عبد المجيد تبون يتنازل عن بعض صلاحياته لرئيس الوزارء    مؤتمر برلين| أبو الغيط: لا يمكن تسوية شاملة بليبيا قبل وقف التدخلات «المفضوحة»    بث مباشر| مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي    «كورة اون لاين» مشاهدة مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد بث مباشر YallaKora يلا شوت I7SRY يلا شوت رابط ماتش ليفربول مباشر    عبد الستار صبري: السير أليكس فيرجسون طلب ضم حازم إمام ومورينيو قالي توتنهام بيتك    أسماء أبو اليزيد تتألق بالكاجوال    "الأطباء" تتقدم ببلاغين للنائب العام والنيابة الإدارية ضد وزارة الصحة    مادورو يكشف تفاصيل محاولة الانقلاب في فنزويلا    الاحتلال الإسرائيلي يبعد رئيس الهيئة الإسلامية في القدس عن "الأقصى" لمدة أسبوع    مؤشرا البحرين يغلقان على تباين    رئيس الوزراء يلتقي مدير مكتب مصر التابع لبرنامج الغذاء العالمي    نائبة أسيوط تطالب بدمج الغارمين والغارمات ضمن منظومة التضامن الاجتماعي    مصرع فتاه إثر سقوطها من الدور الخامس ببورسعيد    وزيرالطيران يطلع على خطة التطوير المستقبلية لهيئة الأرصاد الجوية    تأجيل إعادة محاكمة 6 متهمين بحرق كنيسة "كفر حكيم" ل2 فبراير    متحدث "النواب": القوات المسلحة تستحق تحية الرئيس والشعب    والدة هايدي محمد لمصراوي: "ابنتي حزينة ولا تخرج من البيت"    صور| وزير الزراعة يطالب بالاستفادة من أصول الدولة غير المستغلة    الأوقاف: حكم الإدارية العليا بعقوبة إساءة استخدام مواقع التواصل يتسق مع الدين والآداب    وزيرة الصحة تتفقد التجهيزات بوحدة طب أسرة الدبابية    السباح على خلف الله: " أتدرب بقوة لتحقيق ارقام جديدة "    بنظام التقسيط.. شروط الحصول على وحدة سكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة    الأوقاف اليمنية تدين الهجوم الإرهابي الحوثي على مسجد في مأرب    إيران تتراجع عن خطط إرسال الصندوقين الأسودين إلى أوكرانيا    تطبيق "واتساب" يعود مجددًا للعمل بعد توقف مفاجيء    "التنبؤ بالفيضان" ينشر خرائط سقوط الأمطار خلال 48 ساعة ويحذر المواطنين    إصابة 11 في حادث سير بالشرقية    وزير الخارجية الأردني يناقش مع مسئول أممي أعباء اللجوء السوري    شيخ الأزهر يبحث تعزيز العلاقات المشتركة مع السفير السعودي    وزير التعليم العالي يعلن تسليم جامعة الملك سلمان نهاية مارس المقبل    نرمين ماهر لجمهورها: "توقف عن العطاء المستمر!"    شاهد.. ريهام أيمن في أحدث جلسة تصوير    فضيحة..الشرق الإخوانية: محمد على وياسر العمدة حصلوا على تمويلات أجنبية    "الأنصاري" يطالب رئيس مدينة الفيوم الجديدة بحصر المشروعات والطرق المتعثر أقامتها (صور)    ماذا قالت دار الإفتاء في حكم سرقة الوى فاى؟.. إليك الإجابة    سوهاج يفوز على المنيا في دوري القسم الثاني    وزارة الصحة تحذّر المسافرين إلى الصين من فيروس ''كورونا''    «العامة للبترول»: 5 مليارات جنيه لتطوير البنية الأساسية وتسهيلات الإنتاج بالحقول    رجب سليم : "الدستورية " تراعي الحقوق المتنازع عليها حتى لا تضيع    وزير التعليم العالي يترأس الاجتماع الدوري للجنة المشروعات القومية    زلزال الغردقة.. ما هو حزام الزلازل وهل دخلت مصر فيه؟    علاء عابد: قرار النائب العام بإنشاء مكتب للطفل انتصار كبير للدستور    فيديو | «خناقة» عنيفة بين ثنائي الأهلي في التدريب    وزير العدل يشارك فى افتتاح ورشة عمل الاتحاد العربي للقضاء الإداري    فيه سم.. ولكنه لطيف    مدافع الإنتر يشعل الحرب بين برشلونة والسيتي    تعاون بين السياحة والآثار والاتصالات للترويج لمصر    مركز الأزهر للفتوى يوضح حكم الكلام أثناء الوضوء؟    اسمها الحقيقي ماهيتاب.. معلومات لا يعرفها الكثير عن مي عز الدين    هاني الناظر: خطورة زواج الأقارب "أمن قومي" (فيديو)    طوارئ في الغربية في عيد الغطاس    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى المقطم دون إصابات    السكة الحديد: تأخيرات القطارات المتوقعة اليوم    مصطفى يونس: أنصح حسام عاشور بالاعتزال لهذا السبب    دراسة: الخلايا تدافع عن نفسها عن طريق التماسك    الإفتاء: دفن الميت ليلا "جائز".. ولكن الأفضل الانتظار للنهار    حظك اليوم| توقعات الأبراج 19 يناير 2020    هل تجب الزكاة على الراتب أو الأجر الذى يأخذه الإنسان على عمله ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممالك النار.. وعبده موتة وفيروس
نشر في صدى البلد يوم 05 - 12 - 2019

الضجة الكبيرة التي أثارها مسلسل "ممالك النار" فور بدء عرضه والذي يستعرض، حقبة مهمة في تاريخ مصر وتصدى طومان باي للغزو العثماني، وجمعه الجند والمماليك للوقوف في وجههم حتى أعدموه في النهاية، يدفع للتحرك فورا ومن جانب منتجي الدراما المصرية وكبار نجومها لإنتاج أعمال فنية ضخمة على غرار ممالك النار، تفتح صفحات مضيئة في تاريخ العرب والمسلمين وتفضح عصور الانحلال والظلمات.
ولم يعد ينطلي على أحد التحجج، بأن هذه الأعمال تكلفتها ضخمة وتأخذ عشرات الملايين من الجنيهات، بعدما تخطت ميزانيات بعض الأعمال الفنية الأخيرة حاجز ال70 وال80 مليون جنيه وفي مقدمتها أعمال محمد رمضان والتي يصل أجره في المسلسل الواحد منها الى 45 مليون جنيه، وفي النهاية تخرج الأعمال كلها على شاكلة "عبده موتة" و"الألماني" والأسطورة و"حبيشة " و"السلطان" وموجة عاتية من الهلس والأغاني الفجة والصور القميئة يتم تصديرها للمشاهد المصري وللمراهقين الذين يتم خداعهم والسخرية منهم بهذه الأعمال، ويشكلون نواة المستقبل.
القضية أن محمد رمضان، الذي أصبح نجمًا كبيرا في عالم الدراما والسينما المصرية، ومن هم من أبناء جيله، لم يعودوا ملك أنفسهم ولا للشطحات التجارية، التي تريد وتستمر في المتاجرة بأسمائهم بأعمال رخيصة، لا تزيد عن كونها "أعمال هلس" يهدر عليها مئات الملايين من الجنيهات.
في حين تخرج تركيا بأعمال ضخمة تهز المنطقة، وتحكى التاريخ وفق ما يريده العثمانيين، مثل "قيامة أرطغرل" و"المؤسس عثمان" ، والآن يجهزون ل" سيف العدالة.. الأتراك قادمون" وغيرها من الأعمال التي تعرض وتحقق مشاهدة عالية داخل مصر والمنطقة العربية وفي العالم أجمع.
باختصار ووضوح، إن مسلسل "ممالك النار"، الذي انتجته شركة جينوميديا الإماراتية، من تأليف محمد سليمان عبد المالك وإخراج المخرج البريطاني بيتر ويبر. وصور بأكمله في تونس بكلفة تقدر بمائة مليون دينار تونسي (40 مليون دولار أميركي) ويثر ضجة بسبب قوة الفن المقدم فيه وتصديه من خلال ورق محكم للغزوة التركية الفنية، لابد وأن يدفع في المنتجين المصريين التحرك للرد بأعمال فنية مشابهة .
فهناك حرب باسم الفن، ولا يعقل أن يتغير وعي جيل كامل من الشباب بأعمال تكتب وتنفذ فقط من وجهة نظر العثمانيين.
في نفس السياق، لا نريد أعمالا فنية مضللة ولا أعمالًا مفبركة ومكتوبة بشكل غث ورخيص على غرار الأعمال والأغاني الهابطة ل"حبيشة" و"عبدة موتة" وهذا الغث الذي دمر جيلا كاملا على مدار 10 سنوات، ويحكي أشكالا وألوانا لصنوف البلطجية والفتوات والصيّع، ولكن أعمالًا فنية رابحة تكتب باتقان شديد وينفق عليها ويتصدرها نجوم مصر الذين أصبحت لهم شعبية.
وليرى محمد رمضان، باعتباره أبرز نجوم الجيل كيف كان النجم الكبير عادل إمام يفعل في زمانه، فقد كان يقدم الأعمال الكوميدية وفي السياق معها واستغلالًا لنجوميته، يقدم أعمالًا فينة أخرى تعيش لليوم تصدت للإرهاب والفساد وقضايا عصره وحملت اسمه وأكدت نجوميته.
وحسنا فعلت الإمارات العربية المتحدة، بانتاجها مسلسل ممالك النار، لتفتح الطريق أمام المنتجين المصريين وفناني القاهرة للنظر في التاريخ العربي والإسلامي، واستغلال حالة الرواج الكبيرة لهذه النوعية من الأعمال في كتابة قصة جديدة للفن المصري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.