جامعة المنوفية بين أفضل ألف على مستوى العالم    وزارة الرياضة تنظم مهرجان رياضي بقاعدة 3 يوليو البحرية في مطروح    البامية ب 13 جنيهاً| أسعار الخضروات اليوم السبت    شروط وخطوات الفصل الاجتماعي لاستخراج بطاقة تموين    فيديو.. أشرف عبد الباقي عن كواليس إنشاء مسرح بالساحل الشمالي: مليان إصابات    د. جمال نصار يكتب: العمل ودوره في تأسيس البنيان وبناء المجتمعات    حريق فى مصنع أثاث بمنطقة السنانية بدمياط.. والحماية المدنية تدفع بسيارات للإطفاء    فيديو.. إبراهيم عيسى: الدول العربية لم تتعلم توزيع الأدوار    إبراهيم عيسى: تكلفة ملف حقوق الإنسان بمصر غالية.. وعلينا سد هذه الثغرة أمام العالم    آيات القرآن الكريم تكشف بر الله تعالى للأولياء والصالحين    ضبط 5000 كيس ملح مجهول المصدر وطن دقيق قبل بيعها بالسوق السوداء بسوهاج    بالأسماء.. ننشر نتيجة انتخابات نادي دسوق في كفر الشيخ    مشروب يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة.. أرجواني اللون    واشنطن: نقدر دعم منظمة الأمم المتحدة ل أفغانستان    فيلم ريش.. مصطفى بكري يطالب وزيرة الثقافة بإبعاد حفظي عن إدارة مهرجان الجونة    3 مرات أثروا في حياتي| بشرى تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش "فيديو"    يسرا كانت المرشحة للبطولة.. محمد هنيدي يكشف مفاجآت عن مسرحية حزمني يا "فيديو"    عبد الباسط حمودة وعمر كمال يجتمعان في دويتو «ضيعنا»    عودة الشحات وأفشة.. تشكيل الأهلي المتوقع أمام الحرس الوطني    موعد مباراة تشيلسي و نوريتش سيتي في الدوري الانجليزي والقنوات الناقلة    مجلس الأمن الدولي يدعو الأطراف العراقية لحل الخلافات الانتخابية سلميا    ستكون فوق الإسكندرية.. أستاذ جيولوجيا يوضح تأثير غازات بركان لابالما السامة التي تمر بمصر الأحد    استعدوا بالملابس .. الأرصاد الجوية توجه نصائح للمواطنين وتعلن عن حالة الطقس لأسبوع قادم    شاهد .. الزمالك يكشف عن الزي الرسمي للفريق    حبس شخصين لقيامهما بإجبار المواطنين على دفع مال نظير انتظار سياراتهم بالنزهة    النفط يصل دون المستويات المرتفعة الأخيرة وينهي الأسبوع على ارتفاع    أمريكا: مقتل القيادي بالقاعدة عبدالحميد المطر بضربة جوية على إدلب    فيديو.. مستشار الرئيس للصحة: احتمالية وجود تحورات جديدة ل فيروس كورونا في مصر وارد    بايدن يعتزم لقاء ماكرون في روما نهاية الشهر الجاري    نجيب ساويرس: حزين لعدم وجود والدي للمرة الأولى في مهرجان الجونة    مدرب مانشستر يونايتد يثير الشكوك بشأن لحاق برونو فرنانديز بمباراة ليفربول    حبس مسجل خطر وزوجته لحيازتهما سلاح ناري ومخدرات بالسلام    متعب : الأهلي هو المتضرر من خوض مباراتي الإسماعيلي ببرج العرب    بالفيديو والصور .. شاهد الزي الرسمي لنادي الزمالك    مجدي عاشور يوضح كيف تتخلص من الغفلة والسرحان في الصلاة    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 242.4 مليون حالة وسط زيادة حالات الوفيات    متخصص في شؤون الطاقة: استثمارات قطاع الكهرباء وصلت 550 مليار جنيه خلال 7 سنوات    44 حالة وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الجمعة    حظك اليوم السبت 23/10/2021 برج الجوزاء    ضبط 150 ألف قرص أدوية ومنشطات مهربة جمركيًّا داخل صيدلية بالقاهرة    ضبط 2.6 طن أسمدة زراعية محظور تداولها خارج الجمعيات الزراعية بالغربية    حبس عاطلين فرضا الإتاوات على المواطنين مقابل ركن السيارات في النزهة    مواقيت الصلاة اليوم السبت 23/10/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    حياه كريمة تعيد الروح إلي أهالي كوم الفرج بالبحيرة    أرسنال يكتسح أستون فيلا بثلاثية بالدوري الإنجليزي    اليوم السبت .. فيوتشر يكشف صفقاته الجديدة والزي الرسمي في مؤتمر صحفي    عمر ربيع ياسين يصدر بياناً بعد ترشحه لانتخابات الأهلي    ضبط 17.5 طن مخللات مجهولة المصدر داخل مصنع بالفيوم    مستشار الرئيس: لقاح كورونا لا يمنع من الإصابة بالفيروس ولكن يقلل حدته (فيديو)    تونس تفرض جواز تطعيم كورونا على الأجانب والوافدين    انتظام الحركة الجوية.. مطار القاهرة يستقبل 181 رحلة دولية وداخلية    باول يتوقع تراجع التضخم بأمريكا بمجرد انتهاء أزمة الإمدادات العام المقبل    رابط الاستعلام عن فاتورة التليفون الأرضي وموعد انتهاء السداد    وزير الطيران المدني يتفقد مطاري القاهرة وشرم الشيخ (صور)    وزارة الرياضة تنظم مهرجان رياضى واحتفالية فنية بقاعدة 3 يوليو البحرية بمطروح    المحامين في أسبوع| استمرار تلقي طلبات الاشتراك بوثائق التأمين على الحوادث    بحضور قيادات من الأحزاب.. "حماة الوطن" بالجيزة يحتفل بانتصارات أكتوبر    الأوقاف تعلن إطلاق مبادرة "حق الطفل" بمساجد الجمهورية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا حرم الإسلام التبني وأباح كفالة اليتيم؟ معلومات لا يعرفها الكثير
نشر في صدى البلد يوم 02 - 04 - 2021

كفالة اليتيم .. من الأمور التي حث عليها الشرع، وجعل الله سبحانه وتعالى الجنة جزاء العطف على اليتيم وجبر خاطره، وفِي الحديث: «اليتيم إذا بكى اهتز له العرش.. فيقول الله عز وجل: من أبكى اليتيم الذي غيبت أباه؟ قالوا: أنت العليم الحكيم. قال: يا ملائكتي مَنْ سَكَّتَهُ بِرِضَاهُ أعطيته من الجنة حتى رِضَاهُ»، والقائم بالإنفاق على اليتيم أو المسؤول عن تربيته وعده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمقام الأسمى يوم القيامة بمرافقته في جنات النعيم.
فضل كفالة اليتيم
فضل كفالة اليتيم: أولًا: صحبة وقرب المنزلة من النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجنة، ثانيًا: تظهر المسلم الحق صاحب القلب الرحيم، والأخلاق الحميدة، والفطرة الحسنة، ثالثًا: إقامة مجتمع مبنيّ على الحب، والرحمة، والمودة، خالٍ من الكراهية، والغضب، والحقد، رابعًا: تعتبر من الأخلاق المحمودة في الإسلام ومن أفضل أبواب الخير، خامسًا: تطهير وتزكية لمال المسلم، سادسًا: في كفالة اليتيم من البركة الكثير، حيث تحلّ البركة على كافل اليتيم وماله وأهله، سابعًا: في كفالة اليتيم طريقة حسنة لصرف المال في طاعة الله، ثامنًا: كفالة اليتيم تحافظ على اليتيم من خطر الانحراف وسلوك طريق الباطل، تاسعًا: كفالة اليتيم هي كأي عبادة تؤدّى لوجه الله تعالى، فهي ترفع الدرجات وتمحو السيئات وتزيد الحسنات.
سبب إباحة كفالة اليتيم وتحريم التبني
أكدت دار الإفتاء المصرية، أن الإسلام حث على كفالة اليتيم وتربيته والإحسان إليه والقيام بأمره ومصالحه حتى جعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم كافل اليتيم معه في الجنة فقال: «أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى» رواه البخاري، وفي رواية مسلم: «أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ فِي الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ».
وأضافت الإفتاء، أن الإسلام أوجب الجنة لمن شارك اليتيم في طعامه وشرابه؛ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ ضَمَّ يَتِيمًا بَيْنَ أَبَوَيْنِ مُسْلِمَيْنِ إِلَى طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ حَتَّى يَسْتَغْنِيَ عَنْهُ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ ألْبَتَّةَ» رواه أحمد.
وتابعت: وقال صلى الله عليه وسلم: «إن أحب البيوت إلى الله بيت فيه يتيم مكرم» رواه الطبراني من حديث ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعًا، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «السَّاعِي عَلَى الْأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ -وَأَحْسِبُهُ قَالَ- وكَالْقَائِمِ لَا يَفْتُرُ، وَكَالصَّائِمِ لَا يُفْطِرُ» متفق عليه.
وأوضحت الإفتاء أن التبني هو اتخاذ الشخص ولد غيره ابنًا له، وقد حرم الإسلام التبني وأبطل كل آثاره، وذلك بقوله تعالى: «وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ» [الأحزاب: 4 - 5]، وأمر من كفل أحدًا أن لا ينسبه إلى نفسه، وإنما ينسبه إلى أبيه إن كان له أب معروف، فإن جُهل أبوه دُعِيَ مولًى وأخًا في الدين.
وأفادت: بذلك منع الإسلام الناس من تغيير الحقائق، وصان حقوق الورثة من الضياع أو الانتقاص وحفظ من اختلاط الأجانب وخلوتهم ببعضٍ المتمثلةِ في اختلاط المتبنَى بمحارم المتبني أو المتبناة بالمتبني وأبنائه وأقاربه، فهذا فساد عريض لا يعلم شره إلا الله تعالى الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير.
واختتمت: أن مسؤوليات الكفالة في الإسلام هي كل مسؤوليات وواجبات التبني عدا ما منعه الإسلام من تغيير الأنساب وما يترتب على ذلك من الآثار.
المدة الشرعية لانتهاء كفالة اليتيم
نوه الشيخ محمد وسام، مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء المصرية، بأن اليتيم يكون أحوج إلى الكفالة رعايةً وكفايةً وإصلاحًا في المرحلة التي تلي البلوغ؛ إذ هي أكثر مراحل العمر حرجًا، مشيرًا إلى أن الواقع يشهد بأن توقف الكفالة في هذه السن قد يكون سببًا في ضياعه وانقلابه على المجتمع الذى تركه دون أن يضع قدمه على الطريق أو تكتمل له عناصر النجاح.
وألمح «وسام»، إلى أن كفالة اليتيم لا تتوقف ببلوغه سن الرشد، وإن زال عنه وصف اليُتْم عُرْفًا، أو بالتكليف الشرعي الذي يُقصد به خروجُه عن حد الصِّغَر، وإنما تستمر بعد بلوغه إلى وقت حصول رشده؛ كما في إيتاء الأموال في قوله تعالى: «وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ» [النساء: 6].
وأشار إلى أن كفالة اليتيم تنهي بحصول الأهلية الكاملة لليتيم، التي تبيح له أن يباشر كافة التصرفات بنفسه، وتسقط بها وصاية غيره عليه، وتنتهض بها مسؤوليتُه الكاملة عن كل ما يصدر عنه مِن أعمال، ويخرج بها اليتيم عن وصف "القاصر".
وتابع: أن الشريعة قصدت ب كفالة اليتيم: رعايتَه في جميع شؤون حياته ومعيشته مأكلًا ومشربًا وملبسًا ومسكنًا وتأديبًا وتعليمًا وتثقيفًا وزواجًا، وغير ذلك من ضروريات الحياة وحاجياتها؛ كما يصنع الوالدان بولدهما سواءً بسواءٍ؛ حتى يصل إلى مرحلة الاستقلال التامة نفسيًّا واجتماعيًّا وماليًّا بحيث يكون قادرًا على بناء أسرته قائمًا بشؤونه مُنفِقًا على نفسه وعلى من يعول.
واستطرد: وتحديد المرحلة أو السنّ التي يتم فيها استقلالُ اليتيم بنفسه رعايةً وكفايةً واكتسابًا بحيث تنتهي كفالته عندها: هو أمرٌ يخضع لحالته وقدراته الذاتية واستعداده النفسي، كما يخضع للعرف والنظام المجتمعي وطبيعة العصر الذي يحيا فيه.
وأفاد بأن كفالة اليتيم والصرف عليه ومَن في حُكْمِه -كمجهول الأبوين- لاينبغي أن ينقطع بمُجَرَّد بُلُوغِه الحُلُم، أو بُلُوغِه سِنًّا أكبر مع كونه ما زال مُحتاجًا إلى من ينفق عليه ويقف بجانبه، بل يستمر الصرف عليه إلى أن يصل إلى بَرِّ الأمان ويعتمد على نفسه؛ كأن يلتحق بإحدى الوظائف، أو يحوز من المشاريع ما يُدِرُّ دخلًا منتظمًا يكفيه ومَن يعوله، وكذلك اليتيمة أو مَن في حُكْمِها -كمجهولة الأبوين- يَظَلُّ الإنفاق عليها مستمرًّا حتى تتزوج بما يشمل توفير جهازها ومستلزمات زواجها.
اقرأ أيضًا
حكم كفالة اليتيم .. تعرف على شروطها وفضلها ومتى تنتهي مدة الكفالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.