الصناعة: حريصون على فتح أسواق تصديرية للصناعات الهندسية والأجهزة المنزلية    أقدم شركة سياحة بالعالم.. ما هى شركة توماس كوك التي ضربها الإفلاس؟    صيانة دورية.. فصل الكهرباء عن قرى سياحية بالغردقة    وزير الاتصالات يبحث مع نظيره الفرنسي سبل التعاون بين البلدين    مؤشرات البورصة تشهد تباينًا بمنتصف التعاملات    8 معلومات عن قمة المناخ اليوم بمشاركة السيسي    بعد تصريحات ظريف..الحكومة الإيرانية: لدينا شرط واحد للموافقة على لقاء روحاني مع ترامب    تركي آل الشيخ يثير الجدل بفيديو عن "السعودية"    مسئول روسى: التقارير حول استهداف ضربات جوية لمستشفيات إدلب زائفة    مورينيو يوجه سهام النقد إلى محمد صلاح    صحف إسبانيا تتغنى بتألق بنزيما أمام إشبيلية    تقرير.. بيليجريني.. "بعبع" مانشستر يونايتد الذي ذبح خلفاء فيرجسون    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    ضبط 4 أطنان ملح طعام ولحوم فاسدة في الإسكندرية    تأجيل محاكمة المتهمين باقتحام قسم التبين إلى 13 أكتوبر    إدارياً.. مد أجل الحكم على موظف بهيئة "نظافة القاهرة" بتهمة طلب رشوة 1.5 مليون جنيه ل 10 أكتوبر    بالصورة .. مباحث القاهرة تضبط شخصان بالمرج حال إستقلالهما سيارة نقل مبلغ بسرقتها فى المرج    ب فستان مكشوف البطن .. درة تشعل انستجرام .. والجمهور: جميلة من يومك    نجوم زمن الفن الجميل على السجادة الحمراء في مهرجان الجونة (صور)    محمد رمضان يطرح "هما عايزينها فوضى"    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    ماذا كتب جاد شويرى على حذائه في مهرجان الجونة السينمائي.. شاهد    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    أمهات مصر: المدارس الخاصة والتجريبية ربطت تسليم الكتب بالمصروفات    طقس الثلاثاء: شبورة صباحية ورياح شمالية.. والعظمى بالقاهرة 32    رسائل السيسي لمجتمع الأعمال الأمريكي: نحرص على التواصل المباشر.. تعزيز الحوار حول الفرص والتحديات التي يشهدها العمل المشترك.. والتعرف على مشكلات ومعوقات المستثمرين والعمل على حلها    تداول 249 شاحنة و94 سيارة بموانى البحر الاحمر والقاهرة والحرية تصلان ميناء سفاجا    مورينيو: هذا اللاعب شبيه ل ساديو ماني بمانشستر يونايتد    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهّد بقضية طعن عون أمن وعسكري ببنزرت    تقديراً لتضحيات آبائهم.. قيادات وضباط الشرطة تصطحب أبناء الشهداء للمدارس بمختلف المحافظات    ما حكم سهو المأموم خلف الإمام ؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    وكيل تعليم جنوب سيناء: تفعيل قاعات الأنشطة إلزامي    القبض على بائع متجول أثناء محاولته تهريب 75 ألف ريال عبر مطار سوهاج    "الداخلية": ضبط مرتكب واقعة سرقة مقر شركة لبيع الهواتف المحمولة بالزقازيق    تأجيل محاكمة 555 متهما في قضية ولاية سيناء ل 30 سبتمبر    وزير النقل يبحث مع سفير الصين بالقاهرة دعم التعاون المشترك في مجالات النقل المختلفة    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    jodie comer | جودي كومر تحصد جائزة أفضل ممثلة عن مسلسل درامي بحفل الإيمي    شوبير يحسم الجدل حول أسماء الجهاز المعاون ل البدري    بسبب الأهلي والزمالك وبيراميدز.. اتحاد الكرة يجني 920 ألف جنيه من مباراتين    آبى يناقش الاتفاق التجارى اليابانى الأمريكى والقضية الإيرانية فى نيويورك    الرئيس السيسي يلتقي نظيره الفلسطيني على هامش فاعليات جمعية الأمم المتحدة    بالصور.. "الأمير" يتفقد فرع جامعة الأزهر بطنطا    وزيرة الهجرة تستقبل الدكتور محمود عزمي الخبير في مجال التعليم بأمريكا    محاكمة تاريخية فى فرنسا حول دور حبوب للتخسيس فى قتل المئات    "سرطان الدم " الاكتشاف والعلاج فى ندوة لأورام طنطا    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبًا بحريًا بالبحر المتوسط    ما كلمة السر في عبادة الله.. علي جمعة يجيب    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 23 / 9 / 2019 بث مباشر    الكشف عن حقيقة امتلاك الجيش لصيدليات 19011    عمرو أديب يعرض لقطات لمظاهرات حاشدة من السويس تدعم الدولة ومؤسساتها    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل نحن ممنوعون من الكلام عن إسرائيل؟!
نشر في صدى البلد يوم 23 - 08 - 2019

ما بين شائعة خبيثة، وترويج مريب، واستسهال جهلة ومرتعشين.. شاع واقع مشبوه خلال الفترة الأخيرة،عن ابتعاد أو إبعاد الإعلام والصحافة في مصر عن تناول تطورات الملف الفلسطينى الإسرائيلى، بكل زواياه، ولذلك وجب علينا في المقابل، مع حربنا التنويرية ضد أعداء الوطن في الداخل والخارج، أن نطرح سؤالا مباشرا،ونجيب عليه بتحليل عنقودى، هل نحن ممنوعون من الكلام عن إسرائيل؟!
الفكرة لا تتجاوز كثيرا، استهلالى للمقال، كونها شائعة خبيثة، وترويج مريب، واستسهال جهلة ومرتعشين، فالزوايا المختلفة لهذه المحاور، تمثل الإجابة بشكل أو آخر.. وحتى نكون مباشرين بالفعل هناك تأصيل لحالة تضمين الملف الإسرائيلى الفلسطينى بين "الممنوعات"، التى يستسهل البعض أن يطيلها في طابور من التغييب والتجهيل، وهذا يدعم الإرهاب وأعداء الوطن عموما.
والأزمة الأكبر ليس في أعداء الوطن، بل في المرتعشين والجهلة والمستسهلين، الذين يعطلون العقل، لمجرد الخوف من الخطأ، لأنهم للأسف أنصاف موهوبين في أماكن لا يستحقونها، صعدوا لها في فترة عصيبة.
هذه الفئة خطورتها، في إنها تستسهل ترويج شائعات من نوعية التقفيل والتعتيم، على النشر والتعريف، وينسبوا ذلك لجهات ما، حتى لا يخطأون أو لا يقعون في مطب ما، خاصة أن التطورات متسارعة والتغييرات في المواقف أسرع، والملف الفلسطينى الإسرائيلي، مليئ بتعقيدات تاريخية وآنية، يصعب على الكثيرين ملاحقتها واستيعابها.. ومع هؤلاء، الأسهل أن يمنعوا!
ساعدت هذه الحالة للأسف، أعدائنا، على الترويج لهذه الأجواء الضبابية حول منع أى تناولات للملف الإسرائيلى، حتى أن البعض حملها أبعاد أكثر تقعيرا، كنوع من الفذلكة وتغطية للبطحات المهنية.
الفكرة وما فيها، إنه يصعب على الكثيرين متابعة المشهد الإسرائيلى بكل تعقيداته الحالية، من الداخل الصهيونى وحتى التطورات المتلاحقة العلنية منها والخفية، مع وصول الغارات الإسرائيلية للعراق مثلا، خاصة مع الربط بين التعقيدات الإسرائيلية والمستجدات العربية والأزمة الإيرانية ومواجهة الإرهاب الإخوانى والداعشي .. وبالتبعية المواد الإعلامية والصحفية المصرية عن إسرائيل أصبحت قليلة، مقارنة بما مضي، بخلاف التناولات العربية والدولية، التى قلت هى الأخرى، مقارنة بما مضي أيضا، بالإضافة إلى التلونات التى تصل لخيانات في تناولات من المفروض إنها عربية، وأغلبها قطرائيلية!
وبالتأكيد، أرحم لنا أن تكون التناولات المصرية عن إسرائيل، قليلة، على أن تكون متلونة أميل للخائنة، كما تقدمها بعض القنوات والمواقع العربية، بحجة مشاركة إسرائيل في الحرب على إيران والإرهاب!؟
الأمر غاية في التعقد، ويتطلب تدخل جهات متخصصة من الدولة والخبراء لرسم ملامح التناول الإعلامى والصحفي للملف الإسرائيلى بزواياه المختلفة، حتى لا نغيب عن الساحة التى كنا نتصدرها ونحرك من خلالها المشهد، بشكل أو آخر، وحتى لا نترك الفرصة للاعداء المروجين أن مصر غيرت سياستها تجاه إسرائيل، لدرجة إنه لا يمكن الحديث عنها.. وفق إدعاءاتهم.
فتغيير السياسة المصرية تجاه إسرائيل من خانة المواجهة المباشرة للمناورة، أو حتى خانة التهدئة أو التحالف في سياقات ما، لا يعنى منع التناولات المختلفة عن زوايا المشهد الإسرائيلى، خاصة إن الفكرة العامة في التبصير، هى التعريف وليس التحريض أو الهرولة.. وهناك كثيرون في أماكن عديدة، يجب أن يعوا ذلك، حتى لا نعود لمكانتنا، خاصة أن إسرائيل تلعب على ذلك بطريقة ملحوظة، وفي مقدمتهم نتنياهو نفسه!؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.