بحضور الرئيس السيسي.. تخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية اليوم    وزير التعليم العالي: الرئيس السيسي يولي اهتماما بالغا بالروابط المصرية - الإفريقية| صور    البورصة اليابانية تغلق على تراجع.. والسبب "أمريكي"    تعرف على التأخيرات المتوقعة في بعض خطوط السكة الحديد اليوم    بريطانيا: إصابات كورونا تصل إلى 744 ألفا و122 والوفيات 43816    حملة ترامب تتهم لجنة المناظرات الرئاسية ب"التحيز"    كثافات بشارع رمسيس اتجاه غمرة بسبب حادث تصادم    إصابة 3 أشخاص فى حادث تصادم بسوهاج    سوبر ماركت يبيع سكر تمويني بالسوق السوداء ويعرض أدوية محظور تداولها خارج الصيدليات    تراجع جماعي لمؤشرات الكويت في مستهل تعاملات الثلاثاء    تعرف على أسعار الأسماك اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020    موسكو: اتهام واشنطن لروس بشن هجمات سيبرانية لا أساس لها    اليوم.. بدء موجه عدم الاستقرار وانخفاض الحرارة 5 درجات    المخرج مصطفى عامر يهاجم حسن شاكوش ويُعلق:"سرق كليب بسكوتاية مقرمشة من كليب راسمك في خيالي لحماقي"    داليا أيمن: الدولة وضعت خطة قومية لضبط النمو السكاني.. فيديو    ابدأ يومك صح .. شاهد تمارين الإطالة العلوية لتنشيط الدورة الدموية    إصابات كورونا في كندا تتجاوز 200 ألف    ميدو يفجر مفاجأة عن تأجيل مباراة الزمالك والرجاء    "أنا هبلغ عن الدولاب".. تفاصيل مقتل الطفلة ملك على يد خالتها وزج خالتها بالقطامية    شوبير يرد على أنباء رحيل نجله عن الأهلي    جدل بسبب كتابة كلمة طابور بالتاء في إحدى المدارس.. وتعليم القاهرة ترد    نتيجة تنسيق الدبلومات الفنية 2020.. الحدود الدنيا للكليات والمعاهد والرابط    دراسة: انخراط كبار السن في المحيط الاجتماعي يساعدهم على درء الخرف    دراسة: حشيش الماريجوانا يساهم في خفض التهاب الرئة المفرط الناجم عن كورونا    محافظة البحيرة تناشد المواطنين الحذر بسبب سوء الأحوال الجوية    رئيس وزراء الصومال يعلن تشكيلة حكومته    استعلم الآن بالرقم القومى عن لجنتك ورقمك بالكشوف من الهيئة الوطنية للانتخابات    هل تم تشميع خزينة نادي الزمالك؟.. مرتضى منصور يكشف الحقيقة    3 حالات معفية من تقديم الإقرار الضريبي في القانون الجديد    «بلاغ لمن يهمه الأمر».. كتب الجماعة الإرهابية على أرصفة القاهرة    مواعيد أهم مباريات الثلاثاء 20 أكتوبر.. والقنوات الناقلة    وزير الصحة السوداني: الملاريا هي المشكلة الصحية الأساسية في البلاد    ما بطلناش إحساس ل تامر حسني تحصد 9.3 مليون مشاهدة    المالية السودانية: وفرنا المبلغ المخصص لرفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب من بيع الذهب    متابعات قياسية للراقصة لورديانة على "إنستجرام" بعد فيديو رقصها    فيديو.. وزير النقل: نسبة التنفيذ في جميع محطات القطار الكهربائي تخطت ال70%    فضل المجاهدة للنفس    فيديو.. وزير المالية: الاقتصاد غير الرسمي قَلِق من التعامل مع أجهزة الدولة    خيانة الأمانة من صفات المنافقين    فضل حفظ السر    وزير ضد الدولة والإعلام.. أحمد موسى ووائل الإبراشى يكشفان سقطات أسامة هيكل    مباحث التموين تواصل ضرب بؤر الغش الغذائى والتجارى    المولد النبوى الشريف 2020 .. هكذا وصفت السيدة أم معبد الرسول بأجمل وصف    رئيس الوفد: لم يتم اختيار شباب بالحزب لتمثيل بيت الأمة في التنسيقية    ميرنا جميل: أنا بيتوتية وبحب الأكل والرسم والصحيان بدرى    عمرو أديب عن نزول مدبولي إحدى الآبار الأثرية: صورة صعب تلاقيها في أي مكان بالدنيا    بالصور.. مشروع لتطوير مسار آل البيت بالسيدة زينب والخليفة    «عبد الدايم»: «سينما مصر» تؤكد تواصل الأجيال الفنية    الإندنبدنت: بوريس جونسون يرفض "غصن الزيتون" من أوروبا لاستئناف المفاوضات    عمرو جمال : عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    عمرو جمال: أزارو اتظلم في الأهلي.. ومتعب يحفزني دائما    أمير عبدالعزيز: أوباما وطارق حامد الأفضل بدنياً في الزمالك    التعليم تعلن الاتفاق مع مايكروسوفت لخلق بيئة تعليمية وتفعيل الخدمات الإلكترونية    وليد الشنواني: لابد ان يحقق الأهلي والزمالك نتيجة جيدة في العودة    «التعليم» تتيح خدمة جديدة لمعلمي وطلاب مصر    وزير المالية: السفير الياباني سألني كيف استطاعت مصر أن تحافظ على أداء الاقتصاد رغم كورونا؟    زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب جزر ألوتيان بأمريكا.. وتحذير من «تسونامي» في ألاسكا    "الصحة" تكشف آخر تطورات فيروس كورونا في مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التزام بالمعايير .. كيف نجحت مصر في كسب ثقة الصحة العالمية بشأن تصنيع لقاحات كورونا
نشر في صدى البلد يوم 01 - 10 - 2020

استطاعت مصر الوصول الي مرحلة إجراء التجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة على لقاحين فقط لفيروس كورونا المستجد، وذلك بالتعاون مع الجانب الصيني من خلال شركة "سينوفارم"، بالإضافة إلى التعاون مع شركة "سينوفاك" الصينية في مجال إنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد ونقل تكنولوجيا التصنيع.
أشادت الدكتورة نعيمة حسن القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية، أثناء زيارتها للشركة القابضة للمستحضرات الحيوية " فاكسيرا": "بقدرة مصر علي الاكتفاء الذاتي لإنتاج اللقاحات والأمصال ذات جودة عالية وتستطيع تصدير للدول الأفريقية والعربية.
وقام وفد من منظمة الصحة العالمية الذى يضم خبراء واستشاريين في مجال تصنيع اللقاحات، بإجراء زيارة ميدانية للشركة لتقييم ومراجعة القدرة الإنتاجية لخطوط الإنتاج بالشركة ، وتقييم قدرة الشركة على إنتاج لقاح كورونا وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية، ومراجعة معايير التصنيع تمهيدًا لاعتماد منشآت فاكسيرا لتصنيع اللقاح فور ثبوت فاعليته.
وزار الوفد على مدار 4 أيام، مصنع 60 ومبنى 1 ومبنى 2 ومبنى 27 ومصنع اللقاحات البيطرية بمنطقة 6 أكتوبر ومنطقة التغليف المركزي والمخازن السلعية والإدارة العامة للرقابة على الإنتاج.
وأشاد الوفد بالقدرة الإنتاجية وجاهزية مصانع الشركة من حيث البنية التحتية، وكفاءة العمل، والعاملين، مؤكدين الاستعداد التام لدعم مصر الكامل في مجال إنتاج لقاحات فيروس كورونا.
و أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الوزارة تقوم حاليًا بإجراء التجارب الإكلينكية في مرحلتها الثالثة على لقاحين فقط لفيروس كورونا المستجد، وذلك بالتعاون مع الجانب الصيني من خلال شركة "سينوفارم"، بالإضافة إلى التعاون مع شركة "سينوفاك" الصينية في مجال إنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد ونقل تكنولوجيا التصنيع.
وكشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان، لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن هناك العديد من الشركات بمختلف دول العالم تقدمت بملفات لوزارة الصحة والسكان لإجراء بحوث إكلينيكية على لقاحات لفيروس كورونا المستجد في مراحل مختلفة (الثانية، والثالثة)، كما أبدى بعضهم رغبته في التعاون مع مصر في مجال التصنيع، ولكن حتى الآن لم يتم الموافقة على أي من هذه الملفات، ومازالت تحت الفحص والمراجعة.
ولفت "مجاهد" إلى أنه في إطار استعدادات مصر لتصنيع لقاح فيروس كورونا المستجد فور ثبوت فاعليته، قام وفد من منظمة الصحة العالمية يضم خبراء واستشاريين في مجال تصنيع اللقاحات، بإجراء زيارة ميدانية على مدار 3 أيام، لتقييم ومراجعة القدرة الإنتاجية لخطوط الإنتاج بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، وتقييم قدرة مصر على إنتاج اللقاح من حيث الجودة والإمكانية، وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية، ومراجعة معايير التصنيع تمهيدًا لاعتماد منشآت فاكسيرا لتصنيع لقاح فيروس كورونا فور ثبوت فاعليته.
وقال "مجاهد" إن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، التقت صباح اليوم الأربعاء، وفد من خبراء منظمة الصحة العالمية وعلى رأسه الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، وذلك بديوان عام الوزارة، مشيرًا إلى أن الوفد أشاد بالقدرة الإنتاجية وجاهزية مصانع شركة "فاكسيرا" من حيث البنية التحتية، وكفاءة العمل، والعاملين، مؤكدين الاستعداد التام لدعم مصر الكامل في مجال إنتاج لقاحات فيروس كورونا.
وتابع أن الوزيرة وجهت الشكر لوفد منظمة الصحة العالمية لدعمهم مصر في اتخاذ الخطوات الجادة لتصنيع لقاح فيروس كورونا فور ثبوت فعاليته.
وذكر "مجاهد" أن مصر تشارك حاليًا في المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية للقاحين لفيروس كورونا المستجد من خلال 6 آلاف مشارك، مشيرًا إلى أن تلك التجارب التي أطلق عليها "من أجل الإنسانية" تستهدف 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتتم في 4 دول عربية (الإمارات والبحرين والأردن ومصر).
يُذكر أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، قد شاركت في التجربة الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، يوم الإثنين الماضي، حيث تلقت الوزيرة اللقاح بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، وذلك ضمن مبادرة ( من أجل الإنسانية) في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية، ضمن حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة للفيروس والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فاعليته.
وتهيب وزارة الصحة والسكان بالمواطنين ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية عدم تداول أي معلومات دون تحري الدقة، والحصول عليها من المصادر الرسمية بوزارة الصحة، وذلك لمنع إثارة البلبلة لدى الرأي العام.
و شاركت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الإثنين، في التجربة الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث تلقت الوزيرة اللقاح بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، ضمن مبادرة (لأجل الإنسانية) في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية، ضمن حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة للفيروس والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته.
ولفتت الوزيرة إلى مشاركة مصر مع 100 دولة حول العالم في المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية للقاحين لفيروس كورونا، حيث تشارك مصر بالتعاون مع الحكومة الصينية لإنتاج الأمصال من خلال هذه التجارب التي أطلق عليها "لأجل الإنسانية" وتتم في 4 دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين في كل من (الإمارات والبحرين والأردن ومصر)، مشيرة إلى أن المستهدف من إجراء التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراؤها على حوالي 40 ألف مبحوث حتى الآن، ولم تظهر عليهم أي اعراض جانبية، لافتًة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في التجارب من خلال 6 آلاف مشارك.
ودعت الوزيرة المصريين للمشاركة في التجارب الإكلينيكية تضامنًا مع الإنسانية من أجل الحصول على اللقاحات فور ثبوت فعاليتها، حيث إن مشاركة مصر في تلك التجارب، مؤكدة دعم القيادة السياسية لمشاركة مصر الإيجابية مع دول العالم للوصول إلى لقاح فعال يحمي الإنسانية من فيروس كوورنا في أسرع وقت، حيث شارك في التجارب الإكلينيكة للقاح فيروس كورونا حوالي 40 ألف مشارك حول العالم ولم تظهر عليهم أي أعراض جانبية.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن رحلة الوزيرة للمشاركة في التجربة الإكلينيكة بدأت بقياس درجة الحرارة قبل دخول المبنى المخصص لدراسة لقاح فيروس كورونا المستجد، ثم تسجيل البيانات الشخصية عند شباك التسجيل، واستلام الملف الخاص بالمشاركة في التجارب الإكلينيكية، بالمجان.
وأضاف مجاهد أنه تم إطلاع الوزيرة على كافة تفاصيل عملية المشاركة في التجارب الإكلينيكية لفيروس كورونا المستجد، من قبل فرق طبية متخصصة، ثم بعد ذلك انتقلت إلى العيادة لإجراء الفحص الطبي الأولي وقياس الوظائف الحيوية لها، والاستعلام عن التاريخ المرضي والحالة الصحية، ثم بعد ذلك تم التوقيع على إقرار الموافقة بعد توضيح كافة التفاصيل الخاصة بالجرعات والمتابعة من قبل الطاقم الطبي، لضمان أن تكون موافقة المشارك مستنيرة.
وتابع أن الوزيرة انتقلت بعد ذلك إلى الغرفة المخصصة للحصول على "الكود التعريفي" الخاص بمشاركتها في التجارب الإكلينيكية، مشيرًا إلى أنه يتم التعامل مع جميع المشتركين بكود سري لا يعلمه إلا اللجنة المختصة بذلك، ثم انتقلت الوزيرة إلى المعمل لإجراء الفحوصات المعملية اللازمة وسحب عينة "pcr" الخاصة بفيروس كورونا المستجد للتأكد من عدم إيجابيتها للفيروس قبل الحصول على اللقاح، واستلام كارت المتابعة لتسجيل أي ملاحظات أو أعراض قد تظهر خلال فترة المتابعة على مدار 12 شهرًا بعد الحصول على الجرعة الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.