محافظ بورسعيد يهنئ رجال الشرطة بعيدهم    وكيل تعليم أسوان يناقش "مشروع صناعة البطل الأولمبي"    يعمل به 15 ألفا ويوفر 1.2 مليار دولار..محافظ بورسعيد يكشف فوائد مصنع الإطارات    الزراعة: قدمنا 7 ملايين طن أسمدة مدعمة للمزراعين خلال 3 سنوات    أول اتصال هاتفي بين ماكرون وبايدن    محمد صلاح يواصل تحطيم الأرقام القياسية بهدفين في شباك مانشستر يونايتد    كلوب بعد الهزيمة أمام «يونايتد»: محمد صلاح قدم مباراة جيدة    ضبط تاجر هيروين في شرم الشيخ    «التعليم» تعلن تفاصيل امتحانات التيرم الأول 14 فبراير    محمد منير وأحمد شيبة.. أغاني جديدة للاحتفال بعيد الشرطة    محمد رمضان ينتقل بتصوير موسى إلى مدينة الإنتاج الإعلامي.. الأسبوع المقبل    سوسن بدر تنعى الداعية عبلة الكحلاوي    وزيرة الصحة: 30% من الأطباء طلبوا تأجيل الحصول على لقاح كورونا.. تفاصيل    السكة الحديد: نواصل تطهير المحطات والقطارات لمنع انتشار كورونا    البيئة: لا وجود لحرائق بزراعات القصب بمحافظة سوهاج    وزير الطيران يقرر إطلاق اسم المهندس أبوطالب توفيق على هنجر7000‪    عدم سداد المصروفات والشطب من التنسيق أبرز عقوبات التنسيق الإلكتروني    تحية لهم في عيدهم ال69.. من معركة الإسماعيلية إلى عنف الإخوان.. شهداء الشرطة يضحون بأرواحهم فداء للوطن    المؤسسة الوطنية الليبية للنفط تعلن استئناف الإنتاج بعد إصلاح خط الشحن    أحمد موسى يحذر: ضغوط كبيرة علينا من الغد    زيارة رسمية.. رئيس مجلس النواب العراقي في الكويت    عمرو أديب ناعيا عبلة الكحلاوي: "ست بركة"    "وقع من فوق الحصان".. إصابة ماجد المصري خلال تصوير "الملك"    تصعيد خطير.. أمريكا تنصب القبة الحديدية الإسرائيلية في الخليج    محمد أبو العينين أمام البرلمان: لابد من شرح عادل للقضية المصرية بشأن سد النهضة    نائب رئيس وكالة الفضاء: 230 مهندسا يصممون 35 قمرا صناعيا تعليميا    بتكلفة 10 مليارات جنيه.. وزير الري يكشف خطة الوزارة العاجلة لمواجهة السيول    بدء طرح وإسناد مشروعات تنموية في 68 قرية بأسوان    مفاجأة.. بايدن يقرر العفو عن ترامب ويلغي محاكمته    وزير الإعلام اليمني: تساهل المجتمع الدولي مع الحوثي لم يوقف مأساتنا    «البيئة» تكشف حقيقة حرق مخلفات 18 ألف فدان قصب بسوهاج    خاص| سامح عبد العزيز ينهي تصوير مشاهد «تماسيح النيل» بأسوان    سالم أبو عاصي: يجوز للزوج والزوجة الاشتراط كيفما يشاءون في عقد الزواج.. لكن بشرط    داعية إسلامي: الشيطان برئ من قصة امرأة العزيز    3 قرارات من النيابة بشأن سرقة مصوغات ذهبية بالشروق    أمطار ونشاط رياح.. الأرصاد: الموجة الجديدة من عدم الاستقرار أكثر برودة    مؤامرة.. مش ثورة    إصابة طالبة بالمنصورة بتسمم لتناولها وجبة سمك مخلوطة بسم الفئران    «الداخلية» تضبط 5062 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    تعليم القاهرة تحتفل بعيد الشرطة    أستاذ كبد يكشف عن فوائد مذهلة لأعشاب تقي من كورونا ( فيديو)    قانون المرور الجديد: 1500 جنيه غرامة في حالة انبعاث رائحة كريهة من السيارة    تحصيل مليار و242 مليون جنيه قيمة تصالح في مخالفات بناء بالقليوبية    الرائد يفوز علي الفتح في الدوري السعودي للمحترفين    اللجنة الطبية للمونديال: 1790 مسحة كورونا لجميع الفرق والمشاركين في البطولة    ليبيا: حكومة الوفاق تعلن استعدادها لتسخير الإمكانيات لإجراء الانتخابات في ديسمبر    رئيس الوزراء الفلسطيني يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي سبل دعم الانتخابات    كريم قاسم في لجنة تحكيم جوائز Digital Studio العالمية    الرعاية الصحية تعلن زيارة أكبر خبير ايطالي في مجال القساطر التداخلية لمنشآت التأمين الصحى ببورسعيد    محافظ أسوان يتفقد أعمال إصلاح خط مياه الشرب الرئيسى بعد كسره    أول تعليق من حفيدة فريد الأطرش عن مرض شقيقتها: نطلب الدعاء من أهل مصر    كأس انجلترا.. تشيلسي يتقدم بهدفين مقابل هدف علي تاون الشوط الأول    بعد حديث السيسي| خبير: الزيادة السكانية تمثل خطرًا حقيقيًا على الاقتصاد    تضم 14 عضواً .. ننشر أسماء أعضاء لجنة القيم بمجلس النواب    علي جمعة: الحياء خلق يدفع الإنسان للاختيار الصحيح.. فيديو    هل إن عذاب القبر أو نعيمه يكونان للروح والبدن معاً    علي جمعة: زواج التجربة مصطلح لا يتناسب مع الشرع أو الواقع.. فيديو    بمشاركة تريزيجيه.. أستون فيلا يهزم نيوكاسل يونايتد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماهر فرغلي: الإخوان تواجه مرحلة فارقة.. وتراجعها فى الأردن مؤشر لنهايتها عالميا
نشر في صدى البلد يوم 28 - 11 - 2020

قال ماهر فرغلي، الباحث فى شئون الحركات الإسلامية، جماعة الإخوان الإرهابية فى الأردن تواجه انقسامات كبيرة، مؤكدا: "بعد خسارة الجماعة الإخوانية فى الأردن والنتيجة الحتمية للانتخابات حسم وضع الجماعة هناك".
أضاف ماهر فرغلى، فى مداخلة هاتفية لبرنامج " مساء القاهرة " الذى يقدمه الإعلامي خالد العوامى، عبر قناة الحدث اليوم، أن تراجع الجماعة الإرهابية فى الأدرن هو إنذار بتراجعها فى كل دول العالم، فكان لها هيكل كبير وأيدلوجية دينية صعبة ولكن كل هذا يتفكك الآن، وهم حاليا فى مرحلة تراجع فارقة فالإخوان فى مصر وفى ليبيا وفى المغرب متراجعين أيضا.
وأوضح الباحث فى شئون الحركات الإسلامية، أن الخطابات الدينية للجماعة الإخوانية مثل خطابات الخلافة، متابعا: "هم دائمًا بارعين فيها ونفس الأمر ينطبق فى شعارات الهوية فالإخوان فى الأردن ثانى أكبر جماعة بعد الجماعة الموجودة فى مصر، ولكن الناس بدأت تعى بما يفعلونه وأن الناس لا يحتاجون لهذه الرسائل وإنما يريدون تصرفات فعلية"
أما عن شهادات علماء الأزهر في جماعة الإخوان فقد استكمل فضيلته هذه الشهادات الثمينة قائلًا: لقد استشعر الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي -عضو جماعة كبار العلماء بالأزهر- خطر الإخوان برؤية ثاقبة ومستشرفة للمستقبل عند نقده لكتاب "معالم في الطريق" لسيد قطب عام 1965م وتفنيده لما جاء فيه تفنيدًا علميًّا بعقل أزهري متفتح، بناءً على طلب الإمام الأكبر شيخ الأزهر وقتها فضيلة الشيخ حسن مأمون الذي أسند إليه مراجعة وكتابة تقرير عن مضمون الكتاب جاء فيه: "لأول نظرة في الكتاب يدرك القارئ أن موضوعه الدعوة إلى الإسلام، ولكن أسلوبه أسلوب استفزازي، يفاجأ القارئ بما يهيِّج مشاعره الدينية، وخاصة إذا كان من الشباب أو البسطاء، الذين يندفعون في غير روية إلى دعوة الداعي باسم الدين، ويتقبَّلون ما يوحى إليهم من أحداث، ويحسبون أنها دعوة الحق الخالصة لوجه الله، وأن الأخذ بها سبيل إلى الجنة".
ونوه مفتي الجمهورية بأن الشيخ الأزهري السبكي لم يُعد سيد قطب من العلماء أو الفقهاء ولا المجتهدين، بل نعته بالمؤلف؛ مما يدلل على رأيه فيه صراحة، وبوضوح.
وعلق على شهادة الشيخ السبكي، قائلًا: "ولم يختلف سيد قطب عن معاصريه من أمثاله، فقد نفى الإسلام عن الأمة، وكذلك غيَّب حسن البنا الإسلام عن الأمة، وقد طرحا العنف والتدمير كحل للصدام مع المجتمع ومع الدولة، وهو ما تحقق لاحقًا؛ مما يدلل على كذب زعمهم بتبني السلمية، ولم يختلفا عن سابقيهما من الخوارج في الصدام والتكفير والعداء للمسلمين، بل إن جماعة الإخوان أحيت مفاهيم وأفكار جماعات الخوارج الأوائل ولكن بشكل أكثر تعقيدًا وأخطر تركيبًا".
وأردف مفتي الجمهورية مستكملًا شهادة الشيخ السبكي على الإخوان مستنكرًا إنكار سيد قطب ونفيه وجود أمة إسلامية منذ قرون كثيرة، قائلًا ومتعجبًا: "وهذا يعني أن عهود الإسلام الزاهرة، وأئمة الإسلام، وأعلام العلم والمجتهدين كانوا في جاهلية، وليسوا من الإسلام في شيء، على حسب زعم سيد قطب حتى يجيء هو إلى الدنيا!"
ويواصل مفتي الجمهورية عرض شهادات علماء الأزهر الأجلاء فيعرض شهادة الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق شيخ الأزهر الأسبق في كتابه "بيان للناس من الأزهر الشريف" فيقول: "ثم ظهرت في العشرينيات من القرن العشرين حركة تنادي بوجوب الاستغناء عن القوانين الوضعية والعودة إلى القوانين الإسلامية بحكم أننا دولة إسلامية، وأن تاريخنا الطويل منذ عهد الفراعنة ورسالة إدريس عليه السلام يقوم على الدين، وأن حضارتنا في جميع عصورها مصبوغة بصبغة دينية، إلى جانب أننا كبشر لا يصح أن نستغني عن هداية الله بهداية غير الله تمسكًا بالمادة الأولى في دستور الحياة البشرية يوم أن أهبط الله آدم إلى الأرض... وكان من أثر هذا الفكر انحراف في السلوك أدى إلى قتل واغتيال وتخريب وفتنة راح ضحيتها أبرياء، نسجل للتاريخ بعض هذه الأحداث، أهمها: اغتيال رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي في 1948م، ومحاولة اغتيال جمال عبد الناصر سنة 1954م وغيرهما".
ويستكمل المفتي عرضه لشهادات العلماء فيعرض شهادة الشيخ د. عبد الله دراز قائلًا: "فقد أعلن شهادته في كلمة للإذاعة في سنة 1954م عنوانها "الإسلام دين توحيد ووحدة وسلام وأمان" يؤيد تمامًا ما جاء في قرار هيئة كبار العلماء في رفض انحرافاتها".
وأكمل: ومن المثير للعجب والدهشة أن بعض شيوخ حسن البنا نصحوه بعدم تأسيس جماعة الإخوان وهو الشيخ الأزهري الجليل السيد عبد الوهاب الحصافي شيخ الطريقة الحصافية -التي كان البنا واحد منها- فيقول مفتي الجمهورية: "وهو أول من نصح البنا بعدم المضي فيما مضى فيه من إنشاء جماعة الإخوان، وأن البنا مع ثقته بعلم الرجل وعقله وإخلاصه وورعه وتقواه إلا أنه رفض النصيحة، واستمر في تأسيس الجماعة حتى اعترف البنا بذلك قائلًا: "واستمرت صلتنا على أحسن حال بشيخنا السيد عبد الوهاب حتى أنشئت جمعيات الإخوان المسلمين وانتشرت، وكان له فيها رأي، ولنا فيها رأي، وانحاز كل إلى رأيه، ولا زلنا نحفظ للسيد الشيخ الحصافي –جزاه الله عنا خيرًا-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.