مجلس جامعة القناة يناقش الاستعداد للعام الدراسي    "التعليم العالي" تتابع تنفيذ مشروعات التحول الرقمي بجامعة سوهاج    مصروفات المدارس.. طرق السداد والفئات المعافاة من الدفع بجميع المراحل التعليمية    تراجع كبير بأسعار الذهب في مصر اليوم 23 سبتمبر.. وعيار 21 يفقد 10 جنيهات    قطع المياه عن عدة مناطق بالجيزة لمدة 12 ساعة    مدبولي يستعرض خطة الحكومة لتطوير المدن في المحافظات المختلفة    وزير الخارجية يتوجه إلى العاصمة الأردنية في اجتماع بشأن القضية الفلسطينية    1083 حالة ..الإمارات تسجل أعلي معدل إصابات ب كورونا منذ بداية الجائحة    الملك سلمان أمام الأمم المتحدة: لا تهاون في الدفاع عن أمننا القومي.. وندعم كافة جهود السلام    شكري يشارك في اجتماع وزاري رُباعي بشأن القضية الفلسطينية    رئيس وزراء لبنان يؤكد حريصه على تشكيل حكومة من ذوى الاختصاص لتنفيذ الإصلاحات    ليبيا تسجل 651 إصابة جديدة بفيروس كورونا    باكستان تعلن مقتل جنديين جراء إطلاق نار من الجانب الهندى    كورة لايف مشاهدة مبارة الاهلي السعودى واستقلال طهران بث مباشر اليوم دورى ابطال اسيا    "الرياضة" تستطلع آراء الشباب ومقترحاتهم حول البرامج والمشروعات المقدمة في حوار إلكتروني    رسمياً.. برشلونة يُصعد أنسو فاتي للفريق الأول    المتهمة بالتنمر على طفلين واجبارهم بالأكل من القمامة تعترف بالواقعة للمزاح    30 سبتمبر.. الحكم فى استناف مجدى عبد الغنى على حبسه سنة بسبب ميراث أقاربه    بث مباشر من داخل قرية أبو نشابة بالمنوفية.. الأهالى يؤكدون ل"تليفزيون اليوم السابع": القيادات التنفيذية تحركت لإنقاذنا بعد ارتفاع منسوب النيل مباشرة.. والحياة عادت لطبيعتها والمحافظ وعدنا بتعويضات    السجن المشدد 10 سنوات لرئيس حي مصر القديمة الأسبق لإدانته في قضية تلقي رشوة    نجمات الوطن العربي يهنئون السعودية وشعبها باليوم الوطني 90    عمر كمال لمهاجميه: أنا جامعي زيكم لكن غير تقليدي    محافظ البحيرة يعلن الكشف على 32560 مواطنا للحد من مخاطر الأمراض المزمنة    محافظ البحيرة: الكشف على 32560 مواطنا للحد من مخاطر الأمراض المزمنة    التأمين الصحي: تعديلات على القانون الجديد تمهيدا لاعتماده من مجلس النواب القادم    فورين بوليسي: كيف أشعل سد النهضة حربا سيبرانية بين مصر وإثيوبيا؟    التفاصيل الكاملة لأول قيد صكوك متوافقة مع الشريعة الإسلامية لصالح طلعت مصطفى    تحصين 8977 رأس ماشية ضد الحمى القلاعية ببني سويف    السيسي يوقع قانونا بالترخيص ل3 وزراء في التعاقد لاستغلال المحاجر والملاحات    ضبط ربة منزل ومقاول لتنقيبهما عن الآثار بمنشأة ناصر    السيطرة على حريق منزل بسبب ماس كهربائي بالمحلة دون وقوع إصابات    تمهيدًا لدخولها الخدمة.. محافظ المنوفية يتفقد مدرسة البرانقة للتعليم الأساسي بالباجور    قصر ثقافة الطفل بجاردن سيتي يستضيف حفل ختام «مشروع أهل مصر» (صور)    الفيشاوي يكشف في صورة جديدة: "100 تاتو ضد المسح"    وزيرة الثقافة تشيد بمبادرة اهل مصر: تدعم قيم الانتماء للوطن    منة جاب الله تبرز أناقتها في حفل خطوبتها    وزير الأوقاف يدعو إلى إنشاء مدونة سلوك حقيقية وجادة لكل طالب في كل مرحلة    هل يجوز الحصول على مال من شخص أعلم أنه من مصدر حرام.. عالم أزهري يجيب    مصادر ل"مصراوي": بدء التقاط صور القائمة الوطنية لكل قطاع ب"دعم مصر"    طارق يحيى: قادر على قيادة الزمالك في دوري الأبطال.. صنعت سمعة لأندية لم يكن يعرفها أحد    انتخابات مجلس النواب تؤجل وديات منتخب الشباب    فريق طبي بمعهد جنوب مصر للأورام بجامعة أسيوط ينجح في استئصال ورم بالغدة الدرقية لشاب في عقده الثاني    الداخلية: إجراءات قانونية ضد 1197 سائقا لعدم ارتدائهم الكمامة    أنباء عن ارتباط الداعية الكاجوال معز مسعود بحلا شيحه والسبب صورة    تحرير طفل الشرقية المختطف وإعادتة لأسرته    ضبط 700 ألف عبوة كرتونية وملصق مستحضرات تجميل وأدوية مقلدة بالسلام    انطلاق فعاليات اختبارات المشروع القومى للموهبة والبطل الأوليمبى بالشرقية    مهرجان موسكو السينمائي يستأنف أعماله    علاقة حلا شيحة ومعز مسعود.. والد الفنانة الشهيرة: مفيش كلام رسمي    وكيله: جلال لم يقدم استقالته من تدريب المقاصة.. ومفاوضات بيراميدز «جس نبض»    مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية والاستقرار    ريال مدريد يؤكد عدم وجود إصابات كورونا بين لاعبيه    مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية    كارمن لبس تهنئ الشعب السعودي بالعيد الوطني ال90 للمملكة    الرقابة المالية: تأجيل تطبيق معايير المحاسبة المصرية المستحدثة ل 2021    تركي الحمد: لا أحتفل باليوم الوطني.. لهذا السبب    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 23 سبتمبر 2020    آمنة نصير: تعميم حكم حديث النبي عن عطر المرأة على كل النساء مأساة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستقالة أو الشنق.. اشتعال الغضب في لبنان احتجاجا على انفجار بيروت
نشر في صدى البلد يوم 09 - 08 - 2020

انفجار مرفأ بيروت الضخم -الذي راح ضحيته ما لايقل عن 158 قتيلا- لن يمر مرور الكرام على السلطات اللبنانية، حيث انتفض الشعب اللبناني، أمس السبت، بالتظاهر في بيروت واقتحام وزارات ومبان حكومية، احتجاجا على انفجار الثلاثاء الماضي.
نزل آلاف اللبنانيين إلى الشوارع للاحتجاج، الأمر الذي قابلته الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين رشقوا الحجارة، كما سُمع دوي إطلاق نار من ساحة الشهداء المركزية.
"الاستقالة أو الشنق" كانت مطالب المتظاهرين للحكومة والسلطات اللبنانية واضحة في لافتاتهم التي رفعوها في الشوارع، كما استعرضوا حبل المشنقة حول ساحة الشهداء وعلقوا تماثيل لكبار السياسيين في البلاد، بمن فيهم زعيم حزب الله حسن نصر الله.
وقال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب في خطاب متلفز إنه سيطلب انتخابات مبكرة كوسيلة للخروج من الأزمة، مؤكدا: "لا يمكننا الخروج من الأزمة الهيكلية في البلاد دون إجراء انتخابات برلمانية مبكرة". وسيناقش هذا الموضوع في مجلس الوزراء غدا الاثنين".
وحمل المتظاهرون الحكومة مسئولية الفشل في منع انفجار مستودع بيروت، الذي حمل أكثر من 2000 طن من نترات الأمونيوم، تم الاستيلاء عليهم من سفينة منذ ست سنوات ولكن لم يتم نقلها، حيث وعدت الحكومة بالعثور على المسؤولين.
أدت هذه المواد في النهاية إلى انفجار مرفأ بيروت وتدمير أجزاء من المدينة، الأمر الذي زاد من انعدام الثقة في الحكومة اللبنانية واعتبره الكثيرون رد فعل لطبقة سياسية فاسدة وغير كفؤة.
هذا بخلاف الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة اللبنانية التي فقدت ما لا يقل عن ثلثي قيمتها، والذي أدى إلى اندلاع حركة احتجاج مناهضة للحكومة، أكتوبر الماضي، وزاد الانفجار الأخير الطين بلة على السلطات اللبنانية.
واقتحم عشرات المتظاهرين وزارات الحكومة ومقر جمعية البنوك في البلاد، حيث بدأت المداهمات بعد دخول مجموعة من الناس هتفوا بشعارات مناهضة للحكومة وأحرقوا صورة الرئيس ميشال عون وزارة الخارجية ودعوا إلى احتلال جميع الوزارات.
ومن بين المتظاهرين في وزارة الخارجية - 100 على الأقل - من ضباط الجيش المتقاعدين، الذين أكدوا أن الدخول إلى المبنى كان سهلا لأنه تضرر من انفجار يوم الثلاثاء.
وذكرت تقارير إعلامية أن الجيش طرد المجموعة الأصلية من المتظاهرين من وزارة الخارجية بعد عدة ساعات، لكن المباني الأخرى ظلت محتلة، حيث أظهرت لقطات تلفزيونية محتجين يقتحمون وزارتي الطاقة والاقتصاد، كما شوهد جنود يقومون بدوريات في الشوارع في عربات محملة ببنادق آلية.
ويقدر عدد الحشود بما يتراوح بين 5000 و10000 تجمعوا للاحتجاج، بما في ذلك مسيرة من واحدة من أكثر المناطق تضررا بالقرب من الميناء إلى ساحة الشهداء.
بدأت المناوشات مع الشرطة في وقت مبكر، حيث قام بعض المتظاهرين بإلقاء الحجارة والعصي، وردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. كانت هناك نقاط اشتعال عند المتاريس المصممة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى البرلمان.
وأكدت الشرطة لوكالة رويترز للأنباء أن الذخيرة الحية أطلقت في وسط بيروت، لكن لم يتضح من أطلق الرصاص، كما تأكد مقتل ضابط شرطة خلال الاحتجاجات وسقط في مصعد أحد الفنادق، بعد أن طارده المحتجون هناك حسبما ورد.
وقال الصليب الأحمر المحلي إنه عالج 117 جريحًا في مكان الحادث ونقل 55 اخرون الى المستشفى.
بصرف النظر عن إظهار غضب المدينة ، كانت المسيرة تهدف أيضًا إلى إحياء ذكرى ضحايا الانفجار الذي أسفر عن إصابة 6000 شخص، وفقًا لآخر تحديث، كما أدى إلى تشريد حوالي 300 ألف شخص بلا مأوى.
جاءت مواجهة السبت عشية مؤتمر افتراضي، اليوم الأحد، يحضره زعماء العالم، بمن فيهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بهدف جمع التبرعات لمساعدة الأسر المتضررة من الانفجار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.