مطران كاثوليك المنيا يترأس يوم الخادم بالإيبارشية لعام 2022    هدي النبي في بيان منزلة الشهادة والشهداء.. عنوان خطبة الجمعة اليوم    ألسن عين شمس تحتفل بتخرج دفعة جديدة من أحفاد رفاعة الطهطاوي    انخفاض أسعار الذهب اليوم الجمعة 7-10-2022 في مصر ببداية التعاملات    الفلفل الأسمر ب 140 جنيها.. أسعار التوابل اليوم الجمعة 7-10-2022 في الدقهلية    أسعار العملات مقابل الجنيه بالبنوك اليوم الجمعة    ارتفاع سعر الطماطم.. أسعار الخضر والفاكهة اليوم 7-10-2022 بالإسماعيلية    وزير الرى يلتقى سفير الاتحاد الأوروبي فى مصر لبحث تعزيز التعاون بقطاع المياه    إزالة تعديات على أملاك الدولة بمساحة 1575 متر مربع بإسنا جنوب الأقصر.. صور    لافروف: موقفنا من الردع النووي ثابت وأوكرانيا تختلق المخاطر    جمعية المصارف اللبنانية: البنوك تقرر إغلاق أبوابها احتجاجا على الاقتحامات المتكررة    بدء إجراءات الملء الأول لخزان سد تنزانيا على مساحة 158 ألف كيلو متر مربع | صور    زيلينسكي يطلب المزيد من الأسلحة خوفًا من التقدم الروسي    صلاح محسن يخوض تدريبات منفردة بالتتش    تعرف على ممثل الإسماعيلى فى قرعة النسخة الجديدة للدورى المصرى    الأهلي والزمالك وجها لوجه في نصف نهائي البطولة الأفريقية لليد    الإسماعيلى يستأنف تدريباته اليوم استعدادا لانطلاق الدوري    الأرصاد: أمطار خفيفة على هذه المناطق.. والعظمى بالقاهرة 29 درجة    مصرع مسن أصيب بصعق كهربائي في الواحات البحرية    ما هى العقوبات التي تنتظر سائق حادث طريق السويس؟    إصابة 5 أشخاص في حادثين منفصلين بالمنيا    السكك الحديدية تكشف تفاصيل خطة تطوير خط عدلي منصور - السويس    المتهم اعتدي عليه بعصا خشبية.. «الداخلية» تكشف ملابسات فيديو تعذيب حتى الموت    «من حقك تعرف».. ما الحالات التي لا يقع فيها الطلاق؟    الصيام المتقطع يقلل من خطر الإصابة بالزهايمر    النمسا تسجل 14 ألفا و877 إصابة جديدة بكورونا و15 حالة وفاة    كيم جونج أون يهنئ الرئيس الروسي بعيد ميلاده    مقتل قيادي في داعش خلال عملية إنزال جوي أمريكية بشمال شرقي سوريا    "الإنشاد الديني" بالسويس تبدع في احتفالية نصر أكتوبر والمولد النبوي بطور سيناء    لتشغيل شبكة القياسات بالضبعة.. المحطات النووية توقع بروتوكولا مع القومى للعلوم الفلكية    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    دراسة دولية تتوقع وفاة 1.3 مليون بسبب سرطان الكبد في 2040    أسعد لحظة فى يومى    خاتم الأنبياء    اختلاف الأجيال .. أول تعليق من حميد الشاعري على سبب خلاف ابنه مع حلمي بكر|فيديو    شافكي المنيري تؤدي التحية العسكرية لأحد قادة حرب أكتوبر على الهواء (فيديو)    د. عبير السيد حامد تكتب: العيوب الخلقية فى قلوب حديثى الولادة.. كيف نتعامل معها؟    3 سنوات واللغز قائم.. تحديد السبب الرئيسي لحالات كورونا الشديدة    وزير الرياضة: قدمنا دعمنا للأندية المصرية خلال أزمة فيروس كورونا    صاحب خطة الخداع الاستراتيجي بحرب أكتوبر ل الشباب: «خليكوا رجالة» (فيديو)    شاهد.. احتفالية دار الأوبرا بالذكرى 49 لانتصارات أكتوبر بالمسرح الرومانى بالمنيا    «انبسط بوجودك».. أنغام توجه رسالة إلى راغب علامة    حميد الشاعري: ويجز مشروع غنائي متكامل مثل عمرو دياب ومحمد منير (فيديو)    أحمد فتحي باكيا: «مراتي استحملت كتير قبل الشهرة.. ومكنش معايا فلوس»    فرامل السيارة ضعيف.. ضبط المتهم بدهس طالب إعدادي في حلوان    وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد مستشفى القنايات المركزي    برج الحوت.. حظك اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2022 : ركز في شغلك    مرحلة حرجة .. ماذا قالت أمريكا عن فشل مفاوضات الحدود بين لبنان وإسرائيل؟    مصرع شخص انهار عليه سقف الفرن فى بورسعيد .. تفاصيل    محمد العريان يزف بشرى سارة بشأن الركود الاقتصادي    عبدالغني هندي: مصر لديها فرحين ذكرى نصر أكتوبر والمولد النبوي.. فيديو    الغباري: 180 ألف جندى عبروا قناة السويس فى 6 ساعات    أشرف صبحي : نتشاور للتقدم بطلب مشترك لاستضافة كأس العالم 2030    فياريال الإسباني يكتسح أوستريا فيينا النمساوي بخماسية بدوري المؤتمر الأوروبي    الخطيب طلب التحقيق معه.. كهربا يوسط مسؤولين لحل أزمة السهر    مؤلفات وطنية تشعل حماسة الجمهور فى الاحتفال بذكرى العبور العظيم    الفن وحرب أكتوبر.. أعمال فنية رسخت معنى النصر (فيديو)    خالد الجندي: «الله أكبر» كانت القذيفة الأولى في معركة أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عاهدت الله على ترك ذنب ثم فعلته فما الحكم.. دار الإفتاء تجيب
نشر في صدى البلد يوم 13 - 08 - 2022

"أخدت عهداً مع الله ألا أفعل ذنباً وفعلته فما الحكم؟"..سؤال ورد لدار الإفتاء المصرية، وتم الرد عليه بفيديو عبر تطبيق " يوتيوب".

وقال الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه إذا حلف الإنسان على شئ ثم فعل خلاف ذلك فأول شئ عليه أن يقوم به هو الاستغفار لله والتوبة، وإذا كان ذنباً مالياً فعليه أن يرد الحق لصاحبه، وفي حين أنه أقسم بالله وخالف الحلف فعليه إخراج كفارة يمين وهي إطعام عشرةً مساكين أو إخراج القيمة المالية لمستحق بحد أدنى عشرة جنيهات للفرد الواحد.

وأضاف امين الفتوى، أنه في حالة عدم استطاعة الفرد بإخراج كفارة يمين فعليه أن يصوم ثلاثة أيام بنية التكفير عن هذا الحلف، وأوضح أنه إذا كان العهد مع الله بمجرد النية فقط فهذه ليست صيغة حلف وحينها فعليه الاستغفار و رد الحقوق إلى أصحابها إن وجد ولا كفارة في ذلك.
مكفرات الذنوب العشرة
أرشد القرآن الكريم والسنة النبوية إلى بعض الأعمال الصالحة التي يحبها الله سبحانه وتعالى، ويغفر بها الذنوب ويرفع الدرجات، ومنها: أولًا: الحرص على أداء الصلاة في وقتها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ غَدَا إلَى المَسْجِدِ وَرَاحَ أَعَدَّ الله لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ». متفق عليه.

مكفرات الذنوب العشرة
ثانيًا الوضوء من مكفرات الذنوب العشرة فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهَ بِهِ الخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟» قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ الله، قَالَ: «إسْبَاغُ الوُضُوءِ عَلَى المكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الخُطَا إلَى المسَاجِدِ وَانْتِظَارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ». أخرجه مسلم.
مكفرات الذنوب العشرة
ثانيًا: الاستغفار من مكفرات الذنوب العشرة، قال الله عز وجل: «وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ» (سورة آل عمران، الآية: 135)، وقال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في كتاب الله عز وجل آيتان ما أذنب عبد ذنبًا فقرأها واستغفر الله عز وجل إلا غفر الله تعالى له ثم ذكر الآية السابقة، ومن الآيات الدالة على فضل الله عز وجل وتكرمه بغفران الذنوب، وتكفير السيئات قوله عز وجل: «وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا» (سورة النساء، الآية: 110).
عن علي - رضي الله عنه - قال: كنت رجلًا إذا سمعت من رسول الله حديثا نفعني الله عزّ وجلّ بما شاء أن ينفعني به، وإذا حدّثني أحد من أصحابه استحلفته؛ فإذا حلف صدّقته قال : وحدّثني أبو بكر وصدق أبوبكر –رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله يقول: «ما من عبد يذنب ذنبًا فيحسن الطهور، ثم يقوم فيصلي ركعتين، ثم يستغفر الله عز وجل إلا غفر له» ثم تلا قوله تعالى: «وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ» (سورة آل عمران، الآية: 135) (أخرجه أصحاب السنن وحسنه الترمذي).
مكفرات الذنوب العشرة
ثالثًا الصّدقةُ من مكفرات الذنوب العشرة أحيانًا تُخَلّصُ صَاحبَها من دخُولِ النّار إنْ كانَ مِن أهلِ الكبائر، أليسَ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «اتّقُوا النّارَ ولَو بشِقّ تَمرَة» رواه البخاري وغيره، وعَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «الصَّلاةُ نُورٌ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ، وَالْحَسَدُ يَأْكُلُ الْحَسَنَاتِ كَمَا تَأْكُلُ النَّارُ الْحَطَبَ».
مكفرات الذنوب العشرة
رابعًا الصيام من مكفرات الذنوب العشرة سواء كان صوم تطوع، أو رمضان، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» (رواه البخاري 38 ومسلم 760)، وفي الحديث الآخر عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: «الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ» (رواه مسلم 233)، وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا».
مكفرات الذنوب العشرة
الأمر الخامس هو التسامح والعفو من مكفرات الذنوب العشرة ، فقال تعالى: «وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ» (التغابن: 14)، والعفو والصفح سبب للتقوى قال تعالى: «وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُم» [البقرة من الآية:237]، والعفو والصفح من صفات المتقين، قال تعالى: «وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ . الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ». [آل عمران:133-134].
الأمر السادس هو الحج من مكفرات الذنوب العشرة فروى البخاري (1521) ومسلم (1350) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ حَجَّ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ».
مكفرات الذنوب العشرة
الأمر السابع من مكفرات الذنوب العشرة هو تفريج كربة عن مؤمن، وعون الضعيف لها أجر كبير عند الله، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ» (رواه مسلم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.