«السيستم مش واقع».. طلاب 93 مدرسة في الإسكندرية يؤدون الامتحان بالتابلت    سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار    سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة : 28 مليار يورو حجم التبادل التجاري مع ومصر    الموافقة على 17 مشروعا استثماريا جديدا بالبحيرة    محلل يتوقع ارتفاع المؤشر الرئيسى للبورصة لمستوى المقاومة بين 13800- 14100 نقطة    موسكو: تصرفات إيران لم تخرج عن إطار الاتفاق النووي    بوتين يبحث مع ميركل وماكرون الأوضاع في سوريا    تفاصيل لقاء رئيس اتحاد الجالية بأوكرانيا بالقائم بأعمال السفير السعودى    وزير الخارجية الإماراتي يبحث مع رئيس الوزراء المالي تعزيز العلاقات في مختلف المجالات    جرينبلات: صفقة القرن ليست اقتصادية فقط    تشيك يعود إلي تشيلسي في منصب جديد    شوط أول سلبي بين اتحاد جدة والوحدة الإماراتي بدوري أبطال آسيا    نور الشربينى تتأهل إلى دور ال16 ببطولة بريطانيا للاسكواش    منتخب الجودو يغادر المركز الأوليمبى للمشاركة فى بطولة الجائزة الكبرى    اختلال عجلة القيادة سبب انقلاب سيارة ترعة الجيزاوية    التعليم: 97% من طلاب الصف الأول الثانوي أدوا امتحان اليوم إلكترونيا    احذر..طقس الغد شديد الحرارة والعظمى بالقاهرة 43 درجة    النيابة تطلب تقرير الأدلة الجنائية لتحديد أسباب اشتعال النيران بمخزن أخشاب أطفيح    تعرف على برنامج 17 رمضان بمراكز الإبداع أبرزها السيرة الهلالية ومعرض رمضانيات    نقل الفنان مصطفى حشيش للعناية المركزة    فيديو.. حسام موافي يكشف سبب إصابة أهل الريف بنقص الحديد    مجلس الأهلي يوافق على تشكيلات الأجهزة الفنية للموسم الرياضي الجديد    وصول معصوم مرزوق والقزاز و3 نشطاء لقسم ترحيلات الجيزة تمهيدا للإفراج عنهم    12 شرطا للانضمام للمدارس العسكرية الرياضية .. تعرف عليها    مع قرب إعلان "صفقة القرن".. أبومازن يلتقي أمير قطر    كلبش 3 الحلقة 16.. إطلاق النار على هشام سليم.. وأمير كرارة يلاحق الفاعل    فتح باب تقديم مشروعات الأفلام ل«ملتقى القاهرة السينمائي»    بالتفاصيل.. السيسي يناقش خطة "التحول الرقمي" مع الحكومة    رفع حالة الطوارئ بصحة البحر الاحمر لاستقبال حالات الاجهاد الحراري    «المالية»: لا تعيينات بالحكومة باستثناء تكليفات الأطباء والتمريض    سفير الكاميرون: إرادة الرئيس السيسي تحقق قفزات عملاقة في تنفيذ «أجندة» الاتحاد الأفريقي    2020 ..«الإسكندرية» أول جامعة مصرية تعمل بنظام الساعات المعتمدة    الجمهور مش عايز كده    العام للقوات المسلحة يلتقى عدداً من دارسى المعاهد التعليمية بالقوات المسلحة    محمد الشرنوبي يتصدر تويتر بعد حلقة رامز في الشلال    خالد الجندي لمهاجمي السنة النبوية: عدم طاعة أوامر النبي مخالفة لله ..فيديو    قرعة صعبة لمنتخب شباب اليد في مونديال إسبانيا    اللهم جنبني مرافقة الأشرار.. من دعاء اليوم السادس عشر من رمضان    ليست واجبة على الأغنياء فقط.. الإفتاء تحدد شروط إخراج الفقراء لزكاة الفطر    رانيا بدوي عن «زلزال»: محمد رمضان أدائه ضعيف.. وحلا شيحة صدمتني    مرصد الكهرباء: 19 ألفا و150 ميجاوات زيادة احتياطية متاحة عن الحمل اليوم    حى البساتين يطَّهر شوارعه من الإشغالات والمخالفات    الداخلية تكشف حقيقة إلغاء الشهر الممنوح لتجديد تراخيص السيارات وفرض غرامة تأخير    ضبط 8 أطنان أسمدة زراعية مدعمة بالفيوم    محافظ سوهاج يشهد حفل تكريم 11 فتاة مقبلة على الزواج ومنحهن جهاز العروسة    طريقة تحضير الريش المشوية للشيف هالة فهمي ..فيديو    "أوقاف الإسماعيلية" تعلن ضوابط الاعتكاف بالمساجد فى رمضان ..تعرف عليها    قهوجي ينهي حياته شنقا لمروره بأزمة نفسية في الفيوم    أحمد الحيوي أمينًا عامًا لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء    احتجاجات فى إندونيسيا بعد تأكيد فوز جوكو ويدودو بفترة رئاسية جديدة    اليوم.. 18 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بورسعيد    لمحبي القهوة.. حلول بسيطة للتخلص من إدمانها في رمضان.. فيديو    عمل فني جديد يجمع "بكيزة وزغلول".. إليك التفاصيل    وزير الكهرباء: إجمالى استثمارات القطاع وصلت خلال العام الحالي ل 22 مليار جنيه    مواجهة سعودية خالصة في دور 16 بأبطال آسيا    صفحة اتحاد الكرة تحذف قائمة المنتخب المعلنة    دراسة: الرضاعة الطبيعة قد تقلل من خطر إصابة المرأة بأمراض القلب    الدور المصرى ومشاهد من الذكرى ال71 للصمود الفلسطينى فى "وفقا للأهرام"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جعيدي.. أحدث روايات الكاتب الصحفي محمد علي عن دار الأدهم
نشر في صدى البلد يوم 12 - 04 - 2019

صدرت أمس رواية «جعيدي» بقلم الكاتب الصحفي محمد علي عن دار الأدهم للنشر، والتي تدور أحداثها في قالب اجتماعي وفي شكل حكايات منفصلة لأفراد عاديين من المجتمع من شتى الفئات والطبقات، فتجد بينهم الموظفة، والطبيب، والصحفي، وصائد الأسماك، والعاهرة، وغيرهم.
وتتناول قصة "أم عبده" على سبيل المثال حكاية بائعة خضر بسيطة ومكافحة، هجرها زوجها فأصبحت كالمعلقة، وتحولت بإصرارها إلى كيان اقتصادي متكامل وباتت توظف آخرين فتكسب ويرتزقون بعرق جبينهم جميعا.
أما حكاية "الطبيب الحافي" فتروي جانبا من حياة طبيب شهير كرس حياته لخدمة مرضاه بأبسط الإمكانيات المتاحة، واعتاد زملاؤه على وصفه بالقديس، ثم مات دون أن يذكره أحد، وجاءت وقائعها على لسان أحد المرضى ممن أنقذ حياتهم ذات يوم.
ولجأ الكاتب إلى ربط هذه الحكايات شبه الواقعية بعضها ببعض بخيط واحد وهو محرر باب بريد القراء في إحدى الصحف الافتراضية. يتلقى الرسائل ويعيد صياغتها في صورة قصص قصيرة قابلة للنشر، بعضها طريف وبعضها الآخر مأسوي، على أن يكون في القصة ما ينفع القراء أو يحذرهم من خطر عليهم أن يتحاشوه في حياتهم العملية أو الشخصية. أما إذا ما تعذر عليه ذلك، فيكتفي بالرد كتابة وبصورة شخصية على صاحب الرسالة تقديرا لجهده.
ومن الملاحظ، اختيار الكاتب لفترات زمنية مختلفة، فبعض الحكايات "قديمة عطرة" على حد وصفه وبعضها الآخر معاصر، أو من الماضي القريب.
كما اختار أكثر من قالب فني للكتابة، فتجد الخيال أحيانا، ومسرح العبث بقدر محدود للغاية، إلى جانب ما يعرف بفن "التبكيت والتنكيت" وهو صورة من النقد الفكاهي الذي يصور واقعة ما أو قصة كاملة في بضعة سطور لا تخلو من طرافة.
وسبق للكاتب إصدار عملين العام الماضي وهما: "بسيمة"، و"حديقة المانجو" عن نفس دار النشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.