«نطنز واغتيال زاده» تشعلان أزمة بين «الثوري الإيراني» والاستخبارات    موسيماني يكشف اغرب ما فعله مساعدو كارتيرون ضده أثناء مباراة القمة: هكذا تصرفت معهم    كوريا الجنوبية تسجل 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا    موعد مباراة ليفربول وليدز يونايتد اليوم الإثنين والقنوات الناقلة    برج الدلو اليوم.. اعترف بما تشعر به    الإكوادور تسجل 2389 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    كارثة تهدد مستقبل محمد صلاح .. قد لا يلعب كرة القدم مرة أخرى    إقبال طلابي على بروفة امتحانات الثانوية العامة    بسبب الموجة الحارة.. «الزراعة» توصي بتجنب التعرض للشمس وقت الظهيرة    صارف عليها 250 ألف جنيه.. محمد رشاد يرد على اتهامات طليقته مي حلمي    تقارير: مقتل رجلين في حادث اصطدام سيارة تسلا    حكاية قديسة أحبها المسلمون وأثرت قلوب نجوم الزمن الجميل    حظر إقامة الملاهى الليلية وقاعات الأفراح بجوار المساجد    رئيس مركز ومدينة نخل يتابع أعمال تطوير تجمع الشياحة    15 % زيادة في أسعار الحديد بالسعودية    في الحلقة السادسة من «القاهرة كابول».. طارق لطفي يكشف لفتحي عبدالوهاب عن توليه الخلافة    نقيب أطباء سوهاج يطالب بتشديد غرامة «ارتداء الكمامة»: «التدهور سريع»    295 قرار علاج على نفقة الدولة.. و25 حالة زرع نخاع    سعر الحديد والاسمنت اليوم الاثنين 19 أبريل 2021    الأسهم اليابانية تبدأ الجلسة الصباحية على ارتفاع مؤشراتها    السيطرة على حريق نشب في منزل فلاحي دون خسائر في الأوراح ببنها    مصرع سيدة في انهيار سقف منزل بأبوزعبل    الأنبا بيمن يودع شقيقه الأكبر القمص ساويرس هارون    بعد تذبذب النتائج.. بيراميدز يبحث عن بديل ل أروابارينا    مقتل طفلة وإصابة والدها فى حادث «إطلاق نار» بشيكاغو الأمريكية    منهم نسرين طافش.. 10 فنانات عرب يشاركن فى دراما رمضان 2021    مسلسل لعبة نيوتن تشويق وإثارة ووجية درامية تخطف الأنظار    حان الآن موعد أذان الفجر حسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة | فيديو    حملة تعقيم وتنظيف لمسجد سيدي عبد الرحيم القنائي    بالفيديو| علي جمعة يوضح حكم تأخير صلاة العشاء في رمضان    هل تجوز قراءة القرآن وأنا أضع قدمًا فوق الأخرى؟.. أمين الفتوى يجيب    مستشفيات المنوفية ترفع درجة الاستعداد لاستقبال مصابي قطار بنها    حكايات الحوادث| اغتيال ميتة    سحورك اليوم| 3 طرق مختلفة لتحضير البطاطس بخطوات بسيطة    الأمين العام لاتحاد المحامين العرب ينعي ضحايا حادث قطار طوخ    البترول: نحن الأن في مرحلة التقييم لتحديد أسعار البنزين الجديدة لثلاثة أشهر    اتحاد الكرة يهنئ التحكيم المصري ويؤكد على مصداقية الرهان عليه    الرئيس اليمني يعزي في ضحايا حادث قطار القليوبية    الأوقاف تقرر غلق مسجد «آل الحاكم» بسوهاج لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية    وفاة سجين بأزمة قلبية داخل سجن المنيا شديد الحراسة    تزامنا مع عرض الحلقة السادسة تريند "الاختيار فضح الإخوان" يتصدر تويتر    موسى الحلقة السادسة.. محمد رمضان يمشي في جنازته    الصحة: تسجيل 850 حالة إصابة و 44 وفاة جديدة بفيروس كورونا    "ضل راجل" الحلقة 7.. إنقاذ ابنة ياسر جلال بعد محاولة انتحارها.. الضابط محمود عبدالغنى يوعد جلال بملاحقة الجانى.. أهالى المنطقة يعايرون الأب.. "غادة" الصندوق الأسود للجريمة.. والشاب سليم يدخل دائرة الشك    حراك بسبب حادث قطار طوخ وجدل بشأن قانون "المهندسين".. ننشر أبرز أحداث البرلمان    الجيزة في 24 ساعة | استلام 12 ألف كرتونة مواد غذائية من «تحيا مصر».. الأبرز    رضا عبد العال: لاعبي الزمالك «بتشحت كورة» وخسارة فيهم الفلوس    باريس سان جيرمان قد يُتوج بدوري أبطال أوروبا بعد إعلان دوري السوبر الأوروبي    كيف تطورت أسعار المعادن الثمينة خلال أسبوع؟.. الذهب في القمة خلال شهرين    في 13 محافظة.. القوى العاملة تطرح فرص عمل برواتب تتخطى 3 آلاف جنيه    العاهل البحريني يعزي الرئيس السيسي في ضحايا حادث قطار طوخ    مطرانية سيناء تنعى الشهيد نبيل حبشي    نصف الأمريكيين فوق 18 عامًا تلقوا جرعة على الأقل من لقاح كورونا    وزير التعليم لطلاب الثانوية: «سيبوا العيش لخبازه.. وماتشغلوش نفسكم»    مسئول بمستشفى بنها الجامعى: تقارير دورية بحالة مصابى قطار طوخ والمتعافي يخرج فورا    تعليم القاهرة: عمر خالد يتصدر الترتيب العالمي للاتحاد الدولي لألعاب القوى فى سباق 110 أمتار حواجز    سمير كمونة: لاعبو الأهلي يظهرون في المباريات الكبيرة    سمير عثمان: «البنا» كتب شهادة ميلاد جديدة للتحكيم المصري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"تقرير أمريكي": أردوغان ارتكب جرائم إبادة جماعية ضد معارضيه
نشر في الفجر يوم 05 - 03 - 2021

ون ميديا "الأمريكي، وجود الدبلوماسي التركي فولكان بوزكير في منصب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة - الهيئة التداولية لمنظمة مكلفة بحماية حقوق الإنسان - لاسيما وأن بلاده واحدة من أسوأ منتهكي الحقوق في العالم.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"ووفقا للموقع الامريكي، يتحمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المسؤولية الشخصية عن انتهاكات لا حصر لها للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية مناهضة التعذيب، وكذلك الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان والحريات الأساسية وبروتوكولاتها.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"ونتيجة لذلك، خفضت منظمة فريدوم هاوس تصنيف تركيا إلى أدنى تصنيف لها: "ليست حرة"، وتعتبر لجنة حماية الصحفيين تركيا أنها من أسوأ الدول التي تسجن الصحفيين، كما انتقدت منظمة العفو الدولية حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة في اعقاب محاولة انقلاب 2016، واعتبرتها العفو الدولية أنها من أجل "تعزيز سلطات الحكومة الصارمة لإسكات الأصوات الناقدة وتجريد الحقوق والحريات الأساسية" خاصة ان تركيا لم تتراجع عن تلك الإجراءات بعد ذلك.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"تصاعدت الأمور في ليلة 15 يوليو 2016 المأساوية، عندما تم حشد جزء صغير من الجيش التركي لما يرقى إلى محاولة انقلاب ضعيفة، مما أدى إلى تكهنات بأن أردوغان هو من قام بذلك بنفسه، ودون تحقيق أو دليل، اتهم أردوغان غولن بتدبير الأمر، كما نفى كل من مشاركي غولن بقوة أي تورط وأدانوا المحاولة وعندما طلبت تركيا تسليم غولن، أجرت وزارة العدل الأمريكية مراجعة شاملة للأدلة التي قدمتها الحكومة التركية ولم تجد أي أساس لتسليمه.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"منذ ذلك الحين، كرر أردوغان ادعاءاته التي لا أساس لها على كل منصة متاحة واستخدم الأحداث لملاحقة مئات الآلاف من الأبرياء من خلال الاعتقالات الجماعية، ومصادرة الممتلكات الخاصة، والاحتجاز إلى أجل غير مسمى، وحتى التعذيب.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"يمكن اعتبار الجرائم المرتكبة ضد أتباع حزبيت وهي "حركة شيبه لحركة جولن"، بما في ذلك القتل والاختطاف، والتدابير التي تم ارتكابها ضد أعداء سياسيين محتملين داخل تركيا وخارجها "جرائم ضد الإنسانية" بالمعنى المقصود في المادة 7 من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. في ظل ظروف معينة، يمكن أن تخضع هذه الجرائم للولاية القضائية العالمية.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"على الرغم من أن مصطلح "الإبادة الجماعية" هو مصطلح قانوني دولي يركز على إبادة مجموعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية - ولا ينطبق على الإجراءات التي يتم تنفيذها ضد حركة المجتمع المدني مثل حزبيت، فإن استهداف أردوغان للمجموعة يتناسب مع نمط الإبادة الجماعية من انتهاكات حقوق الإنسان.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"فيما قال رئيس منظمة «مراقبة المذابح الجماعية» غريغوري ستانتون: لقد أخذ أردوغان ثماني مراحل من الإبادة الجماعية، المرحلة الأولى هي "التصنيف" - أو "نحن أوهم"، وفي عام 2013، ألقى أردوغان باللوم على حزمت وغولن في تحقيق فساد ضد حكومته وبدأ في وصف المشاركين في حزبهم بأنهم خونة وشبكة إجرامية وعدو للدولة.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"والثاني هو "الترميز" —أو إعطاء المجموعة اسمًا تشهيريًا جديدًا، كما تم الحديث عن حركة حزمت لأول مرة على أنها "هيكل دولة موازية" من قبل أردوغان قبل أن يقدم لاحقًا اسمًا مميزًا وتشهيريًا، وهو منظمة فتح الله الإرهابية ("FETO") - span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:"Arial","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family: Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"وهو لقب يستخدمه جميع المسؤولين ووسائل الإعلام المملوكة للدولة اليوم.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"المرحلة الثالثة هي "التمييز". حُرم المشاركون في حزبيت مرارًا وتكرارًا من الحقوق الأساسية، بما في ذلك منعهم من الحصول على عمل قانوني، ومغادرة البلاد وحرمانهم من الاستشارة القانونية.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"المرحلة الرابعة هي "نزع الصفة الإنسانية". خلال التجمعات العامة، وصف أردوغان المشاركين في حزبيت بأنهم "مصاصو دماء " و"قتلة دمويون". تذكرنا هذه اللغة بالمفردات النازية.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"المرحلة الخامسة في تحليل ستانتون هي "التنظيم"، حيث تشير تقارير الضحايا إلى وجود وحدات تعذيب تم تشكيلها خصيصًا داخل جهاز المخابرات تستهدف المشاركين في حزبيت.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"المرحلة السادسة هي "الاستقطاب". جعلت الدعاية المستمرة اتهامًا بالارتباط بحركة حزمت سيؤدي بالتأكيد إلى نبذ اجتماعي.



span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family: "Arial","sans-serif";mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin"المرحلة السابعة هي "التحضير"، حيث يوجه إردوغان وأنصاره عبارات عنيفة إلى المشاركين في حزب، بما في ذلك "لن يحصلوا على الطعام والماء" و"سيتوسلون إلينا لقتلهم لتجنب التعذيب"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.