مواطن يتعدي على طبيب وممرضات بمستشفي طنطا الجامعي    الحكومة تضع خطة للتصدي للمواقف العشوائية وتطوير الرسمية لتعظيم الموارد    وفد حقوقى مصرى يلتقى المفوضية السامية لمناهضة العنف    جامعة الأزهر تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف.. غدا    أبو العينين: دراسات هيئة التنمية الصناعية تدفع الدولة لاتخاذ قرارات مهمة لدعم الصناعة    البورصة تخسر 4.8 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    حملة لإزالة التعديات على أراضي الدولة بقرية أبوجندير بإطسا    الجمارك: إجراءات جديدة لتقليص زمن الإفراج وخفض أسعار السلع بالسوق المحلية    "صناعة البرلمان": لن يتم الاستغناء عن عمال المحلة في خطة تطوير الشركة    جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن بدء غارات ضد أهداف تابعة لحركة الجهاد    اعتقال أشخاص بشبهة الانتماء لداعش والتحضير لهجوم إرهابي في ألمانيا    الرئيس البوليفي المستقيل: سأعود بقوة    الرئاسة العراقية: الإصلاح قرار داخلي ونرفض أي تدخل خارجي    مصرع 16 شخصًا إثر انزلاق شاحنة صغيرة في واد ضيق بأفغانستان    الإمارات وكازاخستان تبحثان تعزيز التعاون المشترك    إصابة جوميز لاعب ليفربول في الوجه بعد شجاره مع سترلينج (صور)    الأسطورة كارل لويس يتحدث في مؤتمر الإبداع الرياضي الدولي في دبي    محسن صالح: لم أرشح لاعبين للانضمام أو الرحيل عن الأهلي    الأمن العام يضبط 19 قطعة سلاح و53 هاربا من أحكام    القبض على لصوص سرقة المصوغات الذهبية بأسيوط    محافظ الشرقية يرفع درجة الاستعداد لمواجهة تقلبات وسوء الأحوال الجوية    تجديد حبس 3 متهمين بخلية الأمل 45 يوما على ذمة التحقيقات    إخماد حريق ببرج اتصالات في صقر قريش بالمعادي    محافظ أسوان يلتقى رئيس هيئة الإسعاف المصرية لمناقشة دعم وتطوير منظومة الإسعاف النهرية    اليوم.. أصالة تحيي حفل ختام مهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا    حواس لطلاب جامعة القاهرة: لا وجود لعنة الفراعنة.. وتوت عنخ آمون أجمل قطعة أثرية في العالم | صور    بالفيديو.. زوجة رامي جمال تدعمه بعد الإعلان عن مرضه    بالصور - بوسي شلبي تحيي ذكرى رحيل محمود عبد العزيز في مدفنه بالإسكندرية    في يومه العالمي.. تعرف على أبرز علاجات الالتهاب الرئوي    وزيرة الصحة: الانتهاء من فحص 960 ألف طالب بالصف الأول الإعدادي للعام الدراسي الحالي    معي كعكة.. معك تراب؟    مصرع شاب في خلاف على مطب صناعى بالدقهلية    محافظ الإسكندرية يشدد على ضرورة التصدي لظاهرة البناء المخالف    تشكيل غزل المحلة لمواجهة فريق دكرنس    إقبال طلاب جامعة أسيوط على جولة إعادة انتخابات الاتحادات الطلابية    كامل الوزير: حريصون على تقوية ربط الدول العربية    محافظ بني سويف يتفقد سير الأعمال بالمرحلة الأولى من تطوير كورنيش النيل    المتحدث باسم الباحثون الأفارقة: التفاعل الثقافي الأفريقي أصبح ضرورة لابد منها    منى رجب: ياسمين سمرة حوَّلت مرضها إلى موهبة ورحيلها إلى عمل خير    دعاء لكل مهموم ومديون من رسول الله .. فيديو    تمويل 14700 مشروعاً إستثمارياً من خلال مبادرة "مشروعك "بالبحيرة    وزير الأوقاف: الزي الأزهري يُحترم ولا يُقدس    المركز الطبي العالمي يستضيف خبيرا في جراحة العظام والمفاصل    وزير خارجية فلسطين يرحب بقرار إلزام دول الاتحاد الأوروبي بوسم بضائع منتجات المستوطنات    قافلة طبية للكشف على 1965 مواطنًا بقرية في أسوان    ساويرس عن أزمة جزيرة آمون: "لوي الدراع مع الصعايدة مبيجيش"    اقتراح وترحيب.. أول تعليق من نقابة البدالين التموينيين على قرار خفض أسعار السلع    مصر تحتفل بإطلاق القمر الصناعى المصرى الأول للاتصالات "طيبة-1" خلال أيام    محافظ أسيوط يتفقد أعمال تطوير وتجميل كورنيش ترعة الإبراهيمية    الإسكان: الانتهاء من تصميمات مركز تعليم «الضيافة الفندقية» بالعلمين الجديدة    دار الإفتاء: الحرب الحقيقية على الإرهاب ليست وقفا على أشخاص وتنتهي بانتهائهم    سيسيه: جروس طلب قطع إعارتي.. ولم أتعرض للظلم في الزمالك    شيلوا قلبكم.. رمضان صبحي يكشف كواليس رسالته للاعبي المنتخب بين شوطي مباراة غانا .. فيديو    نائب: الروشتات الإلكترونية تقضي على الأخطاء الكارثية لخط الأطباء    شوبير: علاء علي عانى من شلل تام قبل وفاته    توبة القاتل الظالم    فيديو| «كوافيرة» تريد أن تعلم ابنها مهنتها فهل هذا حلال؟.. «المفتي السابق» يجيب    ماذا يربح المسلم حين يحافظ على صلاة الفجر جماعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبيئة العساسيف .. شاهد عيان يكشف حقيقة إخفائها عام 67 .. صور
نشر في صدى البلد يوم 16 - 10 - 2019

سيطرت حالة من الجدل الشديد بين العاملين في الحقل الأثري والمهتمين بالشأن الأثري بسبب الاكتشاف الذي ظهر في منطقة العساسيف بالأقصر،خاصة بعد ما اعلنته وزارة الآثار علي أنه كشف جديد،فيما شكك البعض في كونه اكتشافا جديدا.
عقب ظهور الكشف للنور ظهرت بعض الآراء التي قالت أنه ليس جديدا،وانما تم دفن هذه التوابيت في هذه المنطقة عقب نقلها من مكان آخر،وذلك عام 67 حينما كانت تمر مصر حينها بظروف دعت مسئولي الآثار لدفن هذه التوابيت ضمن آثار أخري لحمايتها.
من جانبه طرح الدكتور محمد عبد المقصود الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار تساؤلا حول إذا ما كانت هذه التوابيت قد وضعها المصري القديم هكذا أم أنها وضعت في هذا المكان حديثًا، من قبل أثريي العصر الحديث.
وأشار عبد المقصود إلي أنه إبان حرب عام 67 حيث تعرضت مدينة الأقصر لضربة من طيران العدو الصهيوني، والتي أصابت حينها مطار الأقصر الحربي، وأكد أنه تم نقل عدد كبير من الأثار التي خشي عليها من الشرق إلى الغرب في جبانة العساسيف،وتحديدا في المقبرة 33 أي بجوار التوابيت المكتشفة.
وأضاف: هل المصادفة لعبت دورها لدرجة أن المصري القديم دفن توابيته بجوار المخزن الذي نقلت إليه الأثار في 67 -يقصد مقبرة 33- وأكد أن هذه التوابيت لو بالفعل ضمن الأثار التي حافظ عليها الأثريين في 67،وهذا لا يقلل من قيمة الكشف ولا من مجهودات رجال وزارة الأثار، وأشار إلى أن الدراسات سوف تكشف المزيد.
هذا و قال الدكتور محمد صالح مدير المتحف المصري الأسبق ومفتش أثار القرنة بالأقصر من بداية الستينيات وحتى بداية السبعينيات إنه شاهد ضربات الطيران الإسرائيلي على مطار الأقصر عام 67،حيث كان الأثري المسؤول عن القرنة غربي الأقصر، وظل مشرفًا على الأثار بها حتى مايو 1970م، وأكد أنه تم استخدام مقبرة 33 كمخزن للآثار حيث تم جمعها على سنوات طويلة.
وقال صالح إنه كان شاهد عيان على ما تم من نقل الأثار، بل هو نفسه خزن بعض القطع الأثرية في المقبرة 33 والتي تخص بادي امن ايبت فهي مقبرة متسعة وتستوعب مئات التوابيت، وأكد صالح أنه ما من توابيت دفنت بأرض جبانة العساسيف حيث لم يشاهد ذلك أو يعاينه ولا يوجد له داع فالمقبرة 33 وحدها كانت تستوعب أضعاف هذه الأعداد.
وأشار إلى أن الكشف الأثري المعلن عنه في جبانة العساسيف والذي يضم 26 تابوتًا أثريًا، قد ترجع هذه التوابيت للعصر المتأخر أو اليوناني روماني، حيث من المحتمل أن يكون أعيد استخدام مقابر هذه التوابيت وتم استخراجها ووضعها بهذه الطريقة لإعادة استخدام المقابر في العصر اليوناني روماني، وهذا هو ما استنتجه من طريقة ترتيب التوابيت.
وأضاف: من المستبعد تمامًا أن تكون هذه التوابيت قد نقلت من البر الشرقي إلى البر الغربي وتم دفنها بهذه الطريقة مخافة عليها من الضرب الذي أصاب مطار الأقصر إبان حرب 67، حيث لا داعي أولًا لنقلها فمكان الدفن بالأساس في البر الغربي، ومقبرة 33 مخزن ضخم يستخدم منذ سنوات طويلة قبل 67، فما الداعي لدفنها والمخزن موجود، وأشار إلى أن الأبحاث والدراسات على التوابيت سوف تكشف إلى أي عصر تنتمي وما هي الملابسات المحيطة بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.