مواقيت الصلاة في مصر والدول العربية الخميس 3 ديسمبر    مجلس العمل الأمريكي: جوجل تجسست على موظفيها قبل فصلهم    مفاجأة.. مصر تحقق معدل إصابات بكورونا لم يحدث منذ 4 شهور    أمريكا: اجتماع الأمم المتحدة بشأن كوفيد-19 مسرح "للدعاية" الصينية    أفضل مداخلة| متحدث الوزراء: لقاح كورونا سيتوفر في مصر بحلول 2021    ضبط عطور منتهية الصلاحية بطامية بالفيوم    نصائح هامة للتغلب على مشكلات الشبورة    رجال الإطفاء يواصلون مكافحة حريق مشتعل منذ أسابيع في جزيرة أسترالية    صالح جمعة ينضم إلى سيراميكا    وزير داخلية فرنسا يعلن تنفيذ تحركًا «غير مسبوق» لتفتيش 76 مسجدًا    في استجابة لشكوى مواطنين.. غلق مطعم أسماك مخالف بمدينة نصر    يوم السقوط.. انهيار 4 عقارات في يوم واحد ومصرع 7 أشخاص    وزيرة الثقافة في افتتاح «القاهرة السينمائي»: الدولة اختارت التحدي بعودة الحياة لطبيعتها    صدقي صخر يتألق على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاهرة    نقل سكان المطرية مجانًا لموقف مسطرد الجديد    أمريكا تحتفظ بقاعدتين عسكريتين كبيرتين في أفغانستان بعد خفض قواتها إلى 2500    فيديو.. تطوير العشوائيات: مثلث ماسبيرو سيتحول لمنطقة تشبه أوروبا ودبي    هل سافر طارق حامد الى الإمارات للعب فى الشارقة اخبار الزمالك يرد .الغندور مش محتاجين ثنائي الاهلي ويلوم ميدو    الخارجية الأمريكية تدعو المجتمع الدولى لإعلان "حزب الله" منظمة إرهابية    تعرف على أسباب الوحشة بين العبد وبين الله تعالى    عقوبة المجاهرة بالمعصية    باريس تعلن رسميا حل "التجمع المناهض للإسلاموفوبيا"    نيويورك تايمز: إدارة ترامب ترغب في حلحلة الأزمة الخليجية لتضييق الخناق على إيران    ظهور مميز لأمير المصري بافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي    «سيلفي» محمد عبدالرحمن على «الريد كاربت» في افتتاح «القاهرة السينمائي»    #الكاس_لجمهورك_يا اهلي.. جماهير الأهلي تتصدر تويتر وتطالب بكأس مصر    لوكا مودريتش: ريال مدريد سيتأهل لدور ال 16 رغم الهزيمة أمام شاختار    في اليوم العالمي لمتحدي الإعاقة .. 8 قواعد للتعامل معهم    "منها اللحوم والأسماك".. "الغرف": لا زيادة في أسعار السلع    بالصور.. محمد عبد الرحمن على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    لم يتجاوز عمره يومين.. العثور على رضيع في سبرباي بطنطا    بكاء وتصالح وقبلات.. افتتاح مميز لمهرجان القاهرة السينمائى.. فيديو    إقامة مسابقة الطالب المثالي والطالبة المثالية للعام الجامعي الحالي ب "طب أسنان" طنطا    وليد العطار: الدولة حريصة على الاهتمام بالكرة النسائية    ما حكم المتوضئ إذا شكَّ في الحدث؟.. مجدي عاشور يوضح الرأي الشرعي    وكيل اللاعبين: بوطيب يطالب الزمالك بمستحقات عام ونصف.. وبانون أسهل صفقة    يسرا اللوزي عن مشاركتها في "بخط الأيد" كضيفة شرف: كان دور مؤثر    «غرق في الرمال المتحركة».. مصرع حارس أمن بمنطقة أثرية في الدقهلية    السيطرة على حريق بمخزن شمع ب شبرا الخيمة    فتاة الفوتوسيشن تعتذر للمصريين: "درس مهم"    متى تسقط الدعوى التأديبية عن الموظف؟    بيراميدز يكشف حقيقة خطف أمير عادل من الزمالك    محافظ بني سويف يؤكد سرعة تسليم المرافق بالمناطق الصناعية    فيديو| «سوبر» جيرو يقود تشيلسي لدهس إشبيلية ب«الأربعة»    كرم كردي: لا أحد يستطيع منافسة الخطيب على رئاسة الأهلي    كريستيانو رونالدو يواصل هوايته بتسجيل الهدف رقم 750 في مسيرته    لأول مرة.. موسيقى تصويرية بالأوركسترا في مهرجان القاهرة السينمائي    ساحرة وناعمة.. صبا مبارك تتألق بفستان بالريش في مهرجان القاهرة    مباراة ودية بين سخا كفر الشيخ استعدادًا لمواجهة بيلا    أرقام «الصحة» تكشف ارتفاعًا مفاجئًا في وفيات فيروس كورونا وتراجع حالات الشفاء    مصطفى الفقي: "مصر تحافظ دائمًا على علاقات متميزة مع جنوب السودان"    دعاء في جوف الليل: اللهم احفظنا بعين رعايتك وأصلح أهلينا وذرياتنا    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تكرم أبناء الشهداء بمحافظة بني سويف ضمن حملة "على راسنا"    تطوير التعليم بالوزراء: مكاتب فرعية لمنظومة الشكاوى الحكومية داخل مقار الصندوق    وزير الشباب: اهتمام الرئيس بالرياضة لم أشهد له مثيل    "تشبه بالنساء".. عبد الله رشدي: ارتداء الرجال للسلاسل الفضية حرام    الصحة: تسجيل421 إصابة و28حالة وفاة جديدة بكورونا    «الصحة» تقدم نصائح مهمة للوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقاليد غريبة وعجيبة بمجتمعنا.. منها أسماء المواليد

انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الظواهر التى جعلت البعض ممن هم فوق الأربعين ربيعاً يشعرون بالغربة داخل المجتمع، ومن بين هذه الظواهر ظاهرة اختيار أسماء غريبة للمواليد، خصوصاً الإناث منهم، وتسابق الناس في اختيار الغريب و العجيب من الأسماء غير معلومة المعنى وربما صعبة النطق أيضاً، ليس فى المدن وحسب بل تعدى الأمر إلى القرى الريفية، وهي موضة غريبة انتشرت في مجتمعنا ولا ندري لها مبرراً، ولا منطقاً مفهوماً حيث أن أغلب تلك الأسماء يكون صعب النطق، أو ذا معنى غريب مشكوك فيه، لكن الآباء والأمهات لا يزالون يخترعون العجيب من أسماء البنات والصبية، ربما لخلق تميز ظاهري تعويضاً لعدم امكانية تحقيق تميز فعلي لهم.
ومع انتشار تلك الظاهرة التقت "جريدة الأسبوع" بمجموعة من المواطنين لمعرفة أرائهم فى تلك الظاهرة..
يقول محمد عبد الله عبد الرزاق "مدرس 40 عاما": ظاهرة الأسماء الغريبة انتشرت بشكل مبالغ فيه وأنا شخصيا أرى أن هناك أسباب وراء ذلك، من بين هذه الأسباب أن الناس أدمنو الموضة فى الملابس قديماً ثم تطرقت الأمور لدرجة الموضة فى الطعام وانتشر الأمر حتى وصل إلى مرحلة الموضة فى التسمية، فأصبح الناس يبتعدون عن الأسماء التى اعتدنا عليها منذ الصغر وكأنهم يرونها موضة قديمة فأصبح الناس يستحون من الأسماء التى لها تاريخ بالضبط كاستحيائهم من ارتداء قميص موضته قديمه وكذلك يستحون من أكل الأطعمة اللذيذة التى أصبحت من وجهة نظرهم موضة قديمة حتى الأسماء بدأت النظرة إليها من منظور الموضة.
وتابع عبد الرزاق، من الأسباب أيضا أننا أصبحنا نقلد دون ذرة من الوعى، فيسمى الواحد منا ابنه باسم جديد كنوع من الموضة، وللأسف كما يحب كل واحد منا أن تكون له سيارة فريدة فى شكلها فإنه يريد أن يكون اسم ابنه فريداً، وأحياناً تسأل شخصا ما عن سبب تسمية ابنه بهذا الإسم لا يستطيع الرد لأنه لا يملك معلومة.
وعلى النقيض تقول فوزية وحيد "19 سنة": أصر والدى على تسميتى بهذا الاسم نسبة إلى إسم جدتى، وهو اسم قديم جداَ لكن المفارقة فى الموضوع أن إسم أختى التوأم اسم عصرى، فهذا الاسم فوزية عرضنى لكثير من المضيفات والسخرية من بعض زملائى فى المدرسة ومنذ فترة كبيرة وأنا ألح على والدى تغيير اسمى لكن ظروف عمله فى المعمار لا تسمح له بمتابعة اجراءات وتكاليف تغيير اسمى، لكن لو سمحت لى الفرصة لتغيير اسمى سأختار اسماً له أصل فى اللغة وذو معنى.
بينما محمود حسن والد الطفلة "مايا" فيقول: حينما عرفت بأننى سارزق بطفلة استغرقت وقتاَ طويلاً فى البحث عن اسم متميز كى تنفرد به وحدها وبالتالى تشعر وسط أقرانها بالتميز، بينما جدها لوالدها فيقول لقد اعترضت على هذا الاسم الذى لا أعرف أصله ولا معناه، وكنت أتمنى أن يكون اسم حفيدتى إسم له أصل عربى لأننا عرب ويجب أن نعتز بعروبتنا.
من جهته قال محمود عزت "الموظف بمصلحة الاحوال المدنية": كثرت الأسماء الغريبة والنادرة في المجتمع، فأصبح الكل يتسابق على البحث عن الأسماء المميزة، وتسمية أبنائه بها، كي ينفرد بالاسم دون الآخرين، كما أن البعض عندما يصل الى مرحلة عمرية معينة قد يخجل من اسمه إما لعدم وجود معنى واضح له، أو لكونه صفة غيرمحبذة أو وصفاً لبعض الكائنات الصحراوية، فيسعى جاهداً الى تغييره، إضافة إلى أن البعض يعمد إلى تغيير الاسم مواكبة للعصر الحديث، إذ أن الانسان ابن بيئته، وإسمه نتاج ثقافة هذه البيئة، فقد كان إنسان الصحراء يتفاءل ببعض الكائنات، أو المواسم، أو الامكنة فيحضر هذا التفاؤل في اسم المولود.
بينما الشيخ محمد جمعة "امام وخطيب بأوقاف ميت غمر دقهلية" يقول: الاسلام أمرنا باختيار أسماء حسنة لابناءنا، والنبى عليه الصلاة والسلام قال خير الاسماء ما عبد وحمد، لكن المجتمع انسلخ عن عاداته وتقاليده وأفكاره وأصبح يقلد الغرب فى كل شئ من توافه الامور، وأكد أن اليهود لديهم عزة بهويتهم ولا يسمون أياً من أبنائهم بأسماء غير يهودية، مطالبا الجميع بالرجوع إلى هويتنا وثقافتنا التى تحدد ملامح شخصيتنا.
وعن علاج هذه الأمر قال عاطف عميرة "مدير عام الثقافة بالدقهلية": هذه الظاهرة نتيجة لسلبيات العولمة، وعلاج هذا الأمر يحتاج إلى التأكيد على الهوية المصرية والشخصية المصرية المتمثلة فى العادات والتقاليد من خلال المسرحيات والافلام والأعمال الدرامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.