3 قتلى في تظاهرات تطالب بإسقاط آبي أحمد.. ماذا يحدث في إثيوبيا؟    وكيل الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    "اتحاد الغرف التجارية" يشكل غرفة عمليات لمتابعة حالة السوق بالمحافظات    وزيرة البيئة تشارك في أسبوع القاهرة للمياه    الخارجية تحتفل بيوم الأمم المتحدة غدا    أبو الغيط للحريري: نتمنى للبنان وشعبه كل الخير    ميركيل تهنئ قيس سعيد لتنصيبه رئيسًا للجمهورية التونسية    إصابات في هجوم طعن بمدينة مانشستر البريطانية    لاعب الأهلي يجري أشعة للاطمئنان على ركبته بعد إصابته بالتدريبات    بعد قليل.. أياكس وتشيلسي.. التشكيل    يسيتش يُعلن تشكيل الإسماعيلي لمواجهة الجزيرة الإماراتي    تأجيل إعادة محاكمة 15 متهمًا في أحداث "السفارة الأمريكية الثانية" إلى الاثنين المقبل    سجن طالبين هتكا عرض زميلهما بالمنيا    لقاء الخميسي تشعل إنستجرام بضحكة من القلب    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    جامعة طنطا تفتح أبوابها للتعاون مع دول القارة السمراء    الجمعة والسبت قوافل طبية مجانية الي وادي أبوجعدة برأس سدر    في بيان رسمي.. "لا ليجا" ترفض موعد الكلاسيكو.. وتتوجه للقضاء    سامح زكي رئيسا لشعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية    صحيفة يابانية: الدستور يقف عائقا أمام إرسال قوات إلى الشرق الأوسط    نيابة جنوب سيناء تسلم جثة سائح أمريكي إثر انقلاب أتوبيس سياحي لذويه.. وامتثال 12 مصابا للشفاء    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    فودة: رفع درجات الاستعداد للحالة القصوى.. وتشكيل غرفة عمليات تحسبا للسيول بجنوب سيناء    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الخميس 24 أكتوبر 2019    بعد فيديو الجندى اللبنانى .. إليسا : الجيش والشعب إيد واحدة    طارق الشناوي لمصراوي: صلاح السعدني دفع ثمن آرائه السياسية في السبعينات    بينها الأهلي ومصر.. أسعار الدولار تواصل التراجع أمام الجنيه    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    بالفيديو| خبير اقتصادي يكشف أهمية الاستثمار الروسي في القارة الإفريقية    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الموعد والقنوات الناقلة لليفربول وجينك البلجيكي    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    اخبار الفن.. ظهور توأم زينة وأحمد عز.. كارثة في منزل رانيا فريد شوقي بسبب المطر    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    مياه الأمطار تغرق «مول طنطا الجديد».. وأصحاب المحال: عوامل الأمان معدومة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ياسر رافع يكتب : الطائرات المسيرة .. واقع عسكرى وإقتصادى وسياسى جديد
نشر في الفجر يوم 16 - 09 - 2019

من يتابع تطورات الحرب فى اليمن بين قوات التحالف العربى الداعم للشرعيه اليمنيه بقيادة السعوديه والإمارات ضد قوات الحوثيين أو ما يعرف بأنصار الشريعه المدعومه من إيران فإنه يدرك أن هناك حقائق بدت مؤكده على أرض الواقع العربى والإقليمى منها السياسى وما هو عسكرى و إقتصادى ، فالحرب فى اليمن أصبحت بطول أمدها وعدم وضوح الرؤيه حول نهايتها تؤشر على حقائق عسكريه لا تخطأها العين منها أنها الحرب الوحيده فى التاريخ التى أستخدمت فيها الصواريخ الباليستيه بكثافه عاليه وهو الأمر الذى جعل من صفقات السلاح الخاصه بأسلحة الدفاع الجوى مطلبا ملحا لدول الشرق الأوسط كله ، وهو ما أطلق إشارات التحذير فى جميع أنحاء العالم من أن إستخدام الصواريخ الباليسيته أصبح شيئا معتادا وبكثافه فى يد من يملكها وخاصة الجماعات المسلحه حول العالم .
ولكن طبقا لتفاهمات سياسيه من خلف الستار وخوفا من تصاعد وتيرة الصراع الإقليمى إلى مراحل حرجه تنذر بحروب إقليميه أشد ضراوه وأكثر تكلفه فقد تباطأت وتيرة إستخدام الصواريخ الباليستيه وظهر لاعب أشد فتكا وأقل تكلفه جعل من الحرب فى اليمن ميدانا كبيرا لكل دول العالم لتتعلم وتجرب طائراتها المسيره عن بعد بعدما جرى أكبر إستخدام للطائرات المسيره – الدرونز – فى أى حرب فى التاريخ منذ ظهور تلك الطائرات ، إنها طائرات تكلفتها بسيطه كانت فى الإساس مصنعه لمهام بسيطه ثم تطورت وأستخدمت حربيا ونظرا لتكلفتها البسيطه فقد تم إستخدامها بدلا من الطائرات الحربيه الكبيره التى تصبح هدفا للدفاعات الأرضيه وهو ما يقلل من تكلفة الحرب بل يكلف دفاعات العدو كثيرا حيث أن إسقاط طائره مسيره واحده لا تتكلف أكثر من بضع آلاف من الدولارات يحتاج إلى صاروخين على الأقل من صواريخ الدفاع الجوى لإسقطاها بملايين الدولارات ، وقد تكفلت الحرب فى اليمن بتجربة طائرات مسيره جديده إنتحاريه على مسافات بعيده مستخدمه الأقمار الصناعيه وأصابت أهدافها بدقه متناهيه مما غير من الواقع العسكرى والإقتصادى حيث أصبحت تلك الطائرات المسيره تستهدف منشآت النفط والغاز وهو ما جعل العالم ينتبه إلى أن الطائرات المسيره قد حفرت مجرى تاريخى جديد فى منطقة الشرق الأوسط .
الطائرات المسيره بما أنجزته فى الحرب اليمينه فإنها قد خلقت واقع عسكرى جعل من تكلفه إمتلاك صواريخ باليستيه أمرا يمكن التنازل عنه لصالح طائرات مسيره إنتحاريه تقوم مقام تلك الصواريخ خصوصا وأن تكلفة تصنيعها ميسوره وسهله وقليلة التكاليف ، وتستطيع من خلالها الدول التى تمتلكها أن تحقق نجاحات ضد أعداءها فى العمق ونقل المعركه على بعد مسافات بعيده من حدودها .
ومع تطور الحرب فى اليمن وإستخدام الطائرات المسيره بكثافه دخل عامل جديد لإستخدام تأثير تلك الطائرات على الوضع الإقتصادى للدول المتحاربه ، فقد جرى إستهداف منشآت إقتصاديه كالمطارات وخطوط ومصافى بترول سعوديه بهدف التأثير على السعوديه والإمارات لإنهاء الحرب وهو ما أمتد أثره حتى خارج المنطقه وأصبحت الطائرات المسيره وأهدافها البتروليه فى السعوديه خبرا تنتظره دوائر المال والأعمال والبورصات العالميه وتتحسب لإحتمالات تأثيرها على مؤشرات الإقتصاد العالمى ، ولعل الإستهداف الأخير لمصافى شركة أرامكو السعوديه للبترول فى محافظه بقيق هو الأهم حيث أفقد العالم نصف إنتاج السعوديه من البترول ولمدة أسابيع قادمه مما ينذر بموجه من إرتفاعات الأسعار العالميه ، مما يجعل من الطائرات المسيره أحد المحددات التى تضع خطوطا للصراع الإقتصادى بين دول المنطقه خاصة مع تهديد إيران بإنها لن تجعل أى دوله تصدر بترولا فى حال تم منعها من تصدير نفطها بواسطة الدول الكبرى .
ومع التطورات العسكريه والإقتصاديه التى أحدثتها الطائرات المسيره عن بعد فى المنطقه فإنها قد خلقت واقعا سياسيا جديدا جعل من إيران لاعبا سياسيا يستطيع الوصول إلى أى مكان فى المنطقه عبر التنظيمات المواليه له والتى تتسلح بتلك الطائرات الفتاكه ، وجعل من إسرائيل لاعبا مرغوبا فى التعامل معه تكنولوجيا حيث إنها الدوله رقم واحد فى العالم المصدره لتلك الطائرات العالية التقنيه .
الطائرات المسيره خلقت واقعا على الدول العربيه أن تتعامل معه بواقعيه شديده وبتعاون وثيق حتى لا تفاجئ بأن سماءها أصبحت مستباحه لتلك الطائرات من دول إقليميه لا تريد الإستقرار لها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.