الذهب يصعد مع زيادة الإقبال بفعل نزول الدولار وعوائد السندات    أسعار اللحوم في الأسواق بسابع أيام شهر رمضان    قائمة بيراميدز في رحلة زامبيا لمواجهة «نكانا» بالكونفدرالية    عاصفة ترابية تؤثر على البلاد اليوم وتنتقل لجنوب الصعيد الثلاثاء والأربعاء    «زي النهارده».. صدور دستور 1923 في 19 أبريل 1923    موسيماني يكشف اغرب ما فعله مساعدو كارتيرون ضده أثناء مباراة القمة: هكذا تصرفت معهم    «نطنز واغتيال زاده» تشعلان أزمة بين «الثوري الإيراني» والاستخبارات    موعد مباراة ليفربول وليدز يونايتد اليوم الإثنين والقنوات الناقلة    كوريا الجنوبية تسجل 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا    برج الدلو اليوم.. اعترف بما تشعر به    الإكوادور تسجل 2389 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    إقبال طلابي على بروفة امتحانات الثانوية العامة    كارثة تهدد مستقبل محمد صلاح .. قد لا يلعب كرة القدم مرة أخرى    صارف عليها 250 ألف جنيه.. محمد رشاد يرد على اتهامات طليقته مي حلمي    رئيس مركز ومدينة نخل يتابع أعمال تطوير تجمع الشياحة    حكاية قديسة أحبها المسلمون وأثرت قلوب نجوم الزمن الجميل    15 % زيادة في أسعار الحديد بالسعودية    حدث ليلاً| تطورات حادث قطار طوخ وحقيقة فرض غرامة على المتخلفين عن الامتحان التجريبي    تقارير: مقتل رجلين في حادث اصطدام سيارة تسلا    حظر إقامة الملاهى الليلية وقاعات الأفراح بجوار المساجد    نقيب أطباء سوهاج يطالب بتشديد غرامة «ارتداء الكمامة»: «التدهور سريع»    295 قرار علاج على نفقة الدولة.. و25 حالة زرع نخاع    سعر الحديد والاسمنت اليوم الاثنين 19 أبريل 2021    الأسهم اليابانية تبدأ الجلسة الصباحية على ارتفاع مؤشراتها    حكايات الحوادث| اغتيال ميتة    مصرع سيدة في انهيار سقف منزل بأبوزعبل    الأنبا بيمن يودع شقيقه الأكبر القمص ساويرس هارون    مقتل طفلة وإصابة والدها فى حادث «إطلاق نار» بشيكاغو الأمريكية    منهم نسرين طافش.. 10 فنانات عرب يشاركن فى دراما رمضان 2021    مسلسل لعبة نيوتن تشويق وإثارة ووجية درامية تخطف الأنظار    حان الآن موعد أذان الفجر حسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة | فيديو    حملة تعقيم وتنظيف لمسجد سيدي عبد الرحيم القنائي    بالفيديو| علي جمعة يوضح حكم تأخير صلاة العشاء في رمضان    هل تجوز قراءة القرآن وأنا أضع قدمًا فوق الأخرى؟.. أمين الفتوى يجيب    نجم الزمالك السابق: امتى هنكسب الأهلي    السيطرة على حريق نشب في منزل فلاحي دون خسائر في الأوراح ببنها    سحورك اليوم| 3 طرق مختلفة لتحضير البطاطس بخطوات بسيطة    الأمين العام لاتحاد المحامين العرب ينعي ضحايا حادث قطار طوخ    تزامنا مع عرض الحلقة السادسة تريند "الاختيار فضح الإخوان" يتصدر تويتر    الأوقاف تقرر غلق مسجد «آل الحاكم» بسوهاج لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية    موسى الحلقة السادسة.. محمد رمضان يمشي في جنازته    البترول: نحن الأن في مرحلة التقييم لتحديد أسعار البنزين الجديدة لثلاثة أشهر    الرئيس اليمني يعزي في ضحايا حادث قطار القليوبية    الصحة: تسجيل 850 حالة إصابة و 44 وفاة جديدة بفيروس كورونا    "ضل راجل" الحلقة 7.. إنقاذ ابنة ياسر جلال بعد محاولة انتحارها.. الضابط محمود عبدالغنى يوعد جلال بملاحقة الجانى.. أهالى المنطقة يعايرون الأب.. "غادة" الصندوق الأسود للجريمة.. والشاب سليم يدخل دائرة الشك    باريس سان جيرمان قد يُتوج بدوري أبطال أوروبا بعد إعلان دوري السوبر الأوروبي    الجيزة في 24 ساعة | استلام 12 ألف كرتونة مواد غذائية من «تحيا مصر».. الأبرز    يانكون: علي لطفي مثل الشناوي    رضا عبد العال: لاعبي الزمالك «بتشحت كورة» وخسارة فيهم الفلوس    شيخ الأزهر يُعزي أسر ضحايا حادث قطار طوخ    في 13 محافظة.. القوى العاملة تطرح فرص عمل برواتب تتخطى 3 آلاف جنيه    مطرانية سيناء تنعى الشهيد نبيل حبشي    نصف الأمريكيين فوق 18 عامًا تلقوا جرعة على الأقل من لقاح كورونا    مسئول بمستشفى بنها الجامعى: تقارير دورية بحالة مصابى قطار طوخ والمتعافي يخرج فورا    تعليم القاهرة: عمر خالد يتصدر الترتيب العالمي للاتحاد الدولي لألعاب القوى فى سباق 110 أمتار حواجز    سمير كمونة: لاعبو الأهلي يظهرون في المباريات الكبيرة    وزير التعليم لطلاب الثانوية: «سيبوا العيش لخبازه.. وماتشغلوش نفسكم»    خمس نجوم.. أحمد فهمي ينفعل على غادة عادل لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في عيد قنا القومي.. أحفاد المقاومة الشعبية بقنا أجدادنا سطروا ملحمة باسلة بأسلحتهم الخفيفة أمام الجيش الفرنسي بمعداته الثقيلة

في لقاءات ميدانية التقت "الأسبوع" بأهالي "فرشوط" شمالي محافظة قنا، حيث أحفاد رجال المقاومة الشعبية لنسجل انطباعاتهم ومشاعرهم وقراءاتهم، وفرشوط هي إحدي المدن التي لقنت الاستعمار الفرنسي درسًا سيظل يذكره التاريخ خلاتل المعارك الست التي دارت رحاها بقنا، يأتي ذلك في ذكري انتصارات المقاومة في معركة البارود بقنا لتربط بين شكل المقاومة شمال وجنوب قنا نبدأ بها رصدا للمردودات الواسعة بمناسبة عيد قنا القومي.
ونبدأ لقاءات (الأسبوع ) الميدانية حيث شوارع سمهود وسوقها الواسع ومساجدها ومضايفها وزرعاتها وبيوتها والأهالي الطيبين، وتمتاز سمهود أنها بلاد العمل والاجتهاد والحركة وبلاد نسبة البطالة فيها منقرضة لأنهم يعشقون العمل وحتي العشاء كانت هناك قطعان من الماشية تدخل القرية والسوق يعمل حتي الفترة المسائية. قرية تستمد من الأجداد.روح التحدي والإصرار. مملوءة بالطموح الذي توارثته عن الأجداد المقاومين هذه سمهود لاتهدأ ولا تستقر. فقد كانت محط للمسافرين وتجمع المناضلين من كل مكان استعدادا للرد علي ديزيه القائد الفرنسي، فهي التي في كتب التاريخ وهي التي علي خريطة المقاومة، ذهبنا إلي هناك لنلتقي وعن قرب بأحفاد المقاومة.
قال سيد حامد رئيس الاتحاد المحلي لعمال قنا: "كل عام وقنا وأهلها بخير وكلنا فخر واعتزاز بما صنعوه الأجداد في مواجهة الاستعمار الفرنسي بحملته المسلحة بالمدافع جاءت لتضرب وترهب أهلنا في الصعيد وخاصة قريتي البارود وسمهود فوجدت المقاومة في انتظارها حيث لقنت الفرنسيين درسا قاسيا وهربت جحافل نابليون أمام البسالة والقوة الصعيدية من أهلنا الذين سطروا تاريخا من نور بكفاحهم وإصرارهم علي حماية أرضهم.
وأضاف القطب الناصري جمال فريد ابن مركز أبوتشت: "كل عام وكل الشعب القناوي بخير بمناسبة عيدها القومي المحلمه التاريخيه والتي سطر فيها أبناء قنا مقاومة الاحتلال الفرنسي وتحطيم غرو. المحتل المددجج بالاسلحه الحديثه أمام شهامه وباسلة أبناء قنا واستمرار القناويه في النضال والتي سطر أبناء ها من اللواء عمر سليمان تقريبا مواليد نفس المنطقه التي دار فيها رحايا المقاومه وليعلم الجميع ان قنا قد سبقت العالم ومصر في استمارة سحب الثقه من مرسي والتخلص من الغاشيه الدينيه ومن المعروف أنأهالينا قد هزموا الجيش الفرنسي بالنبوت أو الشمروخ والدقنه كما هي متعارف عليها وتفرقوا السفن في النيل أمام قرية البارود جنوب قنا".
وتقدم الصحفي والروائي مصطفي أحمد أبو المجد بأخلص التهاني وأطيب التمنيات لأبناء محافظة قنا بمناسبة العيد القومي، مشيرًا إلي أن احتفال قنا بالعيد القومي يوافق ذكري معركة البارود التي وقعت 3 مارس 1798 م إحدي أهم القلاع للمقاومة العنيفة للحملة الفرنسية علي مصر والتي سطّر فيها أهالي قنا أعظم ملحمة سجلها التاريخ في الوطنية والدفاع عن الكرامة.
وقال مصطفي أبوالمجد مؤلف رواية «حوض الفرنساوي» التي تدور أحداثها حول واحدة من محطات التحدي والإرادة الصلبة لأهل قنا أيضًا وهي معركة سمهود التي خاضها الأهالي ضد جنود الحملة الفرنسية إن أهالي قنا شكلّوا رغم ضعف الإمكانات في ذلك الوقت عنصر رفض ومقاومة للمحتل وضربوا أروع الأمثلة في التضحية دفاعًا عن الأرض، فلم تروّعهم مدافع نابليون أو سفنه وتمكنوا من القضاء علي الأسطول الفرنسي المكون من اثني عشرة سفينة تتقدمها السفينة الحربية إيطاليا وهي السفينة التي كان يعتز بها نابليون شخصيًا حينما انتصر علي إيطاليا وسماها بهذا الاسم تخليدًا لهذه الذكري.
وأضاف "ونحن في هذا اليوم الذي نحتفل فيه بالعيد القومي لقنا نقف جميعًا وقفة إجلال وإكبار، أمام أرواح الشهداء الذين سقطوا في معركة البارود فإنهم وإن رحلوا بأجسادهم لكن أرواحهم النقية باقية فينا تستلهم منها الأجيال معاني الفخر والعزة وتأكيد الكرامة وتعطيهم الدروس المستفادة في الشجاعة والصمود في وجه أي محتل علي مر العصور".
ومن أبناء مركز ابوتشت شاركنا الاحتفال
الشاعر طلعت عبد الظاهر قائلا
يا نائما قم وحيي قنا
فبأرضها للأمجاد مكان
فأنتم منها وكذا أنا
فباتشت لي ولكم عنوان
سمهود حملت القنا
والتاريخ له عيونا وذان
فحيي أديمها والفنا
مرت علي قوص أزمان
إليها العلم دان ودنا
سكن فيها للعلم سلطان
عبد الرحيم إليها رنا
أذن بأقصر للتاريخ آذان
فمسجده شرف لنا
صحبةأجداد لنا وولدان
وشع نور ضيائه سنا
إسنا فيها الشيخ رضوان
بها القديس حبا جنا
نقادة بها اشكال والوان
النيل بها غني ها هنا
بنجع حمادي له ألحان
فدشنا لنا وفرشوطنا
قوم همام شيوخ عربان
ارمنت الشيخ لشاننا
رفع بقرائته ورتل القرآن
قفط فيها ومنها أملنا
دنقل كتب فيها أشجان
يا صاح سلم علي قنا
واقم فيها بنيان وعمران
هذا قولي بالحب عنا
شعري له قوافي وأوزان
واثناء جولتنا في قرية سمهود بشمال قنا عبر عن اعتزازه بتراث الأجداد ونضالهم التقينا مع الأستاذ المثقف والمحب لوطنه محمود أبو زيادة والذي عبر عن اعتزازه بتراث الأجداد ومفاخرا بما صنعوه من بطولات. فقال، :
أنا ابن من ابناء ابوتشت وسمهود بلد الجميع وتجمع جميع القبائل وتضرب أصولها في جذور التاريخ وفي ذكري انتصارات قنا التي تبدأ من الشمال بابوتشت وهي بوابة قنا الشمالية فيجب الاهتمام بالشمال ثم ثانيا الاماكن في الجنوب وقد قاومت سمهود بشتي أشكاله وسطرت مقاومتها في التاريخ والاستعمار الفرنسي عاني معاناة شديدة من المقاومة الشرسة وعندما وصلت الحملة لأبنود لم ينج منها رجل واحد وتحتفل قنا كل عام يوم 3 مارس بعيدها القومي لاعتزازها بأبطالها وبسالتهم في التصدي لغطرسة المستعمر البغيض فنحن فخورين كل الفخر بتاريخ أجدادنا وانتصاراتهم الخالدة
ويقول حسين الدلال: "إن سمهود أرض البطولات التي شهدت التصدي والمواجهة بين أهلنا وبين جنود نابليون والتي انتهت بمكاسب معنوية علي أرض الواقع وتعد انتصارا مما ادي الي إرهاق الجانب الفرنسي الغاشم ونحن هنا من علي أرض سمهود نفتخر بما صنعه الأجداد من مقاومات باسلة".
ويكمل الحديث الشاب الخلوق ياسين المكاوي، سمهود قرية بحجم الوطن. فيها شتي الطوائف الوطنية عندما تعرضت لهجوم الاستعمار الفرنسي لك تسلم ولم تهرب وانما واجهت مواجهة باسلة شباب ورجال يدا واحدة بعد وفي أثناء جولتنا في ربوع سمهود تقابلت الأسبوع أيضا مع الأستاذ طلعت الشريف حفيد الامام السمهودي المشهور بمكانته العظيمة وبمؤلفاته الكثيرة والملقب بشيخ الحرم النبوي والعلامة المحقق ومحقق الشافعية و الإمام السمهودي رحل الي السعودية وعاش فيها وانتقل ودفن بالبقيع ووالد الامام السمهودي له مقام مرتفع في القرية فتحدث الحفيد قائلا سمهود قرية عريقة وعظيمة وتمتلك مقومات البطولة ونحن فخورون بها. وسمهود قرية عريقة وشهدت أحداثا جساما وهي الغزو الاستعماري الذي أوقفته الأهالي وارهقته وجعلته يعاني حتي وصل إلي الجنوب وهو منهك.
ويكمل الحديث محمد عبد العزيز الطحان
قائلا
ضرب أهالي سمهود أبلغ الأمثلة في المقاومة الباسلة التي حدثت بعد اقتحام قوات الاحتلال الفرنسي لقريتنا بعد هروب المماليك ورأينا هناك مقاومات أتت من الحجاز والتقت المقاومة تحمل الأسلحة التقليدية من فؤوس وعصي أمام البندقية ومدافع نابليون وكبدته خسائر كبيرة جدا
وكما يقول الحاج عبد الوهاب السمهودي. يجب أن يضع المسؤول سمهود في حسبانهم حيث يجب أن نشارك في أعمال الاحتفال بعيد قنا القومي ويعملوا لنا ألف حساب حتي نشعر. بين أهلنا
وهناك مشاركات مثمرة في لقاءات متفرقة مع الدكتور محمد عزت القاضي. عضو مجلس النواب
أبناء قنا.. .هم من سطروا التاريخ بأحرف من نور
في مثل هذا اليوم، وتحديداً منذ 222 سنة، وقف أبناء قنا الأبطال في وجه الجيش الفرنسي المحتل، وأرغموه علي العودة منكسرًا، فوقف التاريخ لهم إجلالاً وتقديراً واحتراماً.. .
في نجع البارود التابع لمركز قفط - محافظة قنا، ظهرت بسالة أبناء الصعيد، فتصدي أبناء قنا بالعصا والنبوت لعدد 12 سفينة حربية مجهزة باحدث الأسلحة وقتها، وضحوا بالغالي والنفيس، ضحوا بأرواحهم الطاهرة لتبقي بلادهم حرة في هزيمة اعتبرها نابليون بونابرت هي الأكبر لجيشه في الوجه القبلي.
ولَم تكن تلك هي الملحمة الوحيدة للقنائيين، بل تكرر ذلك من قبل ومن بعد وحتي يومنا هذا سواءً علي الصعيد العسكري او في النواحي والمجالات الأخري.
فكما شارك أبناء قنا في معارك الوطن العسكرية ( قتال الفرنسيين - جلاء الإنجليز - معارك 1948-1956-1967-1973) فإنهم من احتضن الصناعات والمحاصيل الاستراتيجية للوطن (صناعات السكر والألومنيوم ) كما قد أخرجت لنا محافظة قنا عمالقة السياسة ورجال الدولة وعلماء الدين والقادة العسكريين والأفذاذ الموهوبين في مجالات الفن والابداع ولا زالت تقدم الكثير والكثير.
وعلي الرغم من نقص بعض الخدمات والامكانات إلا أن شعب قنا يأملون الخير الكثير علي يدي القيادة السياسية الحالية وفِي ظل حكم فخامة السيد رئيس الجمهورية، وتوجيهاته للإهتمام بالصعيد عامة ومحافظة قنا خاصة، وتحديداً برنامج تطوير الريف المصر
أحد معالم سمهود بفرشوط أثناء الحملة الفرنسية
سيد أحمد حامد
جمال فريد
محمود أبوزيادة
حفيد الشيخ السمهودي الفقيه طلعت السمهودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.