ملك البحرين يهنئ الرئيس الجزائري الجديد بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية    بيان رسمي بشأن لحوم منتهية الصلاحية بالمجمعات الاستهلاكية    استقرار أسعار الذهب عالميا وسط تراجع الدولار.. وصعود البلاديوم    "ترود" يهنئ جونسون على فوزه بالانتخابات البرلمانية في بريطانيا    جوليانو يقود هجوم النصر أمام التعاون فى غياب حمد الله بالدوري السعودي    الصين: انسحاب أمريكا من معاهدة القوى النووية يهدف لتطوير صواريخ متقدمة    20 لاعباً في قائمة الشرقية لمواجهة تلا غداً    بالفيديو.. ضبط إثنين من العناصر الإجرامية بمطروح بحوزتهما 240 طربة حشيش    قرار «عاجل» من النائب العام بشأن فيديو تعذيب أم لطفلها    محافظ أسيوط ووكيل الأوقاف يبحثان مواجهة الخصومات الثأرية    نانسي عجرم: ألبوم 2020 مليان مفاجآت مصرية    34 دار نشر مصرية في معرض الكتاب في جدة    بجاكيت أشجار الخريف.. راندا البحيري تستعرض رقتها    ندوة عن الجديد في تشخيص وعلاج مرض السكر بمستشفى ههيا بالشرقية    ضبط شخصين بالغربية حصلا على قروض بنكية بمستندات مزورة    قمة مصرية – فلسطنية في شرم الشيخ خلال ساعات    ميسي يتصدر أكثر الرياضيين كسبا للأموال وصلاح في المركز ال98    وزير الرياضة يلتقي نظيره العراقي بموناكو ويبحثان آليات التعاون    ضبط شخص لترويجه الألعاب النارية عبر الفيس بوك بالقاهرة    صور.. محافظ الغربية يتابع أعمال مبادرة "بإيدينا نجملها" بنطاق حى أول وثانى طنطا    تركيا تستدعي السفير الأمريكي للاحتجاج على قرار «إبادة الأرمن»    فرصة مثالية أمام المتذيل.. هل يتصدر واتفورد قائمة ضحايا صلاح في بريميرليج؟    محمد معروف حكماً لمباراة الرجاء المغربي و شبيبة الجزائر بدورى الأبطال الأفريقي    مدرب بطل الكونغو يتحدث عن فوز فريقه على إينرجي    سعد الجمال : منتدى السلام بأسوان يوحد الرؤى لمستقبل أفضل لدول إفريقيا    إيرادات الخميس.. "استدعاء ولي عمرو" الأول و"الفيل الأزرق2" بالمركز السادس    في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” وعلاجها    دعاء المطر والبرق    علماء القافلة الدعوية بالقاهرة: الإسلام دين العلم والمعرفة وفن صناعة الحياة    حملة مكبرة لإزالة التعديات على الاراضي الزراعية بالفيوم    محافظ بني سويف: الكشف على 1364 مواطنا بقرية سالم البحيري بالفشن    مكافح العنف ضد المرأة.. ندوة بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان    رئيس فرنسا: الاتحاد الأوروبى متضامن مع اليونان وقبرص إزاء استفزازات تركيا بالمتوسط    وزير الرياضة العراقي: تنظيم مصر للبطولات المختلفة نال تقدير واحترام العالم    تعرف على أسعار الخضراوات اليوم بسوق الدهار فى الغردقة.. صور    بعد افتتاح مسجد هيثم أحمد زكي.. رسالة مؤثرة من محمد محمود عبدالعزيز له    فيديو.. مجلس الوزراء ينفي شائعات تداولت الأسبوع الماضي    وزير الرياضة العماني يشارك في منتدي شباب العالم    هل يجوز إخراج زكاة المال للأخت التي تمر بضائقة مالية؟ .. فيديو    سفارة مصر بكندا تنظم محاضرة حول مومياوات الحضارة الفرعونية    منتدى شباب العالم .. الصحة: الدفع ب45 سيارة إسعاف مجهزة وعيادتين    داخل سيارته.. رامي ربيعة ينشر صورة بصحبة وليد سليمان    محافظ القاهرة يؤدي صلاة الجمعة بالأسمرات    إعادة فتح ميناء شرم الشيخ البحري بعد تحسن الأحوال الجوية    ضبط المتهمين بسرقة سيدة تحمل جنسية دولة عربية بالتجمع الخامس    ننشر أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق    عمرو أديب يودع مخرج برنامجه من مسجد الشرطة    الإسكان تطرح شقق جديدة في بورسعيد ودمياط بمتوسط سعر 800 ألف جنيه    محافظ البحيرة يفتتح مسجد الغرياني بكفر الدوار.. صور    التعليم العالي: غلق كيان وهمي بالجيزة    محافظ قنا يعلن إطلاق مسابقة لاختيار أفضل 3 قرى و3 مناطق بالمدن    من هو عبد المجيد تبون رئيس الجزائر الجديد؟    الأزهر لا يملك أداة إعلامية لعرض بضاعته    عنان الجلالي يبكي على الهواء بسبب السيدات.. فيديو    معتدل نهارًا شديد البرودة ليلًا.. الأرصاد تُعلن طقس اليوم    "الإفتاء": لا مانع من قراءة الفاتحة وهبة ثوابها لأكثر من ميت    مدير تأمين صحى بنى سويف: جهاز أشعة مقطعية جديد ومبنى للمناظير والأورام بالمستشفى    حفتر يعلن بدء معركة تحرير طرابلس.. وهزيمة نكراء للعمال البريطاني في الانتخابات التشريعية.. أبرز اهتمامات صحف الكويت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طارق الشناوي يكتب: "كروان الفن وبلبله"!
نشر في الفجر يوم 20 - 10 - 2019

الكتابة على الحافة، أى أن تصل لآخر ما تعتقد أنه متاح، الفيصل هو النشر، والباقى (دخان فى الهواء)، وهو بالمناسبة عنوان الباب الذى كان يكتبه أحد أساتذة الصحافة الكاتب الكبير جلال الدين الحمامصى، أعلم قطعا أن أغلب القراء لا يتذكرون اسمه، ولهذا سأضيف لكم أن فيلم (إحنا بتوع الأتوبيس) مأخوذ عن واقعة حقيقية أشار إليها فى كتابه (حوار وراء الأسوار)، كثيرا ما تعرض عموده فى جريدة (الأخبار) للحذف أو المنع، ومن كان يلعب دور الرقيب كاتب كبير وموهوب جدا الأستاذ موسى صبرى، والذى كان يعتبر أن الحمامصى أستاذه الأول، وتلك حكاية أخرى.
ألغى أنور السادات الرقابة على الصحف، لكنه منح رؤساء التحرير سلطة الرقيب، وصار الأمر يخضع، وحتى الآن لتقديره فى السماح بالنشر، وهو ما يفترض الوصول لتلك المساحة الزئبقية، بين أن تكتب ما يمكن أن يتحمل رئيس التحرير مسؤولية نشره.
كلنا نجتهد، فهى منطقة هلامية، نتعرض فيها عادة لقدر من التناقض فى التلقى، من يعتبرك شجاعًا لأنك قطعت تلك المسافة فى البوح، ومن ينعتك بالرعديد لأنك وقفت فقط على شاطئ الحقيقة، متجاهلين القاعدة الفقهية (ما لا يدرك كله لا يترك كله).
تلقيت بعد مقال أمس (شيشوا الشيش) عددا من الرسائل على الخاص، حملت وجهتى النظر، رغم أن (الشيش) يشير إلى أننى أقول ما أستطيع، فهو لم يفتح بعد، فقط هناك أمل فى (تشييشه).
استوقفنى أن كاتبا دراميا كبيرا قال لى متعاطفا مع زملائه الذين ضاقت بهم سُبل العيش، إنه يردد معهم أغنية فى فيلم (دهب) لفيروز وأنور وجدى (كروان الفن وبلبله/ مش لاقى حد يؤكله).
هل وصلت لهذا لحد؟ نعم هناك بيوت اتخربت، هذا هو مورد رزقهم الوحيد، فجأة صاروا خارج الجدول، لو كان الفيصل الكفاءة الفنية، فسوف نضرب قطعا تعظيم سلام، لأن السوق من حقها أن تطلب وتحدد مواصفاتها، وسنة الحياة الفنية قائمة أساسا على التغيير، لكننا بصدد حالة من الانتقاء، الوجه الآخر الازدراء، وصل الأمر فى أحد المهرجانات المصرية، التى أقيمت مؤخرا، أن كاميرات بعض الفضائيات كانت تتجنب تصوير عدد من النجوم والنجمات والكتاب، السر أنهم (كود)، وهو الاسم الحركى الذى بات يوصف به كل من تم إقصاؤه، والسبب أنه مثلا اعتذر عن فيلم أو مسلسل، فقرروا توجيه العقاب، وهو ما تم تطبيقه على عدد من الإعلاميين والصحفيين لو أعلنوا رأيًا مخالفًا يلقى فى وجوههم بكل بساطة قفاز (الكود).
عندما نخصم من المبدع زمنًا، فإننا نحذف من عمرنا نفس الزمن، النجمة التى باتت مستبعدة عدة سنوات، ومع سبق الإصرار والإضرار، تتغير قطعا ملامحها، وما كانت تصلح له قبل عامين أو ثلاثة لم تعد مؤهلة لأدائه الآن، الكاتب الذى تشغله فكرة يريد إحالتها إلى فيلم أو مسلسل، ثم يصطدم بحائط صلد اسمه (الكود)، لن يستطيع استكمال فكرته، ولن يكتب أخرى، يعز عليه أن يلقى بها فى صفيحة القمامة.
(كروان الفن وبلبله)، حتى لو وجد حد يؤكله، سيموت فى كل لحظة غما وكمدا وحسرة، وعلى رأى الست (وكفاية بقى تعذيب وشقى)!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.