أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسلمون في مصر والعالم يحتفلون مساء غد بليلة النصف من شعبان
نشر في صدى البلد يوم 29 - 04 - 2018

في تاريخ الأمة الإسلامية أيام وليال لها رونقها الخاص الذي تحتفظ به مهما طال الزمن ومرت العقود والقرون؛ لأنها ترتبط بعظم القدر والتقرب إلى الله واستجابة الدعاء.. وليلة النصف من شعبان التي يحتفل بها المسلمون في مصر ومختلف أنحاء العالم الإسلامي مساء غد الاثنين هي واحدة من تلك الليالي.
وقد أكدت الحسابات الفلكية التي أجراها المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أنه في تمام الساعة الثانية و58 دقيقة بعد منتصف ليلة غد وبالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة سيكتمل هلال شهر شعبان بدرا ، معلنا بدء العد التنازلي للتربيع الأخير من أوجه قمره وبالتالي قرب نهاية الشهر الذي سيكون عدته 30 يوما لهذا العام الهجري 1439 وفقا لحسابات المعهد.
وليلة النصف من شعبان هي ليلة ال 15 من هذا الشهر، وتبدأ من بعد صلاة مغرب يوم (14 شعبان) وحتى دخول صلاة فجر اليوم التالي (15 شعبان) ولهذه الليلة أهمية خاصة في الإسلام ففيها تم تحويل القبلة من بيت المقدس إلى البيت الحرام بمكة المكرمة، وذلك في العام الثاني من الهجرة وعلى أرجح الآراء بعد أن صلى المسلمون قرابة 16 شهرا تقريبا تجاه المسجد الأقصى وقد ورد فيها عدة أحاديث نبوية تبين فضلها وأهميتها.
وتتعدد أسماء ليلة النصف من شعبان، وكل اسم من أسمائها يدل على فضل من فضلها، فهي ليلة البراءة، وليلة الدعاء، والقسمة، وليلة الإجابة، وليلة الشفاعة، والليلة المباركة، وليلة الغفران والعتق من النار .. وقيل "إن للملائكة في السماء ليلتي عيد، كما أن للمسلمين في الأرض يومي عيد (الفطر والأضحى)، وعيد الملائكة ليلة البراء (ليلة النصف من شعبان) و(ليلة القدر)، ولهذا سميت ليلة النصف من شعبان ليلة عيد الملائكة، وتسمى أيضا ليلة التكفير وليلة الحياة، وليلة القسمة والتقدير.
ودعا الخليفة علي بن أبي طالب للتعبد هذه الليلة قائلا: "قوموا ليلها وصوموا نهارها، فإن الله ينزل فيها إلى السماء الدنيا، فيقول ألا من مستغفر فأغفر له، ألا من مسترزق فأرزقه، ألا من مبتلى فأعافيه ، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر".. ومعني النزول هو نزول أمره ورحمته.
ومشروعية إحياء ليلة النصف من شعبان ثابت عن كثير من السلف، ومن أقوال علماء الدين في فضل هذه الليلة أن أشرف هذا الشهر ليلة نصفه.
وفي مصر تحتفل وزارة الأوقاف بليلة النصف من شعبان ، وتلقى الكلمات حول الدروس والعبر المستفادة من هذه الذكري الكريمة، ثم يختتم الاحتفال بابتهالات دينية حول تلك المناسبة.
ويعتقد كثير من المسلمين أنَ لشهر شعبان ميزةً خاصّةً وعباداتٍ منفردةً عن باقي الشهور، فيقومون ليله ويصومون نهاره؛ وذلك تقرُّبًا لله سبحانه وتعالى، وإدراكًا لفضل العبادة في هذا الشّهر، وسمى شهر شعبان بهذا الاسم، لأنّه صادف تشعُّب العرب في البلدان وقتَ تسميته؛ للبحث عن الماء لرعيهم وإقامتهم، وقيل: بل سُمِّي شعبان لأنَّهم -أي العرب- كانوا ينتشرون فيه لطلب القتال بعد أن امتنعوا عنه في الأشهُر الحُرُم وتحديدًا في شهر رجب الذي يسبقه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.