وزير التعليم يفجر مفاجأة عن أزمة وقوع "السيستم"    وزير التعليم: السيستم أصبح يستوعب 15 ضعفا.. والامتحان متاح ورقيا وإلكترونيا| فيديو    وزير التعليم: هناك من يروج الشائعات لصالح مراكز الدروس الخصوصية| فيديو    زيادة تعويض حالات الوفاة في حادث قطار الموت    صحيفة بريطانية ل تيريزا ماي: الوقت انتهى    إيمونيكي يتحدث عن مباراة القمة بين الأهلي والزمالك.. وأمنيته عن نتيجة اللقاء    مجاهد يكشف تفاصيل تحويل رئيس الزمالك للجنة الانضباط    دعوة إيتو ودروجبا وجورج ويا لقرعة أمم إفريقيا 2019 بمصر.. ومجاهد يكشف تفاصيل الحفل    بث مباشر لمباراة البرتغال ضد صربيا في تصفيات يورو 2020    شاهد..مي حلمي و محمد رشاد يكشفان تفاصيل حفل زفافهما الثاني    جيسي عبده توضح حقيقة الصورة المثيرة للجدل المتداولة على مواقع التواصل مع محمد صلاح    فحص مليون و854 ألف مواطن بمبادرة "100 مليون صحة" في الغربية | صور    وزير الآثار: صورة توت عنخ آمون في المجلات وعلى الأتوبيسات بفرنسا    «عيار ناري» يمثل مصر في مهرجان طرابلس السينمائي    مخرج لقاء القمة يكشف عدد الكاميرات ويتحدث عن لقطة احمد على امام الزمالك    البنوك المركزية "تلعب بالنار".. وتحذيرات من أزمة "خانقة"    العضو المنتدب لمترو الأنفاق يتفقد محطتي المعادي والثكنات بالخط الأول    عبد الرحيم على يشيد بنتائج القمة الثلاثية بين مصر والأردن والعراق    زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ: استنتاجات مولر تؤكد رواية ترامب بشأن روسيا    وزيرة الثقافة تهنئ محمود حجازي بفوزه بجائزة الملك فيصل العالمية    "السورية للاجئين": ترامب خضع ل"اللوبي الصهيوني" بشأن الجولان    فيديو| التضامن: زيادة المعاشات ترجع لمقدرات الدولة    مجاهد: راعينا تخفيف الضغط على استاد القاهرة في كأس الأمم    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    فودافون الأولى بين شبكات المحمول من حيث "رضاء العملاء" عن مستوى الخدمة    متحدث "الأزهر": هذه حقيقة اختطاف طالبة بالجامعة واغتصابها    «797 جنيها و595 مليما» .. تكلفة جهاز الآنسة «أسماء»!    جولة الوزير تكشف المستور وتقرير عاجل لتحديد المسئول واستضافة "الفياتا" فى "سكة سفر"    القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالى    «الإنترنت» يعرقل أول امتحانات «التابلت»    كلمات حرة    كلام * الرياضة    هذا ما قاله وزير التعليم عن أزمة امتحان "التابلت"    وزير التعليم يرد علي ثورة أمهات مصر بعد وقوع "السيستم"    تأثر عمليات القسطرة بمعهد القلب    درجات الحرارة المتوقعة اليوم الاثنين 25/3/2019 بمحافظات مصر    محافظ القاهرة يكرم «منقذ» أسرة الزاوية الحمراء    ضمير وطن    عاطف مهران مديرًا لأمن الإسماعيلية خلفًا لمحمد علي حسين    أمطار رعدية مفاجئة على سواحل مدينة العريش.. وانخفاض بدرجات الحرارة    رئيس هندوراس يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل    هوية القاتل تحدد قيمة المقتول    شتان بينهما    «قمة الجولان» تجمع نيتانياهو وترامب فى واشنطن اليوم    مصيلحى يؤكد الالتزام بضوابط تسلم القمح المحلى    إدراج «شرم الشيخ المسرحي» ضمن قاعدة بيانات المهرجانات الدولية    عمر خيرت يقيم دعوى قضائية ضد إحدى شركات الاتصالات بسبب إعلان محمد الشرنوبي    مكتبة الإسكندرية (2-2)    “الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة    محافظ المنيا يهدي درع المحافظة لوزير الأوقاف لمحاربته الأفكار المتطرفة    شرق العوينات.. «منسية»..    الحملات الطبية ومرحلة العلاج    فى كل محافظة    الصحة تطلق حملة «حان الوقت للقضاء على الدرن»..    مدير معهد القلب: غرفة القسطرة التي دمرت هي الوحيدة التي تخدم الحالات الصعبة بمصر    خالد الجندي: هناك منبطحون بيننا يزعمون أن المسلمين سبب الإرهاب    المشاركون بمسابقة الأوقاف العالمية للقرآن الكريم يزورون مسجد الحصري    حكم سجود السهو لمن أخطأ في القراءة أثناء الصلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأزهري من مسجد الفتاح العليم:الله يحذرنا من الانخداع بهذا الصنف من الناس..الإنسان المصري معروف بقوته أمام المكائد..المصريون الأبرار أول من هزموا التتار..وهذا الرجل العظيم أنهى الفساد بالقوة.. فيديو
نشر في صدى البلد يوم 22 - 02 - 2019

أسامة الأزهري يخطب من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الجديدة
-الإنسان المصري معروف بقوته أمام الأهوال والمكائد
-خطيب الفتاح العليم يكشف عن رجل عظيم أنهى الفساد بالقوة
-المصريون الأبرار أول من هزموا التتار
-الله تعالى حذر من الانخداع بهذا الصنف من الناس
أدى الدكتور أسامة الأزهري، خطيب مسجد الفتاح العليم، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، خطبة الجمعة اليوم، من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الجديدة.
وقال الأزهري، إن الإنسان المصري ما تمكن عبر تاريخه من رعاية العلم ومدارسه إلا عن طريق قوة غالبة ملك المصري مفاتيحها.
وأضاف، أن مفاتيح الإنسان المصري تلخص في كلمة واحدة بلاد تردد وهى أنه إنسان قوي، وبرز هذا في عشرات من الأمواج العاتية التى أرادت بهذا الوطن شرا فتجلى الله تعالى بالتوفيق على شعب مصر العظيم رغم كثرة الأهوال والمكائد، مشيرا إلى أن الأهوال تنحصر دون الإنسان المصري وهو كالصخرة الثابتة التى أنعم الله عليه بها.
وقال مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إن القوة مبدأ شرعي كريم رسخه الله في نفوس الناس ليواجهوا به الأزمات والشدائد وأمواج التشكيك إذ لا يتمكن الإنسان من مواجهة ذلك إلا بالقوة.
وأضاف الأزهري، أن الله أعلمنا في محكم كتابه أن القوة هى المفتاح الأول لمواجهة الفساد بكافة أشكاله في الأرض، وهذا رجل من عظام التاريخ سجل القرآن لنا خبرته في التعامل مع الأمم وكيف أنه اهتدى لمفتاح القوة وسجل القرآن رحلته إلى مطلع الشمس ومغربها، إنه الملك العظيم ذو القرنين.
وأشار إلى أن من الأمم التى احتك بها في رحلته الواسعة، أمة شكت إليه من فساد وصل إليها فورد عنهم في القرآن "قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا".
وأوضح، أن ذو القرنين لقنه المفتاح لحل هذه المشكلة في قوله تعالى "قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96) فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا".
وقال الأزهري، إن التتار ما تركوا مملكة ولا أمة من قلب أوروبا إلى أبواب مصر إلا اجتاحوها ودمروها بمعابدها ومساجدها ومزقوا الجيوش، مضيفا أنه لم ينهزم التتار أمام أى جيش أو أمة إلا أمة مصر التي ربط الله على قلوبها فكانت أول من هزم التتار وردوا كيده، فخرج المصريون الأبرار وأنزلوا أول هزيمة به.
وتابع: ثم جاء الصليبيون وأمواج من الاستعمار ولم يزل الإنسان المصري يتحلى بقوته النابعة من نفسه وثقته بذاته وإيمانه بالله تعالى، منوها أن السنوات الأخيرة طرأت علينا أمواج من الفكر المنحرف الذين حولوا الشرع الحنيف من مساره الذي يحفظ الأنفس والأديان والأموال والأعراض وصناعة للحضارة إلى صورة مشوهة لم ينزل بها الإسلام وأضلوا على الناس بأمواج التكفير وخطاب ديني قبيح مظلم وأخيرا سلكوا مسلك التفجير وترويع الآمنين.
ونوه بأن هناك نمطا من البشر، حذر الله سبحانه وتعالى منه في كتابه العزيز، مضيفا أنه تعالى قال: «وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)» من سورة البقرة.
وأضاف أنه يُستعان على مواجهة هذا النوع، بقوة نفسية وروحية وعقلية تجعلنا في أمان من الانخداع بقوله المعجب، وجلده في ترويج باطلة وإن اعتسف لأجله الآيات الشريفة والأحاديث المكرمة، يذهب في تأويلها مذهبًا باطلًا، ليروج على الناس زورًا وفسادًا، إن سبيل مواجهة التضليل، هو القوة.
وتابع: إنني أتشرف بتوجيه الخطاب إلى كل أم مصرية كريمة، وكل سيدة متوجة في بيتها، وإلى كل شاب وطفل مصري، وكل إنسان على أرض الكنانة، إن العهد بكم وإن سُنة الله تعالى فيكم أنه إذا جاءت على أرض الكنانة موجة تستهدفها وتريد لها الشر وتستهدف التلاعب بوعي الإنسان أو تُدخل عليه تشويشًا وتشكيكًا في ذاته ومؤسساته ووطنه، فإن الله تعالى يتجلى على الأنفس بمدد روحاني وفيض رباني يملأ القلوب يقينًا وثباتًا وإيمانًا واستمدادًا من الله عز وجل وصدًا للتزييف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.