في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلامًا على عقولنا المهاجرة !!
نشر في صدى البلد يوم 19 - 12 - 2018

إذا كان مُفارقة الروح للجسد مؤلمة، فلابد أن عودتها إليه ثانيةً أمرٌ باعثٌ على الإرتياح.. هكذا تمثلُ لي عودة علماء مصر بالخارج للمساهمة في تقديم الرؤية والأطروحة، وصياغة الروشتة، لرفعة بلادنا ونموها ونهضتها، وذلك في إطار مبادرة "مصر تستطيع"، التي احتضنت مدينة السلام "شرم الشيخ" النسخة الرابعة لها خلال يومي 17 و 18 ديسمبر الجاري، بمشاركة واسعة من نحو 30 عالمًا مصريًا مغتربًا ذوي تجربة رائدة وملهمة في مجال التعليم... محور المؤتمر لهذا العام.
نحو بدايات القرن الماضي، بدأت أفواجُ العلماء المصريين تغادرُ أرض بلادها نحو أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا، بحثًا عن بيئة حاضنة للإبداع، تُؤمن بقيمة العلم، وتتيحُ للبحث العلمي موازنات ضخمة، تستوعبُ ما في عقولهم من مشاريع وبرامج علمية، حتى غدت مصر تتصدر التصنيف العالمي من حيثُ عدد العلماء في الخارج، بنحو 86 ألف عالم وأكاديمي وباحث مهاجر، في مختلف التخصصات العلمية، وذلك طبقًا لتقرير يرجعُ إلى 3 أعوام، صادرٌ عن اتحاد المصريين بالخارج بالتعاون مع مركز الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وبقدر ما أتاحت الهجرةُ لعلماءنا المناخ الملائم لإحراز الكثير من الانجازات العلمية، والتميز على نحو ملحوظ في تخصصاتهم، فقد خسر الوطن الكثير من نزيف العقول، وفاته شوطٌ واسع في سباق الإختراع والإبتكار.
ولاريب أن مؤتمرات "مصر تستطيع" حققت أهدافها المنشودة بربط عقول مصر المهاجرة بقضايا التنمية في الوطن، وبخاصةٍ فيما يخص محور بناء الإنسان المصري، كما أتاحت تقديم خُلاصة الخبرات المتراكمة لدى علماءنا بكل رضا لتكون تحت تصرف المسئولين لدينا، وساهمت كذلك في نسف الفكرة الشائعة حو انفصام "العالم المهاجر" عن قضايا وطنه وسخطه على الظروف التي اضطرته إلى قرار الهجرة، ولعل إقبال علماء مصر على المشاركة في هذا المحفل العلمي القومي، يعدُ دليلًا على يقينهم بأن البيئة العلمية في مصر باتت حاضنة للإبداع، مستقطبة للعقول، مستوعبة للرؤى والأطروحات، فهم يلمسون ذلك من رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لتلك المؤتمرات، والحضور المكثف لوزراء الحكومة، وإصغاء المسئولين باهتمام لكل ما يتم تداوله ضمن جلسات ومناقشات المؤتمر من أفكار تناسب الواقع المصري وتهدفُ إلى النهوض بالوطن في مختلف المجالات.
أثمنُ اختيار "التعليم" ليكون محورًا للنسخة الرابعة من مؤتمر "مصر تستطيع"، فهو يعكسُ اهتمام الدولة البالغ بالنهوض بالمنظومة التعليمية والارتقاء بمخرجاتها لايجاد جيل واعٍ يتسلح بأدوات العلم في مواجهة تحديات المستقبل، كما أثمنُ ما أعلنته الوزيرة النبيلة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، من تدشين مؤسسة "مصر تستطيع" لتكونُ همزة وصل بين العلماء في الخارج ووطنهم الأم، فالعملُ ُعلى نحوٍ مؤسسي، يُضفي على مبادرة "مصر تستطيع" قدرًا كبيرًا من الزخم، حيثُ يُحقق استدامة التواصل الفاعل مع علماءنا بالخارج، لتعظيم الاستفادة من خبراتهم، والعمل على بلورة التوصيات التي تسفر عنها مناقشات العلماء والساسة، في صور برامج تنفيذية ومشروعات، بما يدفعُ مسيرة التقدم والابتكار قدمًا لتحقيق رفعة الوطن.
عودة علماء مصر بالخارج بمثابة عودة الروح، ومساهمتهم في بناء الوطن تجسيدٌ خالصٌ لمعاني الوطنية والعرفان.. سلامأً على عقولنا المهاجرة.. وأهلًا بكم دومًا في وطنكم مصر.. بداية الرحلة والمنتهى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.