دينا الحسيني تكتب: الحوار الوطني للجميع إلا من خالف القانون والإجماع الشعبي    بدائل الثانوية.. مدرسة مياه الشرب والصرف تعلن موعد اختبارات الطلاب الجدد    أنباء عن حرق منزل عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي (صور)    10 أرقام قياسية تزين مسيرة محمد صلاح في الدوري الإنجليزي    "بطل أفريقيا ضد كرواتيا".. الإعلان عن قرعة بطولة العالم لكرة اليد 2023    مجهولون يطلقون النار على شاب في قنا.. والتحريات الأولية تكشف التفاصيل    الداخلية: تفويج حجاج القرعة من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة    إمبراطورية مصر للألبان التى بناها عبد الناصر وهدمها مبارك.    النجم الفنان محمد صبحى ضيف شرف حفل افتتاح مهرجان المنصورة المسرحى الإقليمى والذى يقام من 16 إلى 22 يوليو    السعودية.. مطار الرياض يؤكد إنسيابية الحركة وتنظيم المسافرين من خلال إدارة صفوف الانتظار    خبير: صناعة الدواجن تُمثل العمود الفقري للأمن الغذائي في مصر    رئيس أشمون: الانتهاء من إنشاء جناح مدرسة شنواي الابتدائية الجديدة    محافظ مطروح يبحث مطالب المدن من مشروعات الكهرباء    القوات المسلحة تنظم دورة تدريبية مع الجانب الأمريكى فى مجال التعامل مع العبوات الناسفة    بري: لبنان ليس بلدًا مُفلسًا ولن ينسى أشقاءه العرب    (شاهد) احتجاجات ليبية والسترة فرنسية    المفكر الفرنسى «أليكسندر دال فال»: الرئيس السيسي واجه إرهاب الأخوان بشجاعة تفوق الوصف    المغرب تعتمد الجرعة الرابعة من لقاح كورونا    حرب أوكرانيا.. روسيا تحاصر مدينة ليسيتشانسك وتقترب من السيطرة على لوجانسك بالكامل    فلسطين تطالب بلجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله    تحدث لإذاعة حوثية.. جورج قرداحي مجددا: حرب اليمن عبثية    رئيس الطائفة الإنجيلية: فرحتنا كبيرة ولقائتنا تجدد روح الوطن وتعزز محبتنا    بالمستندات.. حكم نهائي يكشف لأول مرة إرهاب الإخوان للقضاة وقت حكمهم    مهيب عبد الهادى: طارق حامد على رادار الأهلي وبيراميدز    بسمة إبراهيم تتوج ببرونزية رفع الأثقال في دورة ألعاب البحر المتوسط    اتحاد الكرة: الكشف عن مدرب منتخب مصر خلال أيام    مسابقة 30 ألف معلم.. 27 رابط للتقديم في وظيفة مدرس رياض أطفال    أسعار المعادن تهبط لأدنى مستوى لها منذ 2008    تجديد حبس عاطل وشقيقه 15 يوما بتهمة الاتجار في المخدرات    تأجيل أولى جلسات محاكمة مرتكب «مذبحة الريف الأوروبي» ل6 أغسطس    مصرع وإصابة 4 أشخاص في حادث تصادم سيارتين الغردقة    استمرار ارتفاع درجات الحرارة و جنوب الصعيد يسجل 41 درجة ..غدا    شاهد| مراجعة ليلة الامتحان في كيمياء الثانوية العامة    ضبط طن لحوم ودواجن وأسماك منتهية الصلاحية بالشرقية    محافظ الغربية يناقش مع رؤساء المدن وشركات المرافق استعدادات عيد الأضحى    عمرو سلامة يكشف تفاصيل مشروعه السينمائي في «ملعب الفن»    الأكاديمية المصرية للفنون بروما تختتم فعالياتها بمشاركة وزيرا الثقافة والسياحة (صور)    نهال عنبر تطمئن جمهور محمد عبد الرحمن على حالته الصحية    اليوم.. علي الحجار يحيي حفلا غنائيا بمسرح المنارة    كيرة والجن يغرد منفردا بدور العرض المصرية ويحقق 8 ملايين جنيه في يومين    المنطقة الشمالية العسكرية تنظم حفل زفاف 120 شاب وفتاة بالإسكندرية    دار الإفتاء: صيام يوم عرفة غير مستحب في هذه الحالة    ما الحكم لو تعذر تحديد سن الأضحية؟ الإفتاء تجيب    الإفتاء توضح كل أنواع الحج والطريقة الصحيحة لأداء كل نوع    وفد الكنيسة السريانية بمصر يهنئون وزير الأوقاف بعيد الأضحى    وزير التعليم العالي يضع حجر الأساس لمستشفى طب الأطفال بجامعة قناة السويس    الصحة العالمية: التطعيم الجماعي ضد جدري القردة غير مطلوب حاليًا    بعد وصولها 85% .. مخاطر الولادة القيصرية على الأم والطفل    3 أطعمة غنية بالبروتين يجب وضعها في نظامك الغذائي    أنا زي الفل- مع السلامة.. محمد الغيطي يعرض تسجيلا لمكالمة مع الفنان إيمان البحر درويش    لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية: نعيش نفحة ربانية بأيام ذي الحجة    باحث في علم الفيروسات: تطوير لقاح الإنفلونزا سنويا «فيديو»    قطاع الناشئين بالمقاولون العرب يكرم محمد النني    ترند مصر اليوم | هدى المفتي تخطف الأنظار .. رحيل بدر بانون .. خطوات ورابط تقديم الصف الاول الثانوي .. زلزال الامارات    هيئة المحطات النووية تستقبل العاملين الجدد بعد تأدية قسم الولاء    شعراوي: اختيار مصر لتنظيم المنتدى الحضري العالمي في 2024 يعبر عن ثقة الأمم المتحدة    طالب بآداب الإسكندرية يفوز بذهبية ألعاب البحر المتوسط فى وهران    بمناسبة ذكرى 30 يونيو.. الشعب الجمهوري ينظم احتفالية لتكريم الشهداء | فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العمل نقمة أم نعمة؟
نشر في صدى البلد يوم 18 - 05 - 2022

العمل نشاط والتزام وإنتاج، نحارب به الكسل والضعف، ويؤدى بنا إلى الطموح، ولكن نمط حياتنا، وعدم وضع منهجية فى العمل قد يجعله نقمة، ويبعدنا عن الرضا والطموح، أو يؤدى بنا إلى الاكتئاب والانهيار العصبى، أو ظهور الأمراض المزمنة من كثرة الإرهاق والإجهاد، والإجهاد حتى الاحتراق أو ما يعرف بال Burn Out هو ما نريد إلقاء الضوء عليه، حيث أكدت الأبحاث أن الأشخاص الأكثر عرضة للإجهاد المهنى تقدر بالملايين خاصة فى البلدان الصناعية المتطورة.
ويكثر الإجهاد أيضا فى الأشخاص الذين يبغون الكمال والدقة، ويريدون إنجاز الأفضل.. كما أننا لا نستطيع أن نبرئ المؤسسات والشركات التى تؤدى إلى زيادة الضغط عليهم.
شدة المنافسة والوضع الاقتصادى هما السبب الرئيسى الذى يجعل الموظف يتفانى فى عمله لزيادة الإنتاج بأقل تكلفة، وذلك لمصلحة صاحب العمل، وهذا يؤدى إلى أن يقوم الإنسان بأكثر من عمل فى أكثر من جهة لمواجهة أعباء الحياة، ويقع هو ضحية الإجهاد المهنى!
خبراء علم النفس ينصحون بعدم تجاهل المشكلة وحالة التوتر، ويضعون الأعراض كعلامة لنا مثل اضطرابات النوم، والأرق، وأوجاع الرقبة والظهر، وأوجاع الرأس، واضطرابات هضمية وجلدية، وارتفاع ضغط الدم.
أما الحلول التى يضعونها فتتمثل فى تأمين وضع فترات للاستراحة والتوجه إلى الرياضة كأفضل دواء مضاد للتوتر مع انتهاز الفرص للتواصل مع الأصدقاء والمقربين، ثم مناقشة الأمر مع الطبيب وطلب العون، وأخذ الأجازات الضرورية للاستراحة، والانقطاع عن العمل، والتأكد بأن كل شخص منا يمكن أن يوجد بديل له.
وفى الحالات التى تكون الوظيفة لا تتناسب مع الحالة المرضية أو النفسية لامانع من تبديلها إذا اقتضت الضرورة.ويؤكد خبراء النفس أن هناك أشخاصا مدمرين بسبب العمل، وبالمقابل يوجد أشخاص يستعيدون الطاقة والحماس فى عملهم، فكن من المجموعة الأخيرة.
خواطر
يحتفل العالم فى 18 مايو من كل عام ب "اليوم العالمى للمتاحف"، وكان قد بدأ الاحتفال به لأول مرة منذ 45 عاما، ولا أدرى إن كنا فى مصر سنحتفل به هذا العام أم لا، لكننى أتذكر أن وزيرى السياحة الدكتور خالد العنانى والطيران المدنى محمد منار افتتحا فى العام الماضى متحفين بمبنى الركاب (2) و(3)بمطار القاهرة الدولى، ويبرز المتحف بمبنى الركاب (2) السمات الفنية للعصور المصرية القديمة والرومانية واليونانية والقبطية والإسلامية والعصر الحديث.
كما يتضمن قطعا تبرز كينونة مصر مهد الأديان السماوية التى اجتمعت تحت ظلالها فى سلام وتناغم، ويضم 304 قطع أثرية على مساحة 100 متر مربع تعكس اهتمام المصرى القديم بالعالم الآخر كمحطة للحياة الأبدية، ويضم المتحف الآخر59 قطعة أثرية تم انتقاؤها بعناية بواسطة اللجنة العليا للعرض المتحفى من مقتنيات مخازن مجموعة من المتاحف، ومن أهم القطع المعروضة تمثال للكاتب المصرى من الأسرة الخامسة، وتمثال الملكة حتشبسوت من الدولة الحديثة، وبعض القطع النادرة.
"لأن من يعيش ياما يشوف"، فإن أغرب قانون يمكن أن نسمع عنه أن دولة تحاكم دولة أخرى لأنها لاتنصاع إلى أوامرها.إنه إرهاب من نوع جديد!القانون معروض على الكونجرس الأمريكى لإقراره بعد أن وافقت عليه اللجنة القضائية بالبرلمان الأمريكى، وأطلقت عليه إسم قانون"نوبك"، وهو ضد الدول الأعضاء فى منظمة"أوبك"المصدرة للبترول، وباختصار يسمح لوزارة العدل الأمريكية برفع دعوى ضد المنظمة ودولها وملاحقتها بحجة مكافحة الاحتكار، وذلك إذا لم يلتزم أعضاء المنظمة برفع إنتاجهم من البترول لتعويض النقص فى السوق العالمى نتيجة للحرب فى أوكرانيا.
ويتيح القانون لأمريكا رفع الحصانة عن أموال الدول المنتجة للبترول ومصادرتها أو تجميدها حتى ترضخ تلك الدول وتزيد من انتاجها، لأن الأمريكيين يشتكون من غلاء البنزين ويعانون بشدة!، وقد وصف ضاحى خلفان نائب رئيس شرطة دبى القانون – إذا تمت الموافقة عليه – بأنها بلطجة وحماقة ما بعدها حماقة.
كتب المفكرون والمشرعون وأصحاب الرأى الكثير والكثير من الآراء الشرعية الصحيحة التى ترد على أهل الشر وتفند أقوالهم، وتكشفهم أمام أنفسهم وأمام الجميع، ولكن لابد أن تكون هناك دراسة نفسية اجتماعية لأسباب وطرق التضليل التى ينجح فيها دعاة التكفير وقادة الضلال والقتل الغاشم فى غسل مخ بعض الشباب باسم الدين، ولابد أن تتضافر كل الجهود الفكرية والثقافية والإعلامية لشرح وكشف ماخفى عن الشباب رغم وضوحه الشديد.
* القوة الناعمة سلاح قوى فى الحرب ضد الإرهاب، وقد نجح مسلسل "الاختيار" فى هدفه بشكل كبير، ولكن لابد من استخدام كل القوى الناعمة، ولابد من تكرار المسلسل بشكل مختلف لكى تصل الرؤية.. أعرف أن هناك من يحاول التشبه به على الانترنت من خلال فيديوهات خاصة لفضح الإخوان وكشف شرورهم، ولكن الأهم أن تشارك كل القوى الناعمة من أدب وشعر ومسرح ونثر وثقافة وفكر وفن، وإشراك مواقع التواصل الاجتماعى فى هذا كله من خلال رؤية واضحة وخطة جادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.