عبد العال يفتتح الجلسة لمناقشة الموازنة العامة    البابا تواضروس يصلي قداس عيد الشهيد "سيدهم بشاي" بكنيسته بدمياط | صور    البرلمان يوافق نهائيًا على ربط الحساب الختامى للموازنة العامة للدولة    رئيس الوزراء يلتقى وزير قطاع الأعمال لمناقشة تطوير الشركات وإعادة هيكلتها    وزير القوى العاملة ومحافظ البحر الأحمر يفتتحان دورة تنمية مهارات العمال بالغردقة    تراجع غير متوقع فى ثقة المستهلكين الألمان    الرئيس البلغاري يزف بشرى للمصريين    ميركل: أوروبا تود المشاركة فى خطة الحزام والطريق لكن تريد معاملة بالمثل    صحيفة: توقعات بأن تحدد رئيسة الوزراء البريطانية موعد استقالتها غدا    الفيضانات و كوارثها ظاهرة جديدة بإيران    مران الزمالك - النقاز يعلن جاهزيته لمواجهة الأهلي.. وغياب زيزو    شوبير يصدم لاعبي منتخب مصر !    تعرف علي الحكم المرشح لأدارة قمة الزمالك والأهلي    وزير الشباب: طرح نادي التحرير بأسوان للاستثمار.. ومحاسبة المقصرين في مركز شباب حي ناصر    ماركا: لا مبابي في ريال مدريد.. زيدان يركز على ضم ماني وهازارد    تأجيل محاكمة 555 متهما فى قضية "جماعات التكفير فى سيناء4" ل 2 أبريل    ضبط أكثر من 4 آلاف مخالفة مرورية وسائقين تحت تأثير المخدرات خلال "24 " ساعة    المشدد 10 سنوات لرائد شرطة وعزله من وظيفته لاستيلائه على سيارتين متحفظ عليهما بقسم العجوزة    جامعة أسيوط تحتفل باليوم العالمي للغة الفرنكوفونية    هنا شيحة تهنئ نادين لبكى بعد ترأسها لجنة تحكيم "نظرة ما" فى كان: فخورة بيكى    تباين أسعار العملات العربية والأجنبية اليوم    النقل الدولي ب تجارية الإسكندرية: علاقات مميزة مع ميناء كوبر السلوفيني    وزارة الري: جهود حثيثة للتوعية بأهمية الحفاظ على نقطة المياه وترشيد استخداماتها    «كريم»: «أوبر» حققت نجاحا عظيما في مجال النقل وتشاركنا الطموح في إحداث تأثير إيجابي    تعليم الغربية تشكل غرفة عمليات للتواصل مع أولياء أمور الطلاب لحل امتحانات التابلت    تعرف على موقف محمود الخطيب من تجاوزات جمهور الأهلي أمس    رئيس البرلمان لنواب الشعب: «التعديلات الدستورية» المقترحة لن تمس الحقوق والحريات    وزير القوى العاملة بالغردقة: الدولة رصدت 4 تريليونات جنيه لتنفيذ المشروعات القومية| صور    وزير الأوقاف : لن نسمح باستخدام المساجد لصالح أي جماعة أو حزب أو فصيل    حبس عاطل لاتهامه بحيازة أسلحة نارية فى المرج    تنفيذ 72 ألف حكم قضائي خلال 24 ساعة    مصرع سائق وإصابة 2 آخرين إثر حادث مروري بطريق «مصر - أسيوط الغربي»    «الأرصاد»: ارتفاع في درجات الحرارة على معظم الأنحاء غدا    صحيفة: تكلفة تحقيق مولر عن تدخل موسكو بانتخابات أمريكا قد تتجاوز 30 مليون دولار    نائب قائد التحالف الدولى: مكان أبو بكر البغدادى زعيم التنظيم غير معروف    شاهد.. أنغام تكشف النقاب للمرة الأولى عن حياتها الشخصية    مصادر: لجنة التحقيق مع شيرين ستضم مستشار مجلس الدولة    فحص ٣ملايين مواطنا في حملة ال١٠٠مليون صحة بالشرقية    تجريع 146 ألفًا و658 تلميذًا ضمن الحملة القومية للديدان المعوية بالأقصر    بالصور .. معرض فنى وورش فنية متنوعة بثقافة سوهاج    المفتي يشارك في مؤتمر "الإسلام رسالة الرحمة والسلام" بروسيا .. ويلقي الكلمة الرئيسية    البابا تواضروس: شعب دمياط طيب ويعي معنى الوحدة الوطنية جيدا    فريدة سيف النصر: تعرضت لإطلاق النار 3 مرات من الجماعات الارهابية وأمن الدولة حماني    فحص 3 ملايين و90 ألف حالة ضمن «100 مليون صحة» بالدقهلية حتى الآن    الرئيس البلغاري يبدي إعجابه بفخامة بناء مسجد محمد علي.. تفاصيل    مصادر يمنية: مقتل ضباط وخبراء إيرانيين في قصف للتحالف العربي على مواقع للحوثيين    علي جمعة يكشف عن خطوات يجب اتباعها لاستجابة الدعاء    خالد الغندور : لا أعلم سبب ايقاف برنامج الزمالك .. واضطررنا للظهور عبر قناة جديدة    حبوب منع الحمل التجريبية للرجال آمنة في التجارب الأولية    علماء أمريكيون ينجحون فى تحديد أكثر من 400 جين مرتبط بتطور الفصام    موشن جرافيك| «الإفتاء» الشريعة الإسلامية لم تمنع تنظيمَ النسل بالوسائل اللازمة    فيديو.. تعرف على الحالة المرورية اليوم بطرق القاهرة الكبرى والجيزة    مفتي الجمهورية يدعو إلى الالتزام بالمخططات التي تضعها الدولة للحفاظ على المياه    انفراد.. حوار ال 3ساعات مع المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات ونائبه محمود حلمى الشريف: الاستفتاء على التعديلات الدستورية قبل رمضان حال إقرارها نهائيا بمجلس النواب وإخطارنا بالموافقة    الإفتاء: صلاة مقيم الشعائر على النبي عقب انتهائه من رفع الأذان سنة ثابتة    اسامة ابراهيم لم اندم على اللعب فى الزمالك وهذا المدرب ذبحنى والقمة لن تحسم الدورى    إن جاءكم الإخوان بنبأ فتبينوا    فرنسا وغزة الآن.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد سمير يكتب: مجتمع يستحق نفسه‎
نشر في صدى البلد يوم 22 - 02 - 2019

لا يزال المجتمع المصرى عالقا ولا يدرى ما عليه فعله بالضبط، ويلات الماضي الاجتماعي الأليم تحاصره وتدفعه ليعترض لكن ضبابية المستقبل تقف حائلا بينه وبين اكتمال وعيه من حيث تبدو الأحداث أسرع من ان يتفاعل معها ثم تعاود الهدوء وتبدو أبطء من أن يدركها.
فرغم ثورته الأولى والثانية إلا أنها ما زالت في نظر البعض فوضى ومؤامرة كونية وفي نظر البعض الاخر القليل ثورة شعبية مجيدة هذا الاختلاف يرجع لعجز هذا المجتمع عن تعريف الثورة أصلا وادراك حقيقة ما قام به فهو يجهل أن الثورة ممكن ان تبدأ بقراءة كتاب أو مقاطعة منتج او مقاطعة افلام سينمائية هابطة وان الحركة الشعبية في الشارع تستلزم لاكتمالها وتحقيق تأثيرها ضمير جمعي يقظ يمارس الثورة في كل جوانب حياته بشكل يومي.
وأن تكون الثورة الشعبية فِعلًا ليس بغريبا عليه و جزءً من طبيعته فمثلا ان تكون من عادات المواطن المصرى اليومية ان يشترى ما يحتاج ويترك ما لايحتاج حتى وإن كان مجاني او ان لا يقبل اهانة من أحد حتى وان كانت هناك منفعة مشتركة وان يعتزل ما يؤذية حتى وان كان ضرورى وان يحترم المذنب لأنه انسان وان يحاسب المخطئ بعدل وليس بإنتقام لكن الحقيقة ان المجتمع المصرى بعيد كل البعد عن تلك الممارسات اليومية فهو أسرع مجتمع يتخلي عن رجاله ونخبته او كاتبه وملهمه اذا لم يوافق مزاجه العام ويكون اول القاذفين عليهم بالحجارة بعد ما كان بالأمس يهديهم الورود لذلك ثوراته تموت قبل ان تولد وتحتاج دائما الي قوة توجه مسارها وليس الي حكمة او برنامج تخطيطي محدد لأنه ليس شريك في بلورة ما قام به فتشعر وكأنه مُقلد وغير قاصد للثورة بل اعتبرها موضة عصرية عبّر فيها عن معاناته وألامه وغضبه لذلك انا أختلف مع كل القائلين ان المجتمع المصرى تم تجهيله عمدا وانه ضحية وانه مظلوم علي كل الأصعدة بينما الحقيقة هي أن من يقول هذا الكلام مُستبد أخر يرى ان المجتمع ليس شريكا في مسؤلية حكمه وانه طفل صغير يحتاج من يرعاه أو يؤدبه فأنا أرى أن كل مجتمع مسؤول مبدئيا عن طريقة حكمه وهو الذي يحدد لحكامه مساحات التحرك في إرضائه او في بطشه وهو الذي يختار فنه الذي يشكل وجدانه و ان صمته امام منافقيه وفاسديه هو ليس ضعف بل هي موافقة ضمنية علي افعالهم وانه لو كان مكانهم لفعل ما يفعلوه مع ألف مبرر وتحت ألف غطاء .. أنا لا أطلب ان يكون المجتمع علي درجة واحدة من الوعي فهذا مستحيل وادرك ايضا أن عامة كل مجتمع لا يعنيهم بالضرورة امور الشأن العام السياسي كان او الاقتصادى والاجتماعي لكن علي الأقل لكل مجتمع نخبة من العقلاء والمثقفين تتحمل هى مسؤولية اتساع وعيه لكن الأمر هنا مختلف فالمجتمع المصرى يسخر من عقلائه ومثقفيه ويعتبرهم معقدين أو خارجين عن الدين أو مجانين ومساكين لكنه علي النقيض يلتف حول كل ما هو بسيط وساذج من المواد الثقافية او الفنية .
ذلك لأن مجتمعنا المصرى يلقي بكل عذابات العقل والتحليل والتفنيد وراء ظهره ويطمئن أكثر للخطاب المعنوى البسيط الذي يحميه من عذاب الشكوك وعناء التفكير ويعفيه من كل مسؤولية.

لهذا وباختصار شديد أنا أؤمن أن كل مجتمع يستحق نفسه بجدارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.