حزب المؤتمر: بيان مجلس الأمن عن سد النهضة خطوة على الطريق الصحيح    هاني رسلان: بيان مجلس الأمن بشأن سد النهضة يؤكد أن القضية لا تعنيه    السادات: استراتيجية حقوق الإنسان تخاطب الداخل والخارج وترد على الانتقادات    رئيس جامعة بنها الأسبق: كثير من خريجي المدارس الخاصة يفضلون الجامعات الحكومية    تعليم الغربية تتفقد 1014 مدرسة استعدادًا للعام الدراسي الجديد    متحدث الرئاسة: مجلس الأمن حث أطراف ملف سد النهضة على العودة للمفاوضات    متحدث الرئاسة: مجلس الأمن حث أطراف ملف سد النهضة على العودة للمفاوضات    محافظ البحيرة: «حياة كريمة» تحقق تنمية شاملة بقرى الريف المصري    محافظ أسيوط: إزالة 12 حالة تعد على أراض زراعية خلال يوم واحد    نائب وزير السياحة والآثار: السياحة المصرية تمتاز بمرونتها وقدرتها على مقاومة التحديات    «التعاون الخليجي»: الأمن المائي لمصر والسودان جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي    التحالف العربى يحبط استهداف جازان ب4 طائرات مفخخة وصاروخ باليستى    الننى: الدورى الإنجليزى بدون جماهير مثل المباريات الودية وأجواء أفريقيا صعبة    مورينيو يقود روما لتكرار إنجاز يتكرر للمرة الثالثة فى تاريخ النادى    رئيس مجلس النواب العراقي يغادر مطار القاهرة    موريتانيا تسجل 100 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة    البيت الأبيض: واشنطن لا تسعى لحرب باردة مع الصين    الدوري الأوروبي.. انتصارات موناكو وليون وليفركوزن.. وتعادل نابولي وليستر    لبيب: نراجع عقد كارتيرون لتجديده لمدة 3 سنوات    روما يهزم سسكا صوفيا بخماسية في دوري المؤتمر الأوروبي    حسين لبيب يرد على انتقادات عودة النقاز للزمالك    فاروق جعفر: لم يتم إلغاء المران.. ولا متأخرات سوى مكافأة الدوري    استعدادًا للموسم الجديد.. «سلة الزمالك» يخضعون لكشف طبي شامل    روما يسحق سيسكا صوفيا بخماسية في دوري المؤتمر الأوروبي    تدريب بشأن قانون «شغل الوظائف» تمهيدا لتطبيقه في ديسمبر المقبل    ضبط 75 كيلو لحوم غير صالحة في المنيا    تفاصيل إحالة إمام مسجد للجنايات بتهمة هتك عرض طفلة الدقهلية أثناء ترددها على منزله لحفظ القرآن    إصابة 9 أشخاص في انقلاب سيارة بأطفيح    تفريغ الكاميرات والاستماع لأقوال الشهود محل العثور على جثة شخص بالشيخ زايد    إصلاح تسريب بخط مياه الشرب في شارع الأقصر بالجيزة    حملة موسعة لإزالة الإشغالات ببولاق الدكرور| صور    أصغر مصرى يؤسس شركة بأمريكا: عملت فى محل بيتزا 12 ساعة باليوم.. فيديو    «هربت من بيتي بسبب الرقص».. فيفي عبده: هذا الأمر يفسد «عقول البنات» (فيديو)    فيفي عبده: «مشفتش عز في حياتي» (فيديو)    فيفي عبده : «لحد ما اتجوزت كنت فاكرة الناس بتخلف من ركبها»    أحمد شيبه يكشف الشخص المقصود من أغنية «اللي مني»| فيديو    مبروك عطية عن تخصيص المواريث للبنات: فاكرين هيروحوا الساحل الشمالي «فيديو»    بالفيديو| رمضان عبدالمعز: من يطلقون على أنفسهم "قرآنيين" لا يستحقون هذا النسب    كلية اللاهوت تكرم مدير أوقاف المنيا    هبوط كبير ومفاجئ.. سعر الذهب في مصر وعالميا مساء اليوم الخميس 16 سبتمبر 2021    البحوث الإسلامية يعلن استقبال المشاركات العلمية والفنية بمسابقة «لماذا يلحدون؟»    بالفيديو.. خالد الجندى: محمد هداية منكر المعراج حاصل على دبلوم تجارة وليس دكتوراه    «مصر دخلت الموجة الرابعة ل كورونا».. مستشار الرئيس يحذر المصريين    صحة مطروح: إطلاق7 فرق طبية متنقلة في 5 مدن لتطعيم الأهالي ضد كورونا    أحمد العوضي ل«الوطن» عن صورة عودة ياسمين عبد العزيز إلى مصر: قديمة    أسباب ارتفاع الأسعار في بورصة الدواجن.. وتوقعات بالانخفاض خلال أكتوبر    نادر شوقي ل في الجول: محمد محمود جاهز 100% واستبعاده وجهة نظر فنية    متحدث الصحة: تسجيل 7500 مواطنًا لتلقي لقاح كورونا بحملة «معًا نطمئن»    القليوبية في 24 ساعة| صحة القليوبية تتابع سير العمل بمراكز تطعيم المواطنين    محاضرة «حياة كريمة مبادرة القرية».. بثقافة النخيلة    بعد شائعة الإنفصال.. تامر حسني يوجه رسالة ل بسمة بوسيل    عوض تاج الدين: نتعامل فنيًا ودبلوماسيًا مع استمرار بريطانيا وضع مصر ب"القائمة الحمراء"    بيومى إسماعيل: «استراتيجية حقوق الإنسان» تأكيد على الحياة الكريمة    مقتل 50 شخصًا في معارك بين الجيش اليمني والحوثيين    تنسيق الأزهر 2021| خطوات تسجيل رغبات القبول بالجامعة لمستنفذي الرسوب والحاصلين على الثانوية السنوات السابقة    الصحة: تسجيل 5330 مواطنا لتلقي لقاح كورونا بحملة "معا نطمئن"    أمن الجيزة يكثف جهوده لحل لغز جثة رحمة ببولاق    «الأزهري»: حرية الاعتقاد أحد ثوابت الدين الإسلامي وليست قابلة للنقاش| فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د. محمد مبروك يكتب: مصر الأمس واليوم
نشر في صدى البلد يوم 04 - 04 - 2021

قَدْ تَنَكَّرَ اَلْعَيْنُ ضَوْءَ اَلشَّمْسِ مِنْ رَمَدٍ، وَيُنْكِرَ اَلْفَمُ طَعْمَ اَلْمَاءِ مِنْ سَقَمٍ
لَكِنَّ مَا شَاهَدَتْهُ بِالْأَمْسِ، لَا تُنْكِرُهُ عَيْنٌ وَلَا يَغْفُلُهُ قَلْبُ مِنْ لَحْمٍ وَمِنْ دَمٍ
فقد فاق مشهد نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط كل التوقعات، وتماهت خيوط الدقة والإتقان معًا مكونةً صورة مُشرقة ومُشرّفة لمصر العظيمة في مشاهد وقف العالم لها إكبارًا لقيمة مصر الحضارة التي وصلت ماضيها التي تزهو به بحاضرها الجديد الذي آن لها أن تفخر به
تعجز الكلمات عن وصف هذا المشهد الذي تابعه العالم أمس على شاشات التلفزة لما به من عظمة ورقي وإجادة لا بد أنها ستُتعب كل من يحاول محاكاتها في المستقبل، فقد قدمت مصر فاعلية تليق بقيمة هذا الحدث الكبير، وكان الجميع على مستوى المسؤولية، فصياغة سيناريو الحدث من بدايته إلى النهاية كان غاية في المهنية والإبداع كما أن توزيع الأدوار ونقل الصورة من أماكن مختلفة في نفس الوقت كان عالميًا، بل إنه قدم نموذجًا يتعلم العالم منه في إخراج مثل هذه الأحداث التي ليس لها مثيل في الواقع، فمَن مِن العالم لديه هذا العدد من مومياوات لملوك عاشوا على الأرض منذ آلاف السنين؟، مَن مِن الأمم لديها هذا الكم من الثراء الثقافي والتراث الحضاري، لا أحد سوى مصر
كل ما تم تقديمه في أمسية الأمس يدعو للفخر بهذه الكنانة، ويعلو بمشاعر الوطنية المتدفقة، حيث استطاع القائمون على إعداده من إنتاج وإخراج وتقديم وموسيقى وباقي عناصر العمل أن يصلوا لقلوب المشاهدين، فقد كانت كل كلمة وحركة وجملة موسيقية في موضعها تمامًا، حتى ما قام به د. خالد العناني وزير السياحة والآثار من تقديم للسيد الرئيس وشرح لمحتويات المتحف القومي للحضارة المصرية كان ملهمًا للجميع، فقد كانت كلماته تخرج من سويداء الفؤاد قبل مرورها على العقل المتزن والمُرتب الأفكار والمتسلح بالعلم الغزير، لتصل إلى أفئدة كل متابع لهذا الحدث، وقد كان حضور الرئيس السيسي رائعًا بمعنى الكلمة، مجسدًا لروح الوطنية، مستلهمًا عِزة وشموخ هذا الوطن من ماضيه العريق، ومدركًا لقيمته التي ليس كمثلها قيمة، وقائدًا لمسيرة الوطن الذي يُعاد بناؤه بسواعد أبنائه المخلصين بالعلم والعمل
إن نجاح هذه الفاعلية بالأمس لم يكن فقط للترويج السياحي ونشر قوى مصر الناعمة للعالم، وإنما - من وجهة نظري - إنه كان أقوى من ذلك بكثير، فقبل أن يقدّم للعالم هذه الصورة الفريدة عن مصر الماضي والحاضر، قد استحثَّ في المواطنين في الداخل كل مشاعر الانتماء والوطنية والحب لهذه الأرض الطيبة التي دائمًا ما تهب أبناءها جينات الكرامة والزهو بين الأمم،
لقد ازدادت مشاعر الانتماء بشكل مُلفت لدى كل من تابع هذا الحدث لما قدمه من إبهار حقيقي مَبني على حقائق راسخة، لكنه قدمها بصورة جديدة مبتكرة لم نعهدها نحن ولا العالم من قبل، لذلك كان التأثير بهذه القوة
فهنيئًا للعالم بوجود درة تاجه – مصر – وهنيئًا لمصر بماضيها وحضارتها الفريدة وحاضرها السعيد الذي يقدم النموذج الملهم لكل الشعوب التواقة إلى التقدم والازدهار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.