أحمد موسى يشيد بدور الأزهر في تخفيف عبء الطقس على الطلاب    إزالة تعديات على أراضٍ تابعة لهيئة الأوقاف شرق الإسكندرية    شاروبيم : 155 ألف طن قمح تم توريدها لصوامع وشون الدقهلية    ممثل الاتصالات للنواب:زيادة موازنة الوزارة هذا العام لتنفيذ خطة التحول إلى مجتمع رقمى.    الحكومة الصينية تدخل على خط أزمة "هواوي"    سوريا.. لماذا لجأت روسيا إلى احتلال سهل الغاب في حماة؟    الشناوي ينقذ الأهلي من لدغة محمد صادق    تركي آل الشيخ: قريبًا إعلان مسابقة الهجرة    إصابة 4 أفراد في انفجار أسطوانة غاز داخل منزل بكرداسة    حملة أمنية مكبرة بالإسماعيلية لضبط الهاربين ومراقبة الأسواق    قصر ثقافة الاسماعيلية يواصل ليالى رمضان    بالفيديو.. مي عز الدين تقع في حب أمير المصري في "البرنسيسة بيسة"    مش شرط تكون حافظ ... تركي آل الشيخ يدعو أصحاب الأصوات العذبة لمسابقة القرآن بمجموع جوائز 12 مليون ريال    تراجع أسعار النفط اليوم    صور.. محافظ الدقهلية يتفقد "سماد طلخا".. ويؤكد: المصنع ثروة قومية    حملات لتشجيع المواطنين لتحويل السيارات للغاز    مكتبة مصر العامة تحتفى بالكاتبة العمانية جوخة الحارثي    صورة.. ياسمين صبري وسارة نخلة في كواليس مسلسل "حكايتي"    وزير الدفاع: مستمرون في التصدي لأي محاولات تستهدف المساس بأمن مصر    خالد الجندي: الشائعات وسيلة المنافقين لهدم المجتمعات.. فيديو    «الجو نار».. وانخفاض تدريجي للحرارة من الغد    الرئيس التونسى يبحث مع رئيس حكومة الوفاق الليبى مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية    بسبب السرعة الزائدة.. تصادم 5 سيارات بمحلة أبو على في الغربية    سقوط ديلر الهيروين في قبضة الشرطة بكفر الزيات    المجلس العسكري في السودان يلغي تجميد التنظيمات المهنية    خلافات في الائتلاف الحاكم تعرقل استمرار الحكومة الإيطالية    عريقات: من يريد السلام عليه البدء بإنهاء الاحتلال    «المحافظين» ينظم حفل إفطاره السنوي بملتقى قرطام الثقافي    مضاعفات السرطان تطارد "إليسا" وتدهور حالتها    انتحار عاملة منزلية آسيوية شنقا بأحد المنازل بمنطقة الحجيات بالبحرين    مورينيو يوضح موقفه من تدريب يوفنتوس    دعاء الحر.. الأرض تلتهب والمصريون يلجأون لرب السماء    أمير الكويت يبحث مع رئيس الوزراء العراقى أطر دفع مجالات التعاون المشترك    حلا شيحة تتصدر تويتر بعد حلقة رامز في الشلال    عنف وتدخين وخيانة في زي الشمس وحدوتة مرة..تقرير قومي المرأة عن دراما رمضان    الجهاز الطبي يعلن موعد عودة سعد سمير لتدريبات الأهلي.. وتطورات إصابة «نيدفيد»    إسراء أبو الفتوح تكتب: سقطة أمريكية جائرة    700 جنيه تدفع عاملا لقتل ربة منزل بعين شمس والنيابة تأمر بحبسه    بحضور القمري.. حفل إفطار جماعي بجامعة كفر الشيخ.. صور    وزيرة الصحة: «مصر كانت وستظل تمد يد العون لكافة الدول التي تحتاج للمساعدة في كل المجالات»    ساري: أتمنى استمرار هازارد.. وأشعر بالأسى لغياب مخيتاريان عن آرسنال    محافظ أسيوط : سرادقات للكشف عن فيرس سي أمام المساجد خلال شهر رمضان    الجزائري غربال يدير المباراة الافتتاحية لمونديال الشباب    «حاول الهروب من الحر فابتلعهُ النيل».. مصرع طالب غرقًا في المنيا (تفاصيل)    محافظ جنوب سيناء يتفقد معرض مستقبل وطن للملابس الجاهزة بالسوق التجارية.. صور    افتتاح صيدلية للبيع الحر بمستشفي سوهاج الجامعي    المسيحيين والمسلمين نسيج واحد.. محافظ القاهرة يستقبل وفد الطائفة الانجيلية للتهنئة بعيد الفطر    شغب في إندونيسيا بسبب الانتخابات.. والمتظاهرون يلقون المولوتوف على الشرطة.. فيديو    اللهو الخفى.. محمد رمضان يكشف عن أغنيته الجديدة.. فيديو    الإفتاء: يجوز شرعا تبرد الصائم بالمياه اتقاء للحر    دراسة تربط بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم عند النساء وتشخيص السرطان    رئيس الأرصاد: درجة حرارة الخميس 45.. وأي قياسات أخرى غير دقيقة    محمد أبو الغار يتأهل لربع نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة للاسكواش    كل ما تريد معرفته عن تعديل قانون هيئات القطاع العام وشركاته    أيام رمضان في التاريخ (17).. غزوة بدر    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    مدبولى يتابع تنفيذ تعليمات الرئيس للمجلس القومى للمرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدأ حياته صحفياً وكان صديقاً لكاسترو وميتران.. أسرار جديدة لا تعرفها عن جابرييل ماركيز
نشر في الموجز يوم 17 - 04 - 2019

لم يحقق روائي شهرة عالمية بقدر الروائي الكولومبي جابرييل خوسيه جارسيا ماركيز روائي والذي حاز جائزة نوبل وله عدد من الروايات المهمة وأشهرها «مائة عام من العزلة» والتي صدرت عام 1967.. وتستعرض "الموجز" في السطور التالية محطات حياتية مر بها الروائي الراحل.
وكانت الأكاديمية الملكية السويدية قد قالت في حيثيات منحه جائزة نوبل في 1982 «إنه يقودنا في رواياته وقصصه القصيرة إلى ذلك المكان الغريب الذي تلتقي فيه الأسطورة والواقع» وماركيز مولود في 6 مارس 1927 في بلدة أراكاتاكا في مقاطعة (ماجدالينا) الكولومبية، والتي أصبحت النموذج لبلدة ماكوندو، البلدة المحاطة بأشجار الموز على سفح جبل سييرا نيفادا في «مئة عام من العزلة» وكان قد نشأ في كنف أجداده، في طفولة وصفها لاحقا في مذكراته «عشت لأروي» بأنها سبب كل أعماله وكان قد تلقي عن جدته الحكايات الشعبية والخرافية وحدثته عن الأسلاف الموتى والأشباح والأرواح الراقصة بأسلوب تجريدي تبناه لاحقا في أعظم رواياته وكان قد تم إلحاقه بمدرسة داخلية في بارانكويلا، واشتهر هناك كونه صبيًا خجولاً ويكتب قصائد ساخرة ويرسم رسومًا هزلية، ولقب حينها بين زملائه ب «العجوز» كونه كان شخصًا جادًا وقليل الاهتمام بالأنشطة الرياضية ورغم شغفه بالكتابة، إلا أن أنه استمر في دراسة القانون عام 1948 إرضاءًا لوالده وخلال زيارة لوالديه في مدينة سوكر الكولومبية، تعرف إلى الفتاة ميرسيدس بارشا، وكان حينها لايزال طالبا، ثم تطور التعارف إلى وعد بينهما على الزواج، وهو في عمر 13 سنة، وحين أنهى دراسته في 1958 تزوجها وانجبا ابنهما الأول رودريجو، الذي أصبح فيما بعد مخرجًا سينمائيًا، وبعد ثلاث سنوات، أنجبا ابنهما الثاني جونزالو، مصمم جرافيك.
وقد بدأ عمله مراسلا صحافيا وحين كتب ماركيز أول أعماله كان يبلغ من العمر 23 سنة وبدي فيها تأثره بأعمال ويليام فولكنر وقوبلت بالكثير من النقد وفي 1965، لاحت لماركيز فكرة كتابة أول فصول رواية «مائة عام من العزلة» أثناء قيادته في الطريق إلى مدينة «أكابولكو» فاستدار في الطريق وعاد إلى منزله وعزل نفسه في غرفته، وخرج من عزلته بعد 18 شهرا، ليجد عائلته مدينة ب 12 ألف دولار لكنه كان قد كتب روايته الرائعة المكونة من 1300 صفحة ونفذت الطبعة الإسبانية الأولى منها خلال أسبوع وعلى مدار الثلاثين عاما التالية بيعت أكثر من ثلاثين مليون نسخة من الرواية وتُرجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة وقد تميزت بثراء لغته وخياله الخصب كما تُظهر أعماله «الجنرال في متاهته» و«خريف البطريرك»، حماسه السياسي المتزايد بعد متابعته للعنف المتزايد في كولومبيا ونُفى إلى أوروبا بعد كتابته مقالا وضع الحكومة الكولومبية في مأزق شديد وعندما نشر رواية مبنية على قصص لما مر به لاجئ من شيلي أثناء عودته لبلاده، أحرقت حكومة شيلي 15 ألف نسخة منها واستمر ماركيز في تقديم أعمال ذات ميول يسارية.
وأصبح صديقا شخصيا للرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران كما جسد مصالح صديق آخر، وهو الزعيم الكوبي فيدل كاسترو، في «بوجوتا»وقد حصل م على جائزة نوبل في الأدب عام 1982، وأثنى مانحو الجائزة على حيوية أسلوبه النثري، وثراء اللغة التي عبر بها عن خياله الفياض وقد تأكد تفرد ماركيز في روايته «الحب في زمن الكوليرا» عام 1986 والتي تحكي عن رجل يزداد ولعه بامرأة على مدار 50 عاما حتى يصل إليها في النهاية وقد شارك في العديد من المناظرات السياسية،أبرزها مع الكاتبة سوزان سونتاج بخصوص دفاعه عما رآه النقاد القمع المتزايد في كوبا وتسبب ذلك في منعه من دخول الولايات المتحدة لبعض الوقت ورُفع هذا المنع لاحقا، وتلقى ماركيز العلاج من مرض سرطان الغدد الليمفاوية في كاليفورنيا ثم صار إيقاعه الإبداعي بطيئا فنجده قد استغرق عشرة أعوام في كتابه «مذكرات غانياتي الحزينات» ومن أعماله الأخرى«خريف البطريرك»، قصة موت مُعلن، وذاكرة غانياتي الحزينات.
وتعتبر العزلة الموضوع الرئيسي لعدد من أعمال ماركيز، وليس فقط مئة عام من العزلة، وفي يناير 2006 أعلن عدم قدرته على كتابة الروايات إلى أن توفي في 17 أبريل 2014 عن 87 عاماً وأعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الحداد لمدة 3 أيام على وفاة الروائي العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.