    نور الطيب تحتفل بعيد ميلاد علي فرج على هامش بطولة الجونة للإسكواش    الوطنية للانتخابات: تسلمنا نتائج تصويت المصريين بالخارج..واعلانها مع الداخل    حبس 3 عاطلين لقتلهم صاحب جراج بشبرا الخيمة    مصطفى خاطر يدلى بصوته فى التعديلات الدستورية .. صور    البحث العلمى: 3 جوائز لشباب الباحثين الأفارقة من جنوب إفريقيا والجزائر وبِينين    شاهد.. محمد رمضان بإطلالة غامضة من أجل عمل فني جديد    هل يجوز الصيام في النصف الثاني من شعبان؟| «الأزهر للفتوى» يجيب    فتح تحقيق لإطلاق جنود اسرائيليون النار على طفل فلسطيني    مدير أمن المنوفية يتابع عملية الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019    ختام أعمال قافلة جامعة المنصورة الطبية بمستشفي سانت كاترين المركزي    بالصورة .. ضبط هارب من أحكام بمحطة مترو أنفاق شبرا الخيمة بحوزته كمية من مخدر الماكس    تشيلسي يجد بديل هازارد في برشلونة    مصادر ل«المصري اليوم»: مد التصويت للحادية عشر.. والاثنين آخر أيام «الاستفتاء»    الشباب يتصدر المشهد في الاستفتاء في قرية سدود بالمنوفية.. صور    سمسم شهاب: "أتمنى تجسيد السيرة الذاتية للعندليب الأسمر"    الهجرة: الشباب على رأس أولويات التعاون مع برنامج الأغذية العالمي    جامعة الفيوم تخصص أتوبيسات لنقل الطلاب للجان الاستفتاء..صور    الرئيس السريلانكي يعين لجنة للتحقيق في التفجيرات    لماذا التقى رئيس الوزراء أعضاء اتحاد البورصات العربية؟    ميركل تؤكد حق أكرانيا في السيادة وسلامة أراضيها    تعيين أعضاء جُدد بالمجلس الأعلى للثقافة.. والتجديد لآخرين    سويلم يكرم الشهيد أحمد سمير.. ويؤكد: الشرقية "نمبر وان" فى حضور الاستفتاء    هل يجوز للمرأة الرد على إهانة زوجها.. الإفتاء تجيب    إلقاء القبض علي 5 من أغنى رجال الأعمال في الجزائر    محافظ المنيا يتابع الاستفتاء على التعديلات الدستورية بعدد من لجان ابوقرقاص    الاستخدام الآمن والفعال للمضادات الحيوية    تعرف على كلمات السر الأكثر عرضة للاختراق.. ليفربول وأشلى بالمقدمة    «البحث العلمي» تعلن أسماء الفائزين بجوائز الدولة لعام 2018    عزاء الشاعر والمترجم بشير السباعي بمسجد عمر مكرم في التحرير.. الليلة    فرق فنية سعودية تصدح في سماء القاهرة بالمهرجان الدولي للطبول    بوطيب يفاجئ جروس بجاهزيته لمواجهة بيراميدز    فيديو| محافظ السويس: المشاركة في الاستفتاء على الدستور حق أصيل للشعب    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الثلاثاء    القبض على أمين عهدة بحوزته 35 ألف عبوة شاى مجهولة المصدر بعين شمس    بالصور.. مدير إدارة العلاقات العامه بحي وسط.. تتوجه لمسنه ومسن للإدلاء بأصواتهم بالإسكندرية    «مستقبل وطن» يحذر من استخدام اسمه بشكل سلبي في المواقع الإخوانية    "صحة الإسكندرية" تجري فحص البلهارسيا لطلاب المدارس الابتدائية    حكم الصلاة على الكرسي بعذر أو بدون    المجلس العسكري السوداني يحذر من غلق الطرق وسط استمرار الاحتجاجات    اذا كنت لا تزر قبر أمك .. فهل أنت ابن عاق ؟ .. تعرف على حكم الدين    نصيحة أمين الفتوى لسيدة تركت الصلاة بسبب الوسواس القهري    4 ملايين بريطاني يحملون "جين النحافة"الذي يحد من شهيتهم    جراحة إنقاص الوزن بنفس القدر من النجاح للشباب الذين يعانون من متلازمة داون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اكتشاف سر شفرة الذاكرة
نشر في الصباح يوم 30 - 10 - 2012

كم مرة دخلت إلى مكان وتهيأ لك أنك قد دخلت هذا المكان من قبل؟ إنها بالفعل تكون المرة الأولى التى تطأ قدماك هذا المكان، إلا أنك تنظر باندهاش واستغراب وتقول فى نفسك: لقد سبق أن رأيت هذا المكان ومررت بنفس هذا الموقف من قبل! كيف وأين؟ نفس هذا الاندهاش ينتابك حين تجلس لتعقد صفقة أو تحضر ندوة، ثم تتطلع إلى وجوه الحاضرين أمامك وتغرق فى دهشتك، لأن ما يحدث أمامك بنفس الأشخاص والمكان والتفاصيل وحتى الأحاديث، موجود فى ذاكرتك وحدث لك من قبل! ترى هل كان حلما لم يلبث أن يتحقق أمامك بنفس التفاصيل الدقيقة على أرض الواقع، أم أن هناك عالما آخر عشناه واختزن فى ذاكرة اللاوعى هذه الأحداث، ثم استعادها المخ عندما تكرر نفس المشهد؟ نفس التجربة، وأسئلة كثيرة وحيرة أكثر تنتاب الإنسان ولا يجد لها تفسيرا، وفى العدد الأخير من مجلة «ساينس» العلمية وكذلك مجلة «ساينتفيك أمريكان»، نشر بحث أجراه فريق من العلماء الأمريكيين بقيادة د.«سوسوموتونيجاوا» أستاذ علم بيولوجيا الأعصاب فى معهد ماساسوستس للتكنولوجيا فى كامبردج، والحاصل على جائزة نوبل فى الطب عام 1987، بالتعاون مع جامعة بريستول بإنجلترا ليضع يده على التفسير العلمى لهذه الظاهرة التى يطلق عليها اسم Dejavu والمكان المسئول عن حدوثها فى المخ، وعدم مسئولية الأرواح ونظرية بتناسخها عن مثل هذه الظاهرة.
والقصة تبدأ فى منطقة فرس البحر أو ما يطلقون عليه «قرن آمون» Hippocempus فى المخ، وهو الجزء المسئول عن الذاكرة أو مركز الذاكرة فى المخ، حيث يحتوى هذا المركز على خلايا وموصلات عصبية لديها القدرة على رسم خريطة مخية للأماكن والأشخاص والخبرات الحياتية التى يمر بها الإنسان وتختزن فى ثلاثة أماكن: ذاكرة عابرة، وذاكرة مؤقتة، وذاكرة دائمة حسب أهميتها بالنسبة للإنسان، ويتم استدعاؤها عند الحاجة إليها، والذى يحدث فى حالة «ديجافو» Dejavu كما توصل د. «تونيجاوا» فى بحثه أن هناك خللا ما يحدث فى قدرة مركز الذاكرة فى المخ على فهرسة المعلومات الجديدة، ومعاملتها على أنها معلومات وخبرات قديمة نتيجة لوجود بعض التشابه بينها وبين بعض الأشياء المختزنة فى الذاكرة العابرة Episodic memory التى لا يعيرها الإنسان اهتماما فى مرحلة الاستدعاء، فتبدو هذه الأشياء التى يراها أو يسمعها الإنسان لأول مرة وكأنها قد مرت به من قبل بنفس التفاصيل والأحداث، لأنها دخلت على شىء مشابه فى منطقة الذاكرة العابرة دون أن يدرى الإنسان ما هو هذا الشىء بالتحديد، وقد تمكن فريق البحث من خلال التجربة على الفئران من تحديد منطقة فى تلافيف مركز الذاكرة اسمها Dentate Gyrus هى بالفعل المسئولة عن هذا التصنيف وتحديد مدى الاختلاف بين ما يراه الإنسان الآن والخبرات الحياتية السابقة، حتى لا تخدع الذاكرة العابرة وتعتبره من ضمن الذكريات التى مرت بالإنسان من قبل، وتكمن أهمية هذا الاكتشاف فى أن معرفة هذه المنطقة واكتشاف وظيفتها على المستوى العصبى والجزيئى والكيميائى، سوف يمكن العلماء من تصنيع دواء لكى يعمل على هذه المنطقة، حتى يستعيد الإنسان قدرته على استعادة الذاكرة والتفريق بين ما هو جديد وما هو مختزن كجزء من الذاكرة، وربما كان هذا وسيلة مهمة لعلاج مرض «ألزهايمر» وغيره من أمراض الذاكرة .
وبمناسبة الحديث عن «ألزهايمر» فهناك دواء جديد يسمى «بابينيوزوماب Bapineuzumal Or AAB-001» تجرب المراحل النهائية منه من خلال تعاون مشترك بين شركتى أدوية بين أيرلندا والولايات المتحدة، وهذا الدواء عبارة عن نوع من الأجسام المضادة أحادية التفاعل التى تتجه مباشرة إلى الدهون البروتينية المسماة «بيتا أمايلوبد» لتفككها، حيث إن ترسيب هذا النوع هو الذى يدمر الخلايا العصبية ويمحو الذاكرة، وبذلك يكون هذا الدواء إذا انتهت تجاربه النهائية بنجاح هو أول دواء يعالج مرض «ألزهايمر» علاجا فعليا، وليس علاجا من أجل وقف زحف المرض أو تحسين الأعراض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.