دفاع البرلمان: لا نية لاستخدام العنف تجاه دول حوض النيل    فيديو| تعليم البرلمان: جامعة زويل ينظمها قانون خاص    رئيس ملوي بالمنيا يتابع تشغيل محطات مياه الشرب    رئيس الوزراء يشكر وزارة السياحة لجهودها فى تنفيذ برنامج الاصلاح لتطوير القطاع    إيهاب عبد العال : قرار بريطانيا برفع الحظر عن شرم الشيخ ينعش حركة السياحة    الذهب ينخفض 30 قرشا في تعاملات نهاية اليوم    بنك مصر أول بنك يوفر تكنولوجيا الشراء من نقاط البيع برمز الاستجابة السريع QR Code لعملاء محافظ الهاتف المحمول    "البحث العلمي": افتتاح معرض القاهرة للابتكار الخميس المقبل    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    فرنسا: لا مبرر لتمديد أمد "بريكست"    الدعم الدولية من أجل لبنان: ندعم الأهداف الإصلاحية التي أعلنها الحريري    65.95 % نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية الكندية    مقتل وإصابة 16 حوثيًا في محافظة صعدة باليمن    وزير فلسطيني: الاحتلال يحاربنا اقتصاديا واجتماعيا    الهلال ضد السد.. الزعيم يتقدم مبكرا بهدف بعد 13 دقيقة.. فيديو    اتحاد الكرة يقرر تأجيل الدوري بعد أمم أفريقيا تحت 23 عاما    كوستا يقود هجوم أتلتيكو مدريد أمام بايرن ليفركوزن في دوري الأبطال    في الدرجة الثانية - الثلاثي الهابط من الممتاز لا يعرف الفوز.. ومفاجآتان في مجموعة بحري    تنفيذ 1725 حكما قضائيا في حملة أمنية بالمنيا    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    تعرف على جهود الشرطة لحفظ الأمن خلال 24 ساعة..فيديو    ميريام فارس توجه رسالة نارية لبعض الفنانين اللبنانين    "تستطيع الخروج اليوم".. يمثل القومي للسينما في مهرجانات دولية    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    مدحت العدل: حل مشكلة حمو بيكا ليست في المنع    أستاذ فقه يجيب عن سؤال سيدة: هل يجوز إعطاء الزكاة لابنتي للمساعدة في تجهيزها؟    "تعليم الإسكندرية" تكرم أبطال "إيلات" وتفتتح معرض الطلاب الموهوبين    الصحة: استعدادات الفوج الثالث من أطباء التأمين الصحي للسفر إلى إنجلترا    صور.. نائب محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع المجلس الإقليمى للسكان    «أفريقية النواب» تُشيد بإدارة «الخارجية» ل«سد النهضة»    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    القبض على 22 شخصا من عناصر جماعة الإخوان في مصر بعد “استغلالهم حادث مقتل الطالب محمود البنا فى إثارة الرأي العام”.    تعرف على الدعاء المستحب عند نزول المطر    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما أفضل الصدقات الجارية التي ينتفع بها المتوفى؟    19 نوفمبر.. الحكم على 6 متهمين ب"الاتجار في البشر"    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    رئيس جامعة القناة يفتتح وحدتي العناية المركزة والحقن المجهري وقسم الأشعة بالمستشفى الجامعي | صور    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    رئيس الوزراء يعرض إتاحة بعض المستشفيات الحكومية للجامعات الخاصة    إطلاق اسم الشيخ عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن الكريم    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    إحالة 4 مشروعات بتعديل قوانين للجان النوعية    ضبط 6 ملايين قطعة من مستحضرات تجميل محظور استيرادها بميناء العين السخنة    إقالة علاء ميهوب من تدريب الترسانة    «المحامين»: رفض استئناف «ضابط المحلة» واستمرار حبسه 15 يومًا    وزير القوى العاملة يرد على هجوم "السوشيال ميديا" عليه    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    مدارس «سكيلز» الدولية للغات .. نشاط متنوع ومناهج تعليمية على أعلى مستوى من الجودة    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    في مراسم تتويج قديمة..إمبراطور اليابان يتعهد بالنهوض بواجبه    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    دراسة تحذر من التدخين بجوار الأطفال: يضر عيونهم    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    المشدد 5 سنوات لعاطلين في اتهامهما بسرقة المساكن بالزاوية الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يشرب الرجل العصير!
نشر في صدى البلد يوم 22 - 02 - 2019

أَحَبَّها حُبا جما من الوهلة الأولى حين رأها في حفل زفاف صديقا له، وبشجاعة المقاتل ذهب إليها على الفور وتعرف عليها وعلى والدتها التي كانت بصحبتها، وحاول التودد بشتى الطرق للأم التي كانت في الأصل تتفقد شباب الحاضرين بحثا عن عريس لبنتها الجميلة، وقد ارتاح فؤاد الأم لهذا الشاب الذي بدى على ملامحه الوقوع في عشق ابنتها، خاصة وأن مظهره وطريقة كلامه ومفتاح سيارته كل ذلك يدل على مستوى اجتماعي ممتاز، فهمست في أذن ابنتها قائلة (هو ده) فبادلته البنت بدورها نظرة بنظرة وكلمة بكلمة وتبادلا أطراف الحديث طوال الحفل في سعادة غامرة، وفي نهاية الحفل قام الشاب الشهم بتوصيلهما بسيارته إلى البيت، وبالطبع تبادلا أرقام الهواتف وفي ذات الأسبوع تقدم لخطبتها ووافق الأهل وتمت الخطبة.
في أول لقاء خارج المنزل بعد إتمام الخطبة دعاها لتناول مشروب في أحد الأماكن السياحية على النيل، حيث الطبيعة الجذابة ليستمتع بالماء والخضرة والوجه الحسن، وحين سأل الشاب المفتون بصوت حنون: تشربي إيه يا حياتي؟ فاجأته قائلة أشرب قهوة سادة من فضلك.
حينها قال المُحب الولهان: قهوة إيه بس يا حياتي، أطلبي أي عصير فريش، فتغيرت ملامح وجهها وقالت له: قولت لك عاوزة قهوة سادة، اطلب العصير لنفسك.
وبالفعل طلب الشاب الهادئ عصير ليمون لنفسه وقهوة سادة لمحبوبته التي بدت عليها ملامح العصبية، لم يدرك حينها أن القهوة والعصبية هما نمط حياتها، يجب عليه أن يأتلف ذلك بل ويتعايش معه إن شاء أو يرفض من البداية، كان عليه أن يدرك أن مشروبها الأساسي هو القهوة السادة مشروب القادة والمفكرين وأن ذلك يعطي دلالة واضحة عن شخصيتها الجادة والمسيطرة أيضا، كان هذا اللقاء بمثابة الإشعار الأول لنمط الحياة معها، فهي شخصية دائمة الفكر والتركيز والإصرار ولا يوجد لديها مساحة للتفاوض.
استسلم الشاب المُحب للأمر الواقع وقبل محبوبته ذات الشخصية القوية، بل واعتاد دائما أن يطلب لها القهوة السادة بينما يشرب هو العصير الفريش في هدوء تام، واستمرت الخطبة حوالي ستة أشهر ثم كان الزفاف لتسقط الأقنعة.
شخصية عصبية متمردة، قائدة رافضة، لا تقبل المناقشة فيما تصدره من قرارات، وعليه أن يتحمل فهو الذي قبل من البداية أن يشرب العصير.....
وتقودني هذه القصة إلى واحدة من أغانينا الشعبية وهي أغنية (مشربش الشاي) للفنانة "ليلى نظمي"، والتي وضح فيها الأدب الشعبي المصري أنه من علامات الأنوثة والدلال عند المرأة المصرية ألا تشرب الشاي، حيث أن الشاي قد يسبب لها قليلا من التوتر والعصبية، ولم يذكر الشاعر القهوة كمشروب للمرأة من قريب أو بعيد، حيث يبدو أن هذا الاختيار لم يكن متاحا من الأساس للمرأة الناعمة ....
إليكم بعضا من كلمات الأغنية:
مشربش الشاي .. أشرب أزوزة أنا
هو عطاني مروحة .. وانا عطيته مروحة
محلى صباحك في الضحى .. وانا مشربش الشاي
هو عطاني شمسية .. وانا عطيته شمسية
محلا لقاك في العصرية .. وانا مشربش الشاي
هو عطاني مشمشه .. وانا عطيتة مشمشه
محلا الكلام بعد العِشا .. بس انا مشربش الشاي أشرب أزوزة أنا.
في النهاية المرأة اليوم غير المرأة سابقا، فهي تنزل الآن إلى ميدان العمل وتتعرض بشكل يومي للكثير من الضغوط الوظيفية و المهاترات النفسية التي ربما لا تطيقها، مما يجعلها تُقبل على احتساء القهوة لتكتسب قليلا من الإتزان النفسي، وأنا لا أطلب منها أن تتوقف عن شُرب القهوة ولكن أقول لها توقفي فقط عن إصدار القرارات داخل البيت واتركي ذلك للرجل، وأنت أيها الرجل إياك أن تشرب العصير ،،،، دُمتم بخير وفن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.